فيروس ماربورج؛ بداية ظهوره وكيفية انتقاله وأبرز أعراضه وطرق الوقاية منه

marburg virus

فيروس ماربورج هو فيروس شديد الضراوة يسبب حمى نزفية حادة، مع نسبة وفيات تصل إلى 88%، ولا يوجد علاج أو لقاح مثبت له حتى الآن، وظهر في ماربورج بألمانيا عام 1967.

فيروس ماربورج أو فيروس ماربورغ أو ما يسميه البعض فيروس الزومبي (Marburg virus)، والمعروف سابقًا باسم حمى ماربورج النزفية، هو فيروس شديد الضراوة يسبب حمى نزفية حادة، مع نسبة وفيات تتراوح بين 24% إلى 88% بناءً على سلالة الفيروس وإدارة الحالة، وهو من نفس عائلة فيروس الإيبولا، فمتى ظهر؟ وكيف ينتقل؟ وما أعراضه وطرق الوقاية منه؟


بداية ظهور فيروس ماربورج

أدى تفشي الفيروس في توقيت متزامن في ماربورج وفرانكفورت بألمانيا، وفي بلجراد بصربيا، عام 1967، إلى التعرف الأولي على الفيروس، حيث تم وقتها رصد 29 حالة في ألمانيا، وحالتين في صربيا، وتوفي منهم 7 حالات بنسبة 23% من حالات الإصابة، ارتبط تفشي الفيروس بالقرود الخضراء الأفريقية (Cercopithecus aethiops) المستوردة من أوغندا، بعد ذلك، تم الإبلاغ عن حالات تفشي متفرقة في أنجولا وجمهورية الكونغو الديمقراطية وكينيا وجنوب أفريقيا وأوغندا على مدى أعوام متفرقة، وفي أنجولا أدى تفشي الفيروس إلى وفاة 329 شخص عام 2005، وفي عام 2008، تم الإبلاغ عن حالتين مستقلتين للمسافرين الذين زاروا كهفًا تسكنه مستعمرات خفاش روسيتوس في أوغندا.

في عام 2012 و2014 و2017 تم تسجيل 19 حالة في أوغندا أيضًا على مدار الأعوام الثلاثة، وتوفي منهم 8 حالات بنسبة 42% من حالات الإصابة، ومنذ أيام قليلة أعلنت منظمة الصحة العالمية تفشي جديد للفيروس في غانا، وتوفي منهم حالتان، وأخضعت السلطات ما يقرب من 100 شخص للحجر الصحي.


كيف تنتقل عدوى فيروس ماربورج؟

تنتج العدوى البشرية بمرض فيروس ماربورغ (MVD) في البداية من التعرض المطول للمناجم أو الكهوف التي تسكنها مستعمرات خفافيش الفاكهة المصرية المعروفة باسم خفافيش روسيتوس إيجيبتياكوس (Rousettus aegyptiacus)، وهي خفافيش من عائلة (Pteropodidae)، وتعتبر مضيفًا طبيعيًا للفيروس، وينتقل فيروس ماربورغ من خفافيش الفاكهة إلى البشر، بمجرد إصابة الفرد بالفيروس، يمكن أن ينتشر من خلال انتقاله من إنسان إلى آخر عن طريق الاتصال المباشر (من خلال الجلد المصاب أو الأغشية المخاطية) بالدم أو الإفرازات أو الأعضاء أو سوائل الجسم الأخرى للأشخاص المصابين، وبالأسطح والمواد (مثل الفراش والملابس) الملوثة بهذه السوائل.

ويظل الناس معديين طالما أن دمائهم تحتوي على الفيروس، ويمكن أن تساهم مراسم الدفن التي تنطوي على اتصال مباشر مع جثة المتوفى أيضًا في نقل ماربورج، وتتراوح فترة حضانة فيروس ماربورج (الفاصل الزمني من الإصابة إلى ظهور الأعراض) من يومين إلى 21 يومًا، وكثيرًا ما أصيب العاملون في مجال الرعاية الصحية بالعدوى أثناء علاج مرضى MVD المشتبه بهم أو المؤكدين، حدث هذا من خلال الاتصال الوثيق مع المرضى عندما لا يتم تطبيق احتياطات مكافحة العدوى بشكل سليم.

فيروسات ماربورج وإيبولا كلاهما عضو في عائلة الفيروس الخيطي (Filoviridae)، على الرغم من أن هذين المرضين ناتجان عن فيروسات مختلفة، إلا أنهما متشابهان إكلينيكيًا، كلا المرضين نادران ولهما القدرة على إحداث تفشي كبير مع معدلات وفيات عالية.

أعراض الإصابة بفيروس ماربورج

أعراض الإصابة بفيروس ماربورج
الصداع الشديد من أعراض الإصابة بفيروس ماربورج

يبدأ المرض الناجم عن فيروس ماربورج فجأة، مع ارتفاع في درجة الحرارة وصداع شديد وتوعك شديد، وشعور بآلام في العضلات، يمكن أن يبدأ الإسهال المائي الحاد وآلام البطن والتشنجات والغثيان والقيء في اليوم الثالث، ويمكن أن يستمر الإسهال لمدة أسبوع، وتم وصف مظهر المرضى في هذه المرحلة على أنه يُظهر ملامح مرسومة “شبيهة بالأشباح”، وعيون عميقة ووجوه بلا تعبير، وخمول شديد، ولوحظ أيضًا ظهور طفح جلدي غير مثير للحكة بين يومين و 7 أيام بعد ظهور الأعراض.

يصاب العديد من المرضى بمظاهر نزفية حادة في غضون 7 أيام، وعادة ما يحدث نزيف من مناطق متعددة في الحالات المميتة، غالبًا ما يصاحب الدم الموجود في القيء والبراز نزيف من اللثة والأنف والمهبل، ويعاني المرضى من حمى شديدة، ويمكن أن يؤدي تدخل الجهاز العصبي المركزي إلى الارتباك والتهيج والعدوانية، وتم الإبلاغ عن التهاب الخصيتين من حين لآخر في المرحلة المتأخرة (في غضون 15 يومًا من ظهور الأعراض)، وفي الحالات المميتة تحدث الوفاة عادة ما بين 8 و 9 أيام بعد ظهور المرض، وعادة ما يسبقها فقدان شديد للدم.


كيفية تشخيص الإصابة بفيروس ماربورج

فيروس ماربورغ
الاختبارات المعملية المختلفة…أحد طرق تشخيص الإصابة بفيروس ماربورغ

قد يكون من الصعب تمييز مرض فيروس ماربورج (MVD) سريريًا عن الأمراض المعدية الأخرى مثل الملاريا وحمى التيفود وداء الشيغيلات والتهاب السحايا والحمى النزفية الفيروسية الأخرى، يتم التأكيد على أن الأعراض ناجمة عن عدوى فيروس ماربورج باستخدام طرق التشخيص التالية:

  • مقايسة الممتز المناعي المرتبط بالإنزيم (ELISA).
  • اختبارات الكشف عن المستضد.
  • اختبارات تحييد المصل.
  • مقايسة تفاعل البلمرة المتسلسل للنسخة العكسية (RT-PCR).
  • عزل الفيروس باستخدام زراعة الخلايا.
تشكل العينات التي يتم جمعها من المرضى خطرًا حيويًا شديدًا ويجب إجراء الاختبارات المعملية على العينات في ظل ظروف الاحتواء البيولوجي القصوى، يجب تعبئة جميع العينات البيولوجية باستخدام نظام التغليف الثلاثي عند نقلها محليًا ودوليًا.

علاج مرض فيروس ماربورج

لا يوجد حتى الآن علاج مُثبت أو لقاح متاح لمرض فيروس ماربورج (MVD)، ومع ذلك، يتم حاليًا تقييم مجموعة من العلاجات المحتملة بما في ذلك منتجات الدم والعلاجات المناعية والعلاجات الدوائية، ولا شك أن الرعاية الداعمة ومعالجة الجفاف بالسوائل الفموية أو الوريدية، وعلاج أعراض معينة يحسن البقاء على قيد الحياة.

هناك أجسام مضادة وحيدة النسيلة (mAbs) ومضادات فيروسات قيد التطوير، مثل استخدام Remdesivir و Favipiravir في الدراسات السريرية لمرض فيروس الإيبولا (EVD) والذي يمكن أيضًا اختباره من أجل MVD، وفي مايو 2020، منحت وكالة الأدوية الأوروبية (EMA) تصريح تسويق للقاح Zabdeno (Ad26.ZEBOV) ولقاح Mvabea (MVA-BN-Filo) ضد فيروس الإيبولا، يحتوي Mvabea على فيروس يعرف باسم Vaccinia Ankara Bavarian Nordic (MVA) والذي تم تعديله لإنتاج 4 بروتينات من فيروس إيبولا زائير وثلاثة فيروسات أخرى من نفس المجموعة (filoviridae)، ويمكن للقاح أن يحمي من فيروس ماربروج، لكن فعاليته لم تثبت في التجارب السريرية.


فيروس ماربورغ في الحيوانات

كيف تنتقل عدوى فيروس ماربورج
خفاش الفاكهة المصري…أحد أسباب انتقال عدوى ماربورج إلى البشر

تعتبر خفافيش روسيتوس إيجيبتياكوس أو خفافيش الفاكهة المصرية مضيفًا طبيعيًا للفيروس، ولا يوجد مرض واضح في خفافيش الفاكهة، ونتيجة لذلك، قد يتداخل التوزيع الجغرافي للفيروس مع نطاق خفافيش الفاكهة المصرية (Egyptian fruit bat)، وكما ذكرنا من قبل، كانت القرود الأفريقية الخضراء (Cercopithecus aethiops) المستوردة من أوغندا مصدر العدوى للإنسان خلال تفشي فيروس ماربورغ الأول.

تم الإبلاغ عن التطعيمات التجريبية في الخنازير بفيروسات الإيبولا المختلفة والتي تظهر أن الخنازير معرضة للإصابة بالفيروس الخيطي والتخلص من الفيروس، لذلك، يجب اعتبار الخنازير مضيفًا محتملًا لفيروس ماربورج، على الرغم من أنه لم يتم تأكيد وجود علاقة بين الحيوانات الأليفة الأخرى وتفشي الفيروس الخيطي، إلا أنه يجب اعتبارها كإجراء احترازي مضيفات محتملة حتى يثبت العكس، وترى منظمة الصحة العالمية أنه هناك حاجة لاتخاذ تدابير وقائية في مزارع الخنازير في أفريقيا لتجنب إصابة الخنازير بالعدوى من خلال ملامسة خفافيش الفاكهة، يمكن أن تؤدي هذه العدوى إلى تضخيم الفيروس والتسبب في تفشي مرض فيروس ماربورج.


الوقاية من فيروس ماربورج

تعتمد المكافحة الجيدة للفيروس على استخدام مجموعة من التدخلات، وتشمل إدارة الحالات، والمراقبة وتتبع المخالطين، والخدمة المخبرية الجيدة، والدفن الآمن والكريم ، والتعبئة الاجتماعية، حيث تعد المشاركة المجتمعية مفتاحًا للسيطرة الناجحة على تفشي المرض، وتعد زيادة الوعي بعوامل الخطر لعدوى فيروس ماربورج والتدابير الوقائية التي يمكن للأفراد اتخاذها وسيلة فعالة للحد من انتقال العدوى، وطبقًا لتوصيات منظمة الصحة العالمية يجب أن تركز وسائل الحد من المخاطر على عدة عوامل تتمثل في الآتي:

الحد من مخاطر انتقال العدوى من الخفافيش إلى البشر

تنتقل هذه العدوى عن طريق التعرض لفترات طويلة للمناجم أو الكهوف التي تسكنها مستعمرات خفافيش الفاكهة، أثناء العمل أو أنشطة البحث أو الزيارات السياحية في هذه المناجم والكهوف، ويجب على الناس ارتداء القفازات وغيرها من الملابس الواقية المناسبة (بما في ذلك الأقنعة)، وأثناء تفشي المرض يجب طهي جميع المنتجات الحيوانية جيدًا قبل الاستهلاك.

الحد من مخاطر انتقال العدوى بين البشر

تنتقل العدوى من شخص لآخر عن طريق الاتصال المباشر أو الوثيق مع المرضى المصابين، لا سيما سوائل أجسامهم، ويجب تجنب الاتصال الجسدي الوثيق مع مرضى ماربورج، ويجب ارتداء القفازات ومعدات الحماية الشخصية المناسبة عند رعاية المرضى في المنزل، ويجب غسل اليدين بانتظام بعد زيارة الأقارب المرضى في المستشفى، وكذلك بعد رعاية المرضى في المنزل، يجب على المجتمعات المتضررة من ماربورج بذل الجهود لضمان أن السكان على اطلاع جيد، سواء حول طبيعة المرض نفسه أو حول التدابير اللازمة لاحتواء تفشي المرض.
تشمل تدابير احتواء التفشي الدفن الفوري والآمن والكريم للمتوفى، وتحديد الأشخاص الذين ربما كانوا على اتصال بشخص مصاب بماربورج ومراقبة صحتهم لمدة 21 يومًا، وفصل الأصحاء عن المرضى لمنع المزيد من الانتشار وتوفير الرعاية المؤكدة والبيئة النظيفة.

تقليل مخاطر انتقال العدوى الناتجة عن طريق الاتصال الجنسي

بناءً على تحليل إضافي للبحوث الجارية، توصي منظمة الصحة العالمية بأن يمارس الناجون من مرض فيروس ماربورج الجنس الآمن والنظافة الشخصية لمدة 12 شهرًا من ظهور الأعراض أو حتى اختبار السائل المنوي مرتين بنتيجة سلبية لفيروس ماربورج، يجب تجنب ملامسة سوائل الجسم ويوصى بالغسيل بالماء والصابون، ولا توصي منظمة الصحة العالمية بعزل المرضى الناضجين ذكورًا أو إناثًا الذين ثبت أن دمهم غير مصاب بالفيروس.

السيطرة على العدوى في أماكن الرعاية الصحية

يجب على العاملين في مجال الرعاية الصحية دائمًا اتخاذ الاحتياطات القياسية عند رعاية المرضى، بغض النظر عن تشخيصهم المفترض، وتشمل هذه الاحتياطات النظافة الأساسية لليدين، والنظافة التنفسية، واستخدام معدات الحماية الشخصية (لمنع البقع أو أي ملامسة أخرى للمواد المصابة)، وممارسات الحقن الآمنة وممارسات الدفن الآمنة والكريمة.

يجب على العاملين في مجال الرعاية الصحية الذين يعتنون بالمرضى المصابين بفيروس ماربورج المشتبه فيهم أو المؤكدين أن يطبقوا تدابير إضافية لمكافحة العدوى لمنع ملامسة دم المريض وسوائل الجسم والأسطح أو المواد الملوثة مثل الملابس والفراش، عند الاتصال الوثيق (في نطاق متر واحد) من المرضى الذين يعانون من مرض فيروس ماربورج، يجب عليهم ارتداء واقي للوجه أو قناع طبي ونظارات واقية وقفازات معقمة، وثوب طويل الأكمام نظيف ومعقم، والعاملين في المختبرات أيضا في خطر، يجب التعامل مع العينات المأخوذة من البشر والحيوانات للتحقيق في عدوى ماربورغ من قبل موظفين مدربين ومعالجتها في مختبرات مجهزة بشكل مناسب.

“اطلع على: فيروس زيكا


استمرار فيروس ماربورغ في الأشخاص المتعافين

من المعروف أن فيروس ماربورغ يستمر في المواقع ذات الامتيازات المناعية لدى بعض الأشخاص الذين تعافوا من المرض، تشمل هذه المواقع الخصيتين وداخل العين، وفي النساء المصابات بالعدوى أثناء الحمل يستمر الفيروس في المشيمة والسائل الأمنيوسي والجنين، وأثناء الرضاعة الطبيعية قد يستمر الفيروس في حليب الثدي، ويعد مرض الانتكاس المصحوب بأعراض في حالة عدم عودة العدوى لدى شخص تعافى من فيروس ماربورج حدثًا نادرًا، ولكن تم توثيقه، وما زالت الأسباب ليست مفهومة تماما حتى الآن.

تم توثيق انتقال فيروس ماربورغ عبر السائل المنوي المصاب حتى سبعة أسابيع بعد الشفاء السريري، وهناك حاجة إلى مزيد من بيانات المراقبة والبحوث حول مخاطر الانتقال الجنسي، وخاصة حول انتشار الفيروس القابل للحياة والقابل للانتقال في السائل المنوي بمرور الوقت، وبناءً على الأدلة الحالية، توصي منظمة الصحة العالمية بما يلي:

  • يجب تسجيل الناجين من ماربورغ في برامج اختبار السائل المنوي، وتقديم اختبار السائل المنوي عندما يكونون مستعدين عقليًا وجسديًا في غضون ثلاثة أشهر من ظهور المرض، ويجب إجراء اختبار السائل المنوي عند الحصول على نتيجتين سلبيتين متتاليتين.
  • يجب تزويد الناجين بالواقي الذكري.
  • يجب على الذكور الناجين من مرض فيروس ماربورغ اتباع الممارسات الجنسية الآمنة والنظافة الشخصية حتى 12 شهرًا من ظهور الأعراض أو حتى فحص السائل المنوي مرتين (سلبية) لفيروس ماربورغ.
  • يجب إظهار الاحترام والكرامة والرحمة لجميع الناجين وشركائهم وعائلاتهم.

أسئلة شائعة عن فيروس ماربورج

متى ظهر فيروس ماربورج؟ ولماذا سمي بهذا الاسم؟

كانت بداية ظهوره عام 1967، وتم رصده في بلجراد بصربيا، وماربورج وفرانكفورت بألمانيا، ولهذا سمي فيروس ماربورج.

ما هي أبرز أعراض فيروس ماربورج؟

أبرز الأعراض تتمثل في ارتفاع درجة الحرارة وصداع شديد وتوعك شديد، وشعور بآلام في العضلات، والإسهال وآلام البطن والتشنجات والغثيان والقيء، أيضًا ظهور طفح جلدي غير مثير للحكة، ونزيف من الفم والأنف.

هل يوجد علاج أو لقاح لمرض فيروس ماربورج؟

لا يوجد حاليًا علاج أو لقاح متاح لمرض فيروس ماربورج، ولكن يتم تقييم مجموعة من العلاجات المحتملة مثل العلاجات المناعية والعلاجات الدوائية لمواجهة الفيروس.

يتضح من كل ما سبق خطورة فيروس ماربورج، وأهمية الاهتمام بالنظافة الشخصية باستمرار، وخصوصًا وقت انتشار الأوبئة، وأيضًا ضرورة الاهتمام بالمرضى المصابين بالفيروس لمساعدتهم في تجاوز مرحلة الخطر وسرعة تماثلهم للشفاء في أقرب وقت.

فهرس على قوقل نيوز

تابعنا الأن