عملية استئصال الرئة؛ تعرف على أبرز المعلومات حول إزالة قسم رئوي

محمد موسىتعديل Mona Mohammed19 أبريل 2024آخر تحديث :
عملية استئصال الرئة؛ تعرف على أبرز المعلومات حول إزالة قسم رئوي

عملية استئصال الرئة؛ هي نوع من الجراحة المستخدمة لتشخيص وعلاج اضطرابات الرئة، إذ يقوم الجراحون بإزالة جزء من رئتيي الشخص أو كلها، ويُجري الأطباء lung resection، من خلال الجراحة المفتوحة أو الجراحة بمساعدة الفيديو أو الجراحة بمساعدة الروبوت، وعلى الرغم من أن التعافي قد يستغرق أسابيع أو شهوراً، يمكن لمعظم الناس العودة إلى كامل الأنشطة المعتادة بعد هذا الوقت.

النقاط الرئيسية

  • أسباب استئصال الرئة.
  • أنواع عمليات الرئة.
  • استئصال الرئة اليسرى.

ما هي عملية استئصال الرئة؟

استئصال جزء من الرئة على وجه التحديد يعرف باسم الاستئصال الرئوي القطعي، واستئصال الرئة العام هو عملية جراحية لإزالة قسم من الرئتين أو كليهما، إذ قد يقوم الجراحون باستئصال الرئة إما بجراحة طفيفة التوغل (جراحة بالمنظار) أو جراحة مفتوحة (شق الصدر)، واليوم يتم إجراء معظم عمليات استئصال الرئة بتقنيات طفيفة التوغل تستخدم شقوقاً صغيرة على جانب الجسم، وكاميرا فيديو وأدوات متخصصة بما في ذلك روبوت جراحي أي أداة جراحية لإزالة أجزاء من الرئتين، يكون الإدخال بين الأضلاع حتى لا تنكسر أثناء الإجراء.

بشكل أقل شيوعاً يستخدم الجراحون شقاً للصدر 8 سم في الصدر وتنتشر الأضلاع للوصول إلى الرئة.

أجزاء رئة الإنسان

وهنا في سياق عملية استئصال الرئة لا بد من التعرف قليلاً على بنية الرئة، إذ يكون لدى الشخص رئتان واحدة على جانبي الصدر، وتحتوي الرئة اليمنى على ثلاثة فصوص:

  • الفص العلوي.
  • الفص الأوسط.
  • الفص السفلي.

أما الرئة اليسرى أصغر قليلاً لإفساح المجال لتوضع القلب، ولها فصين:

  • الفص العلوي.
  • الفص السفلي.

تحتوي كل من الرئتين على أنبوب يسمى القصبة الهوائية يصل الرئتين بالرغامى، ويتدفق الدم من القلب إلى الرئتين عبر الشريان الرئوي، ثم يعود إلى القلب عن طريق الأوردة الرئوية.

أنواع عملية استئصال الرئة

تتضمن أهم 5 أنواع لهذا الإجراء، والتي تستعمل في الحالات المختلفة مايلي:

استئصال الوتد

إزالة جزء إسفيني الشكل من أنسجة الرئة المريضة أو التالفة.

استئصال القطعة

إزالة جزء إلى أربعة أجزاء من الرئة مع الحفاظ على الجزء المتبقي.

استئصال الفصوص

إزالة فصين من الرئة اليمنى مع الحفاظ على الفصوص المتبقية.

استئصال الرئة

يقوم الجراحون بإزالة الرئة بأكملها.

استئصال الفص

استئصال الفص هو عملية جراحية تجرى لإزالة فص واحد فقط من، من الرئة اليسرى أو واحد من فصوص الرئة اليمنى.
يقوم الأطباء بإزالة فص واحد من الرئة في عملية استئصال الفص العادية، وتشمل الأنواع الأخرى لعملية استئصال الفص:

استئصال الكم

في إجراء عملية جراحية معقدة يقوم الجراحون بإزالة فص واحد، لكن يزيلون أيضاً جزءاً من القصبات الهوائية الرئيسية من الرئتين، ثم يعيدون ربط نهاية القصبة الهوائية الرئيسية بقصبة الفص السليم.

رأب الشرايين

أثناء إزالة الفص يزيل الجراح جزءاً من شريان التغذية الرئيسي إلى الرئتين ويتطلب هذا سداً مؤقتاً لتدفق الدم إلى الرئة، حتى يتمكن الجراح من إزالة جزء من الشريان وخياطته برقعة لاستبداله.

لماذا يتم إجراء عملية استئصال الرئة؟

يسمح استئصال الرئة للجراحين بإزالة جزء من الرئة تالف أو مريض، وفي حالات أخرى قد يستخدم الأطباء استئصال الرئة لتشخيص سرطانات الرئة، إذ إنهم يأخذون جزءاً من الرئتين لفحص الأنسجة عن قرب لفهم سبب مشكلة الرئة.
كما يعالج استئصال الرئة العديد من الحالات، بما في ذلك:

  • سرطان الرئة.
  • ورم منتشر إلى الرئتين من مواقع أخرى.
  • أورام الرئة الحميدة.
  • تلف أنسجة الرئة مثل توسع القصبات وانتفاخ الرئة والخراجات.

كما قد يستخدم الأطباء استئصال الرئة للحصول على عينات من الأنسجة، ويمكن أن تساعدهم هذه العينات في التشخيص:

  • السرطان إما من الرئة أو منتشر إلى الرئة.
  • عدوى الرئة مثل السل.
  • العقيدات الرئوية (نمو غير طبيعي).
  • أمراض التهاب الرئة مثل التليف الرئوي.

أساسيات قبل إجراء عملية استئصال الرئة

قبل إجراء عملية استئصال الرئة سيسأل الطبيب عن تاريخ المريض الصحي، أي عن وجود سوابق عمل جراحي أو أدوية مزمنة، وسوف يعطي الطبيب أيضاً تعليمات محددة، بما في ذلك المدة قبل الجراحة للتوقف عن الأكل والشرب، وإذا كان الشخص يدخن، يجب أن يتوقف عن التدخين قبل الجراحة قدر الإمكان.
للتحقق من صحة المريض قبل إجراء العمل الجراحي، قد يطلب الطبيب ما يلي:

  • تحاليل الدم.
  • اختبارات التنفس (اختبارات وظائف الرئة).
  • تصوير الصدر بالأشعة السينية.
  • التصوير المقطعي المحوسب.
  • اختبارات القلب مثل مخطط كهربية القلب أو اختبار الإجهاد أثناء ممارسة الرياضة .
  • التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI).
  • PET (التصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني) وهو فحص الطب النووي.
  • تنظير القصبات لآفات الرئة والغدد الليمفاوية.

كيفية إجراء عملية استئصال الرئة

أثناء استئصال الرئة سيعطى للمريض تخدير عام يساعده على النوم، ويمكن للجراح أن يستخدم نوعاً واحداً من نوعين من الجراحة لاستئصال الرئة، هما الجراحة طفيفة التوغل (الجراحة التنظيرية أو الجراحة الروبوتية) أو الجراحة المفتوحة (بضع الصدر).

جراحة التنظير الصدري لإزالة الرئة

جراحة تنظير الصدر هي طريقة طفيفة التوغل، وقد يستخدم الجراح نوعين منها:

  • جراحة تنظير الصدر بمساعدة الفيديو (VATS)، حيث يستخدم الجراح أدوات متخصصة ويعرض الصور على الشاشة.
  • جراحة التنظير الصدري بمساعدة تقنيات الفيديو (RVATS)، حيث يوجه الجراح الأدوات الروبوتية بإرشادات فيديو ثلاثية الأبعاد من وحدة تحكم روبوت منفصلة.

تستغرق جراحة المنظار الصدري عادة حوالي ثلاث ساعات. توجد العديد من الخطوات التي يجب القيام بها خلال هذا الإجراء، وهي كالتالي:

  1. يقوم الجراح بعمل شق إلى أربعة شقوق على جانب الجسم.
  2. يُدخل الجراح منظار الصدر (أنبوب به ضوء وكاميرا صغيرة) في الصدر.
  3. يرسل منظار الصدر الصور إلى الشاشة مما يساعد في توجيه الجراح.
  4. يُدخل الجراح أدوات متخصصة من خلال الشقوق لإزالة الأنسجة.

بضع الصدر لإزالة الرئة

يستغرق بضع الصدر عادة من ثلاث إلى ست ساعات، وخلال هذا الإجراء يقوم الجراح بما يلي:

  1. يصنع شقاً في الصدر ويفصل بين الأضلاع.
  2. ينفذ استئصال الرئة.
  3. يغلق الشق.

بعد عملية استئصال الرئة

بعد استئصال الرئة سيقوم الجراح بإدخال أنابيب في الصدر، وهذا يساعد على تصريف السوائل الزائدة، كما أنه يسمح للهواء الزائد بالخروج، لتخفيف الضغط عن الصدر حتى يتمكن المريض، من التنفس جيداً أثناء شفاء الرئتين. سيحتفظ معظم الأشخاص بأنابيب الصدر لمدة 48 إلى 72 ساعة بعد الجراحة، وفي بعض الحالات يجب أن تبقى الأنابيب لفترة أطول.

ستعتمد مدة إقامة الشخص في المستشفى على نوع استئصال الرئة لديه، وفي المتوسط يقضي الناس حوالي يومين إلى ثلاثة أيام في المستشفى بعد استئصال الرئة.

قد يشعر (Feel) المريض بضيق في التنفس بعد الجراحة، وقد يعلمه الأطباء أن السعال أو تمارين التنفس العميق، يمكن أن تساعد في شفاء الرئتين، وقد يحتاج إلى التنفس مؤقتاً بالأكسجين الإضافي لتسريع الشفاء.

مضاعفات عملية استئصال الرئة

نظراً لأن استئصال الرئة إجراء جراحي كبير، فقد تحدث مخاطر ومضاعفات عديدة، وقد تشمل المضاعفات:

  • تسرب الهواء.
  • عدم انتظام ضربات القلب.
  • الناسور القصبي الجنبي (ممر غير طبيعي بين الممرات الهوائية الكبيرة في الرئة والمسافات بين الأغشية التي تبطن الرئتين).
  • تدمي الصدر (نزيف في تجويف الصدر).
  • الالتهابات بما في ذلك الالتهاب الرئوي.
  • الانصمام الرئوي (جلطات دموية في الساقين تنتقل إلى الرئتين).
  • ردود الفعل على التخدير.
  • عدم القدرة على تسكين الألم باستخدام مسكنات الألم الروتينية.

وقت الشفاء بعد استئصال الرئة

قد يستغرق تعافي الشخص بعد استئصال الرئة من أسابيع إلى شهور، وتعتمد سرعة التعافي على:

  • نوع الاستئصال المجرى له.
  • صحته العامة.
  • هل أجرى جراحة مفتوحة أو جراحة طفيفة التوغل.
  • وجود حالات طبية أخرى لديه مثل السكري وارتفاع ضغط الدم.

إذا أجرى المريض عملية بضع الصدر فسيحتاج عموماً إلى الحد من نشاطه لمدة شهر واحد، وعادة قد يعود الأشخاص إلى أنشطتهم المعتادة في غضون أسبوعين. سيقدم الطبيب للمريض إرشادات مناسبة للتعافي.

بعد إجراء بضع الصدر يمكن تناول النظام الغذائي المعتاد، مع محاولة شرب الكثير من السوائل للحفاظ على انتظام حركات الأمعاء، فإذا كانت حركات الأمعاء غير منتظمة يمكن تناول مكملات تحوي على الألياف، كما أن الإمساك شائع أيضاً، وقد يلاحظ بعض التورم في الساقين، وإذا لاحظ المريض أن هذا يزداد سوءاً بعد الخروج من المستشفى، فيجب الاتصال بالطبيب الذي أجرى له العملية فوراً.

هل عملية استئصال الرئة خطيرة؟

تعتبر عملية استئصال الرئة من العمليات الكبرى، لذلك قد تحمل العديد من المخاطر المحتملة، لكن في الواقع في حال كان الطبيب ذو خبرة جيدة، فإن احتمال ظهور المضاعفات نادر جداً.

كم تستغرق عملية استئصال الرئة؟

وسطياً تستغرق هذه العملية 1_4 ساعات تقريباً.

هل تنمو الرئة بعد استئصال جزء منها؟

إن المفهوم الشائع بين الناس أن الرئة لا تنمو إذا تم اقتطاع جزء منها، لكن مجموعة من الباحثين من أميركا قالوا بأنه من الممكن أن تنمو، ولو كان هذا النمو عبارة عن جزء صغير جداً.

اقرأ المزيد:

في النهاية وجدنا أن عملية استئصال الرئة؛ لها العديد من الأنواع، وكل منها يستعمل في حالات طبية معينة، كما أن هنالك طريقتين لإجراء lung resection، إحداهما بالمنظار والأخرى بالجراحة المفتوحة التقليدية.

التعليقات

عذراً التعليقات مغلقة