الهوس الاكتئابي

manic depression

الهوس الاكتئابي؛ يمكن أن يتعرض الشخص إلى اضطراب الهوس الاكتئابي ويعاني من تغيرات المزاج والعديد من المشاكل التي تسببها له نوبات الهوس

الهوس الاكتئابي؛ يعاني معظم الأشخاص من تقلب المزاج المفاجئ والمستمر، وأيضا يمكن أن يعانون من بعض التغيرات الملحوظة في السلوك العام. وتتضمن هذه الحالة بعض اعراض الهوس الاكتئابي الأخرى التي تثبت أن الشخص مصاب فعلًا بهذا الاضطراب. ولكن ما هو الهوس الاكتئابي وكيف يمكن تشخيصه؟ وما هي انواع الهوس الاكتئابي وكيفية علاجه. هذا ما سوف نتعرف عليه من خلال متابعة المقال التالي.


ما هو الهوس الاكتئابي؟

يطلق عليه (اضطراب ثنائي القطب) وهو عبارة عن تغيرات في الحالة المزاجية الطبيعية للشخص مصحوبة بحالات عالية من الطاقة. كما أنه يؤثر على الذاكرة والتركيز ومستوى النشاط والقدرة على أداء المهام اليومية للشخص. ويمكن أن يصاب الشخص أيضا بهلوسة أو ذهان أو جنون العظمة. وهو من الأمراض الناتجة عن العوامل الوراثية المختلفة أو بسبب خلل ما في وظائف العقل. وتتراوح نوبات اضطراب الحالة المزاجية بين نوبات خفيفة وأخرى شديدة. كما يمكن أن تحدث هذه الاضطرابات بشكل مفاجئ أو تدريجي.

“اقرأ أيضًا: ما تعريف الاكتئاب؟


ما هي انواع الهوس الاكتئابي؟

يوجد ثلاثة أنواع للهوس الاكتئابي تتفاوت في تأثيرها على المزاج. حيث تتراوح هذه الحالات بين الانتعاش والانفعال. وهذه الأنواع يمكن التعرف عليها كالتالي:

نوبات الهوس

تستمر هذه الحالة حوالي سبعة أيام. ولكن في هذه الحالة يمكن أن يحتاج الشخص المصاب للرعاية الطبية تحت إشراف طبيب متخصص.

نوبات الاكتئاب

يمكن أن يعاني الشخص المصاب باضطراب المزاج من أعراض نوبات الاكتئاب لمدة عامين على الأقل. أو لمدة عام واحد لدى الأطفال والمراهقين. وهي عبارة عن اضطراب دوروية المزاج التي تؤدي إلى تغيرات متفاوتة في المزاج.

نوبات الهوس الخفيف

الاختلاف بين نوبات الهوس الشديد والهوس الخفيف هو درجة الخطورة. فإنه بحالة الهوس الخفيف لا يوجد أعراض للذهان  أو الهلوسة (Hallucination). وأيضا لا يوجد تأثير سلبي من أعراضه في العمل والوظائف الاجتماعية.

“اقرأ أيضًا: النظام الغذائي لمرضى الروماتيزم


كيف يمكن تشخيص الهوس الاكتئابي؟

لا يوجد اختبار معملي أو طريقة تصوير للدماغ لتشخيص الهوس الاكتئابي. ولكن بعد الفحص الجسدي سوف يقوم الطبيب المعالج بتقييم الأعراض الذي يعاني منها الشخص المصاب والتعرف الكامل على تاريخ العائلة مع المرض وإجراء بعض الفحوصات لاستبعاد أي أسباب أخرى للاضطراب. كما يمكن أن يتحدث الطبيب مع أفراد العائلة للمصاب لمعرفة تفاصيل التغيرات الجديدة عليه. حيث يؤثر الاضطراب على التفكير والحكمة والسلوك الاجتماعي بطرق يمكن أن تسبب مشاكل خطيرة على المصاب. لذلك فإن التشخيص المبكر والعلاج المناسب الفعال مهم جدًا في حالة الهوس الاكتئابي.

أهم الأسئلة لمريض الهوس الاكتئابي

ولكن يجد الأطباء في بعض الأحيان صعوبة في التمييز بين اضطراب الهوس الاكتئابي والاكتئاب. وقد يؤدي ذلك إلى التشخيص الخاطئ. ولكن هنا يجب أن يطلب الشخص المصاب بالاضطراب المساعدة فور شعوره بحالة مزاجية سيئة. حيث يؤثر الاكتئاب سلبيًا على الصحة بشكل عام. ولكن عند شعور المصاب بمزاج مرتفع يمكن أن يتحسن بشكل استثنائي. كما يمكن أن تؤدي بعض الأدوية المضادة للاكتئاب إلى حدوث أول نوبة هوس أو الهوس الخفيف إذا كان المصاب عُرضة لذلك. ومن أهم الأسئلة التي يسألها الطبيب للمصاب للتأكيد من الأعراض:

  • ما هو التاريخ العائلي للاضطراب أو غيره من حالات الصحة العقلية؟
  • هل يوجد أي حالات أخرى تؤثر على صحتك العقلية أو الجسدية؟
  • وهل تناولت أي أدوية أو عقاقير أو مواد أخرى؟
  • هل جربت بالفعل مضادات الاكتئاب ولم تساعدك؟

“اقرأ أيضًا: متى تختفي أعراض أدوية الاكتئاب؟


ما هي اعراض الهوس الاكتئابي؟

يعاني الشخص المصاب باضطراب الهوس الاكتئابي من تغيرات غير عادية في سلوكه العام والحالة المزاجية لديه. وبالتالي تظهر عليه اعراض عديدة تشير إلى إصابته بالاضطراب. ومن أهم هذه الأعراض التالي:

  • الشعور بالابتهاج والارتياح.
  • الحساسية الشديدة تجاه المواقف المختلفة.
  • الشعور المستمر بالنعاس مع عدم القدرة على النوم.
  • كذلك أيضا فقدان الشهية.
  • التحدث بسرعة عن أشياء مختلفة في نفس اللحظة.
  • الشعور بتسابق الأفكار.
  • الإفراط في تناول الطعام وإنفاق الكثير من المال.
  • الشعور بالقوة والاختلاف والتميز عن الآخرين.
  • يشعر الشخص المصاب باضطراب الهوس الاكتئابي بالإحباط والحزن والقلق واليأس.
  • صعوبة النوم أو النوم لساعات طويلة وعدم القدرة على الاستيقاظ مبكرًا.
  • زيادة الوزن بشكل ملحوظ أو نقص شديد في الوزن.
  • عدم وجود الرغبة في التحدث والميل إلى التحدث ببطء شديد.
  • أيضا عدم القدرة على التذكر أو التركيز واتخاذ القرارات.
  • عدم القدرة على أداء المهام البسيطة.
  • عدم الاهتمام بالأنشطة اليومية، والتفكير المستمر في الموت والانتحار.
  • الأعراض البدنية المستمرة، مثل الصداع واضطرابات الجهاز الهضمي والألم المزمن وعدم الاستجابة للعلاج.

ولكن خلال فترة الهوس يمكن أن يؤدي المزاج المرتفع أو المنخفض للغاية إلى هلوسة أو أوهام التي تُعرف بـ(الذهان). حيث يعتقد الشخص المصاب أنه ارتكب جريمة أو دُمر ماليًا. وقد يرى أو يسمع أو يشم رائحة أشياء غير موجودة في الحقيقة.

“اقرأ أيضًا: شاطئ نيانغ نيانغ


ما هو علاج الهوس الاكتئابي؟

تضمن الخطة العلاجية لهذا الاضطراب مزيج من العلاج الدوائي والعلاج النفسي (العلاج بالكلام). لأنه يساعد الشخص المصاب بالهوس الاكتئابي على متابعة حياته. حيث يمكن أن تستمر هذه النوبات مدى الحياة. وبالتالي يمكن أن يعاني الشخص المصاب من أعراض طويلة الأمد. ولكن يساعد العلاج في تجاوز هذه الأعراض ويكون على الشكل التالي:

العلاج الدوائي

تساعد بعض الأدوية المصاب على التحكم في أعراض الاضطراب. ولكن قد يحتاج المصاب إلى تجربة أدوية مختلفة والمتابعة من طبيب متخصص للحصول على أفضل دواء للعلاج. لأن الأدوية المستخدمة في هذه الحالات يجب أن تحتوي على مثبتات للحالة المزاجية مثل (الليثيوم)، ومضادات الاكتئاب والمهدئات لاستقرار النوم.

العلاج النفسي

يطلق على العلاج النفسي للشخص المصاب (العلاج بالكلام). وهو من خطط العلاج الفعالة للمصاب. ويحتوي العلاج النفسي على العديد من التقنيات العلاجية التي تساعد الشخص المصاب في تحديد أهم التغيرات السلوكية والفكرية. حيث أنه يتضمن العلاج السلوكي المعرفي (CTB). وأيضا علاج التثقيف النفسي والنظم الاجتماعية والعلاجية (IPSRT).

العلاج بالصدمات الكهربائية

يساعد العلاج بالصدمات الكهربائية (ECT) الشخص المصاب على تحفيز الدماغ والتخلص من أعراض اضطراب الهوس الاكتئابي الشديد. كما أنه من العلاجات الفعالة في حالات الانتحار. ويكون المصاب تحت تأثير التخدير العام وهو آمن تمامًا.

التحفيز المغناطيسي للجمجمة

يعمل هذا النوع من العلاج على تحفيز الجمجمة من خلال الموجات المغنطيسية (TMS). ويحصل عليها المصاب لمدة شهر وهو مستيقظ. ويكون عن طريق جهاز مشابه لمنظم ضربات القلب يرسل نبضات كهربائية خفيفة إلى الدماغ عبر العصب المبهم. ويمكن أيضا من خلال التحفيز العميق للدماغ، حيث بزرع الطبيب أقطاب كهربائية في مناطق محددة من الدماغ لتوصيل نبضات كهربائية تساعد في تنظيم نشاط الدماغ غير الطبيعي.

“اقرأ أيضًا: طريقة وضع كريم الأساس


أهم النصائح التي يجب اتباعها بعد علاج الهوس الاكتئابي

بعد أن يتلقى الشخص المصاب علاجات الاضطراب يجب أن يتبع النصائح التالية لعدم التعرض لأي مضاعفات:

  • ممارسة الرياضة بشكل منتظم في الهواء الطلق. ومن أهمها تمارين المشي السريع أو الجري أو السباحة. لأن ذلك يساعد في تعزيز الحالة الصحية للقلب والدماغ. ويعمل على التخلص من القلق والتوتر. كما أنه يساعد في علاج مشاكل النوم.
  • التواصل المستمر مع الأصدقاء والأقارب والأشخاص المقربين. لأن ذلك يساعد في رفع الروح المعنوية والتخلص من الإحباط والحزن.
  • الثقافة والمعرفة الجيدة بالمرض والتواصل مع من لديهم تجارب شبيهة للتغلب عليه والتعامل الجيد في إدارة الهوس الاكتئابي.
  • دون يومياتك لمعرفة ودراسة حالتك المزاجية جيدًا. لأن ذلك يساعد في كيفية إدارة أعراض الاضطراب بشكل جيد.

الأشخاص المعرضة للإصابة بالهوس الاكتئابي

أثبتت الدراسات العلمية التي أجراها المعهد الوطني للصحة العقلية أن أعراض إضرابات الهوس الاكتئابي تظهر غالبا بين الأعمار من عمر ثمانية عشر إلى تسعة وعشرون عام. ولكن يمكن أن يصاب الشخص بهذا الاضطراب في أي عمر. وأيضًا سنوات الطفولة والمراهقة.


ما هو شعور الهوس الاكتئابي من خلال تجارب الآخرين؟

يوجد الكثير من الأشخاص الذين مروا بتجربة التعايش مع الهوس الاكتئابي ومن أهم هذه التجارب:

“وجدت الهوس الاكتئابي الذي أعانيه مبهج ومظلم ومؤلم. ووجدت أن أهم فوائده شعوري بالطاقة والإبداع لفترات طويلة من الوقت. ولم أكن أدرك أن هذا كان هوسًا”.

“ميلسا”

وبالفعل يؤثر الاضطراب على معظم الجوانب المختلفة للحياة اليومية من حياة الشخص المصاب. بما في ذلك مستوى الطاقة والقدرة على النوم:

“لا أتمكن من تحريك جسدي. أرغب في النوم عشرة أو حتى اثنى عشر ساعة خلال اليوم”.
“ايرين”

يؤثر الهوس الاكتئابي على مشاعر المصاب بشكل ملحوظ. وهذا من أكثر التجارب التي يشاركها العديد من المصابين:

“يتقلب احترام الذات عند الجميع إلى حد ما. ولكن مع الهوس الاكتئابي يمكن أن تشعر وكأنك على قمة العالم. وكأنك لم ترتكب أي خطأ. وتشعر بأنك “الأفضل” في كل شيء. بينما في نفس اللحظة تيأس تمامًا وتجلد نفسك”.
“قاضي”


إلى هنا نكون قد وصلنا لنهاية مقالنا الهوس الاكتئابي. حيث عرضنا أهم انواع الهوس الاكتئابي وأعراضه وكيفية تشخيصه وطرق علاجه. ولكن يجب طلب المساعدة الطبية عند الشعور بالتغيرات المزاجية للحصول على التشخيص الصحيح. الذي يمكن أن يساعد في إدارة أعراض الاضطراب والوقاية من المضاعفات على المدى الطويل.

فهرس على قوقل نيوز

تابعنا الأن