عملية تبديل مفصل الركبة

0 7

تُجرى عملية تبديل مفصل الركبة – Knee Replacement Surgery للأشخاص الذين تأذّت ركبتهم بشدّة، تعرف كيف تجرى هذه العملية، وعوامل الخطورة المتعلقة بها، وكيفية إعادة التأهيل.


ما هو مفصل الركبة؟

مفصل الركبة هو مكان التقاء الجزء السفلي من عظم الفخذ، مع الجزء العلوي من عظم الظنبوب، إضافةً إلى عظم الشظيّة، التي ترتكز على القسم الوحشي (الخارجي) لعظم الظنبوب، ويعتبر مفصل الركبة من أمتن مفاصل الجسم؛ لأنه من المفاصل الحاملة لوزن الجسم، لذا، فهو من المفاصل المعرّضة للإلتهابات والتنكّسات، التي تُعالج أحيانًا بعملية تبديل مفصل الركبة – Knee Replacement Surgery.

مفصل الركبة قبل إجراء عملية تبديل مفصل الركبة


عملية تبديل مفصل الركبة

هي عملية جراحية يتم فيها إزالة العظم التالف أو المتنكّس واستبداله بمواد صناعية أخرى.

بالنسبة لعظام مفصل الركبة

  • تتم إزالة نهاية عظم الفخذ المتنكّسة، واستبدالها بطبقة معدنية.
  • إزالة القسم العلوي من عظم الساق (الظنبوب) واستبداله بقطعة بلاستيكية مقنّاة (تحتوي على قناة) مع جذع معدني.
  • قد يتم إضافة قطعة بلاستيكية تحت الرضفة، أي بين الرضفة ومفصل الركبة، تبعًا لحالة رضفة مفصل الركبة للمريض.

بالنسبة للأربطة المثبتة لمفصل الركبة

  • يحتوي مفصل الركبة الطبيعي على أربطة تدعم المفصل أثناء الحركة وتثبته، من هذه الأربطة، الرباط المتصالب الخلفي، الذي يحول دون ارتداد عظم الظنبوب إلى الخلف بالنسبة لعظم الفخذ، أثناء حركة المفصل.
  • خلال عملية تبديل مفصل الركبة، فإن هذا الرباط قد يُثبّت أو يُزال نهائيًا أو يُستبدل بمادة عازلة بلاستيكية تسمّى بولي إيثيلين.
  • كل نوع من أنواع مفاصل الركبة الاصطناعية لديه محاسنه وسيئاته الخاصة.

“اقرأ أيضًا: عملية استئصال الكلى


لمَن تُجرى عملية تبديل مفصل الركبة؟

  • تُجرى عملية تبديل المفصل للأشخاص المرضى بالتهاب المفاصل الشديد، أو الذين أُصيبوا إصابة مباشرة شديدة على مفصل الركبة، أو غيرهم من المصابين بأمراض نادرة.
  • يعتبر التهاب المفاصل التنكّسي من أكثر الأسباب شيوعًا لتبديل مفصل الركبة.
  • بغضّ النظر عن المرض الذي يُخرّب المفصل، إن ما يجعل تبديل مفصل الركبة ضروريًا هو مدى الضرر وشدة الألم واليبوسة لدى المريض.
  • على المريض أن يفهم الآثار الجانبية والاختلاطات الخاصة بالعملية، بالإضافة إلى فوائدها، قبل اتخاذ قرار إجراء العملية.

“اقرأ أيضًا: مرض تنكس المفاصل – التهاب المفاصل التنكسي


مخاطر إجراء عملية تبديل المفصل

الأمراض والأعراض التي قد تسببها عملية التبديل لمفصل الركبة هي كالتالي:

  • انصمام رئوي (خثرة دموية تعلق في الأوعية الدموية الرئوية)، الانصمام الرئوي يسبب قصور في التنفس وألم في الصدر وحتى الصدمة الدماغية.
  • التهاب المسالك البولية.
  • الغثيان والإقياء (غالبًا بسبب الأدوية المسكّنة للألم).
  • ألم مزمن في مفصل الركبة مع يبوسة في الحركة.
  • نزف في مفصل الركبة المُبدل.
  • أذية عصبية.
  • أذية في الأوعية الدموية.
  • التهابات في مفصل الركبة التي تؤدي أحيانًا إلى إجراء العملية مرة أخرى.
  • ارتفاع احتمال حدوث خدر في المفصل.
  • قد تحدث أضرار في القلب أو الرئتين أو الكليتين أو الكبد.

كما تزيد خطورة العملية على الأشخاص بسنّ الشباب، لكونهم نشطين فيزيائيًا أكثر من غيرهم، مما يرفع من خطورة حدوث الصدمة للمفصل المُبدل.


ما يجب تقييمه قبل إجراء عملية تبديل مفصل الركبة

قبل إجراء العملية الجراحية قد يتم فحص كلًا من:

  • المفاصل الدانية من مفصل الركبة (مفصل الورك ومفصل الكاحل)، تكمن أهمية هذا التقييم من أجل تحديد آلية الشفاء وإعادة التأهيل بعد إجراء العملية لمفصل الركبة.
  •  الأخذ بعين الاعتبار الأدوية التي كان يتناولها المريض، مثل الأدوية المانعة لتخثّر الدم مثل الورفرين، والأدوية المضادة للالتهاب مثل الأسبرين، التي قد تعتبر معيقة لعملية الشفاء التام ما بعد العملية.
  • إجراء الفحوصات الروتينية للدم.
  • اجراء فحوصات لعمل الكبد والكليتين.
  • إجراء فحص البول، للكشف عن فقر الدم أو الالتهابات أو عمليات الأيض غير الطبيعية.
  • إجرَاء صور شعاعية بسيطة للصدر، وإجراء تخطيط للقلب، من أجل فحص سلامة القلب والرئتين.
  • يصعب إعادة التأهيل والشفاء من هذه العملية إذا كان وزن الشخص أكثر من 200 باوند (90 كيلوغرام)، كما يرفع احتمال حدوث الاختلاطات المذكورة سابقًا.
  • قد لا يؤدي استبدال مفصل الركبة إلى تحسين حركة المفصل والطرف ككل، إذا سببت العملية ألمًا في المفاصل القريبة السليمة.

“اقرأ أيضًا: جراحة المجازة المعدية


مرحلة إعادة تأهيل مفصل الركبة المُبدل

تستغرق عملية تبديل مفصل الركبة عادةً ساعة ونصف إلى ثلاث ساعات، بعدها يدخل المريض في ثلاث مراحل لكي يكون المفصل الجديد مؤهلًا للعمل بشكل جيد.

  • مرحلة الشفاء

    • بعد انتهاء العملية، يؤخذ المريض إلى غرفة الإنعاش، حيث يتم مراقبة وظائفه الحيويّة بدقّة، أما المرضى المستقرّين، فيتوجهون إلى غرفهم الاعتيادية.
    • عملية التبوّل قد تكون صعبة خلال الساعات الأولى، وقد تفاقم المسكّنات من تلك المشكلة، ويتم استخدام قثطرة بولية (قثطرة فولي)، من أجل تحرير ممر البول (الإحليل)، ريثما يصبح المريض قادر على الحركة.
  • مرحلة العلاج الفيزيائي

    • تعتبر هذه المرحلة من أهم مراحل إعادة التأهيل لاستعادة حركة مفصل الركبة الطبيعي.
    • يستطيع المريض البدء ببرنامج من العلاج الفيزيائي بعد 48 من انتهاء العملية.
    • يواجه المريض بعض من الألم واليبوسة وعدم الراحة عند قيامة بالتمارين خلال الأيام الأولى من العلاج.
    • يتم تطبيق مقاويم للركبة أو دعامات للركبة، من أجل دعم وتثبيت مفصل الركبة أثناء تمارين العلاج الفيزيائي أو المشي أو النوم، ويستطيع المريض إزالتها خلال بعض التمارين، بإشراف المعالج الفيزيائي.
    • من الممكن استخدام جهاز الحركة المنفعلة المستمرة، خلال فترة إعادة التأهيل. هذا الجهاز قوم بتحريك مفصل الركبة باستمرار، وبمقدار معيّن من الدرجات، وبسرعة محددة، دون قيام المريض بأي حركة أو جهد. مما يحسّن من التروية الدموية للمفصل المُبدل وبالتالي سرعة شفائه، إضافةً إلى الحد من خطر تشكل جروح وندبات في الأنسجة الرخوة المحيطة.
    • بدايةً، سيتعلم المريض المشي باستخدام ركائز أو دعامات، وصولًا إلى صعود ونزول الدرج، إضافة إلى مجموعة من التمارين المنزلية البسيطة الخاصة بعضلات الفخذ والساق، لتمكينه من استعادة قوة الطرف.

لتحقيق الشفاء الأمثل من عملية تبديل مفصل الركبة أو Knee Replacement Surgery، على المريض أن يستمر ببرنامج دقيق من العلاج الفيزيائي. أعلم طبيبك في حال لاحظت تغيّرات في مفصل الركبة المُبدل، أو ألم، أو أيّ من علامات الإلتهاب.

اترك رد