زيادة هرمون الحليب

وائل الشيمي
الحمل والامومة
وائل الشيمي13 نوفمبر 202012 مشاهدةآخر تحديث : منذ أسبوعين
زيادة هرمون الحليب
زيادة هرمون الحليب أحد أهم مشكلات الحمل

زيادة هرمون الحليب أحد المشكلات المقلقة التي يمكن أن يتعرض لها الرجال والنساء على السواء، لكن هذه المشكلة تعد شائعة أثناء الحمل وخلال الرضاعة الطبيعية، والمسؤول عنها هرمون البرولاكتين، فما هي أسباب وأعراض زيادة هرمون الحليب؟

ما هي مشكلة زيادة هرمون الحليب

تعرف هذه المشكلة بأنها زيادة إفراز الحليب في الثدي. والمسؤول عن هذا الأمر هو هرمون البرولاكتين Prolactin)) الذي تفزره الغدة النخامية. يعمل هذا الهرمون على تعزيز إفراز الحليب استعداداً للولادة.

قبل الرضاعة، يتم تحضير الثدي الأنثوي بواسطة هرمون الاستروجين والبروجسترون وهرمون النمو والأنسولين وهرمون الغدة الدرقية.
تتطلب الرضاعة وجود هرمون البرولاكتين المسؤول عن إفراز الحليب اللازم للرضاعة الطبيعية، لكن في بعض الأحيان تحدث زيادة لإفرازات الحليب أثناء الحمل وبعد الولادة.

هناك العديد من أسباب زيادة هرمون الحليب. حيث قد يؤدي الإجهاد والرضاعة وعدم انتظام النوم والجماع وبعض أنواع الأدوية إلى زيادة مستويات البرولاكتين.

“اقرأ أيضًا: مرض التهاب الثدي


أسباب زيادة هرمون الحليب

أسباب زيادة هرمون الحليب
قصور الغدة النخامية أحد أسباب مشكلة إفرازات الثدي

قد يكون لإفرازات الحلمة غير المتوقعة عدة أسباب محتملة، تشتمل هذه الأسباب على:

  • قصور في الغدة النخامية
    الغدة النخامية هي غدة صغيرة في قاعدة الدماغ. تقوم بصنع وتنظم هرمون البرولاكتين والعديد من الهرمونات الأخرى.
  • أورام الغدة النخامية
    يمكن أن تؤدي مشكلات الغدة النخامية، مثل الورم غير السرطاني أو اضطرابات أخرى إلى إصابة الأشخاص سواء الحوامل أو غير الحوامل بزيادة إفراز هرمون الحليب.
  • التحفيز المفرط للثدي والحلمة
    يتم ذلك سواء عن طريق الجماع، أو من خلال ارتداء الملابس الضيقة.
  • تناول أنواع معينة من الأدوية
    بما في ذلك مضادات الذهان، ومضادات الاكتئاب، وأدوية ارتفاع ضغط الدم.
  • الفشل الكلوي المزمن
    يعد الفشل الكلوي المزمن أحد أهم الأسباب المؤدية إلى زيادة إفراز هرمون الحليب.
  • تهيج جدار الصدر
    يأتي هذا الأمر نتيجة إصابة ما أو عملية جراحية.
  • وسائل منع الحمل الهرمونية
    تساهم وسائل منع الحمل الهرمونية التي يتم استخدامها على المدى الطويل مثل اللولب أو حبوب منع الحمل أو حقن البروجستين وغيرها في زيادة إفراز الحليب.
  • تعاطي المخدرات والكحول
    أحد أهم المسببة لهذه المشكلة هي تعاطي المخدرات، وإدمان الكحوليات.
  • نقص هرمون التستوستيرون عند الرجال
    كما أوضحنا سابقاً أن هذه المشكلة من المشكلات الصحية التي تؤثر على الرجال والنساء على حد سواء، ومن أهم أسباب حدوثها لدى الرجال هو نقص هرمون التستوستيرون.

“اقرأ أيضًا: مرض قصور الغدة الدرقية


الأعراض

زيادة هرمون الحليب
أعراض وعلامات زيادة إفرازات الحليب

قد تختلف علامات وأعراض زيادة هرمون الحليب اعتماداً على السبب الأساسي، ولكنها تشمل عادةً:

  • إفرازات مستمرة أو متقطعة من الحلمة على أحد الثديين أو كليهما.
  • التسرب من الحلمتين إما بشكل عفوي أو بسبب التحفيز اليدوي.
  • الصداع و بعض الاضطرابات البصرية.
  • تضخم منطقة الثدي حول الحلمتين.
  • انخفاض الرغبة الجنسية.
  • الضعف الجنسي.

“اقرأ أيضًا: 5 نصائح تساعدك على إنقاص الوزن أثناء الرضاعة الطبيعية


التشخيص

الرضاعة الطبيعية
التشخيص أمر ضروري لمعرفة أسباب زيادة إفراز الحليب

قد يكون تشخيص سبب زيادة هرمون الحليب مسألة صعبة نسبياً إلا إنه مع ذلك يتطلب الأمر القيام بالعديد من الفحوصات والاختبارات المعملية ومنها:

  • اختبار الحمل.
  • اختبارات الدم للتحقق من مستويات البرولاكتين وهرمون الغدة الدرقية.
  • التحليل المعملي لحليب الثدي للتحقق من الخلايا الدهنية، وتأكيد زيادة إفراز اللبن.
  • أشعة الرنين المغناطيسي للدماغ لفحص الغدة النخامية، خاصةً إذا أظهرت اختبارات الدم ارتفاع مستويات البرولاكتين.
  • الموجات فوق الصوتية أو تصوير الثدي بالأشعة السينية.

“اقرأ أيضًا: حمض الفوليك أثناء الحمل


العلاج

يعتمد علاج زيادة إفراز الحليب على السبب الأساسي. فليست كل الحالات تحتاج إلى علاج. ففي بعض الحالات يمكن القضاء على هذه المشكلة عن طريق تقليل تحفيز الحلمة، وتجنب ارتداء الملابس الضيقة، وارتداء حشوات مبطنة داخل حمالة الصدر لامتصاص أي إفرازات.

لكن مع ذلك هناك بعض الأوقات التي تتطلب تدخلاً طبياً، وبعد الفحص الشامل ومعرفة السبب الرئيسي خلف زيادة هرمون الحليب قد يشتمل العلاج على الاتي:

  • تغيير بعض الأدوية.
  • علاج خمول الغدة الدرقية بدواء محفز للغدة الدرقية.
  • الاستئصال الجراحي لأي أورام تصيب الغدة النخامية.
  • العلاج ببدائل التستوستيرون.

مع العلم أن من الضروري ألا يغير المصاب الأدوية مطلقاً دون استشارة الطبيب المعالج أولاً. حيث أنه الوحيد القادر على التوصية بالبدائل ومراقبة أي آثار جانبية محتملة.


إن معرفة أسباب زيادة إفراز الحليب يمكن أن تساهم في الحصول على افضل طريقة للعلاج، لكن مع ذلك لابد من استشارة الطبيب المختص قبل اتخاذ أية إجراءات علاجية.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *