من هو كيم جونغ أون

Who is Kim Jong Un

رئيس كوريا الشمالية كيم جونغ أون من هو، تعليم كيم جونغ أون، قمع كيم للمعارضة، اختبارات كيم الأسلحة، المحنة الأقتصادية لكوريا الشمالية، وفاته.

كتابة: امل محمد | آخر تحديث: 1 مايو 2020 | تدقيق: د. هبة حجزي
من هو كيم جونغ أون

كيم جونغ أون – Kim Jong-un هو رئيس كوريا الشمالية حيث تولى الحكم فى عام ٢٠١١ بعد وفاة والده، سن الزعيم كيم  ٣٧ سنة.

من هو كيم جونج أون

كيم جونغ أون
كيم جونغ أون

كيم جونغ أون هو ابن كو يونغ هي مغنية الأوبرا، وكيم جونغ إيل الزعيم الديكتاتوري للبلاد حتى وفاته في عام ٢٠١١.

ولد كيم جونغ أون ٨ يناير ١٩٨٣، وهو الإبن الثالث والأصغر للزعيم كم جونغ إيل، الذي كان في ظل حزب العمال الشيوعي يحكم كوريا الشمالية، وحفيد كيم إيل سونغ.


طفولة كيم جونغ أون

قضى كيم طفولته فى مجمع مغلقاً وفاخراً فى العاصمة بيونغيانغ، على شاطئ فى مدينة وونسان فى بيت عائلته.

كان أبو كيم زعيم البلاد فى وقتها كيم جونغ إيل كان حريصا على أن يوفر له الأفلام وألعاب الفيديو التى كان ينشأ عليها أطفال الغرب.

تربية والد كيم له

كان كيم مولعا بالسفن والطائرات، ولكنه كان يمتلك سيارة ليست لعبة بل حقيقية، عدلها له والده عندما كان كيم فى عمر ٧ أعوام.

كان كيم يمتلك مسدسا فى عمر ١١ عام، وعندما وصل لسن١٢ عاما أرسله أبوه للدراسة فى سويسرا حيث عاش مع عمته ليس بإسمه الحقيقى ولكن بإسم مستعار.

يقول بعض زملائه السابقين أن إمكانيات كيم محدودة فى الدراسة، وكان يغضب سريعا وكان يضرب زملائه ويبصق عليهم حينما يتكلمون اللغة الألمانية، لأنه لم يكن يتقنها.

كان كيم يمتلك جواز سفر برازيلى باسم مزور وهو جوزيف بواغ،  ليسافر معظم الدول الأوربية به.

وبسبب شجاعة كيم وطباعه الحاد، ساهم هذا فى قرب كيم من والده وهذا ما جعله الزعيم التالى بدلا من أخويه الأكبر منه سنا.


تعليم كيم جونغ أون

يُعتقد أيضًا أن كيم جونغ أون (Kim Jong-un) ربما يكون قد تلقى تعليمًا في الخارج في سويسرا، قبل الالتحاق بجامعة كيم إيل سونغ العسكرية (التي سميت باسم جده) في عاصمة بيونغ يانغ في منتصف العقد الأول من القرن الحادي والعشرين.

تحضير كيم جونغ أون للخلافة

بدأ كيم جونج إل في تحضير كيم جونغ أون للخلافة في القيادة في عام ٢٠١٠، عند وفاة والده في ديسمبر ٢٠١١، تولى كيم جونغ أون السلطة كان يعتقد أنه كان في أواخر العشرينات من عمره في ذلك الوقت. ودرس كيم علوم الحاسب فى كوريا فى السر.


قمع كيم جونغ أون للمعارضة

بعد أن تولى كيم جونغ أون القيادة العليا لكوريا الشمالية، ورد أنه أعدم أو عزل العديد من كبار المسؤولين، الذين ورثهم عن نظام والده.

من بين أولئك الذين تم تطهيرهم كان عمه جانج سونج تيك (المعروف أيضًا باسم تشانغ سونغ تيك)، الذي يعتقد أنه لعب دورًا مهمًا خلال حكم كيم جونغ إيل وكان يعتبر واحدًا كبار المستشارين.

القبض على جانج وإعدامه

في ديسمبر ٢٠١٣، تم القبض على جانج وأعدم لأنه خائن والتآمر للإطاحة بالحكومة، ويعتقد أيضًا أنه تم إعدام أفراد عائلة جانج كجزء من عملية التطهير.

وفاة كيم جونج نام

في فبراير ٢٠١٧، توفي كيم جونغ نام الأخ غير الشقيق لكيم جونج أون في ماليزيا.

على الرغم من أن العديد من التفاصيل لا تزال غير واضحة، يعتقد أنه تم تسميمه في مطار كوالالمبور، وتم اعتقال العديد من المشتبه بهم، كان كيم جونغ نام يعيش في المنفى لسنوات عديدة عمل خلالها كناقد قوي لنظام أخيه غير الشقيق.


اختبارات كيم جونغ أون للأسلحة

تحت سلطة كيم جونغ أون، واصلت كوريا الشمالية برامجها لاختبار الأسلحة، على الرغم من موافقتها في فبراير ٢٠١٢ على وقف التجارب النووية، ووقف إطلاق الصواريخ بعيدة المدى.

في أبريل٢٠١٢ أطلقت البلاد قمرًا صناعيًا، فشل بعد وقت قصير من إقلاعه، ثم في ديسمبر من نفس العام، أطلقت الحكومة، صاروخًا بعيد المدى لوضع، قمرًا صناعيًا في المدار، اعتقدت الحكومة الأمريكية أن الغرض من عمليات الإطلاق هو تغطية العمل والاختبار على تكنولوجيا الصاروخ البالستي.

  • التجربة النووية الثالتة لكوريا الشمالية

في فبراير ٢٠١٣، أجرت كوريا الشمالية تجربتها النووية الثالثة تحت الأرض، وقد أدان المجتمع الدولي هذا العمل بشدة، بما في ذلك الولايات المتحدة وروسيا واليابان والصين، في مواجهة المزيد من العقوبات.

ذكر المحللون أن تركيز كيم جونج أون، المستمر على التسلح أثناء الدعوة لمحادثات السلام الأمريكية، كان استراتيجية لوضع كوريا الشمالية ككيان هائل، وترسيخ مكانته كزعيم إقليمي.

  • التجربة النووية الخامسة لكوريا الشمالية

بحلول سبتمبر ٢٠١٦، ورد أن البلاد أجرت تجربتها النووية الخامسة تحت الأرض، على الرغم من تاريخ العقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة الأمريكية، ودعوتها إلى نزع السلاح النووي لكوريا الشمالية.

إطلاق كوريا الصاروخ الباليستى

في فبراير ٢٠١٧، أطلقت كوريا الشمالية ما وصفته وسائل الإعلام الحكومية بأنه صاروخ باليستي، متوسط ​​المدى بعيد المدى.

أثار الاختبار المزيد من الغضب من المجتمع الدولي، مما دعى إلى اجتماع عاجل لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة.

  • تعليق التجارب لصواريخ النووية

في أبريل ٢٠١٨، قبل مقابلته مع الرئيس الكوري الجنوبي مون جاي إن، أعلن كيم جونج أون أنه سيعلق التجارب النووية والصاروخية للبلاد ويغلق الموقع الذي أجريت فيه التجارب النووية الست السابقة، وقال لوكالة الأنباء المركزية الكورية، “لم نعد بحاجة إلى أي تجارب نووية، أو تجارب إطلاق للصواريخ الباليستية.

وبسبب هذا انتهى موقع التجارب النووية الشمالية من مهمته.


زيارة كيم جونغ أون للصين

في أواخر مارس ٢٠١٨، انطلق قطار إلى المحطة المركزية في بكين الصين ، يحمل بصمات للأنواع المدرعة، التي استخدمها قادة كوريا الشمالية سابقًا، تم التأكيد لاحقًا على أن القطار كان يحمل كيم جونج أون وكبار مساعديه، فيما يعتقد أنه أول رحلة خارجية له منذ توليه السلطة في عام ٢٠١١.

وفقا لمنافذ صينية وكورية شمالية، أجرى كيم جونغ أون والرئيس الصيني شي جين بينغ محادثات في قاعة الشعب الكبرى.

  • استضافة رئيس الصين لكيم وزوجته

في زيارته للصين أعد شي جين مأدبة لكيم وزوجته، وبحسب ما ورد عرض كيم جونج أون النخب.

“من المناسب أن تكون رحلتي الأولى إلى الخارج في عاصمة الصين، ومسؤوليتي عن اعتبار استمرار العلاقات بين كوريا الشمالية والصين قيمة مثل الحياة”.

جاء الاجتماع المفاجئ قبل وقت قصير من محادثات كوريا الشمالية المقررة مع كوريا الجنوبية.

“اقرأ أيضا: ما هو صندوق النقد الدولى


لقاءات كيم جونغ أون مع الرئيس الأمريكي ترامب

كيم جونغ أون
كيم جونغ أون

في ١٢ يونيو ٢٠١٨، تصافح كيم جونج أون وترامب، في منتجع كابيلا المنعزل في سنغافورة، قبل أن يتوجها لإجراء محادثات خاصة، مع المترجمين الفوريين.

  • اجتماع كيم جونغ أون وترامب

جاء اجتماعهم، وهو الأول بين أحد أفراد عائلة كيم الحاكمة والرئيس الأمريكي الحالي، بعد أسابيع فقط من تهديد الجولة الأخيرة من الخطاب العدواني بين ترامب وكيم.

بعد انضمام كبار الموظفين، إليهم لإجراء مناقشات مطولة، وقع الزعيمان، بيانا مشتركا “تعهد فيه ترامب بتقديم ضمانات أمنية، ” لكوريا الشمالية وكيم “وأكد التزامه الثابت، بإخلاء شبه الجزيرة الكورية، من الأسلحة النووية.

  • بيان اجتماع كيم وترامب

كان البيان قصيرًا في التفاصيل، على الرغم من أن الرئيسين قالا إن المفاوضات، ستستأنف في وقت قصير.

قال كيم جونغ أون، فى مراسم التوقيع “لقد عقدنا اجتماعنا تاريخيا وقررنا ترك الماضي وراءنا، مشيرا إلى أن “العالم سوف يشهد تغييرا كبيرا”.

تصنيع كيم الصواريخ بالرغم من المعاهدة

على الرغم من التزامات، كيم جونج أون التي أعربت عنها لعملية السلام، واصلت المصانع الكورية الشمالية إنتاج المواد الانشطارية المستخدمة في صنع الأسلحة النووية.

في أواخر يوليو، ذكرت صحيفة واشنطن، بوست أن النظام كان من المحتمل أن يبني صواريخ باليستية عابرة للقارات تعمل بالوقود السائل.

  • اللقاء الثانى لكيم وترامب.

التقى كيم وترامب للمرة الثانية في فندق متروبول في هانوي بفيتنام في ٢٧فبراير ٢٠١٩، وتبادل القادة كلمات ودية، حيث أشار ترامب إلى الإمكانات الاقتصادية الكبيرة للبلاد.

ومع ذلك أنهى الجانبان محادثاتهما فجأة في اليوم الثاني، على ما يقال حول رفض أمريكا عرض كوريا الشمالية بتفكيك منشأتها النووية الرئيسية – وليس برنامج الأسلحة بالكامل – مقابل إنهاء جميع العقوبات.

قال ترامب إن الاجتماع انتهى بشروط جيدة، بغض النظر، وأن كيم تعهد بمواصلة الامتناع عن تجارب الصواريخ النووية والباليستية.

  • اللقاء الثالث لكيم وترامب

اجتمع كل من كيم وترامب للمرة الثالثة في ٣٠ يونيو ٢٠١٩، حيث كانت مشاركتهما هي المرة الأولى التي يدخل فيها رئيس أمريكي إلى كوريا الشمالية، وبعد إظهار تضامنهم، أُعلن أن الجانبين عينا مفاوضين لاستئناف المناقشات.


لقاء مع فلاديمير بوتين

في أواخر أبريل ٢٠١٩، سافر كيم بالقطار إلى فلاديفوستوك، روسيا ، لزيارة الرئيس فلاديمير بوتين. عكست رحلة القطار تلك التي قام بها والده، الذي التقى بوتين في نفس المدينة الروسية في عام ٢٠٠٢.

وبدا الاجتماع مصمما لإظهار التضامن بين الزعيمين في وقت توقفت فيه مناقشات كوريا الشمالية مع الولايات المتحدة، لم تظهر أي اتفاقيات رسمية من المشاركة مع بوتين، على الرغم من أن كيم وصف محادثاتهم بأنها “ذات مغزى كبير”.


حياته الشخصية

كيم جونغ أون
كيم جونغ أون

في صيف عام ٢٠١٢، تم الكشف عن أن كيم قد تزوج، ري سول جو، في حين أن موعد الزفاف الدقيق للزوجين غير معروف.

أفاد أحد المصادر بأنه عام ٢٠٠٩. في الأشهر بعد الكشف عن الزواج، ظهرت زوجة كيم فى البلاد بشكل متكرر وفي وسائل الإعلام وهو خروج عن البروتوكولات السابقة.

كما تم التكهن بأن الزوجين لديهما طفل.

  • أشقاء كيم جونغ أون

يوجد لكيم أشقاء وهم  كيم جونغ نام، كيم جونغ تشول، وشقيقته كيم سول سونغ.

وقد تبنى كيم أيضًا المزيد من الأذواق الثقافية الغربية، أبرزها بشكل خاص عندما قام لاعب كرة السلة الأمريكي المحترف السابق دينيس رودمان بزيارة كوريا الشمالية لمدة يومين في فبراير ٢٠١٣.

خلال إقامة رودمان، رافقه كيم لمشاهدة مباراة كرة سلة، زعم رودمان أنه يريد المساعدة في تحسين العلاقات بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية.

  • محادثات السلام لكوريا الجنوبية

بحلول عام ٢٠١٨، عندما كان يمد السلام إلى كوريا، الجنوبية لإجراء محادثات بشأن نزع السلاح النووي، كان كيم يسعى أيضًا إلى تصوير جانب ألطف وألطف من نفسه.

ظهرت النسخة الجديدة من كيم جونغ أون، عندما حضر حفلًا موسيقيًا، لمجموعة البوب ​​الكورية الجنوبية، ريد فيلفت، والذي وصفه بأنه “هدية” لمواطنيه.


المحنة الاقتصادية لكوريا الشمالية

كانت كوريا الشمالية غارقة في الفقر والخراب الاقتصادي، مع مجاعة مدمرة ونقص في الغذاء في التسعينات.

وبحسب ما ورد يوجد في البلد نظام معسكرات اعتقال مع ظروف مروعة وتعذيب لآلاف السجناء.

وتعهد كيم جونج أون بالتركيز على الإصلاحات التعليمية والزراعية والاقتصادية من أجل تحسين حياة الكوريين الشماليين.

ومع ذلك، أكدت كوريا الجنوبية أن انتهاكات حقوق الإنسان استمرت داخل حدود جارتها الشمالية، حيث تم إعدام عشرات المسؤولين من قبل الدولة تحت حكم كيم.

  • فرض عقوبات على كيم

في يوليو ٢٠١٦، فرضت إدارة الرئيس باراك أوباما عقوبات على كيم بسبب انتهاكات حقوق الإنسان، وهي المرة الأولى التي يتلقى فيها الزعيم الكوري الشمالي عقوبات شخصية من الولايات المتحدة.

“اقرأ أيضاً: مطلق الأزيمع


معسكرات السجن في كوريا الشمالية

في ديسمبر ٢٠١٧، نشرت نقابة المحامين الدولية، تقريرًا يصف نظام، السجون السياسية في كوريا الشمالية.

وفقا لتوماس بورجينثال أحد فقهاء الرابطة الثلاثة والناجين من معسكر أوشفيتز سيئ السمعة في ألمانيا النازية. فقد عانى سجناء كيم من ظروف، لا مثيل لها في وحشيتهم.

وقال أن الظروف في معسكرات [كوريا الشمالية] سيئة للغاية، أو حتى أسوأ من  التي رأيتها فى معسكرات النازية. وفي حياتي المهنية الطويلة في مجال حقوق الإنسان”.

  • كلام لسجناء سابقين

سمعت اللجنة من سجناء سابقين، وحراس سجن وآخرين، كجزء من تحقيقاتهم في نظام السجون في كوريا الشمالية، من ١٩٧٠ إلى ٢٠٠٦.

وخلصوا إلى أن معسكرات الاعتقال السياسي لكيم جونج أون، كانت مذنبة في ١٠ من ١١ جريمة حرب معترف بها دوليًا، بما في ذلك القتل والاسترقاق والعنف الجنسي.

“اقرأ أيضاً: فهد بن تركي عبدالعزيز آل سعود


إشاعات وفاة كيم جونغ أون

يوجد شائعات عن وفاة كيم جونج أون ٢٠٢٠، لم يظهر كيم يوم الاحتفال بالأب ١٥ أبريل. مع أنه ظهر منذ أربعة أيام فى اجتماع حكومى.

  • جراحة كيم جونغ أون

حيث أنه ذهب إلى المستشفى لإجراء جراحة القلب وأنه فى حالة حرجة بعد إجراء كيم للعملية.

وذكرت صحيفة الجاريديان أن الصين أرسلت فريقا ليطمئنو على حالة كيم الصحية، يوجد إشاعات أن كيم توفى وسوف تتولى أخته الحكم من بعده.


الزعيم كيم جونج أون زعيم ديكتاتورى فى حكم البلاد. حيث أن كوريا الجنوبية لها قوانين مختلفة عن أى بلد يسير عليها شعب كوريا الشمالية.

507 مشاهدة

ساهم باثراء المحتوى من خلال اضافة تعليق