الجهاز اللمفاوي (Lymphatic System)؛ أكثر من 9 أجزاء في جسدك تعمل في صمت

Lymphatic system

الجهاز اللمفاوي أو اللمفي (Lymphatic System)؛ ما وظيفة مكوناته ال١٠ المختلفة كالعقد اللمفاوية واللمف، وما هي مشاكله الصحية الشائعة، وكيف يمكن الحفاظ عليه؟

يعمل الجهاز اللمفاوي أو اللمفي (Lymphatic System) على علاج ما يقارب 20% من السائل الهارب من الشعيرات الدموية والخلايا. ذلك السائل الذي ينتج عن ترشيح ما يقرب من 20 لترًا من بلازما الدم من خلال الشعيرات الدموية كل يوم، فما هو ذلك الجها؟ وما معني التهاب العقد الليمفاوية؟


نبذة عن الجهاز اللمفى؟

يعد الجهاز اللمفى جزءًا من جهاز المناعة، فهو يتكون من عدة أجزاء، ويشمل هذا:

اللمف

اللمف، الذي يُطلق عليه أيضًا السائل اللمفاوي، عبارة عن مجموعة من السوائل الزائدة التي تستنزف من الخلايا والأنسجة (التي لا يتم امتصاصها في الشعيرات الدموية)، بالإضافة إلى مواد أخرى، والتي قد تشمل البروتينات والمعادن والدهون والمغذيات والخلايا التالفة والخلايا السرطانية والغزاة الأجانب (البكتيريا والفيروسات، إلخ). كما ينقل اللمف أيضًا خلايا الدم البيضاء المقاومة للعدوى (الخلايا اللمفاوية).

العقد اللمفاوية

العقد اللمفاوية عبارة عن غدد على شكل الفاصوليا، حيث تراقب وتنظف اللمف أثناء ترشيحه من خلالها. إن العقد تقوم بترشيح الخلايا التالفة والخلايا السرطانية. كما تنتج أيضًا وتخزن الخلايا اللمفاوية وخلايا الجهاز المناعي الأخرى التي تهاجم وتدمر البكتيريا والمواد الضارة الأخرى في السائل.

لديك حوالي 600 عقدة لمفاوية منتشرة في جميع أنحاء جسمك. يوجد بعضها كعقدة واحدة، أما البعض الآخر فمجموعات مرتبطة ارتباطًا وثيقًا. توجد بعض المواقع الأكثر شيوعًا للعقد اللمفاوية في الإبط والفخذ والرقبة. كما ترتبط العقد اللمفاوية بالآخرين عن طريق الأوعية اللمفاوية.

الأوعية اللمفاوية

تعد الأوعية اللمفاوية شبكة من الشعيرات والأنابيب الموجودة في الجسم بأكمله، والتي تنقل السائل اللمفاوي بعيدًا عن الأنسجة، كما تقوم الأوعية اللمفاوية بتجميعه وترشيحه في العقد، حيث تستمر في التحرك نحو الأوعية الأكبر التي تسمى قنوات التجميع.

تعمل هذه الأوعية إلى حد كبير مثلما تعمل الأوردة، فهي تعمل تحت ضغط منخفض جدًا، ولديها سلسلة من الصمامات للحفاظ على تحرك السائل في اتجاه واحد.

قنوات التجميع

تقوم الأوعية اللمفاوية بإفراغ اللمف في القناة اللمفاوية اليمنى والقناة اللمفاوية اليسرى، حيث تتصل هذه القنوات بالوريد تحت الترقوة، والذي يعيد اللمف إلى مجرى الدم، فقد تساعد عودة اللمف إليه في الحفاظ على حجم وضغط الدم الطبيعي. كما أنه يمنع تراكم السوائل الزائد حول الأنسجة (الوذمة).

الطحال

يعد الطحال أحد أجزاء الجهاز اللمفي، فهذا العضو اللمفاوي الأكبر يقع على الجانب الأيسر تحت الضلوع وفوق المعدة. إن عضو الطحال يقوم بتصفية الدم وتخزينه، كما يقوم بإنتاج خلايا الدم البيضاء التي تقاوم العدوى أو المرض.

الغدة الزعترية

تقع الغدة الزعترية في الجزء العلوي من الصدر أسفل عظم الصدر. إنها تساعد على نضوج نوعًا معينًا من خلايا الدم البيضاء التي تحارب الكائنات الحية الغريبة.

اللوز واللحمية

تعمل اللوز والحمية على حبس مسببات الأمراض من الطعام الذي يتم تناوله، والهواء الذي يتم استنشاقه، فهم خط الدفاع الأول للجسم ضد الغزاة الأجانب.

نخاع العظام

يعد نخاع العظام النسيج الرخو الإسفنجي الموجود في وسط عظام معينة، مثل عظم الورك وعظم الصدر، حيث تتكون خلايا الدم البيضاء وخلايا الدم الحمراء والصفائح الدموية في نخاع العظام.

لطخات باير

لطخات باير عبارة عن كتل صغيرة من الأنسجة اللمفاوية في الغشاء المخاطي الذي يبطن الأمعاء الدقيقة. هذه الخلايا اللمفاوية تراقب وتدمر البكتيريا في الأمعاء.

الزائدة الدودية

تحتوي الزائدة الدودية على نسيج لمفاوي، حيث يمكنها من تدمير البكتيريا قبل اختراق جدار الأمعاء أثناء الامتصاص. كما يعتقد العلماء أيضًا أن الزائدة الدودية تلعب دورًا في إيواء البكتيريا النافعة وإعادة ملء الأمعاء بالبكتيريا النافعة بعد إزالة العدوى.

الجهاز اللمفاوي
أجزاء الجهاز اللمفى

وظائف الجهاز اللمفي (Lymphatic System)

يؤدي الجهاز الليمفى دورًا مهمًا في الجسم، فقد تشمل وظائفه ما يلي:

توازن السوائل

تتجه الأوعية اللمفاوية إلى سوائل الدم التي هربت من نظام الأوعية الدموية، حيث يمر حوالي 30 لترًا من السوائل من الشعيرات الدموية إلى الفراغات الخلالية كل يوم، بينما يمر 27 لترًا فقط من الفراغات الخلالية إلى الشعيرات الدموية. إذا بقي 3 لترات إضافية من السائل الخلالي في الفراغات الخلالية، فإن الوذمة ستحدث، مما يتسبب في تلف الأنسجة والموت في النهاية. ولكن في العادة، يدخل السائل اللمفاوي المتبقي إلى الشعيرات اللمفاوية.

امتصاص الدهون

يمتص الجهاز اللمفي الدهون والمواد الأخرى من الجهاز الهضمي. اللاكتيلات هي أوعية لمفاوية خاصة تقع في بطانة الأمعاء الدقيقة، فتدخل الدهون اللاكتيل وتمر عبر الأوعية اللمفاوية إلى الدورة الدموية الوريدية.

دفاعات الجسم

تحتوي الأنسجة والأعضاء اللمفاوية على الخلايا البلعمية والخلايا اللمفاوية، والتي تلعب أدوارًا أساسية في دفاع الجسم ومقاومة الأمراض.

“اقرأ أيضًا: الاكتئاب السريري، أسبابه وأعراضه وطرق العلاج


المشاكل الصحية الأكثر شيوعًا مع الجهاز اللمفي

قد لا يقوم الجهاز اللمفاوي بوظيفته بشكل كافٍ بسبب:

الانسداد

اللمف
الإصابة بالوذمة نتيجة الانسداد في الجهاز اللمفى

يؤدي الانسداد في الجهاز الليمفى إلى تراكم السوائل (الوذمة اللمفية)، وقد ينجم الانسداد عن النسيج الندبي الذي يتطور عندما تتضرر الأوعية اللمفاوية أو العقد أثناء الجراحة، أو عن طريق العلاج الإشعاعي، أو الإصابة، أو في البلدان الاستوائية، عن طريق الإصابة بدودة خيطية (داء الفيلاريات) التي تسد القنوات اللمفاوية.

العدوى

العقد اللمفاوية
العقد اللمفاوية

قد تسبب العدوى تورم العقد اللمفاوية بسبب التهاب الغدد اللمفاوية. في بعض الأحيان، قد تصاب العقد اللمفاوية نفسها بالكائنات الحية التي تنتشر عبر الجهاز اللمفي من الموقع الأصلي للعدوى.

السرطان

يمكن أن تتطور سرطانات خلايا الدم البيضاء، مثل سرطان الغدد اللمفاوية (اللمفوما)، الذي يصيب العقد اللمفاوية، وقد تنتشر الأورام من الأعضاء الأخرى إلى العقد الليمفاوية القريبة من الورم. كذلك يمكن أن تتداخل السرطانات في الغدد الليمفاوية مع تدفق السائل اللمفاوي عبر العقدة، ومن الممكن أن تؤدي في مناطق أخرى إلى انسداد القنوات اللمفاوية.

الساركومة الوعائية اللمفية هي ورم نادر جدًا قد يتطور في خلايا الجهاز الليمفى.

“اقرأ أيضًا: مرض متلازمة سيزاري


كيف يمكن الحفاظ على صحة العقد اللمفاوية؟

للحفاظ على جهازك الليمفى قويًا وصحيًا، يجب عليك اتباع التوصيات التالية:

  • تجنب التعرض للمواد الكيميائية السامة، مثل تلك الموجودة في المبيدات الحشرية أو منتجات التنظيف، حيث يمكن أن تتراكم هذه المواد الكيميائية في جهازك، وتجعل من الصعب على جسمك تصفية الفضلات.
  • اشرب الكثير من الماء للبقاء رطبًا حتى يتمكن اللمف من التحرك بسهولة في جميع أنحاء جسمك.
  • حافظ على نمط حياة صحي يتضمن ممارسة التمارين الرياضية بانتظام واتباع نظام غذائي صحي.

نظرًا للوظائف الهامة التي يتولى أمرها الجهاز اللمفى (Lymphatic System)، عليك اتباع التعليمات المدرجة أعلاه حتى تقي نفسك أمراضه، فإذا شعرت بأي أعراض خاصة به، كتورم العقد اللمفاوية أو التهاب الحلق والحمى، يرجى التوجه إلى الطبيب المختص.

فهرس على قوقل نيوز

تابعنا الأن