النظام الغذائي لمرض التهاب الكبدالوبائي

النظام الغذائي لمرض التهاب الكبدالوبائي

النظام الغذائي لمرض التهاب الكبد الوبائي، نظام متنوع يعتمد على الأغذية الغنية بالألياف غير القابلة للذوبان. والغنية بمضادات الأكسدة.

 

 النظام الغذائي لمرضى التهاب الكبد الوبائي. متنوع ومفيد جداً في معالجة الالتهاب والتقليل منه. فالأطعمة المفيدة لمرضى التهاب الكبد الوبائي، تشكل النظام الغذائي الذي يجب اتباعه. إضافة إلى وجود أكلات ممنوعة للمرضى المصابين بالالتهاب. لذلك يجب على الأشخاص الذين يعانون من هذا المرض اتباع مجموعة من النصائح التي تساعدهم في معالجة هذا المرض والتخفيف منه. ما هي أهم النصائح لمرضى التهاب الكبد الوبائي؟ وما هي الاكلات الممنوعة لمرضى التهاب الكبد الوبائي؟


ما هو مرض التهاب الكبد الوبائي

مرض التهاب الكبد الوبائي يحدث بسبب فيروس يؤدي لتليف الكبد. لذلك يتوجب اتباع نظام غذائي خاص بمرضى التهاب الكبد الوقائي. يكون غنياً ومكوناً من الاطعمة المفيدة لمرضى التهاب الكبد الوبائي. لمعالجة التليف. حيث يساعد تناول الأطعمة المناسبة في تقليل مستوى الالتهابات من خلال التصدي للفيروسات.


أهمية النظام الغذائي لمرضى التهاب الكبد الوبائي

للغذاء أهمية كبيرة في علاج الأشخاص المصابين بمرض التهاب الكبد الوبائي. خاصة كنظام وقاية من الإصابة بهذا المرض، وكذلك في المرحلة الأولى من التليف. من المؤكد أن الغذاء يساعد في مد جسم الإنسان بالطاقة الضرورية واللازمة. دون أن يكون لها أي أثر سلبي على الكبد. علاوة على ذلك يساعد النظام الغذائي في منع انتشار الفيروس.

من الجدير بالذكر أن النظام الغذائي لمرضى التهاب الكبد الوبائي يتكون من مجموعة أطعمة مسموحة ومفضلة وأخرى ممنوعة. الأمر الذي يؤدي إلى توازن العناصر الغذائية في جسم الإنسان وبالتالي العمل على تحسين صحته.

اقرأ أيضاً: عضو الكبد


النظم لغذائي لمرض التهاب الكبد الوبائي
أهمية النظام الغذائي لمرض الكبد الوبائي

من المهم اتباع نظام غذائي متوازن للأشخاص المرضى بالتهاب الكبد الوبائي، كما أنه من المفضل على المصابين تناول الأطعمة والمشروبات الآتية:

البطاطا في نظام غذاء مرضى التهاب الكبد الوبائي

تحتوي البطاطا على ألياف غير قابلة للذوبان. لها دور علاجي مهم في تحسين صحة الكبد، من خلال غناها بالمعادن والفيتامينات. ولكن الجدير بالذكر أنه يجب تناول البطاطا بعد طهيها بطريقة صحيحة، مع تجنب أكلها مقلية.

الفاصولياء

تعد الفاصولياء من الأطعمة المفيدة لمرضى التهاب الكبد. حيث تحتوي الفاصولياء على الألياف الهامة في عملية هضم الأطعمة. كما أنها هامة في عملية التخلص من الفضلات. حيث أن هذه الألياف لا تتفكك في الجهاز الهضمي. إنما تساعد الكبد في إراحته من العمل عند معالجة العناصر الغذائية. وعلى اعتبار أن الكبد له دوراً كبيراً في عملية هضم الأطعمة، وإزالة السموم من الطعام. بالإضافة إلى هضم الدهون. حيث أن مرور الألياف دون الحاجة لعمل الكبد لن يضطر الكبد تجعله يحافظ على كفاءته.

السمك

يحتوي السمك على نسبة عالية من الأحماض الدهنية أوميغا 3. حيث تساعد هذه الأحماض في تقليل الالتهابات التي تصيب الجسم. وبالتالي هذا الأمر من شأنه أن يساعد في تحسين صحة الكبد لدرجة كبيرة. كما أن من أهم أنواع الأسماك التي ينصح بها في حال وجود التهاب كبد وبائي، هي السلمون البري، والسلمون المرقط، والرنجة، إضافة إلى سمك السمور والسردين.

المكسرات

تشكل المكسرات بأنواعها غذاء جداً مهم في حال التهاب الكبد الوبائي، وذلك من خلال احتوائها على الفيتامينات والمعادن. التي تشكل أيضا مصدراً مهماً لا يمكن تقديره بثمن من الألياف، فمن المعروف أن هذه الألياف تشكل داعم كبير بالنسبة للجهاز الهضمي بما فيه الكبد.

الدقيق

دقيق الطحين

تعتبر مادة دقيق القمح من المواد الفعالة التي ينصح بها الأشخاص المرضى بالتهاب الكبد الوبائي. وذلك لاحتوائه على كمية من الألياف غير القابلة للذوبان. كما تجدر الإشارة إلى ضرورة تناول حبة القمح كاملة مع قشرتها.

دقيق الشوفان

يحتوي دقيق الشوفان على نسبة عالية من مركبات بيتا جلوكان. حيث أن مركبات هذه المادة تساعد في معالجة الالتهابات وكذلك معالجة السمنة التي لها تأثير سلبي أيضاً على صحة الكبد. حيث تساعد هذه المادة في تقليل نسبة هون الكبد. التي يؤدي تراكمها وزيادة نسبتها في الكبد إلى التهابه. ينصح بتناول الشوفان بمعدل نصف الكوب.

الثوم

يساعد تناول الثوم في تخليص الجسم من السموم، كما أن احتواء الثوم على مادة الكبريت التي تكسبه رائحته النفاذة، تمكن الكبد من تحويلها إلى مضادات أكسدة. والتي بدورها يمكن أن تساعد في إصلاح تلف الخلايا. علاوة على ذلك يساعد الثوم في تقليل الالتهاب وتعزيز المناعة. إضافة إلى دوره في تعزيز صحة الأوعية الدموية وصحة القلب. كما أنه يقلل البكتيريا التي قد تؤدي إلى التسمم الغذائي.

بعض أنواع الخضار

تحتوي بعض الخضار ذات الأوراق الداكنة كالسبانخ والسلق إضافة إلى الخضار الأخرى مثل البروكلي والملفوف، على عناصر غذائية هامة لصحة الكبد كحمض الفوليك ومجموعة من الفيتامينات مثل E ‘C’ K. التي تساعد الكبد في التخلص من السموم الموجودة في المضادات الحيوية والمعادن والكحول. وذلك من خلال مضادات الأكسدة. مما يؤدي إلى تدعيم صحة الكبد ومعالجة التهاب الكبد الوبائي.


المشروبات المفيدة لمرضى التهاب الكبد الوبائي

تشكل المياه بالإضافة للأطعمة جزءاً من النظام الغذائي لمرض التهاب الكبد الوبائي. من أهم السوائل المفيدة لالتهاب الكبد الوبائي. على سبيل المثال:

الماء

من أهم أسباب نجاح النظام الغذائي في معالجة التهاب الكبد الوبائي هو وجود المياه من ضمن عناصر هذا النظام. حيث تساعد كميات المياه الكافية في مساعدة الكبد على إزالة السموم من الجسم، وتحويل هذه السموم لفضلات تطرح خارج الجسم.

من الجدير بالذكر أنه في حال نقص المياه والإصابة بالجفاف، يتوقف الكبد عن العمل بشكل جيد. كما أن من أهم علامات إصابة الكبد ومرضه هو الجفاف ونقص المياه من الجسم.

القهوة

أثبتت الدراسات الحديثة أن القهوة لها تأثير مفيد على حماية الكبد. حيث أن القهوة تقلل من خطر تكاثر الفيروس المسبب لالتهاب الكبد.

الكوكتيلات لمرضى التهاب الكبد الوبائي

ينصح بتناول الأنواع المختلفة من الكوكتيلات كنظام غذائي لمرضى التهاب الكبد الوبائي، حيث تعمل على المحافظة على الرطوبة والتغذية للجسم. كما يمكن أن يتم خلط الفواكه والخضروات مع بعضها سواء ككوكتيل أو كوجبة واحدة. تتميز الفواكه والخضرات بغناها بمضادات الأكسدة التي تساعد في تجدد الخلايا المتضررة في الكبد.

الشاي الأخضر

من ضمن النظام الغذائي لالتهاب الكبد ينصح بشرب الشاي. حيث يحتوي الشاي الأخضر على خصائص هامة ومفيدة في معالجة التهاب الكبد وخاصة عندما يكون الالتهاب مزمناً. حيث يحتوي الشاي الأخضر على مضادات أكسدة فينولية.

اقرأ أيضاً: مرض التهاب الكبد ب


نصائح النظام الغذائي لمرضى التهاب الكبد الوبائي

من أهم النصائح هي اتباع النظام الغذائي الخاص بمرضى التهاب الكبد الوبائي. كذلك تفادي تناول الأكلات الممنوعة المرضى التهاب الكبد الوبائي. علاوة على ذلك يوجد مجموعة من الأمور الهامة التي ينصح بها لمعالجة هذا المرض. أهمها على سبيل المثال:

  • التقليل من السكر. فالسكر من الأكلات الممنوعة على المصابين بالتهاب الكبد لما له من آثار ضارة.
  • التقليل من الملح.
  • تناول كميات من الفيتامينات من خلال اتباع نظام غذائي متوازن، والابتعاد عن المكملات التي قد تؤدي لزيادة الضغط على الكبد وبالتالي زيادة الالتهاب.
  • الحذر من تناول العلاجات العشبية والنباتات الطبيعية التي قد تكون خطيرة جداً.
  • تناول الأطعمة الغنية البروتينية والخالية من الدهون.
  • الابتعاد عن الأطعمة المصنعة والجاهزة قدر الإمكان.
  • الابتعاد عن تناول الأسماك النيئة.

اقرأ أيضاً: عملية زراعة الكبد


يعد النظام الغذائي لمرضى التهاب الكبد الوبائي. نظاماً سهلاً إلى حد ما. كون الأطعمة التي يتكون منها هذا النظام موجودة ومتوفرة بشكل جيد في الأسواق، ويسهل الوصول إليها وشراءه. كما أن الأطعمة المكون منها نظام الغذاء لالتهاب الكبد الوبائي لذيذة وشهية. علاوة على مجموعة من المشروبات اللذيذة التي ينصح بها لمعالجة هذا الالتهاب الوبائي. كما يجدر الانتباه إلى الأكلات الممنوعة المرضى التهاب الكبد الوبائي.

فهرس على قوقل نيوز

تابعنا الأن

مقالات هامة
تعليقات (1)

إغلاق