الجاثوم

د/عبير سليمان
فهرس الصحة النفسية
د/عبير سليمان12 نوفمبر 202012 مشاهدةآخر تحديث : منذ أسبوعين
الجاثوم
الجاثوم- شلل النوم- شبح النوم

الجاثوم، أو شلل النوم (Sleep paralysis)، أو ما يعرف بظاهرة الجافون،أو الخانق جميعها مصطلحات تصف نوعاً من الاضطرابات التي تصيب الفرد أثناء النوم.

ماذا يقصد ب الجاثوم؟

أحياناً عندما تستيقظ من نومك في منتصف الليل فزعاً، يهيأ إليك أن شخصاً ما يحاول أن يضغط عليك. أو أن شبحاً أمامك، تحاول جاهداً أن تدافع عن نفسك، أو حتى تصرح لكنك لا تستطيع. فمن الممكن هنا أنك قد أصبت بإحدى نوبات شلل النوم أو ما يعرف بالخانق.

الجاثوم هو حالة متوسطة تحدث ما بين مرحلة النوم واليقظة، يرى الشخص أشياءً أمامه، بل من الممكن أن يزداد الأمر فزعاً، فقد يسمع أصواتاً ولكنه يبقى عاجزاً عن الحركة، أو حتى الدفاع عن نفسه. تستمر نوبة الرعب هذه أقل من بضع دقائق، وقد تكون نوبة واحدة أو عدة نوبات. أثناء هذه المرحلة يعمل الجهاز التنفسي ووظائف الجسم بصورة طبيعية، لكن يصاحب هذه الظاهرة حالة من الإرتخاء التام للعضلات. يصاب الأشخاص بالخانق للمرة الأولى خلال فترة المراهقة، ما بين سن 14- 17 سنة. اضطراب التوم هذا يحدث لقرابة من 5 إلى 40% من الأشخاص.

“اقرأ أيضاً:ما هو نظام لينكس ؟”.


ما هي دورات النوم؟

حركة النوم السريعة
مراحل النوم

يقول الخبراء أن النوم ينقسم إلى عدة دورات، من الممكن أن تكون متتالية إذا أتم الشخص نومه لساعات، ومن الممكن أن تقتصر على دورة واحدة إذا استيقظ بعد انتهاء الدورة هذه.

تتضمن دورة النوم فترتين وهما :

  • حركة النوم الغير سريعة.

تشتمل فترة حركة النوم الغير سريعة على ثلاث مراحل، كل مرحلة من الممكن أن تستمر من 5 إلى 15 دقيقة. ولابد من أن يمر الإنسان بهذه المراحل الثلاث قبل الوصول إلى فترة حركة العين السريعة كالتالي:

    1. المرحلة الأولى أو القيلولة الخفيفة.
    2. المرحلة الثانية: فيها يزداد تردد موجات المخ بشكل مفاجئ ثم يعاود الانخفاض. بالإضافة إلى تباطأ معدل ضربات القلب، وانخفاض درجة حرارة الجسم، ما يعني أن الجسم الآن يستعد للدخول في مرحلة النوم العميق.
    3. المرحلة الثالثة: تعد هذه المرحلة بداية النوم العميق، إذ يبدأ المخ في إنتاج موجات، لكنها لا تتسبب في حدوث أي حركة للعين أو العضلات. كما يعمل الجسم على إصلاح العضلات والأنسجة، ويحفيز النمو في الأطفال، ويقوي وظيفة الجهاز المناعى. عند هذه المرحلة تقل استجابة الجسم للمؤثرات الخارجية، وينتج المخ المزيد من الموجات، فيدخل في النوم بعمق، بل ويصبح من الصعب إيقاظ الشخص.
  •  حركة النوم السريعة

تبدأ هذه المرحلة بعد حوالي 90 دقيقة من بداية النوم، ويمر بها الشخص فرابة خمس أو ست مرات على مدار دورات النوم كل ليلة. في هذه المرحلة النهائية من النوم، يصبح المخ أكثر نشاطاً، بل وتنشط الأحلام خلال تلك الفترة. تتحرك العينان بسرعة شديدة في جميع الاتجاهات، ويزداد معدل ضربات القلب ويرتفع ضغط الدم، ويزداد معدل التنفس الغير منتظم.

هي المرحلة التي يجمع فيها المخ المعلومات، ويخزنها في الذاكرة طويلة المدى. لذا تلعب تلك المرحلة دوراً هاماً في التعليم، والذاكرة، ومن الممكن أن يحدث الجاثوم في هذه المرحلة. يشير الخبراء أنه إذا استيقظ الشخص قبل انتهاء الدورة، فإنه يشعر بالتعب والإرهاق، لذا فإن أفضل وقت للاستيقاظ يكون عقب انتهاء الدورة كاملةً.

“اقرأ أيضاً:مرض شلل الأطفال”.


متي يحدث الجاثوم؟

من الممكن أن يصاب المرأ بنوبة الفزع هذه في أحد المواضع التالية:

  • في بداية النوم.
  • بعد الدخول في النوم لفترة قصيرة وتسمى hypnagogic paralysis.
  • عند الاستيقاظ وتتميز بتوقف أعضاء الحركة وتعرف ب hypnopompic paralysis.

لماذا يعرف اضطراب النوم باسم الجاثوم؟

يعرف هذا الاضطراب بالجاثوم نتيجة شعور المصاب بثقل أو حمل فوق صدره، يحاول خنقه، ويعوقه عن الحركة، بل ويلجم لسانه.


أسباب الإصابة بالجاثوم أو شلل النوم؟

شلل النوم- الجاثوم والنوم القهري
شلل النوم- الجاثوم والنوم القهري

من الممكن أن تحدث هذه الحالة للأصحاء، وقد يعود السبب الرئيسي للإصابة بتلك النوبات لأحد الأسباب التالية والتي من بينها:

  • عوامل وراثية.
  • التوتر والاضطرابات النفسية.
  • عدم انتظام مواعيد النوم.
  • تعاطي المخدرات.
  • قلة عدد ساعات النوم.
  • الاضطراب ثنائي القطب Bipolar disorder.
  • الاكتئاب الشديد depression.
  • الأرق insomnia.
  • النوم على الظهر supine position.
  • مرض انقطاع النفس النومي.
  • اضطرابات ما بعد الصدمة post- traumatic stress disorder.
  • تناول بعض أدوية الأمراض النفسية مثل المستخدمة في علاج ضعف الحركة وتشتت الانتباه.
  • الإصابة ببعض مشاكل النوم مثل تشنجات الساق الليلية Night Time leg cramps.
  • إصابة الفرد بمرض النوم القهري Narcolepsy أو ما يعرف بمرض التغفيق: ومعناه الدخول في نوبة غفوة مفاجئة دون مراعاة الوقت أو المكان المناسبين.

“اقرأ أيضاً:الاضطرابات العصبية في القطط”.


هل الجاثوم له علاقة بالجن والشياطين؟

هناك العديد من الأقاويل على مر العصور تندرج جميعها على أن شبحاً أو جناً، أو ساحرة شريرة تتسلل إلى غرفة النوم وتحاول القضاء على الشخص، لكن هذه الأقاويل ليس لها أساس من الصحة.


تفسير علم النفس لظاهرة الخانق؟

يعد الجاثوم أو الخانق جزء من ضمن مرحلة حركة العين السريعة REM، ويعتبر الخانق اضطراباً إذا حدث خارج تلك المرحلة. يحدث شلل النوم نتيجة خلل مؤقت في وظائف الدماغ، ما بين مرحلة اليقظة، والسكون السريع للعين REM. في الواقع يوجد داخل الدماغ مجموعة من النواقل العصبية، وهي المسؤولة عن الإنتقال من مرحلة اليقظة إلى النوم العميق. أحياناً لا تعمل هذه النواقل العصبية بالشكل المطلوب، ما يتسبب في حدوث الخلل. فيبقى المرأ عالقاً ما بين النوم واليقظة. ما يدفع دماغك للإستيقاظ دون قصد، في حين أن الجسد يبقى في حالة السكون متأثراً بنوبة سكون حركة العين. أثناء تلك المرحلة تتسرب الأحلام وتراها أثناء حركة العين.


العلاج والتشخيص

شبح النوم- الجاثوم واليوجا
شبح النوم- الجاثوم واليوجا

في الواقع لا يعد اضطراب النوم هذا مرض خطير، بل لا يوجد دليل كافي على أن هذا الاضطراب من الممكن أن ينتقل من شخص إلى الآخر. ليس من الممكن أن يكون سبباً في الوفاة، نظراً لأن وظيفة الحجاب الحاجز لم تتوقف عن العمل. لذا لا تحتاج نوبات النوم هذه إلى العلاج، لكن من باب أولى هو شعور المصاب بالطمأنينة. إلا أن تكرار تلك النوبات بصفة مستمرة تدفع الشخص إلى القلق قبل ساعات النوم، لذا إذا كانت المشكلة هذه لا يمكن تحملها من الأفضل زيارة الطبيب المختص، وذلك لمناقشة العوامل المسببة لهذا الاضطراب ومحاولة تفاديها. فإذا كنت أحد الأشخاص الذين يعانون من ظاهرة شلل النوم، فمن الممكن أن تتبع الخطوات التالية:

  • حاول أن تتخلص من الضغط والتوتر النفسي.
  • اعمل على تنظيم مواعيد نومك.
  • احصل على قسط كافي من النوم ما بين ست إلى ثمان ساعات يومياً.
  • تجنب قيلولة ما بعد الساعة الثالثة مساءً، واحرص ألا تزيد عن ساعة ونصف.
  • راجع الأدوية التي تتناولها مع طبيبك، فقد تكون أحد المسببات.
  • مارس بعض التمارين، بغرض تصفية الدماغ والتخلص من الضغط النفسي مثل اليوجا.
  • لا تبقى التلفاز أو التليفون المحمول، أو حتى أي أضواء مشتعلة في غرفة النوم.
  • حاول أن تبتعد عن الأضواء الكثيرة أثناء فترة المساء، مع المحافظة على الإضاءة الخافتة.
  • تجنب الأكل، أو شرب الكحوليات، أو المشروبات الغنية بالكافيين قبل النوم مباشرةً.

إذا كنت تعاني من مرض الجاثوم Jathoom disease، عليك أن تأخذ فسطاً من النوم الكافي، ولا تتردد في الابتعاد عن المنبهات، وذكر نفسك دائماً أثناء تلك النوية أن هذه أوهام، أو حاول أن تفكر في أي شيء آخر؛ كي تصرف تفكيرك عن مسلسل الرعب هذا.

د/عبير سليمان

د/عبير سليمان أجيد فن كتابة المحتوى الطبي والبداية القصصية مراعية لقواعد seo والظهور على الصفحة الأولى من محرك البحث

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *