تحليل وظائف الكلى

ماهي وظائف الكلى، وكيف يتم تحليل وظائف الكلى – Kidney Function Tests، وما الاختبارات التي ينطوي عليها الفحص، والذي تشير إليه النتائج؟

0 38

تحليل وظائف الكلى هو إجراءات بسيطة تستخدم إما في الدم أو البول للمساعدة في تحديد المشاكل في الكلى. هناك عدة أنواع مختلفة من الاختبارات يتضمنها تحليل وظائف الكلى، والتي تبحث في جوانب مختلفة من وظائف الكلى.


نظرة عامة على وظائف الكلى

الكلى هي زوج من الأعضاء على شكل حبة الفول تقع في الجزء السفلي من القفص الصدري إلى اليمين واليسار من العمود الفقري. هم جزء من المسالك البولية ويقومون ببعض الأدوار والوظائف الأساسية داخل الجسم.

يوجد في الكليتين تقريباً مليون نيفرون وهي وحدات صغيرة لتصفية الدم، عن طريق ترشيحه باستمرار عبر مجموعة من الأوعية الدموية المتعرجة، تسمى الكبيبة، وهي التي تسمح بنفاذ الماء والجزيئات الصغيرة ولكنها تحتفظ بخلايا الدم والبروتينات مثل الألبومين والجزيئات الأكبر.

شكل النفرون المكون للكلي

تعمل الكبيبات على إعادة امتصاص ما يمكن إعادة استخدامه من قبل الجسم، وإضافة جزيئات أخرى من خلال عملية تسمى الإفراز، وأخيرًا، تعديل كمية المياه التي يتم التخلص منها في النهاية مع الفضلات كبول.

بالإضافة إلى التخلص من الفضلات والمساعدة في تنظيم، وتوازن كمية الماء في الجسم، تسمح وظائف الكلى أيضاً بالحفاظ على التوازن الكيميائي الطبيعي في الجسم.

من بين المواد الهامة التي تساعد الكلى على تنظيمها هي الصوديوم والبوتاسيوم والكلوريد والبيكربونات والكالسيوم والفوسفور والمغنيسيوم. التوازن الصحيح لهذه المواد أمر بالغ الأهمية.

لدى الكلى أيضًا عدد من الأدوار المتنوعة الأخرى في الحفاظ على صحة الجسم، بما في ذلك إنتاج هرمون يحفز إنتاج خلايا الدم الحمراء (يسمى إرثروبويتين)، وإنتاج هرمون يساعد في الحفاظ على ضغط الدم الطبيعي (يسمى الرينين)، وتحول شكل واحد من فيتامين د في شكل أكثر نشاطًا، مما يعزز امتصاص الكالسيوم.

إذا كانت الكلى لا تعمل بشكل صحيح، يمكن أن تتراكم منتجات النفايات في الدم ويمكن أن تزداد مستويات السوائل إلى أحجام خطيرة، مما يتسبب في تلف الجسم أو حالة قد تهدد الحياة. يمكن أن تؤدي العديد من الحالات والأمراض إلى تلف الكلى. يعد السكري وارتفاع ضغط الدم من الأسباب الأكثر شيوعًا وعوامل الخطر الرئيسية لأمراض الكلى.


لماذا يتم إجراء تحليل وظائف الكلى؟

يتم إجراء تحليل وظائف الكلى للمساعدة في تشخيص وإدارة الحالات التي تؤثر على عمل وظائف الكلى.

يمكن أيضاً استخدامها كجزء من فحص الصحة العامة أو لفحص شخص معرض لخطر الإصابة بأمراض الكلى، أو لمتابعة شخص معروف أنه مصاب بمرض بالكلى.


متى يطلب منك إجراء تحليل وظائف الكلى؟

عادة ما يطلب منك تحليل وظائف الكلى عندما يكون لديك علامات وأعراض توحي بأنك قد تعاني من حالة تؤثر على وظيفة الكليتين؛ عندما يتم علاجك من أمراض الكلى. عندما يكون لديك عوامل خطر معينة لأمراض الكلى، مثل ارتفاع ضغط الدم أو مرض السكري.

تشمل الأعراض التي قد تشير إلى وجود مشكلة في الكلى و تستدعي إجراء تحليل وظائف الكلى ما يلي:

  • تورم أو انتفاخ، خاصة حول العينين أو الوجه أو الرسغين أو المعدة أو الفخذين أو الكاحلين، بسبب تراكم السوائل في الجسم.
  • بول رغوي أو بول دموي أو بلون القهوة.
  • انخفاض كمية البول.
  • مشاكل في التبول، مثل الشعور بالحرقان أو إفرازات غير طبيعية أثناء التبول، أو تغيير في تواتر التبول، خاصة في الليل.
  • ألم في منتصف الظهر، أسفل الأضلاع، بالقرب من مكان وجود الكليتين.
  • ضغط دم مرتفع.

قد لا تعني الأعراض الواحدة شيئًا خطيرًا. ومع ذلك، عند حدوثها في وقت واحد، تشير هذه الأعراض إلى أن الكلى لا تعمل بشكل صحيح. يمكن أن يساعد تحليل وظائف الكلى في تحديد السبب.


يمكن أن تختلف الاختبارات الفردية المدرجة في تحليل وظائف الكلى حسب المختبر ، ولكن تحليل وظائف الكلى التي يتم إجراؤها عادةً تشمل:

اختبار الكرياتين في الدم

  • ارتفاع مستويات الكرياتين في الدم من الأعراض المحتملة لأمراض الكلى.
  • قد تكون مستويات الكرياتين في الدم عالية جدًا علامة على أن الكلى تواجه صعوبة في أداء وظيفتها.
  • سيطلب الأطباء أيضًا اختبار الكرياتين في الدم كجزء من اختبار تصفية الكرياتين.
  • الكرياتينين هو منتج فضلات يأتي من الحرق الطبيعي لعضلات الجسم.
  • يمكن أن تختلف معدلات الكرياتينين في الدم بحسب العمر والبيئة، ووزن الجسم.
  • عندما يكون مستوى الكرياتينين أكثر من 1.4 للرجال، وأكبر من 1.2 للنساء، فهو علامة مبكرة على أن الكلى قد لا تعمل بشكل صحيح.
  • مع تقدم مرض الكلى، يرتفع مستوى الكرياتينين في الدم.

“اقرأ أيضاً: علاجات منزلية لخفض مستوى الكرياتينين بالدم


اختبار اليوريا في الدم (BUN)

  • يفحص اختبار نيتروجين يوريا الدم (BUN) أيضًا بقايا الفضلات في الدم.
  • تقيس اختبارات BUN كمية النيتروجين في الدم.
  • نيتروجين اليوريا هو نتاج تفكك للبروتين.
  • ليست كل اختبارات BUN المرتفعة ناتجة عن تلف الكلى.
  • الأدوية الشائعة، بما في ذلك الجرعات الكبيرة من الأسبرين وبعض أنواع المضادات الحيوية، يمكن أن تزيد أيضًا من BUN.
  • من المهم أن يكون الطبيب المختص على دراية بأي أدوية أو مكملات تتناولها في تلك الفترة.
  • قد تحتاج إلى التوقف عن تناول بعض الأدوية لبضعة أيام قبل إجراء الاختبار.
  • يتراوح مستوى اليوريا الطبيعي ما بين 7 إلى 20 مجم / ديسيلتر.
  • يمكن أن تشير القيمة الأعلى إلى مشاكل صحية مختلفة.

“اقرأ أيضاً: تحليل حصوات الكلى”


اختبار أملاح الدم (الشوارد)

هي المواد الكيميائية ذات الشحنات الكهربائية والحيوية لعمليات الجسم الطبيعية، مثل بعض وظائف الأعصاب والعضلات.

كما أن تلك الأملاح لها دور في تنظيم كمية السوائل في الجسم والحفاظ على توازن الحمض القاعدي. تشمل الشوارد:

  • صوديوم
  • البوتاسيوم
  • كلوريد
  • بيكربونات (مجموع ثاني أكسيد الكربون).

“اقرأ أيضاً: عملية استئصال الكلى”


اختبار معادن الدم

  • الفوسفور :
    • معدن حيوي لإنتاج الطاقة ووظيفة العضلات والأعصاب ونمو العظام.
    • كما أنه يلعب دورًا مهمًا كعازل، مما يساعد على الحفاظ على توازن الحمض القاعدي للجسم.
  • الكالسيوم:
    • أحد أهم المعادن في الجسم؛ وهو ضروري من أجل الأداء السليم للعضلات والأعصاب والقلب وهو مطلوب في تخثر الدم وتشكيل العظام.

“اقرأ أيضاً: اختبار هرمون الغدة الجار درقية”


تحليل سرعة الترشيح الكبيبي (GFR)

يقدّر هذا الاختبار مدى جودة ترشيح الكليتين للنفايات. يحدد الاختبار المعدل من خلال النظر في عوامل، مثل:

  • نتائج الاختبار، وتحديدا مستويات الكرياتينين.
  • العمر.
  • الجنس.
  • الطول.
  • الوزن.

عندما تكون نتيجة الاختبار أقل من 60 مل/ دقيقة /1.73 م 2، فربما هذا علامة تحذير لوجود مشكلة بالكلى.


تحليل الميكروألبومين  (Microalbuminuria)

يُعد هذا اختبارًا أكثر حساسية لعصا القياس ويمكنه اكتشاف كمية صغيرة من البروتين تسمى الألبومين في البول.

يجب على الأشخاص الذين لديهم خطر متزايد للإصابة بأمراض الكلى، مثل المصابين بداء السكري أو ارتفاع ضغط الدم، إجراء هذا الاختبار أو نسبة الألبومين إلى الكرياتينين إذا كان اختبار مقياس معياري للبيلة البروتينية سلبيًا.


تحليل بول على مدار 24 ساعة (Creatinine Clearance)

  • اختبار تصفية الكرياتين هو اختبار بالدم والبول.
  • يتضمن جمع كل البول الذي يفرزه الشخص في غضون 24 ساعة، بالإضافة إلى أخذ عينة دم صغيرة.
  • الكرياتين هو منتج فضلات في الجسم يحدث بشكل طبيعي من الاستخدام اليومي في العضلات.
  • يقارن الأطباء كمية الكرياتين في عينة البول بمستويات الكرياتين في الدم.
  • تُظهر هذه المقارنة مقدار النفايات التي تقوم الكلى بتصفيتها، وهو ما قد يكون مؤشرًا على صحتها العامة.

كيفية إجراء الاختبار

  • في اليوم الذي تبدأ فيه الاختبار، قم بالتبول في المرحاض كما تفعل عادةً عندما تستيقظ.
  • لبقية النهار والليل، قم بالتبول في حاوية خاصة مقدمة من طبيبك.
  • حافظ على الحاوية مغطاة ومبردة أثناء عملية التجميع.
  • قم بوضع ملصق تسمية على الحاوية بوضوح وإخبار المحيطين عن سبب وجودها في داخل الثلاجة.
  • في صباح اليوم الثاني، قم بالتبول في الحاوية عندما تنهض. هذا يكمل عملية الجمع على مدار 24 ساعة.

كيفية أخذ عينات الدم المطلوبة لتحليل وظائف الكلى

تتطلب اختبارات BUN والكرياتينين في الدم عينات الدم المأخوذة في المختبر أو عيادة الطبيب.

  • يتم ربط شريط مطاطي حول أعلى الذراع. هذا يجعل الأوردة تبرز.
  • ثم يقوم الفني بتنظيف المنطقة فوق الوريد.
  • تنزلق إبرة مجوفة من خلال جلدك وداخل الوريد.
  • يقوم الفني بوضع شاش ورباط فوق مكان الثقب بعد الاختبار.
  • قد تظهر المنطقة المحيطة بالبزل كدمة خلال الأيام القليلة القادمة. ومع ذلك، لا يجب أن تشعر بألم شديد أو طويل الأمد.

“اقرأ أيضاً: النظام الغذائي لمرضى الكلى”


ما الذي تشير إليه نتائج تحليل وظائف الكلى

  • يمكن أن تشير الشذوذات في مستويات اليوريا أو الكرياتينين إلى مشاكل قصيرة وطويلة المدى في الكلى.
  • يمكن أن تحدث مشاكل الإلكتروليت بسبب مجموعة من الحالات، بما في ذلك أمراض الكلى ومشاكل الأدوية.
  • من المهم مناقشة نتائج تحليل وظائف الكلى مع طبيبك لمعرفة ما تعنيه في حالتك الخاصة.

ماذا يعني أن أحد نتائج تحليل وظائف الكلى خارج المعدلات الطبيعية قليلاً

يتم تفسير نتائج تحليل وظائف الكلى من قبل طبيبك الخاص، في سياق نتائج الاختبارات الأخرى التي قمت بها، بالإضافة إلى عوامل أخرى، مثل تاريخك الطبي.

لذا فنتيجة واحدة مرتفعة أو منخفضة قليلاً قد لا تكون كافية في نفي أو إثبات حالة صحية معينة. وهناك عدة أسباب وراء اختلاف نتيجة الاختبار في أيام مختلفة ولماذا قد تقع خارج النطاق المرجعي المعين.

التباين البيولوجي

بمعنى ظهور نتائج مختلفة في نفس الشخص في أوقات مختلفة، فإذا قمت بإجراء نفس الاختبار في عدة مناسبات مختلفة، فهناك احتمالية كبيرة أن تلاحظ نتيجة واحدة خارج النطاق المرجعي على الرغم من أنك بصحة جيدة، فلأسباب بيولوجية، يمكن أن تختلف قيمك من يوم لآخر.

التباين الفردي

(الاختلافات في النتائج بين أشخاص مختلفين): عادةً ما يتم إنشاء النطاقات المرجعية من خلال جمع النتائج من عدد كبير من السكان وتحديد نتيجة متوسط ​​(متوسط) متوقع من البيانات والاختلافات المتوقعة من هذا المتوسط ​​(الانحراف المعياري).

هناك أفراد يتمتعون بصحة جيدة ولكن نتائج اختباراتهم ، والتي تعتبر طبيعية بالنسبة لهم، لا تقع دائمًا ضمن النطاق المتوقع من إجمالي الأفراد.

وبالتالي، فإن قيمة الاختبار التي تقع خارج النطاق المرجعي المحدد الذي يوفره المختبر قد لا تعني شيئًا مهمًا. بشكل عام، هذه هي الحالة عندما تكون قيمة الاختبار أعلى أو أقل قليلاً من النطاق المرجعي، وهذا هو السبب في أن طبيب الرعاية الصحية قد يكرر الاختبار عليك وقد ينظر في النتائج من الأوقات السابقة عندما أجريت نفس الاختبار.

سيقيم مقدم الرعاية الصحية الخاص بك نتائج الاختبار في سياق تاريخك الطبي وفحصك البدني والعوامل الأخرى ذات الصلة لتحديد ما إذا كانت النتيجة التي تقع خارج النطاق المرجعي تعني شيئًا مهمًا بالنسبة لك، أم لا.


يمكن أن يساعد تحليل وظائف الكلى المنتظم في تحديد المشاكل في الكلى في وقت مبكر، واتباع خطة علاج، تساعد في منع تطور الحالة.

يعد العمل بشكل مباشر مع الطبيب أفضل طريقة لمراقبة وإدارة أي علامات على تلف الكلى أو الحالات الكامن.

اترك رد