أهم آثار حضارة المايا

أمل العبداللات
معالم وآثار
أمل العبداللات13 نوفمبر 202018 مشاهدةآخر تحديث : منذ أسبوعين
أهم آثار حضارة المايا
أهم آثار حضارة المايا

يزور آثار المايا الملايين من السياح سنوياً، وهنا نتعرف على أهم آثار حضارة المايا التي لا بد من زيارتها لكل من يهتم بهذه الحضارة.

نظرة على حضارة المايا

نشأت حضارة المايا بالمنطقة المعروفة حالياً باسم غواتيمالا، وقد وصلت هذه الحضارة لأوج ازدهارها في القرن السادس الميلادي. وجد علماء الآثار دلائل على تقدم هذه الحضارة في علم الفلك والرياضيات والزراعة والهيروغليفية وغيرها من العلوم. أبرز ما يشغل المهتمين بهذه الحضارة هو اختفاء آثارها في العام 900 بعد الميلاد، حيث لا يزال سر اختفاءها غامضاً.

تشير دراسات علماء الآثار إلى أن علامات تشكل هذه الحضارة تعود للعام 1000 قبل الميلاد، حيث استمرت لنحو 2500 عام قبل أن يتم اختفاءها. بالطبع تعد آثار المايا في المكسيك وأمريكا الوسطى شاهداً على التأثير المستمر لهذه الحضارة، ويُعد احتفاء شعوب هذه المناطق بثقافة المايا إلى يومنا هذا أمراً مثيرأً للاهتمام.


أين انتشرت حضارة المايا؟

استطاعات حضارة المايا الانتشار في المكسيك والتوسع في مناطق أمريكا الوسطى، حتى اشتملت على هندوراس وبليز وغواتيمالا بالإضافة للسلفادور. قد تسبب ذلك بوجود أكثر من 4400 أثر متبقٍ من حضارة المايا تتوزع في مناطق مختلفة من أمريكا اللاتينية وتتركز معظمها في المكسيك.

على الرغم من هذا العدد الهائل للآثار المكتشفة، إلا أن علماء الآثار لا زالو يتوقعون وجود المزيد منها وسط الغابات الكثيفة وفي مناطق أخرى من أمريكا الوسطى.

شعب وحضارة المايا
شعب وحضارة المايا- صورة تعبيرية

أهم آثار حضارة المايا

لقد اشتهر شعب المايا في الفنون وعلم الفلك وأنظمة التقويم المتقدمة، بالإضافة لقدرتهم على البناء تحديداً. إن معظم الآثار التي خلفها شعب المايا هي المباني الحجرية. فمن الواضح أن شعب المايا قد شيّدوا المعابد والأهرامات بحرفية بالغة، وتعد آثار المايا من أهم الآثار المكتشفة والمعالم التاريخية الغامضة حول العالم

وفيما يلي نستعرض أهم مواقع تواجد هذه الآثار:

  1. آثار المايا في تيكال – غواتيمالا

    يعتبر السياح أهرامات تيكال أحد أكثر آثار امبراطورية المايا إثارةً للإعجاب، ومما يؤكد على ذلك هو إدراج اليونسكو لها كموقع تراث عالمي في عام 1979.

    ولعل أبرز ما يثير الاهتمام هو إرتفاع بعض الأهرامات في تيكال، حيث يصل ارتفاعها إلى 60 متراً.

    كما تظهر التقديرات بأن نحو 80000 شخص قد عاشوا فيها على امتداد 3000 عام، ومما يفسر ذلك هو الطريقة المهولة التي تمتد فيها هذه الآثار، حيث يوجد أكثر من 3000 مبنى يتوزع على المدينة الأثرية التي تغطي مساحة 6 أميال مربعة.

    ومما يثير فضول المهتمين بهذه الآثار هو سبب هجر سكان المنطقة لها، حيث لا تزال الأسباب غير معروفة تحديداً لوقتنا هذا .

    أهم آثار حضارة المايا
    أهم آثار حضارة المايا- موقع تيكال

  2. آثار كوبان – هندوراس

    إكتشف العلماء هذه المنطقة عام 1970. حيث كشفت أعمال الحفر عن مدينة مدفونة تحت الأرض تحتوي على 4500 معلماً أثرياً منتشراً على مساحة 10 أميال مربعة.

    إن أحد أهم آثار حضارة المايا في كوبان، هو الكتابة الهيروغلوفية الموجودة على امتداد سلم أحد معابدها. حيث تعزي الدراسات بأن النص المنحوت على هذه الجدران يشكل أطول نص تم العثور عليه من هذه الحضارة.

    وهنا لا بد من الإشارة بأن علماء الآثار لا زالو مستمرين بالعمل على فك ألغاز هذه الكتابات.

    كما يجدر بالذكر أن المنحوتات الموجودة في هذه المنطقة هي الأكثر إتقاناً مقارنةً بالمنحوتات المنتشرة في أمريكا الوسطى.

    أهم آثار حضارة المايا
    أهم آثار حضارة المايا – كوبان

  3. آثار تازومال – سلفادور

    تُعتبر آثار تازومال أشهر الآثار المكتشفة في السلفادور، وتتميز بأنها لا تزال محفوظة بشكل رائع حتى اليوم.

    تدل هذه الآثار على تطوير شعب المايا لنظام صرف صحي معقد. كما تتميز المنطقة باحتواءها على العديد من المنحوتات ومجوهرات اليشم، بالإضافة لهرم مُدرج يرتفع لنحو 80 قدم.

    تعكس هذه الآثار شكل الحياة اليومية التي عاشها هذا الشعب في الماضي. حيث تتضح هذه التفاصيل من خلال الموقع الذي يحتوي على 1200 منزلاً بناه شعب المايا.

    لعل أبرز ما يثير الاهتمام في هذا الموقع هو أن سكان المايا قد عاشوا فيه لمدة متواصلة تقدر ب1000 عام. حيث تعد هذه المدة أطول مدة متواصلة يسكن فيها شعب المايا موقعاً معيناً مقارنةً بالمواقع الأثرية الأخرى المتوزعة بأمريكا الوسطى.

    أهم آثار حضارة المايا
    أهم آثار حضارة المايا – تازومال

  4. آثار كوريجوا – غواتيمالا

    تمتاز آثار كوريجوا عن آثار المايا المنتشرة في أمريكا الوسطى، حيث أن مبانيها وأحجارها ليست بذات الضخامة.

    فالحقيقة أن هذه الآثار تمتاز بفرادة منحوتاتها. فمثلاً، تُعد مسلة كاريجوا واحدة من أكثر منحوتات وآثار حضارة المايا دقةً.

    لا بد وأن نقش ورفع حجر بارتفاع 35 قدم هو أمر بالغ الصعوبة. فبالنظر لنوع الحجر الصلب المُستخدم في هذه الآثار، نستطيع الجزم بأن الأمر قد تطلب حرفية عالية أنذاك.

    ولذلك، يرى علماء الآثار بأن نقش هذا النوع من الحجارة حتى في عصرنا هذا سيكون أمراً صعباً وعالي التكلفة.

    من المهم الإشارة هنا بأن وزن الحجارة التي استخدمها شعب المايا للمنحوتات الحيوانية في كوريجوا يبلغ حوالي 20 طناً. من الجميل كذلك، أن كل بوصة مربعة من هذه الحجارة تحتوي على نقوشات بالغة الدقة.

    تثير هذه الشواهد التساؤل عن كيفية تمكن هذه الحضارة القديمة من تحقيق هذا القدر من الإتقان.

    منحوتات كوريجوا
    أهم آثار حضارة المايا – كوريجوا

  5. آثار كاراكول – بليز

    إن أهم ما يميز هذا الموقع هو وجود أطول بناء في بليز وهو ما يعرف ب”قصر السماء”.

    كما تمتاز الحجارة المنحوتة هناك بكونها أقدم آثار المايا المُكتشفة في البلاد.

    تمتد آثار كاراكول على مساحة 65 ميلاً مربعاً.

    ويعتقد العلماء بأن عدد سكان هذه الآثار قد بلغ ال100000 نسمة قديماً. حيث يعتبر هذا أكبر عدد سكان قد يكون عاش في بليز يوماً.

    لعل أجمل ما يزيد من جمال هذه الآثار هو موقعها وسط الغابات الكثيفة.

    أهم آثار حضارة المايا
    أهم آثار حضارة المايا – كاراكول

  6. آثار الميرادور – غواتيمالا

    يطلق السكان عليها اسم المدينة المختفية. فهذه المدينة معزولة ولا تصلها إلا الطائرات المروحية أو الرحالة المتعطشون لرؤيتها مشياً على الأقدام.

    تشتهر المدينة بكونها أحد المواقع التي تحتوي على أكبر تجمع للأهرامات، خاصةً باكتشاف 35 هرماً فيها.

    ينتصب الهرم “لا دينتا” أكبر الأهرامات بالمدينة على ارتفاع 230 قدماً، جاعلاً أشجار الغابة الكثيفة المحيطة به تبدو ضئيلة الحجم.

    وعلى الرغم بأن هذا الهرم ليس الأعلى ارتفاعاً في العالم، إلا أنه الأضخم حجماً بالتأكيد. حيث يبلغ حجمه الكلي 2800000 متراً مكعباً.

    هرم الميرادور
    أهم آثار حضارة المايا- الميرادور

    من المرجح بأن هذه المدينة كانت عاصمةً لحضارة المايا يوماً ما. كما أننا نستطيع الجزم بأنها أحد أهم آثار المايا كونها واحدة من أكبر المدن العائدة لهذه الحضارة.

    يعتقد علماء الآثار بأن هذه المدينة كانت مكاناً مُختلفاً قبل أن تجتاحها الطبيعة بالشكل الذي نراها عليه اليوم. فعلى الرغم من صعوبة ظروف الموقع، تدل تفاصيله على قدرة شعب المايا على تشكيل المناظر الطبيعية  وبراعته في البناء.

  7. ريوكتان – المكسيك

لا بد وأن هذه الآثار هي أحد أهم آثار حضارة المايا. فمعبد تشيتشين إيتزا والمعروف باسم كوكولكان أيضاً هو أحد عجائب الدنيا السبع الجديدة.

شكلت هذه المدينة مركزاً تجارياً للألبسة والرقيق والعسل والملح سابقاً. لذلك فقد كانت تمثل المركز السياسي والاقتصادي لحضارة المايا في الفترة الممتدة من عام 800 إلى 1200 ميلادي.

كما هو متوقع، فقد أدرجت اليونسكو تشيتشين إيتزا كموقع تراث عالمي في عام 1988.

عجائب الدنيا السبع
أهم آثار حضارة المايا – معبد تشيتشين إيتزا

“اقرأ أيضاً: عجائب الدنيا السبع في العالم القديم


إن تراث المايا المنتشر في أمريكا الوسطى والمكسيك هو تراث غني بالفعل. فالزائر لهذه المناطق يلمس عمق تأثير هذه الحضارة فيها. لا بد لكل مهتم بهذه الحضارة زيارة هذه المعالم، والتي تحاكي روعة المعمار، غموض التاريخ، وعظمة الأمم السابقة.

أمل العبداللات

مدونة تهتم بمواضيع الوعي ورسالة الحياة، وكل ما يتعلق بالصحة النفسية وتطوير الذات والعلاقات.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *