علاج ضغط الدم المرتفع

0 12

يعتمد علاج ضغط الدم المرتفع على عدة عوامل أهمها النظام الغذائي للمريض و الأدوية التي تعالج ارتفاع ضغط الدم، لذلك ما هو نظام الحياة الأمثل لمرضى الضغط وما هي الأدوية التي قد يصفها الطبيب.


كيفية تشخيص ارتفاع ضغط الدم

أولًا تتضمن نتائج ضغط الدم:

  1. الضغط الانقباضي (Systolic Pressure) :

    • هو الرقم الأول أو الأعلى ويدل على ضغط الدم في الشرايين في أثناء انقباض القلب وضخ الدم.
  2. الضغط الانبساطي (Diastolic Pressure) :

    • هو الرقم الثاني أو الأقل ويدل على ضغط الدم في الشرايين في أثناء الراحة بين ضربات القلب.

لذلك تنقسم نتائج ضغط الدم إلى أربع مجموعات:

الضغط الانقباضيالضغط الانبساطي
ضغط الدم الطبيعيأقل من ١٢٠ ملليمتر زئبق.أقل من ٨٠ ملليمتر زئبق.
مرحلة قبل ارتفاع ضغط الدممن (١٢٠ وحتى ١٢٩) ملليمتر زئبق.أقل من ٨٠ ملليمتر زئبق.
المرحلة الأولى لارتفاع ضغط الدممن (١٣٠ وحتى ١٣٩) ملليمتر زئبق.من (٨٠ وحتى ٨٩) ملليمتر زئبق.
المرحلة الثانية لارتفاع ضغط الدم١٤٠ ملليمتر زئبق أو أعلى.٩٠ ملليمتر زئبق أو أعلى.
أزمة ارتفاع ضغط الدمأعلى من ١٨٠ ملليمتر زئبق.أعلى من ١٢٠ ملليمتر زئبق.

قد يكون ارتفاع ضغط الدم حالة مؤقتة نتيجة للإجهاد الحاد أو التوتر والعصبية أو التمارين الرياضية الشديدة؛ لذلك يتطلب تشخيص مرض ارتفاع ضغط الدم ارتفاعاً مستمراً في قياسات الضغط.

اقرأ أيضاً: اعتلال الكلى السكري


علاج ضغط الدم المرتفع بتغيير نمط الحياة

المتابعة المستمرة للتأكد من فاعلية العلاج.

المتابعة المستمرة ضرورية في أثناء علاج ارتفاع ضغط الدم للتأكد من فاعلية العلاج.

اتباع نظام حياة صحي من أهم الطرق التي تساهم في علاج ارتفاع ضغط الدم، لذلك ينصح الطبيب مرضى الضغط ببعض العادات الصحية، مثل:

  • ممارسة الرياضة بانتظام.
  •  الحفاظ على الوزن الصحي و فقدان الوزن الزائد.
  • الإقلاع عن التدخين وتجنب التدخين السلبي.
  • قياس ضغط الدم بصورة دورية.
  • اتباع نظام غذائي صحي.
  • استخدام أقل كمية ممكنة من ملح الطعام.
  • تجنب الإجهاد الشديد أو التوتر.
  • الحد من تناول المشروبات الغنية بالكافيين.

اقرأ أيضاً: أفضل الأطعمة لمرضى ضغط الدم المرتفع


 علاج ضغط الدم المرتفع بالأدوية

 

أهم الأدوية التي تستخدم لعلاج ارتفاع ضغط الدم.

في بعض الحالات لا تكفي تغيرات نظام الحياة وحدها في الوصول لمستويات ضغط الدم الطبيعية؛ لذلك يلجأ الطبيب إلى بعض الأدوية التي تساعد على علاج هذا الارتفاع، قد يحتاج المريض لتناول أحد هذه الأدوية أو مزيج منها في أثناء العلاج.

مدرات البول

تزيد هذه الأدوية من كمية الماء والملح التي يتخلص منها الجسم؛ لذلك تقلل من حجم السوائل الموجودة داخل الأوعية الدموية وتقلل من ضغط الدم، وتنقسم إلى ثلاثة أنواع:

  • مدرات البول الثيازيدية (Thiazide diuretics).

تساعد هذه الأدوية الجسم في التخلص من الماء والملح، بالإضافة إلى إنها تساعد على ارتخاء الأوعية الدموية؛ لذلك تستخدم لعلاج ارتفاع ضغط الدم على سبيل المثال:

      • كلورثاليدون (Clorthalidone)
      • هيدروكلوروثيازيد (Hydrochlorothiazide)
      • إنداباميد (Indapamide)
      • ميتولازون (Metolazone)
  • مدرات البول العروية (Loop diuretics)

تُستخدم عادةً لعلاج قصور القلب مثل:

      • تورسيميد (Torsemide)
      • فيوروسيميد (Furosemide)
      • بوميتانيد (Bumetanide)
  • مدرات البول الموفرة للبوتاسيوم (Potassium-sparing diuretics)

قد تسبب الأنواع الأخرى من مدرات البول نقص البوتاسيوم في الدم؛ الذي قد يسبب بعض المشاكلات الصحية، مثل: عدم انتظام ضربات القلب، ولكن لا تسبب هذه المجةعة ذلك.

      • أميلوريد (Amiloride)
      • سبيرونولاكتون (Aldactone)
      • تريامتيرين (Triamterene)

أهم الآثار الجانبية لمدرات البول:

  • اضطراب مستوى البوتاسيوم في الدم.
  • نقص مستوى الصوديوم في الدم.
  • العطش.
  • الدوخة أو الصداع.
  • زيادة خطر الإصابة بمرض النقرس أو مرض  ارتفاع الكوليسترول في الدم.
  • زيادة نسبة السكر في الدم.
  • الإسهال.
  • في بعض الحالات النادرة قد تحدث بعض المضاعفات الخطيرة، مثل: الفشل الكلوي، واضطراب ذ ذذ.

حاصرات مستقبلات بيتا (Beta blockers)

تبطئ هذه المجموعة من ضربات القلب وتقلل قوتها؛ لذلك يضخ القلب كمية أقل من الدم إلى الأوعية الدموية مما يساعد على علاج ضغط الدم المرتفع مثل:

      • أتينولول.
      • بروبرانولول.

أهم الآثار الجانبية لحاصرات بيتا:

  • ضيق أو صعوبة في التنفس.
  • ألم في الصدر.
  • الشعور بالدوخة والاجهاد.
  •  لا يجب التوقف عن تناول هذه الأدوية فجأة، لأن ذلك قد يسبب الإصابة بالأزمات القلبية.

حاصرات ألفا وبيتا (Alpha-beta blockers)

وهي نوع من حاصرات بيتا لها تأثير مزدوج، بالإضافة إلى إبطاء معدل وقوة ضربات القلب، تقلل هذه الأدوية من انقباض الأوعية الدموية، لذلك فإنها أكثر فاعلية في علاج ارتفاع ضغط الدم مثل:

      • كارفيديلول (Carvedilol).

مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين  (ACE inhibitors)

تعيق هذه الأدوية إنتاج هرمون الأنجيوتينسين 2 الذي يسبب ضيق الأوعية الدموية؛ لذلك فإنها تتسع ويقل ضغط الدم بداخلها.

      • بينزابريل
      • كابتوبريل
      • إنالابريل

تشمل الآثار الجانبية:

  • سعال جاف يزول مع استمرار تناول الدواء.
  • قد تسبب انخفاض ضغط الدم بصورة مرضية.

حاصرات مستقبل الأنجيوتنسين 2 (ARBs)

تمنع عمل الأنجيوتنسين على الأوعية الدموية؛ لذلك تساعد على علاج ارتفاع ضغط الدم.

      • كانديسارتان.
      • لوسارتان.
      • فالسارتان.

أهم الآثار الجانبية:

  • زيادة مستوى البوتاسيوم مما يؤدي إلى فرط البوتاسيوم في الدم.
  • الإصابة ببعض أمراض الجهاز التنفسي أو الجهاز الهضمي.

حاصرات قنوات الكالسيوم

الكالسيوم هو أحد العناصر اللازمة لانقباض العضلات، تقلل هذه الأدوية من دخول الكالسيوم إلى خلايا العضلات الملساء الموجودة في القلب والأوعية الدموية لذلك تقلل من انقباضها وتقلل من ضغط الدم الموجود بها.

      • أملوديبين.
      • ديلتيازيم.
      • فيلوديبين.

أهم الآثار الجانبية:

  • تورم في البطن أو الكاحلين أو القدمين.
  • احمرار الوجه.
  • الشعور بالتعب والاجهاد.
  • اضطرابات المعدة.

ناهضات مستقبلات ألفا 2 (Alpha-2 receptor agonist )

تختلف مستقبلات ألفا 1 عن ألفا 2، تنشيط مستقبلات ألفا 2 يمنع إنتاج هرمون النورابينفرين المسئول عن انقباض العضلات.

      • ميثيل دوبا (Aldomet): يستخدم لعلاج ارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل.

أهم الآثار الجانبية:

  • جفاف الفم.
  • الشعور بالدوخة أو النعاس.

حاصرات مستقبلات ألفا 1(Alpha 1 blockers)

ينتج جسم الإنسان نوع من الهرمونات يسمى الكاتيكولامينات مثل الإبينفرين والنورابينفرين،يسبب ارتباط هذه الهرمونات بمستقبلات ألفا 1 الموجودة في بعض العضلات حول الأوعية الدموية انقباضها وارتفاع ضغط الدم بها.

لذلك تمنع حاصرات ألفا 1 هذا الارتباط؛ وتساعد في ارتخاء الأوعية الدموية وعلاج ضغط الدم المرتفع.

      • برازوسين أو دوكسازوسين.

أهم الآثار الجانبية:

  • انخفاض ضغط الدم  الوضعي : يشير إلى انخفاض مفاجئ في ضغط الدم عند الوقوف، يؤدي إلى الشعور بالدوار أو الإغماء.
  • الشعور بالضعف والاجهاد.

مُوسعات الأوعية الدموية (Vasodilator)

تساعد في ارتخاء الأوعية الدموية؛ لذلك تقلل من ضغط الدم بداخلها.

      • مينوكسيديل.

أهم الآثار الجانبية:

  • زيادة نمو شعر الجسم.
  • آلام المفاصل.
  • زيادة ضربات القلب وعدم انتظامها.

اقرأ أيضاً: أعراض الولادة


علاج ضغط الدم المرتفع بالأعشاب

تساعد بعض الأعشاب الطبيعية في التحكم في ضغط الدم المرتفع مثل:

  • الريحان
  • القرفة
  • الثوم
  • بذور الكتان
  • الزنجبيل
  • بذور الكرفس

اقرأ أيضاً: دواء حاصرات بيتا


يعتمد اختيار أفضل دواء لعلاج ضغط الدم المرتفع على عدة عوامل أهمها الحالة الصحية للمريض؛ لذلك ينبغي استشارة الطبيب لمعرفة الدواء المناسب والجرعات المحددة لتجنب المضاعفات.

اترك رد