كيفية زراعة المشمش

زراعة المشمش. المشمش من الفواكة المغذية، لأن به كميات كبيرة من المعادن والفيتامينات، مثل البوتاسيوم وفيتامين سي. وهو فاكهة صيفية.

0 350

زراعة المشمش بطريقة صحيحة يؤدي إلى نمو الشجرة متوسطة الحجم ليصل طولها إلى ٣ متر، وفي حالة الأشجار المعمرة، قد يصل طول الشجرة إلى ٨ أمتار.

تتميز الأوراق بشكل قلبي، مدبب الأطراف، ويصل طول الورقة إلى ١٠ سم. ويتراوح عرضها بين ٣-٤ سم.
المشمش أشجار متساقطة الأوراق في الخريف. وتزهر في فصل الربيع، بينما تنضج ثمار المشمش في الصيف.


المناخ الملائم لزراعة المشمش

تزرع شجرة المشمش في مختلف المناخات الباردة ومنها مناخ البحر الأبيض المتوسط. لكن أفضل البيئات له هي البيئة الجافة.

الموطن الأصلي لزراعة المشمش هو الصين لكنه عامة يجود في المناخ البارد المعتدل. أشجار المشمش تتأثر سلبا بالعوامل الجوية.

تحديدا خلال فترة التزهير والعقد الحديث، لأن إرتفاع درجة الحرارة يقلل من المحصول وتؤثر على صفات الثمار.

أما زيادة الرطوبة الجوية، فإنها تساهم في زيادة معدل إنتشار الأمراض الفطرية. مما يؤدي لتأخر تفتح البراعم الزهرية والخضرية. خاصة أمراض البياض التي تؤدي لتدهور صفات الثمار، مما يؤثر سلبا على قيمتها اقتصاديا.

كما أن انعدام البرودة، خلال الخريف والشتاء بسبب استمرار فترة السكون.

بالرغم من ذلك فإن فترة السكون في المشمش قصيرة بالمقارنة مع بقية أشجار الفواكة وحيدة النواة.

اقرأ ايضا: كيفية زراعة البرتقال


إكثار المشمش

الإكثار بالتطعيم:

يتم إكثار المشمش عن طريق التطعيم. وهو من أميز الطرق للإكثار، لأنه يعطي أشجاراً متجانسة في عملية النمو، وفي موعد التزهير والإثمار.

كما ينعكس إيجاباً على عمليات الخدمة والجمع والتسويق.

وفي هذه العملية يتم تطعيم الصنف المرغوب على الأصول البذرية التي تنتج من زراعة بذور المشمش في نفس الموسم، وذلك بعد أن تتم زراعة البذور للحصول على الأصل في شهر أكتوبر.

تأخذ البذور ما تحتاجه من البرودة المطلوبة لانهاء طور الراحة في فترة الشتاء وتنبت البذور في بداية فبراير، ويتم تطعيم الشتلات المنتجة خلال فصل الصيف.

أما طريقة التطعيم بالقلم فتتم في شهر يناير وفبراير قبل سريان العصارة. وهي غير محبذة لامكانية فصل الطعم من الاصل بواسطة الرياح، وعدم الالتحام الجيد بين الطعم والاصل.
في حين تتم عملية التطعيم بالكشط وذلك بأخذ العين بجزء من الخشب في شهري فبراير ومارس.

وهذه طريقة في الإنتاج هي المفضلة لأصحاب المشاتل، لأن الصنف الممتاز يعطي أشجاراً متماثلة في الصفات مع الشجرة الأم على عكس طريقة البذور التي تحدث بها انعكاسات وراثية.

اقرأ أيضاً: كيفية الزراعة المائية – hydroponic

إكثار المشمش بالبذور:

  • استخراج البذرة من الثمرة والتخلص من المادة اللزجة.
  • البذرة تشبه حبة اللوز.
  • يتم نقع البذور طوال الليل لتسهيل عملية الانبات.
  • يجب التأكد من أن البذرة تؤخذ من اشجار بعيدة عن الاشجار من نفس الجنس لمنع التكاثر اثناء التلقيح.
  • يجب تحضير عدة بذور تحسبا لعدم انبات بعضها.
    تحفظ البذور بعد أن تجهز للانبات في الثلاجة في درجة حرارة تتراوح بين ٣٢_٤٥، ويراقب نمو البراعم.
  • تنبت البذور بعد من ٤_٦ أسابيع وتحفظ الشتلات في أجواء مشمسة أو تحت الضوء تمهيدا لزراعة المشمس في الحقل الدائم.
  • نحدد موقعاً تحت أشعة الشمس الكاملة وتربة جيدة الصرف ورطبة.
  • تفضل شجرة المشمش التربة القلوية في نطاق درجة حموضة تتراوح بين ٦.٥ _ ٨ .
  • يجب التأكد أن المنطقة ليس بها اعشاب ضارة ولاتحتوي على تربة خفيفة او رملية.
  • كذلك نتجنب زراعة المشمش بجوار الباذنجان والطماطم والفلفل، لانها يمكن أن تكون مصدرا للذبول بواسطة الفطريات.

اقرأ أيضاً: كيفية زراعة الموز


زراعة شتول المشمش

  • نحفر حفرة عميقة بحجم ١٥ سم للحصول على شجرة جيدة. ويختلف العمق بناء على حجم الشتلة.
  • لكن يجب التأكد من أنه عميق بما يكفي لتغطية الجذور على الأقل.
  • تملأ الحفرة بالسماد المخلوط بعد مزجه جيدا مع التربة.
  • نضع البذرة أو الشتلة في الحفرة ونثبتها جيدا.
  • في حالة استخدمنا البذور مباشرة في الأرض الدائمة نقوم بتغطية البذور بالتربة.
  • يجب وضع حائل شبكي حول المنطقة لمنع الحيوانات من حفر البذور، وبالتالي المحافظة على شجرة المشمش.

استخدام الشتول في زراعة المشمش

  • في حالة استخدام الشتول في زراعة المشمش نقوم بنشر الجذر بعناية في كل اتجاه في الحفرة.
  • مع التأكد من عدم وجود احتمال لكسر الجذر، ثم نقوم بتغطية بالتربة.
  • يتوقف الري على حسب المنطقة، مرة في الأسبوع في المناخ البارد و٣مرات في المناخ الحار.

العناية بأشجار المشمش

عندما تبدأ النبتة في اختراق الطبقة العلوية من التربة.
نقوم برفع الحماية عنها حتى لا تختنق ونقوم بعمل سياج أو سلك للحماية من الحيوانات أثناء النمو.

استخدام المبيدات في زراعة المشمش

نستخدم المبيد في زراعة المشمش إذا ظهر العفن البني -مرض فطري- نرش الكلوروثالونيل على الفروع قبل الازهار مباشرة، وبعد كل أمطار خلال مرحلة الأزهار، أو نقوم بزراعة أصناف مقاومة للعفن.
يجب مراعاة أن لا يقتل المبيد الحشرات الملقحة. لا تستخدم المبيدات إلا في حالة حدوث ضرر كبير، ولا ترش أي مبيد حشري على الثمار.

كذلك يمنع استخدام المبيدات التي يدخل في تركيبها عنصر الكبريت.

عملية التسميد

  • في فصل الشتاء يتم استخدام أسمدة منخفضة النيتروجين والأسمدة الكاملة.
  • نستخدم السماد مرة أخرى خلال فترة الإثمار.
    عند زراعة المشمش لا نحتاج لسماد.
  • تعطي الشجرة الثمار بعد من ٣_٤ سنوات.
  • أزهار المشمش معرضة للتلف بشدة من الصقيع لذا تحتاج الحماية في فصل الشتاء.

أشياء يجب مراعاتها عند زراعة المشمش

  • في حالة وجود مجموعة من الثمار تنمو بالقرب من بعضها البعض، نقوم بإزالة الثمار الضعيفة أو التالفة أو التي لا تزال خضراء. إن توفر الهواء والضوء للثمار يمنع من انتشار الامراض الفطرية.
  • تقليم الفروع أو الأوراق التي تظهر عليها علامات المرض.
  • سيكون للاشجار المريضة أزهار ذابلة وبنية واوراق معلقة وفاكهة غير جيدة.
  • وقد يكون من الضروري استخدام مضاد فطري لمنع إنتشار العدوى.
  • تكون الفاكهة جاهزة الحصاد في منتصف الصيف وأوائل الخريف.
  • ومظهر الثمار الجاهزة للجني تكون ناعمة وغامقة وبرتقالية تماما.

حقائق مهمة عن هذه الفاكهة

بعد زراعة المشمش تحتاج الشجرة الى تطوير نظام جذر واسع حتى تتمكن من استخدام الطاقة لانتاج الفاكهة، والشجرة تكون صغيرة تحتاج النضج.

ولأنها أشجار طويلة العمر تستغرق وقتا حتى تنضج وتتكاثر تماما.
ونجد أن جميع الأشجار المتساقطة بما فيها المشمش لديها فترة سكون خلال العام. حيث تفقد الأوراق في الخريف وتسكن خلال الشتاء.


حصاد المحصول

ويكون موسم الحصاد خلال أواخر الصيف والخريف وهذا جزء طبيعي في دورة حياة الشجرة. تأخذ الثمار الكثير من الطاقة لذا تفقد الأوراق.

إذا كانت الأشجار شاحبة فهي على الأرجح لن تنتج وستتعفن، وعادة ما يكون المشمش الناضج بلون برتقالي. عند إنتاج الكثير من الثمار، سينخفض عدد الثمار نظرا لعدم وجود مساحة كافية على الفروع كلها.

كذلك تتساقط الثمار السابقة لأوانها أما البراعم المتبقية فهي على الارجح تتحول الى ثمار ناضجة. يمكن أن تتأخر الشجرة لعدة سنوات حتى تعطي الثمار لأول مرة أو قد تحتاج للتلقيح اليدوي.

للحصول على افضل النتائج يجب زراعة المشمش في مكان تصله أشعة الشمس الكاملة. ويجب أن تزرع الأشجار ذات الحجم القياسي على بعد حوالي ٢.٥ متر.

يمكن زراعة الاصناف المتقزمة الوراثية على بعد ١.٧٥ متر. لضمان نجاح عملية التلقيح نحتاج شجرتين مختلفتين من نفس نوع الفاكهة.

في حالة الاصابة بذبابة الفاكهة يجب لف الفاكهة بأكياس واقية شفافة. ويحدث ذلك بصورة مماثلة في البطيخ والشمام والفلفل.

في حالة زراعة البذور تكون الأشجار طويلة حتى ينحني الجذع. لذا يجب التقليم لكن يجب أن ندع الشجرة تصل لطول ٦ أمتار أولاً، لأن التشذيب المبكر يضر بالشجرة.

يجب استبدال الشجرة التي ينخفض إنتاجها بصورة ملوحظة إذا كان عمرها أكثر من ١٠ سنوات. في حالة وجود الحشرات تكون الحاجة ماسة للتلقيح اليدوي. في حالة الشجرة الجديدة نراعي أنه يجب ألا تحمل ثمار كثيفة من المحصول.

زراعة الشمش بجانب الحائط يحد من كمية الثمار المنتجة، لكن هذا حل أمثل في حالة المساحات الضيقة.

اترك رد