مرض رهاب الأماكن المكشوفة

كتابة: - آخر تحديث: 23 مارس 2020 | تدقيق: د. هبة حجزي | أبريل 16, 2020
مرض رهاب الأماكن المكشوفة

مرض رهاب الأماكن المكشوفة و بالانجليزية يسمى Agoraphobia، ما هو رهاب الأماكن المكشوفة، ما هي أعراض رهاب الأماكن المكشوفة، وما هي طرق علاج والوقاية من مرض رهاب الأماكن المكشوفة، كيف يمكنك معرفة إصابتك بمرض رهاب الأماكن المكشوفة، كل هذه التساؤلات سوف نجيب عليها في هذا المقال من خلال شبكة ومنصة فهرس.


معلومات عن رهاب الأماكن المكشوفة

رهاب الأماكن المكشوفة أو ما يسمى بفوبيا الخلاء هو نوع من اضطرابات القلق التي تجعل الناس يتجنبون الأماكن والحالات التي قد تجعلهم يشعرون:

  • شعور بأنهم محاصرين.
  • شعور بالعجز.
  • شعور بالذعر.
  • شعور بالإحراج.
  • شعور بالفزع.

غالبًا ما يعاني الأشخاص المصابون برهاب الخوف من نوبات هلع، مثل سرعة ضربات القلب والغثيان، عندما يجدون أنفسهم في مواقف عصيبة.

قد يتعرضون أيضًا لهذه الأعراض قبل أن يدخلوا في الموقف الذي يخشونه، في بعض الحالات، قد تكون الحالة شديدة لدرجة أن الناس يتجنبون القيام بالأنشطة اليومية، مثل:

  • الذهاب إلى البنك أو متجر البقالة
  • استخدام وسائل النقل العام
  • الوقوف في طابور مع حشد من الناس

ويفضلون البقاء داخل منازلهم معظم اليوم.

يقدر المعهد الوطني للصحة العقلية (NIMH) أن 0.8 في المئة من البالغين الأمريكيين يعانون من رهاب الخوف، حوالي 40 في المئة من الحالات تعتبر خطيرة.

عندما تكون الحالة أكثر تطوراً، يمكن أن يكون الخوف من الأماكن المغلقة معقد للغاية.

سبب القلق هو الخوف من عدم وجود طريقة سهلة للهروب أو طلب المساعدة في حالة تطور القلق الشديد.

غالبًا ما يواجه الأشخاص المصابون برهاب الأماكن المغلقة صعوبة في الشعور بالأمان في أي مكان عام، خاصةً عندما تتجمع الحشود.

قد تشعر أنك بحاجة إلى مرافق، مثل أحد الأقارب أو الأصدقاء، للذهاب معك إلى الأماكن العامة، قد تكون المخاوف كبيرة للغاية بحيث قد تشعر بعدم القدرة على مغادرة منزلك.

إذا كنت تشك في أن لديك رهاب خوف، فمن المهم أن تتلقى العلاج في أقرب وقت ممكن.

يمكن أن يكون علاج الخوف من الأماكن المغلقة تحديًا لأنه عادة ما يعني مواجهة مخاوفك، ولكن من خلال(العلاج النفسي) والأدوية، يمكنك الهروب من فخ رهاب الخوف والعيش حياة أكثر متعة.

إقرأ أيضًا: مرض انفصام الشخصية – Schizophrenia


أعراض رهاب الأماكن المكشوفة

تشمل أعراض الخوف من الخلاء:

  • الخوف من أن تكون وحيدا في أي حالة.
  • الخوف من التواجد في أماكن مزدحمة.
  • الخوف من فقدان السيطرة في أي مكان عام.
  • الخوف من التواجد في الأماكن التي قد يصعب فيها المغادرة، مثل المصعد أو القطار.
  • عدم القدرة على مغادرة منزلك أو فقط قادرة على تركه إذا ذهب شخص آخر معك.
  • الشعور بالعجز.
  • الاعتماد المفرط على الآخرين.

بالإضافة إلى ذلك، قد يكون لديك علامات وأعراض نوبة الهلع، مثل:

  • سرعة دقات القلب.
  • التعرق المفرط.
  • مشكلة في التنفس.
  • الشعور بالاهتزاز أو الخدر أو الوخز.
  • ألم في الصدر أو الضغط.
  •  الدوار.
  • احمرار مفاجئ أو قشعريرة.
  • اضطراب في المعدة أو الإسهال.
  • شعور فقدان السيطرة.
  • الخوف من الموت.

بعض الناس لديهم اضطراب الهلع بالإضافة إلى الخوف من الأماكن المغلقة.

اضطراب الهلع هو نوع من اضطرابات القلق التي تواجه فيها نوبات مفاجئة من الخوف الشديد تصل إلى الذروة في غضون دقائق قليلة وتسبب أعراضًا جسدية شديدة، قد تظن أنك تفقد السيطرة تمامًا أو قد تصل الى نوبة قلبية أو حتى الموت.

يمكن أن يؤدي الخوف من نوبة فزع أخرى إلى تجنب الظروف المماثلة أو المكان الذي وقع فيه في محاولة لمنع نوبات الهلع المستقبلية.

يمكن أن يحد الخوف من الأماكن المغلقة من قدرتك على التواصل الاجتماعي والعمل وحضور الأحداث الهامة وإدارة تفاصيل الحياة اليومية.


أسباب رهاب الأماكن المكشوفة

قد يؤدي اضطراب الهلع أو رهاب الخلاء، أو التعرض لأحداث مرهقة في الحياة، إلى دور رئيسي في تطور رهاب الخوف.

يبدأ الخوف من الأماكن المغلقة عادة قبل سن 35، يتم تشخيص النساء مع الخوف من الأماكن المغلقة أكثر من الرجال.

بالإضافة إلى الإصابة باضطراب الهلع أو الرهاب، تشمل عوامل خطر الخوف من الخلاء من الخوف من الأماكن المكشوفة:

  • وجود ميل إلى العصبية أو القلق.
  • تعاني من أحداث الحياة المجهدة، مثل سوء المعاملة.
  • وجود أقارب يعانون من الخوف من الأماكن المغلقة.

يمكن أن يؤدي الخوف من الأماكن المكشوفة أيضًا إلى:

  • اكتئاب.
  • اضطرابات الصحة العقلية الأخرى، بما في ذلك الرهاب وغيرها من اضطرابات القلق.
  • إساءة استخدام الكحول أو المخدرات في محاولة للتغلب على الخوف والشعور بالذنب واليأس والعزلة والشعور بالوحدة.

اقرأ أيضًا: الاضطرابات العاطفية الموسمية – Seasonal affective Disorder


كيفية تشخيص رهاب الأماكن المكشوفة

يتم تشخيص الخوف من الأماكن المكشوفة على أساس العلامات والأعراض، وكذلك مقابلة متعمقة مع مقدم الرعاية الصحية الخاص بك، قد يتم فحصك لاستبعاد الحالات الأخرى التي قد تسبب الأعراض.

لتشخيص مرض الخوف من الأماكن المغلقة، يجب أن تستوفي المعايير المدرجة في الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات العقلية (DSM-5) الذي نشرته الجمعية الأمريكية للطب النفسي.

يستخدم هذا الدليل من قبل مقدمي خدمات الصحة العقلية لتشخيص الأمراض العقلية وشركات التأمين لاسترداد تكاليف العلاج.

تشمل المعايير التشخيصية لرهاب الأماكن المكشوفة من الخوف الشديد أو القلق حول اثنين أو أكثر من الحالات التالية:

  • باستخدام وسائل النقل العام، مثل الحافلة أو الطائرة.
  • التواجد في مكان مفتوح، مثل موقف للسيارات أو جسر أو مركز تجاري كبير.
  • التواجد في مكان مغلق، مثل مسرح السينما أو غرفة الاجتماعات أو متجر صغير.
  • الانتظار في طابور أو في حشد من الناس.
  • أن تكون خارج منزلك وحدك.

تسبب هذه المواقف القلق لأنك تخشى ألا تتمكن من الهروب أو الحصول على المساعدة إذا ظهرت عليك أعراض شبيهة بالهلع أو غيرها من الأعراض المعيقة أو المحرجة.

اقرأ ايضا: متلازمة كوشينج  Cushing syndrome


علاج رهاب الأماكن المكشوفة

عادة ما يشمل علاج الخوف من الأماكن المغلقة العلاج النفسي والدواء، قد يستغرق الأمر بعض الوقت، لكن العلاج قد يساعدك على التحسن.

يمكنك أن تتعلم خلال العلاج النفسي:

  • من غير المرجح أن تتحقق مخاوفك.
  • إن قلقك ينخفض ​​تدريجياً إذا بقيت في الأماكن العامة ويمكنك التعامل مع هذه الأعراض.
  • ما هي العوامل التي قد تؤدي إلى نوبة فزع أو أعراض شبيهة بالهلع وما يزيدها سوءًا وكيفية التعامل مع هذه الأعراض.
  • كيفية تغيير السلوكيات غير المرغوب فيها أو غير الصحية من خلال إزالة الرهاب، ويسمى أيضًا علاج التعرض، لمواجهة الأماكن والحالات التي تسبب الخوف والقلق بأمان.

غالبًا ما تستخدم الأدوية المضادة للاكتئاب ومضادة للقلق لعلاج رهاب الخوف و أعراض الذعر التي كثيرًا ما تصاحب رهاب الخوف، قد تضطر إلى تجربة العديد من الأدوية المختلفة قبل أن تجد الدواء الذي يناسبك، من المحتمل أن يصف طبيبك أحد الإجراءات التالية أو كليهما:

  1. مضادات الاكتئاب

  • بعض مضادات الاكتئاب التي تسمى مثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية (SSRIs)، مثل الباروكستين (Paxil ، Pexeva) وفلوكستين (Prozac)، تستخدم لعلاج اضطراب الهلع مع الخوف من الأماكن المغلقة.
  • هناك أنواع أخرى من مضادات الاكتئاب، مثل مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات أو مثبطات أوكسيديز أحادي الأمين، قد تعالج بفعالية.
  1. الأدوية المضادة للقلق

  • تُعرف الأدوية المضادة للقلق أيضًا باسم البنزوديازيبينات، وهي أدوية مهدئة يمكن أن يصفها الطبيب في ظروف محدودة لتخفيف أعراض القلق.
  • الأدوية في هذه الفئة التي تستخدم لعلاج اضطراب الهلع مع الخوف من الأماكن المكشوفة تشمل (alprazolam) (Niravam) ( Xanax) (clonazepam) (Klonopin).
  • تستخدم البنزوديازيبينات بشكل عام فقط للتخفيف من القلق الحاد على المدى القصير، هذه الأدوية ليست اختيارًا جيدًا إذا كنت تواجه مشكلات في تعاطي الكحول أو المخدرات.

طرق الوقاية من رهاب الأماكن المكشوفة

  • ليس هناك طريقة مؤكدة لمنع الخوف من الأماكن المغلقة، حيث يميل القلق إلى زيادة تجنبك للمواقف التي تخافها.
  • إذا بدأت لديك مخاوف خفيفة بشأن الذهاب إلى أماكن آمنة، فحاول التدرب على الذهاب إلى تلك الأماكن قبل أن يصبح خوفك حقيقيًا.
  • إذا كان هذا صعبًا عليك القيام به وحدك، فاطلب من أحد أفراد العائلة أو صديق الذهاب معك، أو طلب مساعدة مهنية.
  • إذا كنت تعاني من القلق أثناء الذهاب إلى الأماكن أو كنت تعاني من نوبات الهلع، فعليك الحصول على العلاج في أسرع وقت ممكن.
  • احصل على المساعدة مبكرًا لمنع الأعراض من التفاقم، قد يكون علاج القلق، مثله مثل العديد من حالات الصحة العقلية الأخرى، أكثر صعوبة إذا انتظرت.

والآن عزيزي القارئ بعد أن تعرفت على رهاب الأماكن المكشوفة (فوبيا الخلاء) – Agoraphobia و أعراضه وكيفية الوقاية منه نرجو منك أن تتبع النصائح للحفاظ على صحتك دمتم سالمين.

178 مشاهدة

اترك تعليقاً