تضيق البواب الضخامي الطفلي؛ تعرف على أسبابه وطرق تشخيصه وكيفية علاجه

تضيق البواب الضخامي الطفلي؛ تعرف على أسبابه وطرق تشخيصه وكيفية علاجه

تضيق البواب الضخامي أو الطفلي هو مرض يشيع عند الرضع وحديثي الولادة ويحدث فيه انسداد لمخرج المعدة بسبب تضيق العضلة البوابية. ما أهم المعلومات عنه؟

تضيق البواب الضخامي (Hypertrophic pyloric stenosis)؛ مرض يشيع عند الرضّع ويعتبر السبب الأول لحدوث إقياءات ما بعد الولادة غير الصفراوية. كما أنه من أشيع الحالات التي تحتاج للجراحة عند حديثي الولادة. تعرف على أسبابه وطرق تشخيصه وكيفية علاجه.


لمحة حول مرض تضيق البواب الضخامي

يحدث هذا المرض بسبب فرط في تكاثر الخلايا نسيجياً على مستوى عضلة بواب المعدة مما يؤدي لضخامتها وتضيّقها. بدوره، يسبب هذا التضيق انسداد شبه تام لمخرج المعدة. في نفس السياق، يشيع هذا المرض أكثر عند الطفلات وللوراثة دور في نشأته.

فتحة البواب في المعدة

فتحة البواب في المعدة
مكان فتحة البواب في الجهاز الهضمي وشكلها بعد التضخم
  • يفصل جسم المعدة عن عضلة البواب ثلم يدعى الثلم الزاوي.
  • يمتد البواب من الثلم الزاوي حتى الوصل بين المعدة والعفج (الاثني عشري).
  • طول القناة البوابية الطبيعي أكثر من 16 مم.
  • ثخانة جدار عضلة البوبا الطبيعية أقل من 3 مم.

“اقرأ أيضاً: تنظيف البيت شديد الاتساخ ،وعن: خلل التوتر العضلي


سبب تضيق البواب الضخامي

تكون الطبقة العضلية الدائرية في المصرة البوابية متثخنة فتؤدي لتضيق القناة البوابية وتطاول مجرى البواب. بالتالي، تصبح الطبقة المخاطية ممتدة ومتوذمة وتظهر كأنها مفرطة الضخامة. فيحدث:

  1. تضيق وانسداد لمخرج المعدة.
  2. تمدد للمعدة بسبب عدم قدرة الطعام على الخروج منها.
  3. ارتداد الحركات الحوية الخاصة بالمعدة.

“قد يهمك أيضاً: تجربة شخصية عن جهاز ميت بوك X برو من هواوي


أعراض تضيق البواب الضخامي

أعراض تضيق البواب الضخامي
يمكن سماع حركات المعدة بحالة تضيق البواب الطفلي

تبدأ الأعراض بالظهور بعمر (2 – 8) أسابيع. مع ذروة حدوث في عمر (3 -5) أسبوعاً ويمكن أن تحدث أبكر من ذلك. وفيما يلي أهم 6 أعراض لانسداد مخرج المعدة:

  1. الإقياء (يمكن سماع حركات المعدة بوضوح قبله).
  2. شهية جيدة للطعام (الطفل جائع).
  3. عدم كسب الوزن.
  4. إمساك كاذب.
  5. شح بول.
  6. نادراً: فشل نمو واختلاجات.

يعتبر الإقياء من أول الأعراض وأهمها. في البداية، يكون تالياً للوجبة الطعامية مباشرة. ثم، يتطور إلى إقياء غير صفراوي. ثم، مع الزمن يصبح نافورياً، أكثر تكراراً وأكبر من الوجبة الطعامية. كما أن الرضيع يشعر بالجوع بعده. وفي حال كان لون القياءات مسوداً، فإنه يدل على وجود التهاب معدة ومري مرافق.

سمي الإمساك كاذباً لكون الأمعاء سالكة لكن لا يصلها الطعام بسبب انسداد مخرج المعدة. بالتالي، هناك نقص هام في الفضلات والبراز الطفلي (يكون جاف، قاسٍ وضئيل).

“اقرأ أيضاً: فوائد الذرة الصفراء ،وعن:التكيسات الكلوية “


مضاعفات تضيق البواب الطفلي

هناك عدة نتائج سيئة تترتب على انسداد مخرج المعدة. أهمها:

  • التجفاف وشحوب الأغشية المخاطية: بسبب نقص السوائل العائد للإقياءات المستمرة.
  • غؤور عيني الطفل.
  • انخماص اليوافيخ عند الرضيع.
  • نقص امتلاء شعيراته الدموية.
  • انخفاض الضغط لدى الرضع.
  • ظهور ثنيات جلدية.
  • سوء التغذية المؤدي للوفاة.

حركات المعدة الحوية بحال تضيق البواب الضخامي

يمكن رؤية هذه الحركات والمعدة ملأى بالطعام، أي بعد الرضاعة بشكل مباشر وقبل حدوث القيء. وهي عبارة عن انقباضات موجية الشكل تتجه من اليسار إلى اليمين في منطقة الشرسوف. تزداد وضوحاً بالتدريج حتى يتقيأ الرضيع. سببها ان المعدة تحاول إدخال الطعام عبر البواب المتضيق باتجاه الأمعاء.

اليرقان وانسداد مخرج المعدة

يحدث اليرقان في تضيق البواب الطفلي بسبب فرط بيليروبين الدم غير المباشر الناجم عن نقص إنزيم الغلوكورونيل ترانسفيراز الكبدي بسبب نقص التغذية.

إن عدم علاج الحالة واستمرار سوء التغذية عند الرضيع يمكن أن يؤدي لوفاته.

“اقرأ أيضاً: فوائد شاي اللافندر ،وعن: الروضة الافتراضية


تشخيص تضيق البواب الضخامي

تشخيص تضيق البواب الضخامي
يعتمد التشخيص على ملاحظة تكرر الإقياءات بالدرجة الأولى

يعتمد التشخيص على سماع حركات المعدة وملاحظة تقيؤ الطفل بشكل متكرر بشكل رئيسي. بالإضافة لذلك يمكن إجراء:

الفحوص المخبرية لـ (Hypertrophic pyloric stenosis)

إن مفرزات المعدة تحوي كمية مهمة من حمض كلور الماء والبوتاسيوم ونتيجة الإقياءات المستمرة لدى الرضيع يحدث نقص في هذه الشوارد. فتظهر الفحوص المخبرية نقص الصوديوم والكلور، وارتفاع خضاب الدم والهيماتوكريت. لكن نتيجة لحدوث التجفاف في فترة لاحقة قد تكون شوارد الدم طبيعية أو مرتفعة. الأهم من ذلك، أن شوارد البيكربونات مهمة جداً في مراقبة حدوث الفاقد الشاردي وتعويضه قبل إجراء العمل الجراحي.

التشخيص الشعاعي لتضيق البواب الطفلي

تشخيص تضيق البواب الطفلي شعاعياً
تشخيص تضيق البواب الضخامي بالأشعة

يمكن أن يجرى للطفل:

  • صورة بسيطة للبطن
    • تظهر توسع في ظل المعدة.
    • توزع غير منتظم للغازات في البطن.
    • تضيق مخرج المعدة.
    • القناة البوابية المتضيقة بشكل منقار الطير.
  • تصوير هضمي علوي ظليل.
    • إجراء راضّ للمريض.
    • يأخذ وقتاً طويلاً وقد يزعج الطفل.
    • يعرض الطفل لكمية كبيرة من الأشعة.
    • يلاحظ فيه علامة الخيط.
  • التصوير بالأمواج فوق الصوت للبطن.
    • ثخانة العضلة البوابية فوق 3 مم.
    • طول القناة البوابية فوق 17 مم.

“اقرأ أيضاً: مهارات حل المشكلات


علاج تضيق البواب الضخامي

إن تضيق البواب الخلقي يحتاج لإجراء جراحة إسعافية يقوم بها طبيب مختص في جراحة الأطفال. وتسبق الجراحة مرحلة تحضير الطفل للجراحة بهدف:

  • وقاية الطفل من النتائج السيئة المترتبة على نقص الشوارد بسبب التجفاف.
  • تعريض الطفل لتخدير آمن.
  • تقصير مدة بقاء الطفل في المستشفى بعد العمل الجراحي.

خطوات تحضير الطفل للجراحة

  1. إيقاف الغذاء الفموي.
  2. مضادات حيوية تعطى عن طريق الوريد وقائياً.
  3. أنبوب أنفي معدي لتفريغ المعدة ومنع حدوث التقيؤ وغسل المعدة للحد من الالتهاب التخريشي.
  4. تعويض السوائل والشوارد الناقصة بحسب قيم النقص ودرجة التجفاف.
لا يجب تأخير المريض عن الجراحة أكثر من 24 – 48 ساعة يتم فيها تحضيره وتحسين حالته العامة.

خطوات جراحة إصلاح تضيق البواب الطفلي

يتم إجراء خزع طولاني لعضلة البواب المتضخمة. يمكن أن تجرى بالطريقة التقليدية أو بالتنظير.

الجراحة المفتوحة (الطريقة التقليدية)

  • يتم تخدير الطفل تخديراً عاماً.
  • يجرى تعقيم جلد البطن بالكامل.
  • يتم فرش الشانات.
  • يجرى شق معترض في الربع العلوي الأيمن للبطن.
  • طول الشق 3 سم.
  • يتم الوصول إلى جوف البطن.
  • ثم، يمسك البواب المتضخم ويخرج خارج البطن.
  • يثبت البواب بين السبابة والإبهام.
  • يجرى شق مصلية الوجه الأمامي العلوي للبواب.
  • يمتد الشق من الوصل البوابي العفجي إلى غار المعدة.
  • يجرى تبعيد العضلات بملقط ناعم.
  • تملأ المعدة 66 – 100 مل هواء مع إغلاق العفج بالأصابع.
  • إذا ظهرت فقاعات هواء أو صفراء تدل على حدوث أذية في المخاطية بسبب الجراحة.
  • بالنسبة للنزف فهو وريدي قليل يتوقف بعد إعادة البواب لمكانه.
  • بعد التأكد من عدم أذية المخاطية أو النزف يعاد البواب لمكانه.
  • يتم إغلاق الجرح على طبقات.
  • بحال حدث ثقب في المخاطية تتم خياطته وخياطة العضلات.

تتم تغذية الطفل بمحلول سكري 5% بعد الجراحة بـ (5-6) ساعات فموياً، بكن بحال حدثت أذية في المخاطية، يجب إطعام الطفل بعد مرور 24 ساعة على الجراحة. لكن، بشكل عام يضع الطبيب برنامجاً للتغذية يتوجب اتباعه في تغذية الطفل بعد العمل الجراحي. ثم، يتم الوصول للتغذية الكاملة بعد 72 ساعة وعندها يبدأ الإرضاع الوالدي.


إن تضيق البواب الضخامي أو الطفلي (Hypertrophic pyloric stenosis)؛ مرض يصيب شريحة من الرضع وحديثي الولادة يجب الانتباه لأعراضه وأهمها الإقياء ومراجعة الطبيب بأسرع وقت لإجراء الإصلاح الجراحي.

فهرس على قوقل نيوز

تابعنا الأن

مقالات هامة
تعليقات (0)

إغلاق