الأمية؛ كيفية القضاء على أخطر مشكلات العصر الحديث

مشكلة الأمية؛ التعريف بالمشكلة؛ والأسباب التي تؤدي للأمية؟ والأنواع؟ والآثار السلبية للأمية على المجتمع؛ وكيفية العمل على محو الأمية

0 21

تعد مشكلة الأمية أحد أخطر المشكلات المزمنة التي تواجه العالم، كما أن الآثار السلبية للأمية يمكن أن تهدم المجتمع. لذا لابد من معرفة أسباب الأمية من أجل العمل على محو الأمية بشكل نهائي.


تعريف الأمية

يعرف مصطلح الأمية بشكل عام على أنه عدم القدرة على معرفة أساسيات القراءة والكتابة بأي لغة من لغات العالم. هذا هو التعريف البسيط لمصطلح الأمية، لكن مع ذلك فهناك العديد من أنواع الأمية التي لا ترتبط بالقراءة والكتابة فحسب. حيث هناك الأمية الثقافية والأمية الوظيفية والأمية الأخلاقية.

“اقرأ أيضًا: مشكلة البطالة | الأسباب والآثار الاقتصادية وكيفية العلاج


أنواع الأمية

تشتمل الأمية على العديد من الأنواع التي لا حصر لها، لكن هناك ثلاثة مستويات من الأمية: الأمية الوظيفية، والأمية الثقافية، والأمية الأخلاقية. حيث يتم استخدام مصطلح الأمية في بعض الأحيان لوصف الشخص الذي يجهل أساسيات فن معين أو مجال معرفي معين، وتنقسم أنواع الأمية إلى ما يلي:

الأمية الوظيفية

تعد الأمية الوظيفية واحدة من أشهر أنواع الأمية، حيث أن وصف الشخص بأنه أمي وظيفي يعني إنه يعلم أساسيات القراءة والكتابة البسيطة جداً دون إلمام بالقواعد العامة للغة.
هؤلاء الأشخاص ليست لديهم القدرة على القيام ببعض المهمات البسيطة مثل قراءة محتوى جريدة أو استكمال استمارات العمل أو حتى القدرة عل  فهم بعض إشارات المرور ومواعيد القطارات.

الأمية الثقافية

هناك العديد ممن امضوا تعليمهم الجامعي لكنهم مع ذلك يتم وصفهم بالأميين الثقافيين، حيث أن الأمية الثقافية لا تتمثل في معرفة القراءة والكتابة بل هي الأمية الناتجة عن عدم الاطلاع والقراءة أو بمعنى أشمل الثقافة العامة. هؤلاء الناس يعانون من عدم المرونة الفكرية وتتسم آراءهم بالسطحية والابتذال نتيجة لعدم ثقافتهم.

الأمية الأخلاقية

يشير مصطلح الأمية الأخلاقية إلى الافتقاد إلى الوعي الأخلاقي. سواء كان ذلك في السلوكيات أو العلاقات الإنسانية أو التفاعل مع الأخرين. تتسم هذه الشخصيات التي تعاني من الأمية الأخلاقية بالانحلال الأخلاقي والسلوكيات الهمجية.

“اقرأ أيضًا: العنف الأسري أخطر المشكلات التي تهدد سلامة المجتمع


الأسباب التي تؤدي للأمية

محو الأمية
محو أمية كبار السن إحدى الضروروات الملحة

تشتمل الأسباب التي تؤدي إلى الأمية على بعض العوامل الاجتماعية والثقافية والاقتصادية وفيما يلي بعض الأسباب الأكثر شيوعاً للأمية:

  • التنشئة الاجتماعية في ظل آباء غير متعلمين أو لديهم قدر بسيط من التعليم.
  • عدم الاهتمام بالقراءة أو التحفيز على أهمية القراءة في المنزل أحد أهم الأسباب التي تؤدي للأمية.
  • الأداء الدراسي السيء أو الهروب من الدراسة أو عدم استكمال التعليم.
  • الظروف الاقتصادية والمعيشية الصعبة التي تتمثل في فقر بعض الأسر.
  • الصعوبات في التعلم مثل عسر القراءة أو المشاكل النفسية مثل العزلة.

في أغلب الأحيان تنبع الأمية لدى الأفراد من أسباب مختلفة ومترابطة بشكل عام، هذه الأسباب تخلق معًا سلسلة من الحواجز التي لا يمكن التغلب عليها.

“اقرأ أيضًا: منظومة معرفة التعليمية


لماذا يجب محو الأمية؟

عندما يتعلم الشخص القراءة والكتابة نجد أن هناك تطور واضح في شخصية الإنسان. حيث يمكنه التواصل مع الناس بصورة أفضل.

يساعد محو الأمية الأشخاص في تربية أفضل لأبنائهم، وهذا ما يعزز قوة الأسرة. كذلك التعامل مع التكنولوجيا الحديثة ومعرفة القراءة والكتابة تساهم بشكل أفضل في تكوين معارف إنسانية تساهم في تحقيق الشخص لذاته.

برامج محو الأمية لا غنى عنها؛ لأن معرفة القراءة والكتابة هي مهارة ضرورية في حد ذاتها وأساس لمهارات الحياة الأخرى. حيث أن محو الأمية باللغة الأم يعزز الهوية الثقافية والتراث. كما يمكن القضاء على الأمية من خلال التدريب المهني، وبرامج التعليم الرسمية وغير الرسمية. مما يؤدي إلى زيادة الوعي بالحقوق والواجبات.

“اقرأ أيضًا: منصات التعليم عن بعد


الآثار السلبية لمشكلة الأمية

مشكلة الأمية
تأثير مشكلة الأمية على الأطفال

تلون الأمية كل مجال من مجالات حياة غير القارئ بألوان داكنة. حيث أن هناك العديد من الآثار السلبية للأمية على الفرد وعلى المجتمع ومنها على سبيل المثال:

  • افتقاد الأشخاص الذين لا يستطيعون القراءة على المستوى الوظيفي إلى الإبداع والاعتماد فقط على التقليد.
  • العيش في عزلة عن الآخرين نتيجة الافتقار لمهارات التواصل معهم أحد أهم الآثار السلبية للأمية على الفرد.
  • عدم الذهاب إلى أي مكان لا يعرفونه لأنهم لا يستطيعون قراءة الإشارات أو الاتجاهات.
  • الافتقاد لتلك اللحظات الحميمية مع أطفالهم أو أحفادهم لأنهم لا يستطيعون القراءة معهم.
  • التعرض بسهولة للخداع. الأمية تترك المرء عرضة للخداع. فغالباً ما يتم خداع غير القراء مالياً من قبل بعض المحتالين.
  • الحياة الخالية من القراءة تخلق الخوف من الاكتشاف والفشل والتجارب الجديدة.
  • تدني احترام الذات. حيث أن عدم معرفة القراءة يجعلهم يشعرون بانهم غير جيدين بل ويشكون في قدراتهم على تقديم المساعدة.

“اقرأ أيضًاالتعليم الإلكتروني للطلاب E-learning


طرق حل الأمية

الأمية مشكلة تصيب كل المجتمعات حتى في البلدان ذات التعليم العالي. لكن مع ذلك هناك العديد من الحلول المحتملة للأمية ومنها:

  1. الاستثمار في التدريب الأساسي الذي يقدمه أصحاب العمل.

    هناك الكثير من الموظفين الأميين في العديد من الشركات، ومن أجل محو أمية هؤلاء الموظفين يمكن لأصحاب العمل أن تدعم فكرة التدريب الأساسي لهم لكي يتم تعليمهم القراءة والكتابة مما يساهم في تطور هؤلاء الناس ليقدموا افضل ما لديهم.

  2. إنشاء دعم داخل المدارس.

    يمكن أن يساعد التعرف المبكر على صعوبات التعلم أو الإعاقات المعلمين والإداريين على مساعدة الأطفال الذين قد يعانون من معرفة القراءة والكتابة. يتم معالجة هذه الصعوبات عبر إنشاء الدعم المدرسي من اجل مساعدة الأطفال على التخلص من هذه المشكلات.

  3. تشجيع جهود التواصل مع المجتمعات المحرومة.

    لا يمتلك كل مجتمع الموارد التي يحتاجها لتحديد تلك الأسر المعرضة بشدة لخطر الأمية. لكن من خلال خلق جهود توعية عامة عبر الذهاب إلى هذه المجتمعات وتحديد هذه الأسر يمكن ربط الناس بخدمات محو الأمية التي قد يحتاجونها حتى يتمكنوا من إيجاد طريق للخروج من وضعهم الصعب.

  4. تحسين الوصول إلى التعليم.

    على الحكومات تخصيص بعض موارد الدولة من أجل تحسين الحصول على التعليم وضمان جودته. فمشكلات التعليم هي أحد الأسباب التي تؤدي إلى الأمية. لذا يجب وضع سياسات تعليمية شاملة للحد من الحواجز التي تمنع الوصول إلى التعليم.

  5. تقديم الدعم اللازم لبرامج محو الأمية

    يمكن للحكومات تخصيص بعض موارد الدولة من أجل القضاء على مشكلة الأمية، ويتم ذلك من خلال تشجيع برامج محو الأمية ووضع حوافز مغرية لكل من يتقدم إليها، وبهذا يمكننا تحسين معدلات معرفة القراءة والكتابة.


يجب ألا توجد الأمية اليوم، لكنها لا تزال موجودة بسبب الظروف الثقافية والعرقية والاجتماعية والاقتصادية، ومع ذلك فهناك حلول يمكن تنفيذها للقضاء على هذه المشكلة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اشترك في النشرة البريدية
اشترك هنا للحصول على آخر المقالات والتحديثات والعروض الخاصة التي يتم تسليمها مباشرة إلى بريدك الكتروني.
لن نزعجك؛ ويمكنك إلغاء الاشتراك في أي وقت

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد