فرط كالسيوم الدم

Hypercalcemia

فرط كالسيوم الدم Hypercalemia من الأمراض الخطيرة، فما هي أسباب فرط الكالسيوم، وكيف يتم التشخيص، ما هي طرق العلاج والوقاية؟

كتابة: Zafer Maklad | آخر تحديث: 2 سبتمبر 2020 | تدقيق: د. رنا جمال
فرط كالسيوم الدم

فرط كالسيوم الدم حالة مرضية خطيرة، فالكالسيوم هو أحد الشوارد الهامة في الجسم، هو معدن يحمل شحنة كهربائية موجبة عند انحلاله في سوائل الجسم مثل الدَّم، ويتم تخزين حوالي 99٪ منه في العظام، كما أن باقي الخلايا مثل الخلايا العضلية والدَّم تحتويان عليه أيضًا.

ما هو ارتفاع كالسيوم الدم؟

ارتفاع كالسيوم الدم هو حالة مرضية حادة ومهددة للحياة يكون فيها تركيز الكالسيوم مرتفعًا جدًا في الدم. فعنصر الكالسيوم ضروري جداً من أجل إتمام الوظائف الحيوية للأعضاء والخلايا والعضلات والأعصاب في الجسم. كما أنه عنصر مهم جداً في عملية تخثر الدم وتكوين العظام.


 ما هي أعراض فرط كالسيوم الدم؟

قد لا يكون لدى المريض أي أعراض تذكر في حال كانت قيم تراكيز الكالسيوم في الدم مرتفعة قليلاً عن القيم الطبيعية . أما إذا كان لدى المريض ارتفاع كبير في كالسيوم الدم، فهي حالة أكثر خطورة، فغالباً ما تظهر العلامات والأعراض بشكل واضح بسبب تأثير الكلس الزائد على أجزاء مختلفة من الجسم مثل:

  • الصداع.
  •  التعب العام.
  • الخفقان.
  • الرجفان المعمم.

 الأعراض الناتجة عن الأذية الكلوية بفرط كلس الدم:

  •  العطش الشديد.
  • التبول المفرط.
  • ألم الظهر وأعلى البطن.
  • ألم على جانب واحد بسبب تشكل الحصوات الكلوية.

 الأعراض الهضمية الناتجة عن فرط الكلس في الدم:

  • غثيان.
  • آلام في البطن.
  • فقدان الشهية للطعام.
  • الإمساك.
  •  القيء

الأعراض القلبية:

يمكن أن يؤثر ارتفاع تركيز الكالسيوم في الدم على النظام الكهربائي للقلب وعمله، مما يسبب عدم الانتظام في ضربات القلب.

الأعراض الهيكلية العضلية والعظمية

يمكن أن تؤثر مستويات الكالسيوم المرتفعة في الدم على عضلاتك في حدوث تشنجات وضعف في القوة العضلية. كما تسبب أذية شديدة لنظام الهيكلي العظمي، حيث أن المستويات العالية من الكالسيوم تؤثر على العظام بشكلٍ خطير، مما يؤدي إلى حدوث:

  • آلام في العظام.
  • كسور العظام.
  • التشوهات العظمية.

 الأعراض العصبية

يسبب فرط كالسيوم الدم أعراضًا عصبية أيضاً مثل:

  • الاكتئاب.
  • فقدان الذاكرة.
  • الهياج.
  • الحالات الشديدة من زيادة تركيز الكالسيوم تسبب الارتباك العصبي والغيبوبة.

ملاحظة:

في حال الإصابة بالسرطان وحدث أي أعراض فرط كالسيوم الدم، عندها يجب إعلام الطبيب المعالج على الفور. فليس من الطبيعي أن يتسبب السرطان في ارتفاع مستويات الكالسيوم في الدم، وهي حالة طبية إسعافية تحتاج إلى المعالجة المناسبة.

″اقرأ أيضاً: اختلال توازن الالكتروليت″


تنظيم الكالسيوم في الجسم

يستخدم الجسم في الحالة الطبيعية الكالسيوم وفيتامين د وهرمون جارات الغدة الدرقية (PTH) من أجل تنظيم مستويات الكالسيوم في الدم.

هرمون جارات الغدة الدرقية في الجسم له دور أساسي في التحكم في كمية الكالسيوم التي تعبر إلى الدورة الدموية من الأمعاء والكلى والعظام، بحيث يزداد هرمون جارات الغدة الدرقية عادةً عندما ينخفض تركيز الكالسيوم في الدم وينخفض ​​عندما يرتفع مستوى الكالسيوم.

ويمكن لجسم الإنسان أيضًا أن يصنع الكالسيتونين من جارات الغدة الدرقية بالاعتماد على مستوى الكالسيوم في الدم. فعند الإصابة بفرط كالسيوم الدم وحدوث الزيادة المفرطة في عنصر الكالسيوم لا يستطيع الجسم عندها التنظيم الدقيق بسبب التراكيز العالية من الكالسيوم.


ما هي أسباب ارتفاع الكالسيوم في الدم؟

فرط نشاط جارات الغدة الدرقية

الغدد جارات الدرقية تتكون من أربع غدد صغيرة تقع خلف الغدة الدرقية في العنق. لهم دور هام في  التحكم في إنتاج هرمون الغدة الجار درقية PTH، والذي بدوره يقوم بتنظيم تركيز الكالسيوم في الدم بالشكل السليم.

إن فرط نشاط جارات الغدة الدرقية يحدث عندما تصبح واحدة من هذه الغدد الأربعة أكثر نشاطاً بشكل مفرط وغير طبيعي عنده تطلق الكثير من الهرمون الجار درقي PTH.  هذا  الأمر يخلق خللاً حادًا في مستويات الكالسيوم في الدم، بحيث لا يستطيع الجسم من تصحيح هذا الخلل من تلقاء نفسه، وهذا هو السبب الرئيسي لفرط كالسيوم الدم وخاصة عند النساء فوق سن الخمسين.

 أمراض الرئة والسرطانات

تعتبر الأمراض الحبيبية الرئوية مثل السل والساركويد من أمراض الهامة والتي يمكن أن تسبب ارتفاعاً حاداً في مستويات فيتامين (د). مما يؤدي إلى زيادة امتصاص الكالسيوم بشكلٍ غير طبيعي وبالتالي يزيد من مستوى الكالسيوم الغير مرغوب في الدم.

ويمكن لبعض أنواع الأمراض السرطانية وخاصة سرطان الرئة وسرطان الثدي وسرطان الدم أن تزيد من خطر الإصابة بفرط كالسيوم الدم.

الأدوية

يمكن لبعض الأدوية وخاصة الأدوية المدرة للبول أن تسبب فرط  في كالسيوم الدم، وذلك عن طريق التسبب في إدرار البول الشديد وخسارة  السوائل من الجسم، وهو فقدان للماء مع نقص في طرح الكالسيوم، وبالنتيجة يؤدي ذلك إلى زيادة تركيز الكالسيوم في الدم.

كما تتسبب بعض الأدوية الأخرى مثل الليثيوم الزيادة في إفراز المزيد من هرمون الغدد جارات الدرقية، ويمكن أن يؤدي الاستخدام الزائد لكربونات الكالسيوم الموجودة في مضادات الحموضة الشائعة مثل توموس (Tums) و رولياس (Rolaids) إلى ارتفاع مستويات الكالسيوم أيضاً.

 المكملات الغذائية والأدوية المتاحة من دون وصفة طبية

يؤدي التناول العشوائي من فيتامين D أو الكالسيوم على شكل مكملات غذائية دون إجراء الفحوص المخبرية اللازمة للتأكد من مستوى فيتامين D وكلس الدم بشكلٍ مسبق إلى رفع مستوى الكالسيوم في الجسم.

فالجرعات العالية من هذه المكملات والتي لا تستلزم أي وصفة طبية هي السبب الثالث والأكثر شيوعًا  في حدوث فرط كالسيوم الدم في الولايات المتحدة.

الجفاف

عادة ما يؤدي الجفاف إلى حالات خفيفة من ارتفاع كالسيوم الدم، حيث يتسبب الجفاف في ارتفاع تركيز الكالسيوم في الجسم بسبب انخفاض كمية السوائل الموجودة في الدم.

ومع ذلك فإن شدة ارتفاع الكالسيوم في الدم تعتمد بشكل رئيسي على الوظيفة الكلوية؛ لأن تأثير الجفاف أشد خطورة لدى الأشخاص المصابين بأمراض الكلوية المزمنة.


 كيف يتم تشخيص فرط كالسيوم الدم؟

الفحوصات المخبرية

يتم تشخيص فرط كالسيوم الدم بالاعتماد على الفحوصات المخبرية وذلك من خلال تحديد نسبة الكالسيوم في الدم، بالإضافة إلى اختبار فحص البول الهام أيضاً في قياس الكالسيوم والبروتين والمواد الأخرى.

فعند تشخيص الارتفاع في مستوى الكالسيوم، عندها سيتطلب الأمر المزيد من الاختبارات لمعرفة سبب الحالة المرضية وتحديدها بدقة، حيث تساعد اختبارات الدم والبول الطبيب في تشخيص فرط نشاط الغدة جارات الدرقية وحالات أخرى مسببة لفرط الكالسيوم في الدم.

بالإضافة إلى الاختبارات الهامة أيضاً في التحري عن المشعرات الورمية لنفي أو تأكيد الأمراض السرطانية والأمراض الأخرى المسببة لارتفاع تركيز الكالسيوم في الجسم.

 الأشعة السينية والطبقي المحوري

  •  الصورة الشعاعية للصدر CXR: 

من خلال الصورة الشعاعية للصدر يمكن الكشف عن سرطان الرئة و نقائل سرطان الثدي.

  • الطبقي المحوري CT:

يساعد الطبقي المحوري في تشخيص السرطان بشكلٍ عام ومراحلة، وهو يشكل صورة أكثر تفصيلاً لجسم الإنسان.

  •  التصوير بالرنين المغناطيسي MRI:

 ينتج صورًا دقيقة ومفصلة لأعضاء الجسم كاملةً.

  •  اختبارات الكثافة المعدنية للعظام DEXA: 

من خلال اختبار الكثافة العظمية يمكن تقيّم القوة والمتانة العظمية.


 ما هو علاج فرط كالسيوم الدم؟

يعتمد العلاج في فرط كالسيوم الدم على شدة الحالة المرضية والسبب الأساسي في حدوثها.

 الحالات الخفيفة من ارتفاع الكالسيوم

في الحالات الخفيفة لا تحتاج إلى العلاج الفوري، يجب العثور على السبب الأساسي في حدوث ارتفاع الكالسيوم في الدم.

واعتماداً على ذلك يتحدد العلاج وتقرر المراقبة الطبية.  مع العلم بأن المستويات المرتفعة قليلاً من الكالسيوم يمكن أن تؤدي إلى تشكل الحصوات الكلوية وتلف الجهاز البولي بمرور الوقت.

ملاحظة:  لا يتعلق التأثير الذي ينتج عن المستويات  المرتفعة للكالسيوم في الدم على الجسم فقط بمستوى الكالسيوم الموجود، وإنما بمدى سرعة ارتفاعه.

الحالات المتوسطة والشديدة

في هذه الحالة سوف يحتاج الأمر إلى  العلاج في المستشفى، فالغاية من العلاج هو إعادة الكالسيوم إلى مستوياته الطبيعية وإلى منع تلف العظام والجهاز البولي.

يشمل العلاج ما يلي:

    •  الكالسيتونين Calcitonin:  وهو هرمون ينتج من قبل الغدة الدرقية، له دور كبير في إبطاء تهدم العظام.
    •  السوائل الوريدية  Intravenous fluids:  هام جداً من أجل إماهة الجسم وتخفض تركيز الكالسيوم في الدم.
    •  الكورتيكوستيرويدات Corticosteroids: هي أدوية ستيرويدية مضادة للالتهاب  إنها فعالة جداً في علاج مستويات فيتامين د المرتفعة في الدم.
  • الأدوية المدرة للبول diuretic:  تساعد هذه المجموعة من الأدوية الجهاز البولي على طرح السوائل والتخلص من الكالسيوم الزائد. وخاصةً عند مرضى قصور في القلب.
  • البايفوسفونيت bisphosphonates: يستعمل عن طريق الوريد فهو يخفض مستويات الكالسيوم في الدم بتنظيم الكالسيوم في العظام.
  • التنقية الدموية:  يتم إجراء التنقية الدموية للتخلص من الكالسيوم الزائد والنفايات خاصةً عند مرضى القصور الكلوي. حيث يتم اللجوء له عادةً عند فشل طرق العلاج الأخرى.

علاج السبب الأساسي

  •  فرط نشاط جارات الدرقية الأولي

اعتمادًا على العمر وعلى الوظيفة الكلوية وحالة العظام ودرجة تأثرها للغدد جارات الدرقية وذلك من خلال إزالة الغدد التالفة. فهذا النوع من الجراحة يعالج معظم حالات فرط الكلس في الدم والناجم عن فرط نشاط الغدد جارات الدرقية.

أما إذا كان خيار الجراحة غير محبب يمكن المعالجة بدواء  سينا كالسيت فهو يعمل على تقليل إنتاج هرمون هذه الغدة وبالتالي خفض كالسيوم الدم، وفي حالة الإصابة بهشاشة العظام فقد يطلب الأمر المعالجة بدواء البايفوسفونيت لتقليل خطر الإصابة بالكسور العظمية.

  • الإصابة بمرض السرطان

في حال إصابة المريض بالسرطان الرئة أو الثدي عندها يجب البحث عن العلاج الأمثل وتحديد الطريق الأفضل في خفض الكالسيوم من الجسم فيمكن التخلص من الأعراض من خلال ما يلي:

  •  السوائل الوريدية
  • الأدوية: مثل البايفوسفونيت ودواء سينا كالسيت لعلاج ارتفاع مستويات الكالسيوم بسبب سرطان الغدة الدرقية.

ملاحظة:  تشير الأبحاث الحديثة إلى دور دواء سيناكاليست في علاج فرط كالسيوم الدم بسبب سرطانات أخرى أيضًا.


 ما هي المضاعفات المرتبطة بفرط كالسيوم الدم؟

يمكن أن يسبب فرط كالسيوم الدم إلى:

  •  اضطرابات كلوية:
    1. تشكل الحصوات في الكلية.
    2. القصور الكلوي.
  •   المضاعفات القلبية الخطيرة كعدم انتظام ضربات القلب.
  • هشاشة العظام.

يمكن أن يتسبب فرط كالسيوم الدم أيضًا في حدوث الاضطرابات في الجهاز العصبي  لأن عنصر الكالسيوم يساعد في الحفاظ على عمل الجهاز العصبي بالشكل الدقيق والسليم.

مثل:

  • الارتباك العصبي.
  • الخرف.
  • الرجفان.
  •  تؤدي الحالات الخطيرة إلى الغيبوبة وهي حالة مهددة للحياة.

 الوقاية من حدوث لفرط الكالسيوم في الدم

تعتمد التوقعات طويلة المدى لفرط الكالسيوم على السبب الحقيقي بالإضافة إلى مدى خطورة الحالة المرضية. كما يمكن تحديد العلاج أيضاً بناءً على ذلك.

لهذا الأمر يجب البقاء على تواصل مستمر وبانتظام مع الطبيب المعالج من أجل المراجعة الطبية والمراقبة، وإجراء الفحوصات المخبرية الضرورية من أجل التأكد من سلامة مستوى الكالسيوم في الدم.

كما يجب اتباع الحمية الغذائية المناسبة ونمط حياة صحي من أجل حماية الجهاز البولي والعظام من التلف الناتج عن فرط كالسيوم الدم.

فشرب الكثير من الماء أمر هام للغاية سيحافظ ذلك على إماهة الجسم بالشكل السليم بالإضافة إلى الحفاظ على مستويات الكالسيوم الطبيعية في الدم.

الإماهة الجيدة تقلل من خطر تشكل الحصوات الكلوية.

يمكن أن يسرع التدخين من فقدان بنية العظام السليمة، فمن المهم جداً الإقلاع عنه من دون أي تردد في أسرع وقت ممكن.

التمارين البدنية المتنوعة وتمارين القوة تحافظ على العظام قوية وصحية، ولكن يجب اختيار التمارين الرياضية المناسبة فليست جميعها تتوافق مع حالة فرط الكالسيوم في الدم.

يجب الالتزام بجرعات المكملات الغذائية والأدوية تماماً كما في الوصفة الطبية لتقليل من مخاطر تناول فيتامين د والكالسيوم المفرط.


بالرغم من فوائد عنصر الكالسيوم ومهامه الضرورية في العمليات الحيوية فإن ارتفاع تركيزه عن الطبيعي يمكن أن يسبب الكثير من المشاكل والاضطرابات، فقد يؤدي فرط كالسيوم الدم إلى عرقلة قيام الجسم بوظائفه الطبيعية، كما أن المستويات العالية جدًا من الكالسيوم خطيرة ومهددة للحياة.

المراجع

  1. Medically reviewed by Judith Marcin, M.D. — Written by Amanda Delgado on August 7, 2012 Hypercalcemia, https://www.healthline.com, Retrieved 31.08.2020
  2. Medical Editor: William C. Shiel Jr., MD, FACP, FACR, Hypercalcemia, ttps://www.medicinenet.com, Retrieved 31.08.2020
992 مشاهدة

ساهم باثراء المحتوى من خلال اضافة تعليق