دودة أوراق اللوز؛ تعرف على دورة الحياة والأضرار التي تنجم عنها

المهلب مرهجتعديل شيماء بليغ9 أبريل 2024آخر تحديث :
دودة أوراق اللوز؛ تعرف على دورة الحياة والأضرار التي تنجم عنها

تعتبر دودة أوراق اللوز (Lymantria lapidicola) من الحشرات الاقتصادية التي تصيب اللوزيات، وخاصة اللوز، فتتغذى على الأوراق بشراهة، وقد تكون خطيرة في حال تفاقم أعدادها أو تفاقم الضرر والإصابة، فما هي دلالات وعلامات الإصابة بدودة أوراق اللوز التي تظهر على الأشجار، وما هي سبل مكافحة دودة أوراق اللوز؟ تعرف على دورة الحياة والأضرار التي تنجم عنها، إليك 3 مراحل لنمو هذه الآفة.

آفة دودة أوراق اللوز

في الحقيقة، إن دودة أوراق اللوز هي واحدة من الآفات الزراعية التي تصيب كافة أشجار اللوزيات دون استثناء، مفضلةً اللوز بصورة خاصة. تنتشر هذه الآفة أينما توجد زراعة اللوزيات في أنحاء العالم، حيث تتواجد في أمريكا، وأوروبا، وآسيا، ودول شرق المتوسط. يمكن مشاهدة هذه الآفة في اليابان، وروسيا، وسنغافورة. كما يمكن مشاهدتها في دول شرق المتوسط، كتركيا، وسورية، والأردن، ولبنان.

وصف الحشرة

عمومًا تشبه دودة أوراق اللوز إلى حد كبير دودة ثمار العنب مع اختلاف في الألوان ونظام توزع الألوان. وفي ما يلي:

فراشة دودة أوراق اللوز

إن الحشرة الكاملة هي فراشة بطول ١.٥- ٢سم. كما تتميز الفراشة باللون البني للأجنحة الأمامية. أيضًا يتخلل الأجنحة الأمامية بين ٣-٤ خطوط أغمق لونًا من الجناح. أما الأجنحة الخلفية والبطن فبلون واحد هو الوردي الميال للأحمر. يبلغ طول الجناحين الأماميين منبسطين حوالي ٤٠مم.

يرقة دودة أوراق اللوز

بينما اليرقة فهي بلون بني وعلى جسمها توجد شعيرات كثيفة. كما أن طول اليرقة عند اكتمال النمو يبلغ حوالي ٣.٥سم. في الحقيقة، إن اليرقة تعتبر الطور الضار الرئيسي للآفة.

العذراء

أما العذراء فتكون بنية اللون وبطول حوالي ٢٢مم. تشبه العذراء نوعًا ما الحشرة الكاملة، وهي تتواجد في شرنقتها أو نواتها.

الإصابة بدودة أوراق اللوز

تتجلى أعراض الإصابة بدودة أوراق اللوز من خلال التهام الأوراق بشراهة من قبل اليرقات. في واقع الأمر، لا يكون للحشرة الكاملة أو الفراشة أي أضرار تذكر سوى أنها تضع البيض. لوحظ أن الفراشة تثبت في مكان واحد وتنتظر موتها بنفسها حتى من دون أن تتغذى أو تأكل أي شيء. أما اليرقات فتهاجم أوراق العائل بشراهة وتقرضها. معظم أعراض الإصابة تنتج عن يرقات الجيل الأول التي تخرج في شهر أيار. كما تفضل اليرقات مهاجمة الأوراق بصورة جماعية ليلاً، ثم تختبئ في النهار بين الكتل الترابية.

مستوى الخطورة

إن مستوى خطورة هذه الآفة يختلف حسب طبيعة الإصابة. هناك حالات تكون فيها نسبة الإصابة منخفضة بحوالي ٥-١٠٪ وهذا لا يستدعي القلق أو المكافحة. أما في حال تفاقم نسبة الإصابة وبلوغها ٥٠٪ سيضطر المزارع عندها للمكافحة. كما أن الإصابة تضعف الشجرة وتعرضها لآفات أخرى أهمها دودة اللوز، وحافرة أوراق التفاح، ومختلف صانعات الأنفاق والفراشات والحافرات. كما يمكن أن تتعرى الأشجار من أوراقها تمامًا وينجم عن ذلك خسارة في محصول اللوز نفسه.

دورة الحياة

قد تشبه دورة حياة دودة أوراق اللوز دورات حياة فراشات الربيع الحفارة وصانعات الأنفاق والعث. لكن تكون دورة حياة هذه الحشرة كالتالي:

  • تخرج فراشات الجيل الأول ابتداء من أيار.
  • ثم تبدأ الفراشات بالتزاوج وتضع الأنثى البيض بحوالي ١٨٠-٢٧٠ بيضة حول الأغصان بشكل حلقات كاملة.
  • كذلك تلجأ الإناث لتغطية بيضها بأوبار من بطنها للتمويه فيصعب كشف البيض ومعرفة وجوده.
  • ثم تخرج اليرقات التي تعيش بصورة جماعية مع بعضها ولا تتغذى إلا في الليل.
  • تعود اليرقات وتختبئ في النهار في أنوية طينية حول الساق ضمن التربة.
  • بعد عدة أسابيع يكتمل نمو اليرقات وتتحول إلى عذارى في التربة.
  • ثم تظهر حشرات الجيل الجديد بعد حوالي أسبوعين ويمكن ملاحظتها مع نهايات شهر تموز.
  • بعد ذلك يظهر الجيل الثالث (الأخير) في نهايات شهر أيلول.

مكافحة دودة أوراق اللوز

من أجل مكافحة هذه الآفة بصورة خاصة يفضل أن يلجأ المزارع للوقاية أولاً. يقوم المزارع بالتقليم الجيد للأشجار خاصة في مناطق تزاحم الفروع والأغصان ووجود أوراق كثيفة تساعد الآفة على التكاثر. كما يستحسن أن يتم استعمال أحد مبيدات الحشرات الفعالة بالملامسة مع أوائل الربيع بمجرد ملاحظة الحشرة. يمكن استعمال المبيد ترايكلورفون Trichlorfon. كما يمكن استعمال المبيد أزينفوس ميثيل (Azinphos methyl). لا ينصح أبدًا باستعمال المبيد دلتا ميثرين Delta methrin لأنه من المبيدات الضارة.

إجراءات الإدارة المتكاملة للبستان

من أجل الإدارة المتكاملة لدودة أوراق اللوز تتبع جملة من الإجراءات. أهم الإجراءات:

  • يحرص المزارع على التخلص تمامًا من بقايا المحاصيل السابقة بعد الحصاد.
  • كما يراعي المزارع عدم زراعة الخضار والمحاصيل الحقلية بين الأشجار المثمرة.
  • يخصص المزارع حقل من أجل الأشجار المثمرة، وحقل آخر من أخل الخضار والمحاصيل.
  • أيضًا يعتني المزارع بمد التربة بكميات متوازنة من الأسمدة النتراتية والبوتاسية والفوسفاتية لتقوية مناعة النباتات ضد الآفات.
  • كما يجب على المزارع التخلص تمامًا من الأعشاب الضارة التي تتيح للعذارى الساكنة بالتواجد ضمنها.
  • بعد ذلك يجري المزارع مراقبة دورية للأشجار في الربيع.
  • مع بدايات الربيع يعلق المزارع مصائد بلاستيكية أو زجاجية ضوئية أو فرمونية على الأشجار لصيد الفراشات.
  • بمجرد وجود إصابة يستعمل المزارع مبيدات فوسفو- عضوية جهازية أو اختيارية.


بذلك؛ نكون قد تعرفنا على دودة أوراق اللوز ومستوى خطورتها وطرق الوقاية منها والمكافحة. كما يكون المزارع قد ألم بدورة الحياة لتحديد موعد المكافحة بدقة والقيام بإجراءات الإدارة المتكاملة للبستان المصاب. لا بد أن يكون المزارع حريصًا على أشجاره المثمرة وخلوها من الآفات المختلفة من أجل إنتاج خصب وسليم.

التعليقات

عذراً التعليقات مغلقة