اليوم العالمي للشباب

يأتي الشباب من جميع أنحاء العالم، في يوم الشباب العالمي، للإستمتاع بالحفلات الموسيقية، والإستعراضات الجميلة، والأحداث الرياضية.

0 59

يأتي الشباب من جميع أنحاء العالم، في يوم الشباب العالمي، للاستمتاع بالحفلات الموسيقية، والاستعراضات الجميلة، والأحداث الرياضية.


نبذة عن اليوم العالمي للشباب

يركز اليوم العالمي للشباب على قضايا الوعي، والطفولة، والمسائل التربوية للأطفال والشباب على حد سواء؛ نظراً للصعوبات التي يواجهها بعض الشباب في جميع أنحاء العالم.

حيث أن نصف أطفال العالم بين سن السادسة والثالثة عشر، يعانون من الافتقار إلى المهارات الرئيسية، كالقراءة والكتابة والرياضيات الأساسية حتى يومنا هذا.

لذلك قامت الأمم المتحدة بإنشاء فكرة هذا اليوم للشباب حول العالم، للمساعدة في رفع نسبة الوعي بهذه القضايا، ومحاولة إيجاد حلول عملية  لها، من خلال إقامة العديد من الحفلات الموسيقية، وتنظيم العديد من ورش العمل، والأحداث الثقافية.


“اقرأ أيضًا عن: أفضل أطعمة للحفاظ على شباب البشرة


نظرة تاريخية حول اليوم العالمي للشباب، وبداية الاحتفال به

  • في عام 1965، بدأت الجمعية العامة للأمم المتحدة جهودها مع الشباب حول العالم، من خلال ترسيخ وتشجيع القيم والمبادئ والمثل في أنفسهم، مثل السلام والاحترام  والتفاهم المتبادل بين الشعوب، من خلال إطلاق الحملات الإعلانية، وتوفير الوقت والموارد اللازمين لتمكين الشباب من التعرف على القادة وصناع القرار حول العالم.
  • في 17 ديسمبر من عام 1999، صادقت الجمعية العامة للأمم المتحدة على التوصيات التي خرج بها المؤتمر العالمي للوزراء المسؤولين عن الشباب حول العالم، لتشكيل اليوم العالمي للشباب.
  • تم الاحتفال باليوم العالمي للشباب لأول مرة في 12 أغسطس من عام 2000، ومنذ ذلك الحين يتم الاستفادة بهذا اليوم لحشد الشباب، وتثقيفهم، وإشراكهم في الحياة السياسية، وتعليمهم كيفية إدارة الموارد وحل المشكلات، للمساهمة في حل ومعالجة المشاكل العالمية.
  • غالباً يأتي اليوم العالمي للشباب مصحوباً بأحداث كبرى، وقضايا عالمية هامة.
    كمثال في عام 2013، استضافت YOU THINK مؤتمرًا دوليًا للشباب، ضم العديد من المتحدثين البارزين، وحفلاً لتوزيع الجوائز على الشباب.
  • وفي عام 2019، استضاف مقهى الشباب الهندي في تشيناي، مؤتمر الشباب،  لمناقشة الموضوعات الحديثة المطروحة على الساحة العالمية، وكان عنوان المؤتمر “تحويل التعليم”.

سؤال وجواب حول اليوم العالمي للشباب FAQ

من صاحب فكرة البداية ليوم الشباب العالمي؟

كانت الجمعية العامة للأمم المتحدة، هي صاحبة فكرة البدء لذلك اليوم العالمي عام 1999.

ما هو الغرض الرئيسي من الاحتفال بهذا اليوم؟

رفع مستوى الوعي بالقضايا والتحديات التي تواجه الشباب حول العالم، والاحتفال بإنجازاتهم وتحفيزهم.

كيف أنضم إلى مؤتمر شباب الأمم المتحدة؟

كل ما عليك هو أن تكتب خطاباً إلى وزير خارجية دولتك، برغبتك في أن يقع عليك الاختيار كمندوب لشباب بلدك في المؤتمر.

“اقرأ أيضاً: 16 لعبة أعلنت عنهم سوني لطرحهم في بلاي ستيشن 5


كيف يتم الاحتفال باليوم العالمي للشباب

يجري الاحتفال به من خلال ثلاث فعاليات.

حضور شباب العالم للاحتفال

يأتي الشباب من جميع أنحاء العالم، في هذا اليوم للاستمتاع بالحفلات الموسيقية، والاستعراضات الجميلة، والأحداث الرياضية، كما يتم عمل معارض متنقلة، لعرض إنجازاتهم وإبداعاتهم في مختلف المجالات، بشكل ممتع وملهم.

البرامج الإرشادية لمد يد العون للشباب

أفضل ما يمكن مساعدة الشباب والأطفال والأجيال الصاعدة به، هو التعليم، ويتم ذلك من خلال البرامج الإرشادية في هذا اليوم، وبرامج الموسيقى والترفيه، وكذلك برامج المساعدة في تعليم النطق للأطفال، والكثير والكثير من البرامج التعليمية، والتي يستطيع الشباب نقلها إلى الأجيال التالية.

التواصل والنقاشات بين الأجيال المختلفة

من خلال نقاشات المائدة المستديرة، والتي تجمع بين البالغين والشباب، والآباء والأبناء، والمعلمين والطلاب، تظهر المواضيع المختلفة للنقاش، والتي تبرز فيها أراء شابة وقوية حول مختلف المواضيع.

“اقرأ أيضاً: أفضل 11 طريقة لمشاركة الملفات الكبيرة في 2020


5 رسائل هامة ليوم الشباب العالمي

هناك 5 رسائل يتضمنها ذلك اليوم.

الحفاظ على شباب صحي وسليم ومعافى

تعمل منظمة الصحة العالمية، على تطوير معايير عالمية للصحة داخل المدارس، وفي مختلف مراحل التعليم، للحفاظ على صحة الشباب والأطفال.

معالجة أزمة الجوع في مراحل الطفولة

كمثال، فإن الولايات المتحدة الأمريكية، بها حوالي 16 مليون طفل يعانون من الجوع كل عام.

الحفاظ على اللياقة البدنية

يجب على الأطفال والشباب، ممارسة الأنشطة الرياضية لمدة ساعة أو أكثر يومياً، حفاظاً على لياقتهم البدنية.

أهمية الموسيقى والفن

كمثال، فإن سفير الشباب الفلسطيني “محمد عساف“، هو لاجئ فلسطيني، يستخدم موسيقاه في بث رسائل الأمل والإلهام لشباب اللاجئين الفلسطينيين.

رجال أعمال رواد من الشباب

كمثال لرجال الأعمال في اليوم العالمي للشباب، فإن “ريتا كيماني”، رائدة الأعمال الكينية، البالغة من العمر 25 عاماً، تعتبر المؤسس المشارك لمبادرة “FarmDrive”، التي تربط المزارعين أصحاب الجائزات الصغيرة، لمساعدتهم نظراً لأنهم لا يتعاملون مع البنوك، ويعانون من نقص الخدمات الائتمانية.


أهمية الاحتفال بالشباب في يوم خاص بهم

بناء عالم أفضل لشبابنا

تتعدى أهمية هذا الحدث، أكبر من كونه مجرد تشجيع وتحفيز للشباب، فهو يركز على إحداث تغيرات وتحسينات ملموسة في حياة أطفالنا وشبابنا، عبر الأولويات الخمسة عشر التي وضعتها الأمم المتحدة ومنها:

  • التركيز على الحد من حالات الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية “الإيدز”.
  • مكافحة أزمة جوع الأطفال.
  • توفير مزيداً من الفرص التي تكفل حق التعليم للأطفال والشباب.

“اطلع أيضًا على: قرض الزواج بنك التنمية


رفع مستوى الوعي بأزمة الفقر

يواجه الأطفال في العديد من دول العالم، صعوبات في الحصول على ما يكفي من الطعام والغذاء، ليعيشو حياة صحية، فتجد الكثير من الأطفال يبيتون كل ليلة جوعى، ويذهبون إلى مدارسهم صباحاً دون تناول وجبة إفطار صحية ومغذية، تساعدهم على التركيز أثناء تحصيل الدراسة في الفصل.

وكلما اتسعت دائرة الفقر، يصعب التحرر منها مستقبلاً، فكان لابد من زيادة ورفع نسبة الوعي بهذه المشكلات، وسرعة العمل الجاد للقضاء عليها.

تشجيع التفكير الإبداعي لمستقبل أفضل

إن الاحتفال بيوم الشباب العالمي سنوياً، ووضع قائمة بالأولويات القابلة للتنفيذ، يشجع الشباب على التفكير في أشياء محددة يمكنهم القيام بها، لإحداث تغيير ملموس في حياتهم، وحياة الأجيال التي تليهم.

وكمثال، فإن الأمم المتحدة، ركزت بشدة على موضوعات مثل:

  • الحد من ظاهرة التلوث.
  • التشجيع على الاستخدام الدائم والمستمر للمنتجات الوطنية، والمحلية، حتي تظل متاحة للأجيال القادمة.
  • مثل هذه الأفكار المحددة والطموحة، والقابلة للتنفيذ، تلهم الجميع في التفكير في الخطوات الفعالة لتحقيق هذه الأهداف.

“اطلع أيضًا على: قرض زين مسبقة الدفع


جدول تواريخ اليوم العالمي للشباب للأعوام القادمة

السنةاليوم
2020الأربعاء 12 أغسطس
2021الخميس 12 أغسطس
2020الجمعة 12 أغسطس
2023السبت 12 أغسطس
2024الاثنين 12 أغسطس

إن الشباب هم عصب ووقود أي أمة تريد أن تنهض وتتقدم نهضة حقيقية ومثمرة، فلابد من التحفيز الدائم لهم، والاهتمام بآرائهم، وإبداعاتهم؛ حتى يواصلوا العطاء، وينقلوا خبراتهم للأجيال التي تليهم.

اترك رد