زيت الياسمين

د. اسراء احمد
مقالات
د. اسراء احمد10 مارس 202055 مشاهدةآخر تحديث : منذ سنة واحدة

زيت الياسمين، هو نوع من الزيوت الأساسية المستخلصة من زهور الياسمين. ويعد علاجاً طبيعياً شائعاً لتحسين الحالة المزاجية والتغلب على التوتر.

يستخدم زيت الياسمين منذ مئات السنين، في أجزاء من آسيا كعلاج طبيعي لمشكلات، مثل الاكتئاب والقلق والأرق. كما يؤثر على العديد من العوامل البيولوجية، بما في ذلك معدل ضربات القلب، درجة حرارة الجسم، ضغط الدم، والتنفس. لمعرفة المزيد عن هذا الزيت المميز وفوائده، إليك هذا المقال.


ما هو زيت الياسمين؟

زيت الياسمين هو زيت عطري يتم استخلاصه من زهور الياسمين. وهو أحد الزيوت الأساسية التي استخدمت قديماً في الطب الشعبي.

منذ قرون، تم استخدام هذا الزيت في أماكن، مثل الصين، لتخفيف مشاكل الجهاز التنفسي واضطرابات الكبد. كما استُخدم أيضاً لتخفيف الألم المرتبط بالحمل والولادة، وكعلاج طبيعي في الحالات التالية:


فوائد زيت الياسمين

  • علاج القلق والاكتئاب

وجدت العديد من الدراسات، تحسناً في الحالة المزاجية وجودة النوم بعد استخدام زيت الياسمين كعلاج عطري، أو كعلاج موضعي على الجلد. وأوضحت النتائج تأثير هذا الزيت في تنشيط الدماغ، فضلاً عن كونه وسيلة لرفع مستويات الطاقة.

  • تعزيز المناعة ومكافحة العدوى

يعتقد أن زيت الياسمين يمتلك خصائص مضادة للجراثيم والفطريات، تجعله مكوناً فعالاً لتعزيز المناعة ومكافحة الأمراض.

في تايلاند والصين ودول آسيوية أخرى، تم استخدام زيت الياسمين كعلاج في الطب الشعبي، لمكافحة التهاب الكبد، والالتهابات الداخلية المختلفة، إضافة إلى الأمراض الجلدية وأمراض الجهاز التنفسي.

استنشاق الزيت، إما بشكل مباشر أو عن طريق توزيعه في منزلك، يمكن أن يساعدك في التخلص من المخاط والبكتيريا الموجودة في ممرات الأنف، والجهاز التنفسي.

كما وُجد أن استخدام هذا الزيت على الجلد، يمكن أن يساعد في تقليل الالتهاب، والاحمرار، والألم، إضافة إلى تسريع التئام الجروح.

  • المساعدة على النوم

هل تشعر بالتعب الدائم، لكنك تواجه مشكلة في النوم جيداً؟ لزيت الياسمين تأثيراً مهدئاً، حيث يعمل بمثابة مهدئ طبيعي بإمكانه مساعدتك على النوم بشكل أفضل.

ولنشر رائحة الياسمين في منزلك، قم بخلط عدة قطرات من الزيت مع زيوت مهدئة أخرى، مثل اللافندر، وقم بتوزيعها في المنزل.

  • تخفيف الأعراض المصاحبة لسن اليأس

يمكن أن يساعد زيت الياسمين، عند استخدامه كعلاج عطري، أو مباشرة على الجلد، في تقليل الأعراض الجسدية والنفسية المصاحبة لانقطاع الطمث.

تم إجراء دراسة عن تأثير زيت الياسمين على أعراض انقطاع الطمث. وأشارت النتائج إلى أن، النساء اللاتي استخدمن هذا الزيت لمدة 8 أسابيع، قد شهدن تحسناً في مستويات الطاقة لديهم. كما قلت الأعراض المرتبطة بانقطاع الطمث، بما في ذلك نوبات الألم والاكتئاب.

  • تخفيف أعراض ما قبل الطمث

تشير الدراسات إلى أن زيت الياسمين واحداً من الزيوت الأساسية، التي تساعد على تحقيق التوازن الهرموني في الجسم.

تسلك هذه الزيوت بما فيها زيت الياسمين، مسلك الاستروجين في الجسم. مما يعطيها القدرة على تخفيف أعراض متلازمة ما قبل الطمث، إضافة إلى أعراض انقطاع الطمث، والمشكلات الأخرى المرتبطة بالهرمونات.

على سبيل المثال، بعد اختبار عدد من النساء، يعانين من الأعراض الشائعة المرتبطة بالاضطرابات الهرمونية، بما في ذلك الأرق والعصبية والضعف والصداع، وجد الباحثون أن العلاج بالروائح العطرية، والتدليك باستخدام هذه الزيوت، ساعد بشكل كبير في تقليل الأعراض دون التسبب في أية آثار جانبية.

  • رفع مستوى التركيز

يعرف زيت الياسمين علمياً بخصائصه المحفزة والمنشطة. يمكن أن يساعد تدليك الجلد باستخدام زبت الياسمين، أو استنشاقه على رفع مستويات الطاقة لديك.

وقد تبين أن مكوناته النشطة، تزيد من معدل ضربات القلب، ودرجة حرارة الجسم، ونشاط الدماغ.

  • تعزيز صحة الجلد

عام 2017، تم نشر مراجعة علمية عن استخدام بعض الزيوت العطرية كمضادات للجراثيم لعلاج الأمراض الجلدية.

وقد ضمت هذه المراجعة زيت الياسمين، وأشارت إلى فوائده العديدة في العناية بالبشرة، وترطيب الجلد، ومكافحة الشيخوخة، وتقليل الالتهابات.

يمكنك تجربة إضافة بعض القطرات من زيت الياسمين لكريم الوجه، أو جل الاستحمام. فقط تأكد من إجراء اختبار حساسية على جزء صغير من الجلد، قبل استخدامه على بشرتك.

وتماماً كما يفعل لبشرتك، يمكن لزيت الياسمين إفادة شعرك، عن طريق مقاومة الجفاف وإضفاء اللمعان عليه.

  • عطر طبيعي لتحسين المزاج

كما ذكرنا سابقاً، أكدت الدراسات فوائد زيت الياسمين في تحسين المزاج. فبدلاً من استخدام العطور باهظة الثمن، جرب وضع زيت الياسمين على معصميك ورقبتك، واستمتع برائحة عطرة كبيعية وخالية من المواد الكيميائية.

يتميز زيت الياسمين برائحة دافئة وزهرية مشابهة للعطور النسائية. والقليل منه، قد يدوم لفترة طويلة. لذلك استخدم قطرة أو قطرتين فقط في البداية، أو امزجه مع زيت ناقل لتخفيف الرائحة إن أردت.

تعرف على الفوائد الصحية لزيت الليمون


طريقة استخدام زيت الياسمين

  • يمكنك استنشاقه عن طريق الأنف، أو تطبيقه مباشرةً على الجلد.
  • لا يشترط تخفيفه بزيت ناقل، وبدلاً من ذلك ينصح باستخدامه بدون تخفيف للحصول على أفضل النتائج.
  • يمكنك توزيعه في المنزل، أو خلطه مع الزيوت الأخرى مثل زيت جوز الهند.
  • يمكنك إضافته للعديد من المستحضرات مثل، زيت التدليك، ومقشر الجسم، والصابون، والشموع.
  • أيضاً، بإمكانك الجمع بينه وبين الزيوت الأساسية الأخرى، لصنع عطر طبيعي خالي من المواد الكيميائية. كيف ذلك؟ إليك الطريقة.

طريقة صنع عطر طبيعي من زيت الياسمين

المكونات:

  • 30 قطرة من زيت الياسمين.
  • 5 قطرات من زيت الفانيليا الأساسي.
  • 5 قطرات من زيت اللافندر الأساسي.
  • 5 قطرات من زيت البرتقال الأساسي.
  • 2 ملعقة كبيرة من الكحول.
  • 1 ملعقة كبيرة من ماء الزهر أو الماء المقطر.

الطريقة:

  • قم بخلط الزيوت العطرية مع الكحول في قنينة زجاجية.
  • قم بتغطيتها جيداً، واتركها في حرارة الغرفة، بعيداً عن الشمس لمدة يومين.
  • أضف ماء الزهر أو الماء المقطر إلى الخليط، ورجه جيداً.
  • أضف الخليط إلى زحاجة عطر قديمة، واحتفظ به في درجة حرارة الغرفة.
  • استخدمه على بشرتك، ملابسك، المفروشات، أو السجاد.

الآثار الجانبية لزيت الياسمين

  • بشكل عام، يعد زيت الياسمين آمناً ولا يسبب تهيج الجلد. لكن يظل خطر التعرض لرد فعل تحسسي موجود دائماً، عند استخدام الزيوت الأساسية.
  • إذا كنت تستخدم الزيت لأول مرة، أو في حال كنت تعاني من بشرة حساسة، فتأكد من تجربة كمية قليلة فقط على جزء صغير من الجلد، أو حاول تخفيفه باستخدام الزيوت الناقلة.
  • يتمتع الياسمين برائحة قوية جداً، لذا يفضل البعض خلط زيت الياسمين بالزيوت الأخرى لمعادلة الرائحة.
  • في حالات نادرة، قد يتسبب زيت الياسمين في حدوث صداع، أو تفاعلات جلدية أو غثيان.
  • على الرغم من استخدام هذا الزيت للأمهات الحوامل وفي حالات الرضاعة لعدة قرون، إلا أنه من الأفضل استشارة الطبيب قبل استخدامه في حالات الحمل والرضاعة.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.