كيف يمكننا حماية كبار السن من وباء الفيروس التاجي

رئيس التحرير
2021-02-23T06:47:12+04:00
مقالات
رئيس التحرير20 مارس 20209 مشاهدةآخر تحديث : منذ 4 أشهر

وباء الفيروس التاجي وكبار السن

يعتبر كبار السن هم الفئة الأكثر عرضة لخطر الإصابة بفيروس كورونا وتطوير أعراضه سريعًا، وذلك بسبب ضعف مناعتهم ومعاناة بعضهم من الأمراض المزمنة: كالكبدي ومرض السكري.

لحسن الحظ تقدر الإحصائيات في المملكة المتحدة؛ أن حوالي مليوني شخص في إنجلترا فوق سن 75 يعيشون بمفرده.

منهم أكثر من مليون شخص يمضي عليه أكثر من شهر دون أن يزور أو يتحدث إلى فرد من أفراد العائلة.

وصرح وزير الصحة البريطاني أنه سيُطلب من الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 70 عامًا عزل أنفسهم لمدة تصل إلى أربعة أشهر، للمساعدة في حماية أنفسهم من الإصابة بوباء الفيروس التاجي.

ولذلك إليك بعض الطرق التي يمكنك من خلالها مساعدة أقاربك وأصدقاءك كبار السن أثناء فترة العزلة الفردية هذه.


نصائح لحماية كبار السن من الإصابة بوباء الفيروس التاجي

1. ابق بعيدًا عن كبار السن إذا كنت مريضًا

تشير البيانات الواردة من الصين بشأن أول 44.000 مريض مصاب بالفيروس إلى أن:

  • معدل الوفيات في الذين تتراوح أعمارهم بين 80 عامًا فأكثر هو حوالي 15 في المائة.
  • ومعدل الوفيات 8 في المائة بين أولئك الذين تتراوح أعمارهم بين 70 و 79 عامًا.

تقول منظمة الصحة العامة في إنجلترا (PHE) أن الأشخاص الذين يعانون من أعراض وباء الفيروس التاجي مثل:

  • السعال الجاف.
  • الحمى.
  • الشعور العام بالخمول.

يجب أن يتجنبوا رؤية أو زيارة الأقارب الأكبر سناً، لتجنب إصابتهم بالعدوى، بغض النظر عما إذا كانوا قد خضعوا للاختبار أم لا.

ومن المقرر أن تصدر الحكومة إرشادات محددة لكبار السن في الأسبوع المقبل، لكن في الوقت الحالي، لا داعي للهلع ويجب حث كبار السن على الاستمرار في حياتهم كالمعتاد.

كما ستطلب الحكومة من الناس قريبًا أن يعزلوا أنفسهم لمدة أسبوع إذا كان لديهم سعال خفيف أو التهاب في الحلق، حتى إذا لم تدل أعراضهم على وجود خطر كبير.

ولكن البروفيسور السير موير جراي، خبير في الشيخوخة الصحية، أضاف:

  • “أنه لا ينبغي ترك كبار السن ليجلسوا في منازلهم وحدهم”.
  • “العزلة والوحدة هما عاملان رئيسيان لخطر الإصابة بالخرف، والفيروس التاجي يمكن أن يعقد هذا الأمر”.
  • “من المهم أن يبقى المسنين نشطين وأن يمارسوا أنشطتهم اليومية بشكل طبيعي”.

“ولذلك إذا كنت بحالة جيدة لا مانع من الاستمرار في زيارة كبار السن” تقول دونا بوكستون، رئيسة قسم الأبحاث في مركز Longevity الدولي.

وتصرح أيضًا “إن التاجي قد يكون فرصة للمجتمع لإعادة علاقته مع كبار السن”.

وتقول: “إن الاحتياطات الواجب اتخاذها لدعم كبار السن والحفاظ على حياتهم؛ هي نفسها الاحتياطات التي يجب أن نقوم بها على أي حال سواء كان هناك تفشي للفيروسات التاجية أم لا”.


2. تحقق من وجود كل ما يحتاجونه من أغراض

تقول كارولين أبراهامز، مديرة مؤسسة Age UK الخيرية، أن”بعض كبار السن قد يحتاجون بالفعل إلى مساعدة إضافية في بعض المهام مثل التسوق”.

وتقول: “إذا تم نصح شخص ما بالعزل الذاتي أو كان قلقًا بشأن الخروج، فلا يزال هناك الكثير من الأشياء التي يمكنك القيام بها للمساعدة، مثل القيام بالتسوق وشراء المستلزمات أو القيام ببعض المهمات”.

كما تجري الحكومة محادثات مع تجار التجزئة لضمان حصول كبار السن على ما يحتاجونه من أغراض إذا لم يتمكنوا من التعامل عن طريق الإنترنت.

يمكن أن يكون أحد الحلول هو خطوط الهاتف الساخنة حتى يتمكن العملاء من الاتصال بطلبات البقالة.

اقرأ أيضًا: كيف تعرف أنك مصاب بفيروس كورونا كوفيد 19


3. وضع خطة طوارئ

إذا كنت تعتني بشخص ما وتشعر بالقلق بشأن ما سيحدث إذا لم تتمكن من زيارته، فتأكد من وجود خطة طوارئ، حسبما يقول Carers UK.

هذا شيء يجب عليك إعداده في حالة وجود الفيروس التاجي أو عدم وجوده، حيث تتكون من:

  • دواء هذا المسن الذي تعتني به.
  • أرقام هواتف الأشخاص المهمة، التي يمكنها التدخل عندما يكون مقدم الرعاية الرئيسي غير موجود.

4. تجنب الذهاب للمستشفيات أو الصيدليات في حالة وجود أي أعراض

يجب على أي شخص يعاني من أي أعراض الابتعاد عن المستشفيات أو الصيدليات، لمنع المزيد من انتشار المرض وخاصة لأصحاب المناعة الضعيفة وكبار السن.

بدلاً من ذلك في أوروبا، يجب عليهم دخول صفحة الويب الخاصة بNHS للفيروس التاجي.

يقول كبير الموظفين الطبيين، السير كريس ويتتي، أنه لا ينبغي على الأشخاص الاتصال بـ NHS على الرقم 111 لأن الخط مشغول جدًا.

يجب عليهم الاتصال به فقط إذا تم توجيههم للقيام بذلك؛ عندما يخضعون لأسئلة مدقق الأعراض عبر الإنترنت.

حيث سيُطرح على الناس سلسلة من الأسئلة، بما في ذلك:

  • تاريخ السفر إلى أكثر المناطق تضرراً في الصين وشمال إيطاليا.

ومع ذلك، مع تكاثر الفيروس في المملكة المتحدة، ستصبح هذه الأسئلة غير مهمة.

إذا أجبت هذه الأسئلة ودلت النتيجة على أنك في خطر، فسيُطلب منك حجز موعد للاختبار.

5. تحقق مما إذا كانت الصيدليات يمكنها توصيل الأدوية

يقول الأستاذ مسعود إن بعض الصيدليات في جميع أنحاء البلاد تخطط بالفعل لتقديم الأدوية لكبار السن في حالة حدوث أي عزلة ذاتية مفروضة.

يقول: “تفكر الصيدليات بالفعل على هذا المنوال، وقد تكون هناك خطط محلية لضمان تسليم الأدوية المهمة”.

ويقول: “إذا خرج تفشي وباء الفيروس التاجي هذا عن السيطرة حقًا، آمل أن يكون لدى الأطباء خطة لكبار السن أيضًا”.

اقرأ أيضًا: تغطية خاصة عن فيروس كورونا


6. تحفيز كبار السن على القيام بالأنشطة اليومية وممارسة الرياضة

يقول السير موير جراي “إذا كان الناس عالقين في منازلهم بسبب عزل أنفسهم، فيجب عليهم أن يظلوا نشطين فهذا أمر بالغ الأهمية”.

ويصرح أن “حتى مجرد الوقوف 10 مرات في الساعة هو تمرين جيد بالنسبة لكبار للسن”.

“يمكن مساعدة كبار السن على الشعور بالطاقة الإيجابية ورفع روحهم المعنوية إذا تفاعلوا مع العالم وظلوا نشطين. لا تعزلهم وتكبت حرياتهم وحاول حمايتهم.

“إن الناس أكثر قلقا بشأن الآخرين من أنفسهم. فعندما يحدث خلل ما في صحة الأم، فإن أول شيء يفعله الناس غالبًا هو جعلها تشترك في التسوق عبر الإنترنت”.

“ولكن هذا من أسوأ الأشياء التي يمكنك القيام بها. يقول: “أهم شيء هو الحفاظ على نشاطها”.


7. توعية كبار السن باستخدام الإنترنت

قد يكون المواطنون الأصغر سنًا الأكثر معرفة بالتسوق عبر الإنترنت وخدمات توصيل الطعام أكثر قدرة على التكيف خلال فترة العزلة القسرية.

ومع ذلك، أصبح كبار السن يستخدمون الإنترنت بشكل متزايد، حيث تظهر بيانات من مكتب الإحصاءات الوطنية أن:

  • 83 في المائة من الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 65 و 74 عامًا قد استخدموا الإنترنت في عام 2019، مقارنة بـ 52 في المائة في عام 2011.

في الواقع، نمو استخدام الإنترنت في الفئات العمرية الأكبر سنًا يفوق ذلك في الفئات العمرية الأصغر.

قد يكون من المفيد التأكد من أن كبار السن قد تم تعليمهم كيفية استخدام حسابات التسوق عبر الإنترنت الآن، أو تعريفهم بعض المواقع التي يمكن استخدامها لتسليتهم مثل: نتفليكس.

من الجدير أيضًا التحقق من أنهم يعرفون كيفية اجتياز مدقق اختبار أعراض NHS، أو أن يطلبوا من أحدهم المساعدة في القيام به.

يعتقد السير موير أن التكنولوجيا لديها الكثير لتقدمه لكبار السن وتؤيد التعلم عبر الإنترنت، كوسيلة للحفاظ على نشاط الدماغ.

اقرأ أيضًا: ارتفاع نسبة الوفيات بفيروس كورونا في إيطاليا وبعض الإجراءات بشأن شراء كل السلع في المحلات وتخزينها


8. تأكد من قيام مقدمي الرعاية لكبار السن بغسل أيديهم

تقول دونا بوكستون: “يجب أن يكون كبار السن أكثر جرأة، ويطلبون من الناس غسل أيديهم”.

لكن هذا لا ينطبق على مقدمي الرعاية فقط، كما يقول الأستاذ مسعود. يجب على كل من يزور شخصًا مسنًا أن يغسل يديه قبل وبعد زيارته.

وأصدرت الحكومة إرشادات منفصلة لدور الرعاية حيث سنت بعض القواعد مثل:

  • وجوب اتباع النصائح المفصلة للغاية حول غسل اليدين.
  • أنه يجب التأكد من أن مقدمي الرعاية لا يعملون في حالة ظهور أي أعراض عليهم.
  • الأشخاص الذين يعملون في دور الرعاية والذين تظهر عليهم أي أعراض تنفسية ألا يعملوا.
  • وقد غيرت القواعد مؤخرًا حتى يتمكن أي شخص يعمل لحسابه الخاص من الحصول على أجر مرضي قانوني من اليوم الأول، إذا لم يتمكن من العمل بسبب وباء الڤيروس التاجي.

9. تحقق من سياسات تفشي المرض في دور رعاية المسنين

حيث أغلق في الشهر الماضي منزل سكني في برايتون بعد أن ثبت الاختبار وجود الڤيروس التاجي به. لكن الحكومة تحث على عدم إغلاق دور الرعاية في حالة تفشي المرض.

وبدلاً من ذلك، يتم حث دور الرعاية على الاتصال بـ PHE للحصول على الإرشادات اللازمة للتغلب على وباء الفيروس التاجي.

ويقول الأستاذ مسعود:

  • “إنه يجب إنشاء دور رعاية أكثر للتعامل مع أي وباء”.
  • “لا يجب إغلاق دور الرعاية فقط لأن ذلك من خطر إصابة المسنين اللذين لا يمتلكون أماكن للمعيشة”
  • “كما أنه سيتسبب في زيادة الضغط على دور الرعاية الثانوية”.

وذلك لأن معظم دور الرعاية تحتوي على غرف فردية، وأحواض في الغرف حتى يتمكن الناس من غسل أيديهم.


والآن عزيزي القارئ يجب عليك الحفاظ على صحتك، لتحمي عائلتك وأجدادك من وباء الفيروس التاجي.

كما عليك مساعدتهم وقضاء طلباتهم من الخارج ليظلوا بمنازلهم آمنين. ودمتم سالمين.

موقع السوق

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.