الطفل الانطوائي 10 طرق التعامل معه

Introverted child and how we deal with him

من هو الطفل الانطوائي ؟ الفرق بين الطفل الانطوائي والطفل الخجول، طفلك الانطوائي مع الحجر المنزلي، ما الأسباب التي جعلت الطفل انطوائيًا، أساليب وطرق ومقترحات فعالة للتعامل مع الطفل الانطوائي.

كتابة: إيمان عبد الحميد | آخر تحديث: 4 مايو 2020 | تدقيق: غادة أحمد
الطفل الانطوائي 10 طرق التعامل معه

يقرأ الوالدان قراءة الكتب وسماع المحاضرات لكي يفهموا عملية التربية، وبعضهم يكون في حيرة عند تعامله مع الطفل الانطوائي ، ويسعون لمعرفة كيفية التعامل معه، ويسألون العائلة والأقارب والأصدقاء لكي يأخدوا بنصائحهم أو من خبراتهم.


الفرق بين الطفل الانطوائي والطفل الخجول

قد تتشابه الأعراض بين الطفل المنطوي على نفسه وبين الطفل الخجول، ولكن هناك فروق واضحة بينهما:

الطفل الخجول

  • يحب أن يشارك الآخرين ولكنه يشعر بالاستحياء، أو يشعر بعدم القدرة على الرغبة في المشاركة، حياءً مما حوله.
  • ربما يضع يده على وجهه، ربما ينظر إلى أسفل ولا يستطيع أن يرفع عينيه فيمن ينظر إليه.
  • قد تجد سبلاً وطرقًا كثيرة للتعامل مع الطفل الخجول وإخراجه من هذه المشكلة.

الطفل الانطوائي

  • لا يرغب بالتفاعل مع الآخرين من الأصل، ويشعر بثقل في الشعور عندما يجد نفسه وسط تجمع، أو مجموعة من الناس.
  • ربما لا نستطيع أن نساعده مباشرة لخروجه من الانطوائية، لأنها تعتبر أسلوب حياة عنده، بل يمكن أن نتعرف على طرق التعامل معه.

“اقرأ أيضًا: مواقع ومصادر مفيدة للأطفال


ما أسباب وسمات انطوائية الطفل؟

لا يوجد شيءٌ بدون سبب، ونريد التنويه إلى أن الأسرة نفسها قد تكون هي السبب في تكوين الطفل الانطوائي. من أسباب انطوائية الطفل:

  • عصبية أحد الوالدين وتعامله الشديد مع الطفل.
  • النقد الشديد المتكرر والقسوة في التعامل.
  • ربما قصر قامة الطفل بالنسبة لأقرانه يجعله يشعر بالخجل فليجأ إلى الانطواء، أو ربما لكون الطفل ذو بشرة سمراء، أو يتصف بنحافة الجسد.
  • عدم أخذ الطفل للمصروف، والملابس العادية وليست الفاخرة.
  • شعور الطفل بأنه أقل من أقرانه.
  • تعلق الطفل بوالديه.
  • الدلال الزائد من الأسرة.
  • عدم توجيه الطفل وتربيته على بعض التصرفات.
  • عدم إشباع عاطفة الطفل، واحتياجه للحنان.
  • مشاكل أسرية.

من أهم سمات الطفل الانطوائي:

  • شعوره بعدم حب الناس له، وحساسيته من بعض التصرفات.
  • عدم حب النقد.
  • حب الهاتف والتلفاز.
  • حب النشاط الذي يكون فيه بمفرده.
  • اللامبالاة.

لأن الطفل ليس لديه قدرة كافية على استيعاب ما يدور حوله. وطفل اليوم هو رجل المستقبل، هو الدكتور والقاضي والمعلم والطبيب والحاكم غدا، يجب علينا مساعدة الطفل أياً كان صفاته وطبيعة شخصيته.

“اقرأ أيضًا: الطفل العنيد وكيف تتعامل معه


ما الذي يحتاج إليه الطفل الانطوائي؟

يحتاج الطفل إلى أن تعطيه من وقتك، وتخصص وقتًا معه لكي تشرح وتوضح له بعض المفاهيم، توصلها له بطريقة مناسبة لسنه، مثل قراءة قصة تتحدث عن الشجاعة، أو ربما عن التعاون أو الصبر أو الحق أو القوة والضعف أو الاحترام أو التعامل مع الآخر أو غير ذلك.

يحتاج الطفل الانظائي إلى فهم طبيعة الشخصيات، وكيفية اختيار الوقت المناسب للتحدث مع الآخرين، حتى لا يقع في موقف محرج مع الآخرين، أو يتعرض لانتقاد من أحدهم مما يسبب زيادة انطوائيته.

يحتاج إلى تشجيع وأن نجعله يثق بنفسه ولا نقلل من شأنه.


مظاهر وعلامات تدل على أن هذا الطفل انطوائي

  • الشعور بالخجل.
  • تأجيل أو رفض المشاركة مع الآخرين.
  • لا يسعى لصنع صداقات جديدة.
  • ليس لديه المقدرة على التعبير عما يدور بداخله.
  • لا يستطيع أن يصنع شيئًا أمام الآخرين.
  • لا يستطيع أن يتحدث أمام الجمهور.
  • كلامه قليل.
  • نشاطه قليل خاصة مع الأقران.

الطفل الانطوائي والحجر المنزلي

العالم كله الآن أصبح في جو منعزل وحجر منزلي بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد، مما جعل العديد من الأسر تشكو أن طفلها انطوائي ولا يوجد مكان آمن تذهب إليه لكي تجعله يختلط بأفراد المجتمع.

بالعكس عزيزتي الأم وعزيزي الأب، فبقاءكم في المنزل هو فرصة عظيمة لإعادة الجو الأسري، واحتواء الطفل، والحديث معه والاستماع إليه، ربما أيام الحظر هذه لن تتكرر، فاستمتعوا ببقاء الأسرة كلها مع بعضها، اجعلي أطفالك يساعدونكِ في ترتيب المنزل، ساعديهم على ابتكار طرق جديدة للترتيب.

يمكنهم مساعدتك في إعادة تدوير بعض الأشياء التي قد لا تحتاجون إليها وصنع أشياء جديدة مفيدة، يمكنهم تعلم مهارات جديدة مثل القراءة والرسم، واللعب على التطبيقات النافعة للأطفال.


الطفل الانطوائي والمولود الجديد

قد تتزايد حساسية الطفل وانطوائه عندما يأتي مولود جديد للعائلة، ولهذا ننصح بأن تجعلي طفلك يذهب إلى حضانة لمدة 3 ساعات يوميا على الأقل لكي يندمج مع الآخرين، إذا لم تتوفر حضانة مناسبة فيمكنه الذهاب إلى أقاربك الذين تثقين فيهم، حتى لا تتفاقم المشكلة وتصبح غيرة وحساسية وانطواء.


أساليب للتعامل مع الطفل الانطوائي

عندما نحترم شخصية الطفل، فإن نصف المشكلات التربوية ستختفي، ربما نحن بحاجة إلى معرفة الأساليب والطرق التي يفضل أن نتعامل بها مع الطفل الانطوائي، وهي بسيطة وسهلة ومنها:

  • توفير جو آمن في الأسرة حتى يشعر الطفل بالآمان والحرية فيصنع ما يشاء ويتعامل على طبيعته.
  • على الآباء أن يبتعدوا عن النقد الشديد المتكرر المسيء.
  • قراءة الكتب النافعة في المجال التربوي، حتى تتعرفوا على الأساليب والطرق النافعة وتتجنبوا الأساليب غير التربوية، والتي تؤثر سلبًا على الطفل.
  • الجلوس مع الطفل وسماعه والتحدث إليه.
  • احتواء الطفل يقلل من رهبته لهذا العالم المحيط.
  • تشجيع الطفل والتركيز على الجوانب الإيجابية.
  • إذا كنت معلمًا فربما تحتاج إلى معرفة الجو الأسري الذي يعيش فيه الطفل، ومحاولة حل المشكلة بالتدريج حتى يصبح منفتحا.
  • الحرص على أن ينشغل الطفل بين الحين والآخر في الأعمال الجماعية، مثل أن يشتري شيئًا من البقالة، أو يذهب معكم إلى الأقارب.
  • لا تتحدث عن طفلك بسوء أمام الآخرين، ولا تقلل من شأنه فهو يسجل كل هذا الحديث ويشعر بالحزن.
  • لا تجبره على أن يندمج مع الآخرين بصورة مفاجئة.

الشخصية الانطوائية ليست سيئة كما يظن البعض، وهذه الشخصية تجد متعتها في الانفراد وفي ممارسة الأنشطة الفردية مثل القراءة وغيرها، ومعظم شخصيات العلماء والمخترعين كانت شخصيات انطوائية.

759 مشاهدة

ساهم باثراء المحتوى من خلال اضافة تعليق