مرض الليشمانيا
مرض الليشمانيا leishmaniasis

مرض الليشمانيا

أنعام محمد
2020-11-10T11:56:10+04:00
مقالات
أنعام محمد
نشرت منذ 8 أشهر يوم 26 مارس 2020-73 مشاهدة
بواسطة أنعام محمد
0 / 5 (0 تصويت)

مرض الليشمانيا Leishmaniasis هو مرض طفيلي يسببه طفيل الليشمانية. يعيش الطفيل المسبب لداء الليشمانيات عادة في حشرة ذباب الرمل المصابة

ما هي أنواع مرض الليشمانيا؟

يأتي داء الليشمانيات في ثلاثة أشكال:

  1. جلدي
  2. حشوي
  3. مخاطي جلدي.

ترتبط أنواع مختلفة من طفيل الليشمانيا بكل شكل. كما يعتقد الخبراء أن هناك حوالي 20 نوعًا من الليشمانيا يمكنها نقل المرض إلى البشر.

مرض الليشمانيا الجلدي

يسبب مرض الليشمانيا الجلدي تقرحات على الجلد، وهو الشكل الأكثر شيوعًا لداء الليشمانيات. قد لا يكون العلاج ضروريًا دائمًا وذلك اعتمادًا على الشخص، ولكن يمكن للدواء أن يسرع الشفاء ويمنع المضاعفات.

مرض الليشمانيا الجلدي المخاطي

مرض الليشمانيا الجلدي المخاطي، وهو شكل نادر من المرض، ناتج عن الشكل الجلدي للطفيلي ويمكن أن يحدث بعد عدة أشهر من شفاء القرحة الجلدية. مع هذا النوع من داء الليشمانيات، تنتشر الطفيليات في الأنف، والحلق، والفم، هذا بدوره سوف يؤدي إلى تدمير جزئي أو كلي للأغشية المخاطية في تلك الأماكن.

على الرغم من أن مرض الليشمانيا الجلدي المخاطي يعتبر إحدى المجموعات الفرعية من مرض الليشمانيا الجلدي، إلا أنه يعد أكثر خطورة، حيث أنه لا يشفى من تلقاء نفسه ويتطلب العلاج دائمًا.

مرض الليشمانيا الحشوي

يُعرف داء الليشمانيات الحشوي أحيانًا باسم داء الليشمانيات الجهازي أو الكالازار. يحدث هذا عادةً بعد شهرين إلى ثمانية أشهر من عض الذبابة الرملية، كما يضر الأعضاء الداخلية مثل الطحال والكبد. كما أنه يؤثر على نخاع العظم، وكذلك خلى جهاز المناعة بسبب تلف هذه الأعضاء. غالبًا ما تكون هذه الحالة مميتة إذا لم يتم علاجها.

“اقرأ أيضًا: مرض ارتفاع ضغط الدم


ما الذي يسبب مرض الليشمانيا؟

مرض الليشمانيا
ذبابة الرمل الفاصدة

يرجع ظهور داء الليشمانيات إلى طفيليات الأوالي من أنواع الليشمانيا. يمكن أن يصاب الإنسان بداء الليشمانيات من لدغة ذبابة رملية مصابة. يعيش الطفيل ويتكاثر داخل ذبابة الرمل الأنثوية. يزداد نشاط هذه الحشرة في الأماكن الرطبة خلال الشهور الأكثر دفئًا وفي فترات الليل، من فترة الغسق إلى الفجر.

يمكن أن تكون الحيوانات الأليفة، مثل الكلاب، بمثابة خزانات للطفيلي، بحيث يحدث الانتقال من الحيوان إلى ذبابة الرمل ومن ثم ينتقل إلى الإنسان.

يمكن أن يقوم البشر بنقل المرض بين بعضهم البعض عن طريق عملية نقل الدم أو من خلال استخدام الإبر المشتركة. في بعض مناطق العالم، قد يحدث الانتقال أيضًا من الإنسان إلى ذبابة الرمل التي تلدغ إنساناً آخر. غالبًا ما تكون المناطق المتأثرة بعيدة وغير مستقرة، مع موارد محدودة لعلاج هذا المرض، و يعتبر داء الليشمانيات واحدًا من أخطر الأمراض المدارية المهملة.

“اقرأ أيضاً: دوالي الخصية


فترة حضانة طفيلي الليشمانيا

تعني فترة الحضانة الوقت الذي يفصل بين أول اتصال بالطفيلي وبين ظهور العلامات الأولى لداء الليشمانيات، يتغير هذا الوقت اعتمادًا على نوع المرض:

  • عدة أسابيع إلى عدة أشهر للنوع الجلدي.
  • من 1 إلى 6 أشهر على الأقل للنوع الحشوي.
  • من بضعة أشهر إلى عدة سنوات (حتى 40 سنة!) للنوع المخاطي.

من هم الأشخاص الأكثر عرضة لخطر الإصابة بمرض الليشمانيا؟

يرجع ذلك إلى عدة عوامل مثل:

العوامل الجغرافية

تم اكتشاف وجود المرض في كل مكان في العالم ما عدا أستراليا وأنتاركتيكا.

ومع ذلك، يوجد حوالي 95 بالمائة من الحالات الجلدية في:

  • الأمريكتين.
  • آسيا الوسطى.
  • حوض البحر الأبيض المتوسط.
  • الشرق الأوسط.

في عام 2015، حدث أكثر من 90 في المائة من الحالات الحشوية في:

  • البرازيل.
  • أثيوبيا.
  • الهند.
  • كينيا.
  • الصومال.
  • جنوب السودان.
  • السودان.

إذا كنت تعيش أو تسافر إلى المناطق الاستوائية أو شبه الاستوائية في هذه البلدان والمناطق، فأنت في خطر أكبر بكثير للإصابة بالمرض.

الظروف الاجتماعية والاقتصادية

وفقا لمصدر موثوق به لمنظمة الصحة العالمية (WHO)، فإن الفقر هو العامل الحاسم للمرض. بالإضافة إلى ذلك، غالبًا ما يحدث داء الليشمانيات في المناطق التي تكون فيها الحالات التالية شائعة:

  • سوء التغذية.
  • المجاعة.
  • نقص الموارد المالية.
  • هجرات كبيرة من الناس بسبب التحضر وحالات الطوارئ والحرب والتغيرات البيئية وتغير المناخ.

الالتهابات الأخرى

يزداد خطر الإصابة بهذه الحالة لدى الأشخاص الذين لديهم ضعف في جهاز المناعة. يمكن أن يؤثر فيروس نقص المناعة البشرية على زيادة خطر داء الليشمانيات الحشوي. يؤثر فيروس نقص المناعة البشرية وداء الليشمانيات على خلايا مشابهة في الجهاز المناعي.

غالبًا ما يصاب الأشخاص المصابون بفيروس نقص المناعة البشرية بمرض الليشمانية. في إثيوبيا، تشير التقديرات إلى أن ما يصل إلى 35 في المائة من الأشخاص المصابين بمرض الليشمانية مصابون أيضاً بفيروس نقص المناعة البشرية.

“اقرأ أيضاً: دوالي الخصية


ما هي أعراض مرض الليشمانيا؟

الليشمانية
أعراض داء الليشمانيات

يمكن للناس حمل بعض أنواع الليشمانيا لفترات طويلة دون أن يمرضوا. تعتمد الأعراض على شكل المرض.

مرض الليشمانيا الجلدي

العرض الرئيسي لهذه الحالة هو قرح الجلد غير المؤلمة. قد تظهر الأعراض الجلدية بعد أسابيع قليلة من لدغة ذبابة رملية مصابة. ومع ذلك، في بعض الأحيان لن تظهر الأعراض لشهور أو لسنوات.

مرض الليشمانيا الجلدي المخاطي

في الأشخاص الذين يعانون من الشكل المخاطي الجلدي للمرض، تظهر الأعراض عادة بعد سنة إلى خمس سنوات من الآفات الجلدية. هذه القرح تظهر في الفم والأنف أو على الشفاه.

قد تشمل الأعراض الأخرى:

  • سيلان أو انسداد الأنف.
  • نزيف الأنف.
  • صعوبة في التنفس.

مرض الليشمانيا الحشوي

لا تظهر الأعراض غالبًا لأشهر بعد اللدغة مع هذا النوع من داء الليشمانية. تظهر أغلب الحالات بعد شهرين إلى ستة أشهر من بداية حدوث العدوى.

تشمل العلامات والأعراض الشائعة ما يلي:

  • فقدان الوزن.
  • ضعف.
  • حمى تستمر لأسابيع أو شهور.
  • تضخم الطحال.
  • تضخم الكبد.
  • انخفاض إنتاج خلايا الدم.
  • نزيف.
  • الالتهابات الأخرى.
  • تضخم الغدد الليمفاوية.

“اقرأ أيضاً: مرض الطفح الجلدي الحراري


كيف يتم تشخيص مرض الليشمانيا؟

داء الليشمانيات
تشخيص الليشمانيا

من المهم أن تخبر طبيبك إذا كنت تعيش أو زرت مكانًا ينتشر فيه داء الليشمانيات، وبهذه الطريقة سيعرف طبيبك اختبارك للطفيلي. إذا كنت مصابًا بداء الليشمانيات، فسيستخدم طبيبك اختبارات أخرى لتحديد أنواع الليشمانيا المسؤولة عن المرض.

تشخيص مرض الليشمانيا الجلدي

قد يأخذ الطبيب كمية صغيرة من الجلد كخزعة عن طريق كشط إحدى القرح. غالبًا ما يبحث الأطباء عن الحمض النووي أو المادة الوراثية للطفيلي. يمكنهم استخدام مجموعة متنوعة من الأساليب لتحديد أنواع الطفيليات المسببة للعدوى.

تشخيص مرض الليشمانيا الحشوي

في كثير من الأحيان، لا يتذكر الناس لدغة من ذبابة رملية. هذا يمكن أن يجعل الحالة صعبة التشخيص. سيسأل الطبيب عن تاريخ العيش أو السفر إلى منطقة ينتشر فيها داء الليشمانيات. قد يقوم الطبيب أولاً بإجراء فحص بدني للبحث عن تضخم الطحال أو الكبد. قد يقوم بعد ذلك بإجراء خزعة من نخاع العظم أو أخذ عينة دم لفحصها. يمكن للبقع الكيميائية الخاصة بنخاع العظم أن تساعد في تحديد الخلايا المناعية المصابة بالطفيلي.

“اقرأ أيضاً: مشاكل صندوق فضلات القطط


ما هي علاجات مرض الليشمانيا؟

تعالج الأدوية المضادة للطفيليات، مثل الأمفوتريسين (Ambisome B)، هذه الحالة. قد يصف الطبيب علاجات أخرى اعتمادًا على نوع مرض الليشمانية الموجود.

مرض الليشمانيا الجلدي

غالبًا ما تلتئم القرحة الجلدية دون علاج. ومع ذلك، يمكن للعلاج أن يسرع الشفاء، ويقلل الندبات، ويقلل من خطر الإصابة بمرض آخر. قد تتطلب أي تقرحات جلدية تسبب تشوهًا جراحة تجميليه.

مرض الليشمانيا الجلدي المخاطي

هذه الآفات لا تلتئم بشكل طبيعي، بل تحتاج دائمًا إلى العلاج. يمكن أن يعالج الليفوسومال أمفوتيريسين ب والباروموميسين داء الليشمانيات الجلدي المخاطي.

مرض الليشمانيا الحشوي

يتطلب المرض الحشوي دائمًا العلاج. تتوفر العديد من الأدوية، من الأدوية التي تستخدم بشكل أكثر شيوعًا (Sodium stibogluconate) (Pentostam)، و(Amphotericin B)، و(Paromomycin)، و(Miltefosine (Impavido.

“اقرأ أيضاً: التهاب الشعب الهوائية المزمن


ما المضاعفات المحتملة لمرض الليشمانيا؟

قد تشمل مضاعفات داء الليشمانية الجلدي ما يلي:

  • نزيف.
  • التهابات بسبب ضعف جهاز المناعة، والتي يمكن أن تهدد الحياة.
  • تشويه.
  • غالبًا ما يكون داء الليشمانيات الحشوي قاتلًا بسبب آثاره على كل من الأعضاء الداخلية والجهاز المناعي.
  • إذا كنت مصابًا بفيروس نقص المناعة البشرية أو الإيدز، فأنت أكثر عرضة للإصابة بهذا المرض. مكن أن تؤدي الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية أو الإيدز إلى تعقيد مسار داء الليشمانية، بالإضافة إلى العلاج.

“قرأ أيضًا:  مرض البلهارسيا”


كيف يمكن الوقاية من داء الليشمانيات؟

لا يتوفر لقاح أو دواء وقائي. الطريقة الوحيدة للوقاية من داء الليشمانيات هي تجنب التعرض للعض من ذبابة الرمل.

اتبع هذه الخطوات للمساعدة على منع التعرض للدغ من ذبابة الرمل:

  1. ارتد ملابس تغطي أكبر قدر ممكن من الجلد. ينصح بارتداء بنطال طويل وقميص طويل الأكمام في بنطلون وجوارب عالية.
  2. استخدم طارد الحشرات على أي جلد مكشوف وعلى أطراف البنطال والأكمام. تحتوي أكثر طاردات الحشرات فعالية على DEET.
  3. رش مناطق النوم الداخلية بالمبيدات الحشرية.
  4. نم في الطوابق العليا من المبنى. تجنب الأماكن المفتوحة بين الغسق والفجر. هذا عندما يكون ذباب الرمل أكثر نشاطًا.
  5. استخدم الشاشات وتكييف الهواء في الداخل عندما يكون ذلك ممكنًا. قد يجعل استخدام المراوح من الصعب على الحشرات الطيران.
  6. استخدم شبكة سرير مثبتة في مرتبتك. ذباب الرمل أصغر بكثير من البعوض، لذلك تحتاج إلى شبكة منسوجة بإحكام. رش الشبكة بمبيد حشري يحتوي على البيرثرويد إن أمكن.
  7. اشترِ الناموسيات والمبيدات الحشرية وطاردات الحشرات قبل السفر إلى المناطق عالية الخطورة.

“اقرأ أيضاً: عوامات العين (ذبابة العين الطائرة)


ما هي التوقعات طويلة المدى لداء الليشمانيات؟

  • يمكن أن تؤدي القروح إلى ندوب وتشوهات دائمة قد يقلل العلاج من شدتها.
  • يمكن للأدوية علاج المرض. ومع ذلك، يكون العلاج أكثر فعالية عندما يبدأ قبل حدوث تلف شديد في جهاز المناعة.
  • غالبًا ما يكون داء الليشمانيات الحشوي مميتًا في غضون عامين إذا لم يتم علاجه بشكل صحيح.

عليك زيارة الطبيب فورًا عند ظهور أي قرح جلدية في حالة سفرك لأماكن ينتشر فيها مرض الليشمانيا Leishmaniasis.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *