كيفية زراعة الفستق

How to grow pistachios

الفستق الحلبي من الأشجار المعمرة، تعود أصولها لمدينة حلب السورية،وتعد من الأشجار المهمة اقتصادياً، لإنها تحتوي على قيمة غذائية عالية.

0 40

زراعة شجرة الفستق الحلبي أو الشجرة الذهبية، تعد من أهم الزراعات التي يهتم بها الكثير من المزراعين وذلك للعائد الاقتصادي والأرباح، التي يمكن جنيها من بيع المحصول. زراعة الفستق الحلبي تتم من خلال عدة طرق، حيث يتبع بعض المزارعين طريقة زراعة الفستق الحلبي بالبذور، بينما البعض الآخر يلجأ للمشاتل ليزرع شجرة الفستق الصغيرة في الحقل مباشرة.


شجرة الفستق

شجرة الفستق الحلبي أو الشجرة الذهبية من الأشجار المعمرة، يبلغ ارتفاعها مايقارب الأربعة أمتار. تعد هذه الشجرة من الأشجار ثنائية المسكن، أي أن كل شجرة منها تكون ذات جنس واحد (ذكر أو أنثى)، بالتالي فإن زراعتها تتطلب وجود الجنسين في الحقل الواحد على مسافات متقاربة حتى تتم عملية التأبير.

اقرأ أيضاً: فوائد الفستق الحلبي


الموطن الأصلي للفستق الحلبي

يعتبر الموطن الأصلي للفستق الحلبي هو مدينة حلب السورية، حيث اشتهرت هذه المنطقة لقرون طويلة بزراعة شجرة الفستق، ومن ثم انتشرت زراعة هذه الشجرة إلى كافة مناطق العالم، وقد عرف الفستق في جميع تلك المناطق باسم الفستق الحلبي أو الشجرة الذهبية. وتعود تسميته بالفستق الحلبي إلى مدينة حلب التي اشتهرت بتقليد زراعتها منذ القدم. وحالياً تشتهتر بلدة مورك الصغيرة في حلب بزراعتها، وتعد أكبر منتج للفستق الحلبي في سورية.

زراعة الفستق قديماً

تعود زراعة شجرة الفستق لتاريخ 3500عام قبل الميلاد، حيث بدأت زراعة هذه الشجرة في منطقة القلمون في سورية، وتدل الأشجار المعمرة في تلك المنطقة على تواجد زراعة شجرة الفستق الحلبي فيها، فبعض الأشجار يبلغ محيطها مايقارب 11 متر. كما كانت شجرة الفستق معروفة في عهد الأشوريين. انتقلت زراعتها من آسيا إلى أوربا.

اقرأ أيضا: فوائد الفستق لصحة الإنسان


الشروط الملائمة لزراعة الفستق الحلبي

المناخ

يمكن أن تتم زراعة شجرة الفستق في أي منطقة من العالم، وذلك كون هذه الشجرة تتحمل ظروف المناخ المختلفة وفق الآتي:

  • الحرارة: تتحمل شجرة الفستق درجة حرارة 50 درجة مئوية، كما تتحمل درجات الحرارة المنخفضة التي تصل إلى -30درجة مئوية.
  • الأمطار: تعتبر كمية الهطول الأمثل لهذه الشجرة هو 500 إلى 600ملم في السنة، إلا أنه يمكن زراعتها في المناطق ذات الهطول القليل ولكن المحصول يكون قليل.
  • الرياح : تحتاج شجرة الفستق إلى وجود الرياح الخفيفة التي تعد ضرورية جداً من أجل عملية الإلقاح. إلا أنه يجب أن لا تزيد سرعة هذه الرياح حتى لاتتأذى الشجرة ولا تتساقط الثمار والأوراق.

التربة

يمكن زراعة شجرة الفستق الحلبي في معظم أنواع التربة. شرط أن تكون هذه التربة تتمتع بالمواصفات الآتية:

  • جيدة التصريف للمياه، لأن جذور شجرة الفستق لاتستطيع تحمل المياه الزائدة، وبالتالي تتعفن الجذور في حال تراكم المياه داخل التربة دون تصريف. والصرف هو قدرة التربة على تسريب وتشريح مياه الأمطار ومياه الري والحيلولة دون بقاء التربة رطبة بشكل دائم.
  • تعد التربة العميقة هي التربة المثالية لزراعة الفستق الحلبي، فمن الجدير بالذكر أن جذور نبات الفستق تتغلغل في باطن الأرض بعمق.
  •  نسبة الكلس في التربة يجب أن تكون مرتفعة بما يتجاوز العشرين في المئة.

الري

تختلف عملية ري شجرة الفستق تبعاً لنوعها، وبشكل عام تتراوح كمية احتياج شجرة الفستق مابين 300 و 600 ملم في المناطق الجافة. حيث أن هكتار يحتاج لحوالي 4000 إلى 6500متر مكعب.

اقرأ أيضاً: زراعة القهوة؛ كيفية الزراعة، الآفات الشائعة في زراعة القهوة


طريقة زراعة الفستق الحلبي

طريقة زراعة الفستق الحلبي بالبذور
زراعة الفستق الحلبي

طريقة زراعة الفستق الحلبي تتم إما عن طريق:

  1. زراعة الفستق الحلبي بالبذور.
  2. زرع الفستق الحلبي عن طريق النباتات الصغيرة (الشتلة).

طريقة زراعة الفستق الحلبي بالبذور

بعد اختيار المكان المناسب لزراعة شجرة الفستق يجب اتباع الخطوات الآتية:

  • تحضير البذور

طريقة زراعة الفستق الحلبي بالبذور تبدأ أولاً بتحضير البذور الجيدة، ووضعها في قطعة قماش مبللة لمدة يوم كامل، توضع بعدها ضمن كيس بلاستيك في الثلاجة لمدة ثلاثة أيام.

  • تجهيز التربة

يتم تجهيز التربة قبل زراعة شجرة الفستق سواء كانت عملية زراعة الفستق الحلبي تتم في الحقل أو الأوعية الخاصة عل سبيل المثال:

زراعة الفستق الحلبي بالبذور في الحقل

في حال زراعة الفستق الحلبي بالبذور في الحقل. يجب حفر التربة وحراثتها لعمق يصل إلى 100سم، وتوضع البذور فيها، ثم تتم سقايتها بالكمية المناسبة من المياه.

زراعة البذور في الأوعية

أما في حال كانت الزراعة ستتم في أوعية صالحة للزراعة. يجب تجهيز هذه الأوعية ووضع التربة الجيدة فيها. توضع بعد ذلك بزور الفستق فيها، مع وضع هذه الأوعية في مكان معرض لأشعة الشمس وسقيها بكمية مناسبة من الماء.

  • زراعة الأشجار المذكرة بين الأشجار المؤنثة.

  • نمو شجيرة الفستق

تبدأ نبتة الفستق بالظهور بعد فترة تتراوح بين عشرة أيام إلى خمسة عشر يوماً، حيث يجب الاهتمام بها ورعايتها وريها بالماء واستخدام المبيدات ووضع السماد المناسب لها.

زراعة شتلات الفستق الحلبي

يمكن زراعة الفستق الحلبي من خلال النبتة الصغيرة والتي تسمى بالشتلة، حيث يمكن بعد الانتهاء من المرحلة الأولى نقل الشتلات بعد نموها قليلاً أي بعد أسبوعين من زراعتها ونموها. وتتم عملية زراعة الشتلات باتباع الخطوات الآتية:

  1. تتم زراعة الشتلات الصغيرة في الحقول في آواخر الخريف في شهر تشريت الثاني (نوفمبر)، حتى بداية الربيع.
  2. يجب زراعة الأشجار في مسافة تبعد كل واحدة منها عن الأخرى بما لايقل عن 20 قدم، أي ست أمتار.
  3. حفر حفرة صغيرة في التربة توضع الشتلات أو الأشجار الصغيرة فيها، مع الانتباه لزراعة الشتلة بذات العمق الذي كانت مزروعة فيه سابقاً في المشتل.
  4. توضع بعدها التربة على ساق الشتلة الصغيرة حتى قاعدة النظام الجذري للشتلة.
  5. بعد إضافة التربية يجب الضغط القليل عليها بلطف وذلك من أجل ملء جميع الحفر بالكامل.
  6. ري الشتلات بكمية مناسبة من المياه.
  7. وضع كمية محددة من السماد عند قاعدة الشتلة، حيث يساعد السماد أيضاً في منع نمو الأعشاب الضارة وبالتالي تحسين نمو النبات بطريقة أفضل وخاصة في السنوات الأولى لنمو الشجيرات.
  8. زراعة أشجار الفستق المذكرة بين الأشجار المؤنثة حتى تتم عملية التأبير Atomizing بشكل صحيح وجيد.

اقرأ أيضاً: زراعة القمح


طرق العناية بشجرة الفستق الحلبي

بعد زراعة شجرة الفستق لابد من العناية بها خاصة في السنوات الأولى من نمو الأشجار، من أهم طرق العناية :

  • استخدام السماد الكيميائي

حيث يتم التسميد بعد زراعة أشجار الفستق بسنة تقريباً، بكبريتات الأمونيوم بمقدار 453.5غرام، وفي السنوات التالية يتم تسميدها بالنتروجين بمقدار 45كغإلى 68كغ لكل فدان أرض، كما يتم تقسيم التسميد إلى فترتين خلال موسم نمو الشجيرة. إلا أنه يجب عدم التسميد بعد شهر حزيران، حيث تكون شجرة الفستق في طور السكون. كما يجب أن تضاف أسمدة الفوسفات والبوتاسيوم في فصل الخريف، بحيث تخلط جيداً مع التربة. أما الأسمدة الآزوتية فيجب إضافتها على دفعات ثلاث متساوية:

الأولى: مع أسمدة الفوسفات والبوتاسيوم في فصل الخريف.

الثانية: قبل تشكل العناقيد الزهرية.

الثالثة: بعد العقد.

  • إزالة الإعشاب النباتية الضارة

يجب إزالة الأعشاب الضارة من المنطقة المحطة بشجرة الفستق الحلبي، وذلك لمنع هذه الأعشاب من امتصاص المواد الغذائية من التربة.

  • إجراء عمليات التقليم العلاجي

يتم التقيح العلاجي للأغصان المريضة والضعيفة، وكذلك إجراء التطعيمات للأشجار الحديثة، ويتم تقليم أشجار الفستق وفق الآتي:

  • تقليم التكوين

يتم هذا التقليم في أول خمس إلى ثمانية سنوات من الزراعة، حيث لا تكون الأشجار منتجة بشكل كامل. الهدف من هذا التقليم هو جعل الشجرة تأخذ الشكل المطلوب الذي يريده المزراع، في حين أن الشكل المثالي يكون على شكل إناء له فروع ثلاثة رئيسة، يكون ارتفاعه لا يزيد عن المتر الواحد. فمن خلال هذا النموذج يمكن الحصول على إنتاج أفضل كما يكون الحصاد أسهل.

  •  تقليم الإنتاج

يتم هذا النوع من التقليم في السنوات التي يكون فيها إنتاج الشجرة شتاءً، الهدف منه هو التهوية والإضاءة.

اقرأ أيضاً: ما هي شجرة السدر وما فوائدها


حصاد الفستق الحلبي

زراعة الفستق
حصاد الفستق الحلبي

يحين موسم قطاف شجرة الفستق، عندما تنضج الثمرة ويتغير لون قشرتها الخارجية من اللون الأخضر إلى اللون الأحمر. يكون ذلك في آواخر شهر آب (أغسطس) وبداية شهر أيلول(سبتمبر). يتم الحصاد خلال أسبوع إلى ثلاثة أسابيع أقصى حد عندما يكون لون القشرة تحول للأحمر بالكامل. من الجدير بالذكر أنه يمكن التأكد من أن موسم الحصاد قد حان فعلاً. من خلال هز غصن شجرة الفستق وحسب الكمية التي تسقط عن الغصن يكون البدأ بالحصاد.

اقرأ أيضاً: شجرة الزيتون وحصادها


تعد شجرة الفستق الحلبي أو الشجرة الذهبية ثروة حقيقة، فهي تعتبر من الأشجار الاقتصادية التي تحقق ربحاً عالياً. يعود ذلك في الحقيقة إلى غنى ثمرة الفستق الحلبي بالمواد الغذائية، إضافة إلى مذاقها اللذيذ الذيك ان سبباً في انتشار زراعه شجرة الفستق في جميع أنحاء العالم.

اترك رد