مرض التهاب المشيمة اللمفاوي

Lymphocytic Choriomeningitis (LCM)

ينتقل مرض التهاب المشيمة اللمفاوي من القوارض الحاملة للفيروس إلى البشر، ما يتسبب في ظهور مشاكل صحية مثل التهاب الدماغ والسحايا.

 التهاب السحايا الفيروسي Lymphocytic Choriomeningitis (LCM) هو مرض معد يتنقل عن طريق القوارض والحيوانات الحاملة للفيروس إلى الإنسان، يتسبب في العديد من المشاكل الصحية والتي من أبرزها التهاب الدماغ، والشعور بالضيق، والصداغ المستمر، وآلام العضلات.

ما هو مرض التهاب المشيمة اللمفاوي؟

التهاب السحايا المشيمية اللمفاوي، هو مرض فيروسي معدي من عائلة Arenaviridae ينتقل عن طريق القوارض وخاصةً الفئران، تم اكتشافه في البداية عام 1933. تختلف العدوى في مجموعات الفئران المنزلية على حسب الموقع الجغرافي، على الرغم من أنه يقدر أن 5% من الفئران المنزلية في جميع أنحاء الولايات المتحدة تحمل الفيروس وقادرة على نقله طوال فترة حياتها دون إظهار أي أعراض للمرض.

 

الاسم العلمي للمرضالتهاب المشيمة اللمفاوي.
أسماء أخرىالتهاب السحايا الفيروسي.
تصنيف المرض

مرض فيروسي معدٍ.

التخصص الطبي المعالج

أخصائي الأمراض المعدية.

درجة انتشار المرض شائع.

أسباب الإصابة بمرض التهاب المشيمة اللمفاوي

  • يمكن أن تحدث عدوى LCMV بعد التعرض للبول أو الفضلات أو اللعاب أو مواد التعشيش الخاصة بالقوارض المصابة.
  • قد يحدث الانتقال أيضًا عندما يتم إدخال هذه المواد مباشرة في الجلد المكسور أو الأنف أو العينين أو الفم.
  • من خلال لدغة قارض مصاب.

لم يتم الإبلاغ عن انتقال العدوى من شخص لآخر، باستثناء الانتقال من الأم المصابة إلى الجنين، ونادرًا ما يتم ذلك من خلال زرع الأعضاء.


العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بالتهاب السحايا الفيروسي.

  • من المحتمل أن يتعرض الأفراد من جميع الأعمار الذين يتلامسون مع بول أو براز أو لعاب أو دم الفئران البرية لخطر الإصابة.
  • قد يكون أصحاب الفئران الأليفة أو الهامستر معرضين لخطر الإصابة إذا نشأت هذه الحيوانات من مستعمرات ملوثة بـالفيروس، أو إذا كانت حيواناتهم مصابة من فئران برية أخرى.
  • إصابة الأم بالعدوى أثناء الحمل قد يتسبب في نقل الفيروس إلى الجنين.

علامات وأعراض التهاب المشيمة اللمفاوي

يُعرف LCMV بشكل شائع على أنه يسبب مرضًا عصبيًا، على الرغم من أن العدوى بدون أعراض أو أمراض الحمى الخفيفة هي أكثر المظاهر السريرية شيوعًا. بالنسبة للأشخاص المصابين تظهر الأعراض غالباُ بعدحوالي  8-13 يومًا من التعرض للفيروس والتي من بينها: 

  • الحمى.
  • الشعور بالضيق.
  • نقص الشهية.
  • آلام العضلات.
  • التهاب الدماغ.
  • الصداع.
  • الغثيان.
  • القيء.
  • آلام المفاصل.
  • ألم الصدر.
  • التهاب الحلق.
  • ألم الخصيتين.
  • السعال.
  • ألم الغدة النكفية (الغدد اللعابية).

بعد أيام قليلة من الشفاء، قد تحدث مرحلة ثانية من المرض. قد تتكون الأعراض من:

  • التهاب السحايا.
  • التهاب الدماغ (النعاس، والارتباك، والاضطرابات الحسية، والتشوهات الحركية، مثل الشلل).
  • استسقاء الرأس الحاد (زيادة السوائل في الدماغ)، والذي يتطلب غالباً تحويلة جراحية لتخفيف الضغط داخل الجمجمة المتزايد.
  • في حالات نادرة، تؤدي العدوى إلى التهاب النخاع الشوكي وتظهر أعراض، مثل (ضعف العضلات أو الشلل أو تغيرات في الإحساس بالجسم).

مضاعفات التهاب المشيمة اللمفاوي

تشمل المضاعفات المبلغ عنها ما يلي:

  • التهاب النخاع.
  • متلازمة جيلان باريه.
  • شلل العصب القحفي.
  • مرض استسقاء الرأس العابر أو الدائم.
  • فقدان السمع الحسي العصبي.
  • التهاب الخصية، المفاصل، الغدة النكفية، البنكرياس، الرئة، وعضلة القلب.

كيف يتم تشخيص مرض التهاب المشيمة اللمفاوي؟

خلال المرحلة الأولى من المرض، تكون أكثر نتائج التحاليل شيوعًا هي:

  • قلة الكريات البيضاء.
  • انخفاض عدد الصفائح الدموية (قلة الصفيحات).
  • أنزيمات الكبد مرتفعة بشكل طفيف.

بعد ظهور المرض العصبي خلال المرحلة الثانية، عادة ما توجد:

يتم التشخيص المختبري عادةً عن طريق:

  • الكشف عن الأجسام المضادة IgM و IgG في السائل الدماغي الشوكي والدم.
  • يمكن الكشف عن الفيروس عن طريق PCR أو عزل الفيروس من السائل النخاعي المرحلة الحادة من المرض.

“اقرأ أيضاً: مرض الفلاريا”


علاج التهاب المشيمة اللمفاوي

يتطلب التهاب السحايا دخول المستشفى والدعم النفسي بناءً على شدة المرض. يمكن استخدام الأدوية المضادة للالتهابات، مثل الكورتيكوستيرويدات، تحت ظروف معينة. على الرغم من أن الدراسات أظهرت أن عقار الريبافيرين، وهو دواء يستخدم لعلاج العديد من الأمراض الفيروسية الأخرى فعال ضد LCMV في المختبر، إلا أنه لا يوجد دليل قاطع على إمكانية استخدامه لعلاج LCM في البشر.

لا يوجد لقاح لـ التهاب السحايا الفيروسي، لكن يمكن الوقاية من العدوى عن طريق تجنب الاتصال بالفئران واتخاذ الاحتياطات عند التعامل مع القوارض الأليفة.

“اقرأ أيضاً: الوذمة اللمفية


متى يجب الحصول على مساعدة طبية طارئة؟

راجع طبيبك على الفور إذا كنت تعتقد أنك مريض بـالتهاب السحايا الفيروسي. أخبر طبيبك إذا كنت بالقرب من أي فئران برية أو فئران مغذية أو قوارض أليفة خاصةً إذا كنت حاملاً أو لديك جهاز مناعة ضعيف.


كيفية الوقاية من مرض التهاب المشيمة اللمفاوي

يمكن الوقاية من عدوى LCMV عن طريق:

  • تجنب الاتصال بالفئران البرية.
  • اتخاذ الاحتياطات عند التعامل مع قوارض الحيوانات الأليفة (مثل الفئران أو الهامستر أو خنازير غينيا).
  • يجب ألا تتلامس قوارض الحيوانات الأليفة مع القوارض البرية.
  • إذا كان لديك قوارض أليفة، اغسل يديك بالماء والصابون (أو افرك يديك بدون ماء عندما لا يتوفر الصابون) بعد التعامل مع القوارض أو أقفاصها وفراشها.

إذا كان لديك غزو من القوارض في منزلك، فاتخذ الاحتياطات التالية لتقليل خطر الإصابة بعدوى LCMV:

  • سد فتحات أو فجوات دخول القوارض.
  • اصطاد الفئران والفئران باستخدام مصيدة مناسبة.
  • نظف مصادر طعام القوارض ومواقع التعشيش.
  • استخدم التهوية التبادلية عند دخول غرفة أو مسكن مغلق غير مهوى من قبل التنظيف.
  • ارتدِ قفازات مطاطية أو لاتكس أو فينيل أو نتريل.
  • لا تقم بإثارة الغبار بالمكنسة الكهربائية أو الكنس أو بأي وسيلة أخرى.
  • محلول هيبوكلوريت (مبيض): امزج كوبًا ونصف كوب من المُبيض المنزلي في 1 لتر من الماء. بمجرد أن يبتل كل شيء، امسح المنطقة الملوثة بمحلول التبييض أو المطهر المنزلي.
  • رش القوارض الميتة بالمطهر ثم ضعها في كيس مزدوج مع جميع مواد التنظيف وقم برمي الأكياس في نظام مناسب للتخلص من النفايات.

“اقرأ أيضاً: مشاكل المشيمة أثناء الحمل، ما هي أسبابها وأعراضها؟”


الأسئلة الشائعة حول مرض التهاب المشيمة اللمفاوي

هل يختفي LCMV من تلقاء نفسه؟

لم يتم وصف أي عدوى مزمنة لدى البشر، وبعد المرحلة الحادة من المرض، يتم التخلص من الفيروس من الجسم. ومع ذلك، كما هو الحال في جميع التهابات الجهاز العصبي المركزي، وخاصة التهاب الدماغ، من الممكن حدوث تلف عصبي مؤقت أو دائم.

كم عدد حالات LCMV الموجودة؟

تقدر مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها أن حوالي (2% – 5%) مصاباً بالعدوى.

هل LCMV معدي؟

يمكن أن تصاب حيوانات الهامستر الأليفة والفئران بالفيروس من القوارض البرية، لكن لم ترد أي تقارير عن إمكانية انتقال العدوى من شخص إلى آخر، باستثناء انتقالها من الأم المصابة إلى الجنين أو عن طريق زرع الأعضاء.


وفي النهاية احرص على لبس القفازات الواقية عند التعامل مع الحيوانات كي لا تصاب بالتهاب المشيمة الليمفاوي Lymphocytic Choriomeningitis (LCM) أو التهاب الدماغ، واغسل يديك جيداُ بالماء والصابون.

فهرس على قوقل نيوز

تابعنا الأن