مرض سوء التغذية

د. اسراء احمد
مقالات
د. اسراء احمد23 مارس 202022 مشاهدةآخر تحديث : منذ سنة واحدة

سوء التغذية وبالانجليزية Malnutrition، ما هو سوء التغذية، ما هي أعراض مرض سوء التغذية، وما هي طرق علاج مرض سوء التغذية، كيف يمكنك معرفة إصابتك بسوء التغذية، نجيب عن هذه الأسئلة في هذا المقال من خلال شبكة ومنصة فهرس.


ما معنى سوء التغذية؟

سوء التغذية هي حالة ناتجة عن نقص العناصر الغذائية، أو الاستهلاك المفرط لها.

يمكن أن يؤدي مرض سوء التغذية إلى مشاكل صحية خطيرة، بما في ذلك وقف النمو ومشاكل العين والسكري وأمراض القلب.

يؤثر سوء التغذية على مليارات الأشخاص حول العالم. وتواجه بعض الشعوب خطراً أعلى للإصابة بأنواع معينة من سوء التغذية اعتماداً على بيئتهم وأسلوب الحياة.

يشمل سوء التغذية نوعين:

  • نقص التغذية: ينتج هذا النوع من عدم الحصول على ما يكفي من البروتين، أو العناصر الغذائية، أو السعرات الحرارية. تؤدي هذه الحالة إلى انخفاض الوزن أو الهزال، كما قد تؤدي إلى توقف النمو والتقزم.
  • فرط التغذية: يحدث هذا النوع نتيجة الاستهلاك المفرط لبعض العناصر الغذائية، مثل: البروتين والدهون. عادةً ما ترتبط هذه الحالة بزيادة الوزن أو السمنة.

غالباً ما يعاني الأشخاص الذين يعانون من نقص التغذية من نقص الفيتامينات والمعادن، خاصةً الحديد والزنك وفيتامين A واليود.

رغم ذلك، قد يحدث نقص لبعض العناصر الغذائية أيضاً مع فرط التغذية.

من الممكن أن تصاب بالسمنة نتيجة الإفراط في تناول السعرات الحرارية، لكنك في نفس الوقت، قد لا تحصل على ما يكفي من الفيتامينات والمعادن.

وذلك لأن الأطعمة التي تسبب فرط التغذية، مثل المقليات والسكريات، عادةً ما تكون عالية في السعرات الحرارية، لكنها منخفضة في العناصر الغذائية الأخرى.


أسباب الإصابة بسوء التغذية

تعد مشكلة سوء التغذية مشكلة عالمية يمكن أن تنجم عن الظروف البيئية والاقتصادية والصحية.

تشير تقديرات منظمة الصحة والعافية إلى أن أكثر من 460 مليون شخص بالغ و 150 طفل يعانون من سوء التغذية. في حين أن أكثر من ملياري شخص من البالغين والأطفال يعانزن من زيادة الوزن أو السمنة.

تشمل الأسباب الشائعة لسوء التغذية:

  • انعدام الأمن الغذائي: تربط الدراسات بين انعدام الأمن الغذائي في كل من البلدان النامية والمتقدمة بسوء التغذية.
  • مشاكل الجهاز الهضمي وامتصاص العناصر الغذائية: قد تسبب الأمراض التي تؤثر على امتصاص الطعام في الجهاز الهضمي مرض سوء التغذية، مثل اضطرابات الهضم، والنمو الجرثومي في الأمعاء.
  • الاستهلاك المفرط للكحول: يمكن أن يؤدي تعاطي الكحول إلى عدم كفاية تناول البروتين والسعرات الحرارية والعناصر الغذائية.
  • اضطرابات الصحة النفسية: الاكتئاب واضطرابات الصحة العقلية الأخرى يمكن أن تزيد من خطر أمراض التغذية. وجدت إحدى الدراسات أن معدل الإصابة بسوء التغذية كان أعلى بنسبة 4% في الأشخاص الذين يعانون من الاكتئاب، مقارنةً بالأشخاص الأصحاء.

أعراض الإصابة بسوء التغذية

تختلف الأعراض والعلامات اعتماداً على النوع.

نقص التغذية

يحدث نقص التغذية عادةً عندما لا تحصل على ما يكفي من العناصر الغذائية في نظامك الغذائي.

وتشمل الأعراض:

  • فقدان الوزن.
  • فقدان الدهون وكتلة العضلات.
  • انتفاخ المعدة.
  • جفاف الشعر.
  • جفاف الجلد.
  • تأخر التئام الجروح.
  • الإعياء.
  • صعوبة التركيز.
  • الاكتئاب و القلق.

أيضاً، يمكن أن يؤدي نقص التغذية إلى نقص في بعض العناصر الغذائية، مثل الفيتامينات والمعادن.

تتضمن بعض أوجه القصور الأكثر شيوعاً وأعراضها:

  • فيتامين A: جفاف العينين، والعمى الليلي.
  • الزنك: فقدان الشهية، توقف النمو، تأخر التئام الجروح، تساقط الشعر ، الإسهال.
  • الحديد: ضعف وظائف المخ، مشاكل في المعدة، مشاكل في تنظيم درجة حرارة الجسم.
  • اليود: تضخم الغدة الدرقية، انخفاض هرمون النمو.

يؤدي نقص التغذية إلى مشاكل صحية خطيرة قد تسبب الوفاة. تشير التقديرات إلى أن حالات الهزال، ونقص الزنك وفيتامين A، قد ساهمت فيما يصل إلى 45% من وفيات الأطفال في عام 2011.

فرط التغذية

الأعراض الأساسية لفرط التغذية هي: زيادة الوزن والسمنة. إلا أنها قد تؤدي أيضاً إلى نقص العناصر الغذائية.

تشير الأبحاث إلى أن الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن أو السمنة، يكونون أكثر عرضة لانخفاض مستويات الدم لبعض الفيتامينات والمعادن، مقارنةً أصحاب الوزن الطبيعي.

وجدت إحدى الدراسات التي أجريت على 285 شخص من المراهقين، أن مستويات فيتامينات A و E في الدم لدى الأشخاص الذين يعانون من السمنة المفرطة، كانت أقل بنسبة 2-10% من الموجودة لدى الأصحاء.

على الأرجح،هذا بسبب أن السمنة غالباً ما تنتج عن تناول الأطعمة السريعة التي تحتوي على نسبة عالية من الدهون، لكنها منخفضة في العناصر الغذائية الأخرى.


كيفية تشخيص مرض سوء التغذية

أي شخص يلاحظ أو يظهر عليه علامات سوء التغذية، فإن الخطوة الأولى التي يتخذها هي معرفة السبب.

إذا اشتبه الطبيب في مرض كرون أو الاضطرابات الهضمية أو أي حالة أخرى، فسوف يقوم بإجراء الاختبارات المعملية للوصول إلى تشخيص سليم.

قد يطلب الطبيب إجراء الفحوصات التالية:

  • اختبارات الدم.
  • اختبارات قياس العناصر الغذائية، مثل الحديد.
  • اختبارات وظائف الكبد والكلى.

علاج مرض سوء التغذية والوقاية منه

يشمل منع سوء التغذية والوقاية منه علاج الأسباب الكامنة وراءه.

تشير الأبحاث إلى أن بعض طرق الوقاية الأكثر فعالية، هي توفير مكملات الحديد والزنك والعناصر الغذائية الأخرى، والتثقيف الغذائي للسكان المعرضين لخطر سوء التغذية.

إضافة إلى ذلك، قد تساعد الخيارات الغذائية الصحية والأنشطة الرياضية للأطفال والبالغين المعرضين لخطر الإصابة بفرط التغذية، في منع زيادة الوزن والسمنة.

يمكنك أيضاً منع مرض سوء التغذية عن طريق تناول نظام غذائي متوازن يحتوى على ما يكفي من الكربوهيدرات والبروتينات والدهون والفيتامينات والمعادن والماء.


يشير مرض سوء التغذية – Malnutrition إلى نقص التغذية، وفرط التغذية.يمكن أن يؤدي كلا النوعين إلى مشاكل صحية خطيرة إذا لم يتم علاجهما.

إذا كنت تعتقد أنك أو طفلك مصاباً بسوء التغذية، وخاصةً نقص التغذية، فتحدث إلى الطبيب في أقرب وقت ممكن.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.