مرض دي كيرفان (التهاب غمد الوتر)

كتابة: آية السراج - آخر تحديث: 26 مارس 2020
مرض دي كيرفان (التهاب غمد الوتر)

لمحة عن مرض دي كيرفان

داء دي كيرفان أو بالعربية إلتهاب غمد الوتر هو التهاب يصيب أغماد أوتار عضلات الإبهام في المعصم.

هذه العضلات هي عضلة باسطة الإبهام وعضلة مبعّدة الإبهام.

المسؤولتان عن تبعيد إبهامك إلى الخارج او إلى الخلف.


ما هي أعراض مرض دي كيرفان ؟

يسبب داء ديكرفان الأعراض التالية:

  • ألم ومضض في جانب المعصم قرب قاعدة الإبهام عند القيام بالمهام اليومية البسيطة.
  • قد يسبب تورم وانتفاخ مع احمرار في تلك المنطقة.

إقرأ أيضًا:

مرض تنكس المفاصل – Osteoarthritis


ما هي أسباب مرض دي كيرفان ؟

سبب داء ديكرفان بشكل عام هو تطبيق الجهد المتكرر على عضلات الإبهام (حركة تبعيد الإبهام المتكررة).

يسبب هذا الجهد شعور المضض أو عدم الراحة في مفصل الإبهام. أمثلة عن الحركات المجهدة لعضلات الإبهام:

  • حمل الأطفال من مقاعد السيارة.
  • رفع أكياس ثقيلة.
  • رفع أحواض النباتات.
  • الإستخدام المتكرر للمقص.
  • الإستخدام المتكرر للهاتف المحمول.

كيف يشخّص الأطباء داء ديكرفان؟

عادة يشخّص مرض إلتهاب غمد الوتر اعتمادًا على  المنظر العام والألم الموضعي في الإبهام والمضض في مفصل المعصم.

يتسبب داء ديكرفان بالألم عند ثني الإبهام داخل الكف، ثم عطف الأصابع على الإبهام ومن ثم انحراف اليد باتجاه الأصابع الصغيرة.

يُعرف الاختبار السابق باختبار “فلينكشتاين”، ويعتبر الاختبار الأساسي في الكشف عن داء ديكرفان.

استخدام التصوير الشعاعي البسيط أو غيره من الاختبارات الشعاعية في الكشف عن داء دي كيرفان يعتبر أمرًا نادرًا.


ما هي عوامل خطر مرض دي كيرفان؟

عوامل خطر الإصابة بداء ديكرفان تتلخص بالتالي:

  • الإناث أكثر عرضة للإصابة من الذكور.
  • تزيد احتمالية الإصابة بداء ديكرفان مع تقدم العمر (الأشخاص فوق عمر 40 معرّضون للإصابة).
  • العرق الإفريقي أكثر عرضة للإصابة من باقي العروق.
  • الحمل يزيد من احتمالية إصابتكِ بداء ديكرفان.

من يختص بعلاج داء دي كيرفان وكيف يتم علاجه؟

يختص بعلاج داء دي كيرفان كل من أطباء الأورتوبيديا وأطباء الإصابات الرياضية وأطباء الروماتيزم.

والأخصائيين مثل أخصائيي العلاج بالممارسة والمعالجين الفيزيائيين.

كذلك يمكنك علاج داء دي كيرفان بطرق بسيطة موجودة في كل منزل.

أسهل شيء يمكنك فعله حيال ألم داء ديكرفان:

  • الراحة وتقليل الحركات المجهدة على إبهامك.
  • تطبيق كمادات ثلج للتخفيف من شدة الإلتهاب والألم والانتفاخ.
  • استخدام مضادات الإلتهاب مثل الإيبوبروفين والنابروكسِن.

عند فشل العلاجات السابقة وفي حالة الالتهاب الشديد يمكن حقن كورتيزون في المفصل.

حيث يعتبر حقن الكورتيزون الموضعي علاجًا فعالًا في تخفيف أعراض الالتهاب من ألم وتورّم.

العلاج الجراحي في داء ديكرفان نادرًا ما يطبّق، ويعتبر الحل الأخير عند فشل العلاج بالأدوية.

أو فشل العلاج بحقن الكورتيزون في مفصل المعصم (عند فشل حقنة واحدة على الأقل).


اقرأ أيضًا:

اختبار عامل الروماتويد – RF test


كيف يمكنني الوقاية من الإصابة بداء دي كيرفان ؟

يمكنك وقاية نفسك من الإصابة بداء ديكرفان عن طريق التقليل من الحركات التي تسبب ضغطًا وجهدًا على مفصل المعصم.

كذلك تجنب تكرار الحركات المجهدة لأكثر من ساعتين في اليوم.

إن كنت مضطرًا على أداء تلك الحركات أو كان عملك يتطلب استخدام مفصل المعصم بكثرة،

احرص على أن تاخذ استراحة عندما تشعر بالتعب.


عمومًا، إن إنذار الإصابة بداء دي كيرفان أو التهاب غمد الوتر في الإبهام،  وبالإنجليزية de Quervain’s Tenosynovitis يعتبر إنذارًا جيدًا.

حيث أن معظم المرضى يتعافون ويعودون إلى حياتهم الطبيعية بعد زوال أعراض الإلتهاب والألم.

أحيانًا تستخدم تمارين التقوية كجزء من الحركات المتكررة التي يقوم بها المريض في حياته أو مهنته،

لتجنب الإصابة بداء دي كيرفان مرة أخرى في المستقبل.

8 مشاهدة