هل حقاً يزيد إيبوبروفين من احتمالية الإصابة بفيروس كورونا؟

نصحت منظمة الصحة العالمية المرضى الذين يعانون من أعراض تشبه فيروس كورونا – COVID-19 بتجنب عقار إيبوبروفين، ما لم يصفه الأطباء.

0 7

في أعقاب مقال نُشر في The Lancet Respiratory Medicine. يقترح أن بعض الأدوية، بما في ذلك إيبوبروفين ، قد تجعل المرضى أكثر عرضة للإصابة بـ COVID-19.

جاءت تحذير من وزير الصحة الفرنسي بأن هؤلاء المرضى يجب أن يتجنبوا مسكنات الألم مثل إيبوبروفين والأسبرين.

وقال المتحدث باسم منظمة الصحة العالمية للصحفيين في جنيف إن التحقيقات في التأثير الضار المحتمل للإيبوبروفين ما زالت جارية.


 ما هو إيبوبروفين

 

  • هو عقار مضاد للالتهابات متاح بسهولة.
  • ويمكن شراؤه بدون وصفة طبية من الطبيب.
  • تشمل الأدوية الشائعة التي تحتوي على الإيبوبروفين:
    • أقراص البروفين – Brufen.
    • وكومبيفلام – Combiflam.
    • وكتافلام – Cataflam.
    • سابوفين – SAPOFEN.

يستخدم إيبوبروفين، وهو غير الستيرويدي:

  • لتخفيف آلام المفاصل.
  • والصداع النصفي.
  • والحمى.
  • وآلام الجسم.
  • وحتى الألم أثناء الدورة الشهرية.

وظيفته هي تقليل الألم والتورم والحمى عن طريق تثبيط المواد التي تنتج تورمًا في الجسم.

تشمل الأدوية الأخرى المضادة للالتهاب غير الستيرويدية (NSAID):

الأسبرين والكورتيزون والنابروكسين وديكلوفيناك.

اقرأ ايضًا: وزارة الصحة الفرنسية تحذر من تناول مضادات الالتهاب الاسترويدية 


ما الذي آلت إليه الدراسات حول إيبوبروفين

اقترح فريق من العلماء، أن استهلاك إيبوبروفين يزيد من عدد الإنزيمات المعينة التي يمكن أن تؤدي إلى تفاقم عدوى COVID-19، التي يسببها فيروس السارس – CoV-2.

“ترتبط فيروسات من فصيلة كورونا المسببة للأمراض البشرية (مثل: فيروس متلازمة الالتهاب الرئوي الحاد [SARS-CoV] أو SARSCoV-2) بالخلايا المستهدفة من خلال الإنزيم المحول للأنجيوتنسين 2 (ACE2). والذي يتم التعبير عنه بواسطة الخلايا الظهارية في الرئة والأمعاء والكلى والأوعية الدموية.

هل مرضى ارتفاع ضغط الدم وداء السكري معرضون لخطر متزايد لعدوى COVID-19؟

  • ACE2، وهو إنزيم يوجد أيضًا في الخفافيش، هو نقطة دخول SARS-CoV-2 إلى الخلية.
  • استشهد البحث بدراسة لاحظت أن تعبير ACE2 يزيد في مرضى ارتفاع ضغط الدم ومرضى السكري.
  • مما يجعلهم أكثر عرضة للإصابة بالعدوى الشديدة.
  • تزيد أدوية مثل إيبوبروفين وثيازوليدين ديونز، المستخدمة في علاج مرض السكري من النوع 2، من تعبير ACE2 أيضًا.
  • لذلك من المقترح أن المرضى الذين هم أكثر عرضة للإصابة بعدوى فيروس كورونا المستجد الشديدة. مثل أولئك الذين يعانون من أمراض بالقلب، أو ضغط الدم المرتفع، أو مرض السكر. والذين يخضعون للعلاج بالأدوية التي تزيد من إنزيم الأنجيوتنسين ACE2،  يجب أن يتم إيقاف أدوية الإيبوبروفين لهم. 

 المخاوف والتحذيرات

  • نشر وزير الصحة بفرنسا أوليفييه فيران، وطبيب الأعصاب، على تويتر في 14 مارس: “إن تناول الأدوية المضادة للالتهابات (الإيبوبروفين، الكورتيزون،) يمكن أن يكون عاملاً في تفاقم العدوى.
  • إذا كنت مصابًا بالحمى، فتناول الباراسيتامول.
  • إذا كنت بالفعل تتناول أدوية مضادة للالتهابات أو كنت في شك من تأثيراتها، فاطلب من طبيبك النصيحة فوراً”.
  • سجلت فرنسا ما يقرب من 7700 حالة من نوع كوفيد 19 وما يقرب من 150 حالة وفاة حتى مساء الأربعاء.
  • كتبت وسائل الإعلام الفرنسية عن المسؤولين الفرنسيين يدقون ناقوس الخطر بشأن الأدوية غير الستيرويدية المضادة للالتهابات.
  • في المملكة المتحدة، أفادت The Mirror أن فتاة تبلغ من العمر أربع سنوات مصابة بـ COVID-19 عانت من القيء والرعشة والحمى العالية بعد إعطائها الإيبوبروفين.
  • لكن مخاوف الوزير الفرنسي محل خلاف.
  • كتب الدكتور Muge Cevik، باحث الأمراض المعدية في قسم العدوى وبحوث الصحة العالمية في جامعة سانت اندروز، اسكتلندا، على تويتر في اليوم نفسه: “قلق للغاية بشأن هذا البيان الجريء الذي أصدرته وزارة الصحة الفرنسية دون مرجعيات مرفقة بتلك المطالبة. وهو الأمر التي يسبب قلق الجمهور. ولا يوجد دليل علمي. ولكن أعلم أن الإيبوبروفين يسبب أسوأ النتائج في # COVID19 “.

في الهند، تحذير من الأطباء

وقال الدكتور أوم شريفاستاف، خبير الأمراض المعدية في مستشفى جاسلوك في مومباي، إن هذا دليل ملاحظ، وأن الأدلة العلمية حول آثار الإيبوبروفين لم يتم جمعها والتصديق عليها بعد.

“يبدو أن هناك زيادة في معدل الوفيات لدى مرضى فيروس كورونا. قال الدكتور برافين أمين، أخصائي وحدة العناية المركزة في مستشفى بريك كاندي في مومباي، إن الأشخاص الذين يعانون من فشل في القلب والجهاز التنفسي، وألم الجسم يصرف لهم الباراسيتامول للعلاج عوضاً عن الإيبوبروفين 

“من السابق لأوانه التنبؤ بأي شيء. ولكن هناك تكهنات بأن حالات قليلة في الغرب أظهرت نتائج أسوأ عند استخدام هذا الدواء. من المحتمل أن يكون لدى المرضى شكل من أشكال رد الفعل “.

قال الدكتور تانو سينغال، خبير الأمراض المعدية، أن الأيبوبروفين معروف عنه أنه يسبب تلف الكلى وقرحة المعدة لدى كبار السن.

“الإيبوبروفين ليس دواءً رائعًا ونحن نتجنبه. هناك أدلة علمية على أنه يسبب تأثيرات ضارة على مرضى الجدري المعالج.

في مرضى ارتفاع ضغط الدم والسكري، يمكن أن يؤدي الدواء إلى تفاقم الحالة الصحية.

ولكن مرة أخرى، لا يوجد دليل فيما يتعلق بفيروس كورونا “. وقالت الدكتورة سينغال إن مستشفى Kokilaben Dhirubhai Ambani في مومباي ، حيث تعمل استشارية، ستتجنب استخدام الدواء.

وقال أنوب كومار ياداف، مدير البعثة الصحية الوطنية، ماهاراشترا، إنه تم إبلاغهم بالتقارير الواردة من فرنسا، وأنه سيتم تجنب الدواء.


في هذه الأثناء، نوصي باستخدام الباراسيتامول، ولا نستخدم الإيبوبروفين كعلاج ذاتي. قال المتحدث باسم منظمة الصحة العالمية ليندميير “هذا مهم”. ولكن إذا ما تم وصف الإيبوبروفين من قبل المتخصصين في الرعاية الصحية – أضاف المتحدث – “فبالتأكيد هذا متروك لهم”.

اترك رد