الحفاظ على صحتك الجسدية والنفسية في ظل وجود كورونا

يسبب فيروس كورونا الجديد حالة من الذعر والقلق للعالم كله، فكيف يمكنك الحفاظ على صحتك النفسية والجسدية في وجود كل هذه الأحداث؟

0 17

يمكن تلخيص معظم النصائح الصحية في بعض السلوكيات البسيطة، مثل تناول نظام غذائي متوازن وممارسة الرياضة والحصول على نوم جيد. هذه الإجراءات مهمة جدًا للحفاظ على صحتك البدنية والعقلية بشكل عام. وتزداد أهميتها بشكل أكبر خلال الأزمات مثل ما نمر به حاليا بسبب فيروس كورونا الجديد.

ولكن كيف يمكنك تطبيق مثل هذه النصائح البسيطة في حال أنك عالق في المنزل، متوتر وقلق وخائف؟.

فكيف يُفترض أن تتبع نظام صحي سليم عندما تعتمد اعتماد كلي على المواد الغذائية غير القابلة للتلف؟ كيف يمكنك ممارسة الرياضة عندما تكون حبيس المنزل؟ كيف تنام نوم صحي عندما تكون قلقًا بشأن كل شيء؟.

إليك عزيزي القارئ، هذا الدليل الطبي التوعوي المدعوم من قبل الخبراء لتتعرف منه على كيفية الحفاظ على صحتك وسلامك الداخلي أثناء فترات العزل الإجتماعي خلال تفشي فيروس كورونا الجديد.


كيف تحافظ على التغذية السليمة في ظل انتشار فيروس كورونا الجديد

تقول كارمن بيكر شانكس، الأستاذة المساعدة للتغذية وأنظمة الغذاء في جامعة ولاية مونتانا، أنه من الأساسي أن يكون لديك خطة واضحة قبل الذهاب للتسوق وذلك :-

  • لضمان التقاط الأشياء الصحيحة التي تحتاجها بالفعل.
  • و لتجنب شراء أشياء لا تحتاجها بسبب الفزع من اختفاء الأشياء من السوق.

تذكر: من الجيد أن يكون لديك مخزون كبير في المنزل،و لكن المتاجر لا تزال مفتوحة.

  • قم بجرد ما هو موجود بالفعل في مخزن الطعام الخاص بك.
  • ثم حدد ما تحتاجه لإنشاء وجبات صحية سليمة عناصرها ” النشويات، والبروتين والفيتامينات”.

في حين أن معظم الناس يتجهون في الوقت الحالي  للحصول على الحبوب والسلع المعلبة، إلا أن بيكر شانكس تقول أن المنتجات الطازجة أفضل لتقوية جهازك المناعي وهذا بالفعل ما تحتاجه لمقاومة فيروس كورونا الجديد. 

وتنصح أيضًا  قائلة: “اشترِ الفواكه والخضروات، وقم بتقطيعها ووضعها بالفريزر الخاص بك للتخزين، بهذه الطريقة يمكنك الحفاظ عليها سليمة واستخدامها لشهور قادمة”.

كما أن  بعض الخضروات والنشويات، مثل البروكلي، والبطاطا الحلوة، يمكن أن تبقى بحالة جيدة لفترة طويلة خارج الفريزر.

  • إذا قمت بشراء سلع معلبة أو مجففة أو مجمدة، فاختر السلع منخفضة الدهون المشبعة، والملح والسكريات المضافة. 

ابحث عن الأطعمة التي تحتوي على أقل من خمسة جرامات من السكر المضاف لكل جم، وأقل من 200 ملليجرام من الملح لكل جم وأقل من 1.5 جرام من الدهون المشبعة لكل جم.

تضيف بيكر أن الملل والإجهاد هما رد فعل شائع وطبيعي في الوقت الحالي. وتقول إن أفضل دفاع لك ضد هذه المشاعر هو الاعتراف بها، ومحاولة توجيها بشكل مثمر في شئ أخر.

ويمكنك ذلك من خلال التحدث مع صديق موثوق، تدوين مشاعرك وكتابتها، أو الانغماس في قراءة كتاب.


كيف تحافظ على لياقتك البدنية في ظل انتشار فيروس كورونا الجديد

  • قد لا تتمكن من الذهاب إلى صالة الألعاب الرياضية، ولكن لا بأس من المشي أو الركض.
  • كما يمكنك ركوب الدراجة بالخارج، طالما أنك تحافظ على مسافة آمنة -حوالي ستة أقدام- بينك وبين الأخرين.
  • كما أن العديد من الصالات الرياضية ومدربي اللياقة البدنية يقدمون أيضًا دروسًا على افتراضية على شبكات التواصل الاجتماعي.
  •  يمكنك أيضًا ممارسة بعض تمارين اللياقة البدنية في المنزل وابتكار أفكار جديدة مثل:
    • استخدام زجاجات النبيذ للأوزان ومناشف الأطباق للمتزلجين، أو كرسي متين للخطوات. 
  • هناك أيضًا الكثير من التمارين التي لا تحتاج إلى معدات مثل:-
    • القرفصاء والتدافع، والجلوس، والبلانك، وتمارين الضغط.

 يُوصي باختيار خمسة تمارين، والقيام بكل منها لمدة دقيقة، ثم تكرارها من ثلاث إلى خمس مرات.

في الحقيقة  النشاط البدني لا يعني بالضرورة ممارسة تمارين رياضية. تُظهر الكثير من الأبحاث أن الأنشطة اليومية مثل:-

المشي والتنظيف تقلل من خطر الموت المبكر وتحسن صحتك العامة . لذا فإن أي قدر من الحركة يمكنك الاعتماد عليه دون قلق.


 كيف تحمي ننفسك من التوتر لتستمتع بنوم جيد

يُعد التحكم في التوتر والقلق أمرًا بالغ الأهمية للحصول على قسط كافٍ من النوم .

والحصول على قسط كافٍ من النوم أمر بالغ الضرورة للحفاظ على كل جوانب صحتك.

ولكن، كيف يمكنك فعل هذا في ظل انتشار فيروس كورونا الجديد وكل الأخبار المؤلمة طوال الوقت؟

إليك بعض النصائح:-

  • اليوجا والتأمل هي أدوات رائعة للتحكم في الإجهاد والتوتر، ويمكن القيام بها في مساحة صغيرة داخل المنزل.
  •  يمكنك أيضًا استخدام بعض  التطبيقات مثل Headspace و Talkspace لمساعدتك على الاسترخاء وتقليل التوتر والقلق.
  • كما يمكنك تخصيص مساحة معينة في منزلك خالية من التكنولوجيا، باستثناء ربما مكبر صوت للموسيقى.

ضع أشياء تساعدك على الاسترخاء، مثل البطانيات والوسائد، شمعة معطرة ونباتات منزلية. يكن لهذه الأشياء المساعدة في تحسين مزاجك وجعلك بحال أفضل.

  • الموازنة بين أوقات الاسترخاء والتأمل، وبين أوقات التواصل الإجتماعي.

فمن حين لآخر يجب عليك الحديث مع العائلة والأصدقاء عن طريق المكالمات الهاتفية ومكالمات الفيديو، حتى لا تنعزل تمامًا ويتملكك الشعور بالوحدة والاكتئاب.


كيف تحافظ على النظافة

تشير الأبحاث إلى أن فيروس كورونا الجديد، يمكن أن يعيش على الأسطح البلاستيكية والفولاذ المقاوم للصدأ لمدة 72 ساعة. كما أنه يعيش على الكرتون لمدة 24 ساعة والنحاس لمدة أربع ساعات.

وعلى الرغم من أن  المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها  ذكرت أن التلوث السطحي ليس هو الطريقة الأساسية لانتشار فيروس كورونا الجديد، وأنه ينتقل من خلال مخرجات الجهاز التنفسي لشخص مريض. إلا أنه من المهم الإهتمام بتنظيف الأسطح باستمرار لتفادي نقل فيروس كورونا.

يقول الخبراء أن معظم المنظفات المنزلية لم يتم اختبارها بشكل محدد ضد فيروس كورونا الجديد. ولكنها تعمل ضد الفيروسات التاجية الأخرى ويفترض أنها فعالة ضد هذا النوع أيضًا.

كما يُوصى بغسل يدك بشكل متكرر، وإزالة حذائك وملابسك بمجرد عودتك من الخارج. وعدم لمس وجهك قدر الإمكان.

اترك رد