جراحة استئصال الثدي

Mastectomy

جراحة استئصال الثدي - Mastectomy، ما هي هذه الجراحة، وكيف تتم، ما هي دواعي إجرائها، وما هي أهم مخاطرها المحتملة، هذا ما سنتعرف عليه من خلال منصة فهرس.

كتابة: رئيس التحرير | آخر تحديث: 17 مايو 2020 | تدقيق: إسراء أحمد
جراحة استئصال الثدي
تعتبر جراحة استئصال الثدي – Mastectomy إحدى الطرق الشائعة لعلاج سرطان الثدي أو الوقاية منه التي تخضع له العديد من النساء.

ما هي جراحة استئصال الثدي

جراحة استئصال الثدي – Mastectomy: هي عملية يقوم فيها الجراح بإزالة الأنسجة السرطانية فقط من أحد الثديين أو كليهما.
الغرض عادة من هذه الجراحة هو إزالة أو منع انتشار أو تطور سرطان الثدي، لكن بعض الأشخاص يخضعون لعمليات استئصال الثدي لأسباب أخرى.

توجد العديد من أنواع جراحات استئصال الثدي حيث يمكن إزالة جزءًا فقط من أنسجة الثدي في بعضها، والبعض الآخر أكثر توغلًا. حيث يعتمد النوع الذي يوصي به الطبيب على سبب الإجراء.

إذا كان الشخص مصابًا بسرطان الثدي ، فإن نوع السرطان ومدى انتشاره سيؤثر على اختيار الإجراء.

يمكن أن تغير الجراحة المكثفة مظهر الثدي أو الحلمة أو كليهما. إذا كانت المريضة ترغب في استعادة مظهرها الأصلي، فإن الجراحة الترميمية والأطراف الاصطناعية خياران جيدان.


أنواع جراحة استئصال الثدي

يمكن أن يكون إزالة الثدي أو جزء منه علاجًا فعالًا لسرطان الثدي. كما أن هناك عدة أنواع من استئصال الثدي والتي تشمل:

استئصال الثدي الكلي (البسيط)

ويشمل ذلك إزالة الثدي بالكامل مع ترك العضلات تحت الثدي والغدد الليمفاوية كما هي في مكانها.

استئصال الثدي المزدوج

يشمل ذلك الإجراء قيام الجراح بإزالة كلا الثديين، وعادة ما يعتبر ذلك إجراء وقائي من بعض الحالات مثل إذا كانت السمات الجينية تشير إلى ارتفاع خطر الإصابة بسرطان الثدي.

استئصال الثدي الجذري

يشمل هذا الإجراء إزالة الثدي بالكامل وعضلات جدار الصدر والغدد الليمفاوية تحت الإبط.

استئصال الثدي الجذري المعدل

يشمل ذلك أن إزالة الثدي بالكامل والغدد الليمفاوية تحت الإبط مع ترك عضلات جدار الصدر سليمة.

استئصال الثدي الذي يجنب الجلد

يشمل ذلك إزالة أنسجة الثدي والحلمة ولكن مع ترك الجلد سليمًا. يقوم الجراح أيضًا بإعادة بناء الثدي أثناء تلك الجراحة.

استئصال الثدي الذي يجنب الحلمة

تتضمن تلك الجراحة الجديدة نسبيًا ترك الجلد والحلمة والأنسجة الطرفية سليمة.

جراحة حفظ الثدي

جراحات أقل توغلاً، والتي تُعرف بجراحة الحفاظ على الثدي، والتي أصبحت الآن خيارًا للعديد من الأشخاص الذين يعانون من تشخيص سرطان الثدي.

تتضمن الأمثلة على هذه الجراحات:

استئصال الكتلة الورمية

تشمل تلك الجراحة إزالة الورم والأنسجة المحيطة به، مع ترك الثديين بشكل سليم. قد تحتاج المريضة إلى العلاج الإشعاعي.

الاستئصال الربعي

ينطوي هذا الاستئصال جزئي للثدي على إزالة أنسجة الثدي أكثر من استئصال الانسجة السرطانية،ولكن تترك أيضًا معظم أنسجة الثدي سليمة.

استئصال الثدي الذي يجنب الجلد

يتضمن هذا الإجراء الحفاظ على جلد الثدي وإعادة بناء الثدي الطبيعي. قد تكون هذه الجراحة خيارًا فقط إذا لم تكن هناك خلايا سرطانية قريبة من الجلد.

إعادة ترميم الثدي

الترميم هو أحد أنواع الجراحة التجميلية التي يمكنها استعادة المظهر الأصلي للثديين.

قد تخضع المريضة لعملية ترميم الثدي خلال نفس عملية استئصال الثدي أو في جراحة ثانية، غالبًا بعد 6-12 شهرًا.


العوامل المؤثرة على نوع الاستئصال

سيوصي الطبيب بنوع معين من جراحات استئصال الثدي بناء على مجموعة من العوامل، بما في ذلك:

  • عمر المريضة وصحتها العامة.
  • حالة انقطاع الطمث لديها.
  • حجم الورم.
  • مدى انتشار السرطان.
  • مدى سرعة انتشار السرطان.
  • احتمالية عودة السرطان.
  • ما إذا كانت المريضة يمكنها تحمل العلاج الإشعاعي.
  • التفضيلات الفردية، بما في ذلك المخاوف الجمالية والمدة المحتملة للتعافي.

إذا أظهرت الاختبارات والفحوصات أن الورم قد يستجيب للعلاج الموجه، مثل العلاج الهرموني، فقد يوصي الطبيب باستخدام هذه الأدوية لاستهداف الخلايا السرطانية بدلاً من الجراحة.


اقرأ أيضًا: عملية استئصال الرحم


متى يجب الخضوع لهذه الجراحة

يمثل سرطان الثدي ومخاطره أكثر الأسباب شيوعًا للخضوع لجراحات استئصال الثدي. قد يوصي الطبيب أيضًا بهذا الإجراء إذا كانت المريضة تعاني من مرض آخر في الثدي.

الحالات السرطانية

بشكل عام، من المرجح أن يوصي الطبيب باستئصال الثدي إذا كانت المريضة تعاني من:

سرطان الثدي غير الغزوي

يعتبر سرطان القنوات (DCIS) هو النوع الأكثر شيوعًا من سرطان الثدي غير الغزوي. حيث يتكون في قنوات الحليب ولكنه لا ينتشر في أنسجة الثدي الاخرى.

المرحلة 1 و 2 و 3 من سرطان الثدي

يمكن أن تساعد جراحة استئصال الثدي في علاج سرطان الثدي حتى يصل إلى مراحله النهائية، وينتشر إلى أجزاء أخرى من الجسم كالرئتين.

سرطان الثدي الالتهابي 

يعتبر هذا النوع من السرطانات الخبيثة التي تتطلب الخضوع للعلاج الكيميائي قبل إجراء الجراحة.

مرض باجيت في الثدي

يعتبر هذا النوع من السرطان نادر الحدوث، حيث يصيب جلد الحلمة والهالة وغالبًا ما يشمل سرطان القنوات أو سرطان الثدي الغزوي.

سرطان الثدي المتكرر 

قد يكون إزالة الثدي ضرورية في حالة إذا عاد السرطان إلى الثدي أو منطقة من الثدي مرة اخرى.

الحالات غير السرطانية 

يمكن أن تلعب جراحة إزالة الثدي أيضًا دورًا في جراحات تغيير الجنس، أي عندما يتحول الشخص من أنثى إلى ذكر. في هذه الحالة، يترك الجراح الجلد على حاله ولكنه يزيل أنسجة الثدي تحته.

قد يوصي الجراح أيضًا في بعض الحالات النادرة باستئصال الثدي في بعض الحالات غير السرطانية، والتي تشمل:

  • آلام الثدي الشديدة المزمنة.
  • الداء الكيسي الليفي في الثدي.
  • أنسجة الثدي عالية الكثافة.

بالإضافة إلى ذلك، قد يخضع بعض الأشخاص الذين لديهم تاريخ شخصي أو عائلي لسرطان الثدي لهذه الجراحة كإجراء وقائي.


اقرأ أيضًا: عملية استئصال قناة فالوب


خطوات ومخاطر استئصال الثدي

جراحة إزالة الثدي هي إجراء جراحي ينطوي على تخدير المريضة وإزالة الأنسجة. كما هو الحال مع أي عملية جراحية، ولكن هناك بعض المخاطر. وتشمل هذه:

  • مشاكل في التخدير.
  • ألم الكتف والتصلب العام في الذراع.
  • حدوث نزيف أو عدوى.
  • الإصابة بالجرب أو البثور أو فقدان الجلد على طول موقع الشق.
  • إحساس بالوخز حيث كان الثدي، وأحيانًا تحت الذراع.
  • تورم تحت الإبط وفي الذراع بسبب تراكم السوائل. 
  • تلف الأعصاب في الظهر أو الذراع أو جدار الصدر.
  • تكوين نسيج ندبي صلب في موقع الجراحة.
  • تراكم الدم أو السوائل تحت الجلد في مكان الجراحة.

وعادة ما تختفي معظم هذه المضاعفات بمرور الوقت.


فترة النقاهة بعد الجراحة

عادة ما يقوم الطبيب بعد الجراحة بمراقبة معدل ضربات القلب وضغط الدم ومستوى الألم وأي شعور بالغثيان. كما يمكن أن تساعد الأدوية، مثل مسكنات الألم، في تقليل الأعراض.

في المستشفى

تبقى المريضة في المستشفى لمدة 3 أيام تقريبًا بعد استئصال الثدي. حيث يمكن لفريق الرعاية الصحية المساعدة في التعافي البدني والعاطفي.

إذا كانت المريضة قد خضعت لعملية جراحية ترميمية في نفس الوقت، فقد يحتاج إلى البقاء لفترة أطول في المستشفى.

يقدم الطبيب عادة بعض التعليمات للمريضة بشأن:

  • مسكنات الألم المناسبة.
  • كيفية العناية بالجرح.
  • بعض التمارين التي تقلل من تصلب وتشكيل الندبة.
  • الأنشطة التي يجب تجنبها أثناء فترة النقاهة.
  • ما يمكن حدوثه للغرز والدبابيس المستخدمة في إغلاق الجرح.
  • كيفية التعرف على أي علامات للعدوى أو الوذمة اللمفية.
  • متى يجب استئناف ارتداء حمالة الصدر.

في المنزل

تختلف مدة فترة النقاهة من شخص لآخر. عادةً ما يستغرق الأمر بضعة أسابيع، ولكن يمكن أن يستغرق وقتًا أطول إذا كانت المريضة قد خضعت لعملية الترميم أثناء الجراحة.  

من المحتمل أن يكون هناك:

  • كدمات.
  • تورم.
  • حمى بسيطة.

قد يعاني بعض الأشخاص من التهاب في الحلق، حيث يُدخل الجراح أنبوبًا أسفل الحلق أثناء العملية. إذا استمرت الأعراض أو تفاقمت يجب أن تتصلي بالطبيب.


استئصال الثدي كإجراء وقائي

قد يخضع بعض الأشخاص المعرضين لخطر الإصابة بسرطان الثدي لجراحة إزالة الثدي الوقائية لتقليل فرص الإصابة بالسرطان. في بعض الحالات، يمكن للجراح إزالة أنسجة الثدي مع ترك الحلمات سليمة.

قد يوصي الطبيب باستئصال الثدي الوقائي إذا كان لدى المرأة:

طفرات في جين BRCA1 أو BRCA2

يساعد هذان الجينان في إصلاح الحمض النووي التالف. إذا كان هناك خلل في أي منهما يمكن أن تنمو الأورام مثل: سرطان الثدي وسرطان المبيض.

تاريخ عائلي قوي لسرطان الثدي

قد يكون لدى المراة تاريخ عائلي لسرطان الثدي؛ إذا كان أحد أفراد العائلة المقربين قد أصيب بسرطان الثدي قبل سن الخمسين.

تاريخ من العلاج الإشعاعي

قد تختار بعض النساء اللاتي خضعن للعلاج الإشعاعي في منطقة الصدر قبل سن 30 عامًا إجراء جراحة إزالة الثدي.

وفقًا للمعهد الوطني للسرطان، فإن جراحة إزالة الثدي الوقائية قد تقلل من خطر الإصابة بسرطان الثدي بنسبة تصل إلى 95٪ في الأشخاص الذين يعانون من خلل في الجينات، وما يصل إلى 90٪ في الأشخاص الذين لديهم تاريخ عائلي قوي للإصابة بهذا النوع من السرطان.


بالرغم من صعوبة استئصال الثدي – Mastectomy، إلا أن التقدم الطبي أدى إلى تحسين تقنيات الجراحة التجميلية التي يمكنها إعادة ترميم الثدي. لذلك أخبري طبيبك إذا كنتِ ترغبين في إضافة هذا الإجراء إلى الجراحة.

المراجع

  1. Tim Newman, What is a mastectomy?, 22/7/2019, www.medicalnewstoday.com, Retieved, 17/5/2020.
281 مشاهدة

ساهم باثراء المحتوى من خلال اضافة تعليق