مرض الورم الوعائي الكبدي

Hepatic hemangioma

الورم الوعائي الكبدي أو ورم الكبد الوعائي وبالإنجليزية Hepatic Hemangioma أو Liver Hemangioma، ما هو وما هي أسبابه،كيف يتم تشخيصه وعلاجه.

كتابة: زينب سلطان | آخر تحديث: 18 يوليو 2020 | تدقيق: غادة أحمد
مرض الورم الوعائي الكبدي

يعتقد أن الورم الوعائي الكبدي (Hepatic hemangioma) أو الأورام الكبدية الوعائية موجودة في 7٪ من الأشخاص الأصحاء، الأورام الوعائية هي أكثر شيوعًا بين النساء بأربع إلى ست مرات من الرجال. قد تعزز الهرمونات الأنثوية تكوين ونمو الأورام الوعائية الدموية.

معلومات عن الورم الوعائي الكبدي

  • الورم الكبدي الوعائي عبارة عن شبكة متشابكة من الأوعية الدموية داخل أو على سطح الكبد.
  • هذا الورم غير سرطاني وعادة لا يسبب أعراضًا.
  • في الواقع، معظم الناس لا يعرفون حتى أن لديهم ورم وعائي كبدي.
  • يتم اكتشافه عادةً فقط أثناء الاختبار أو الإجراء لحالة غير ذات صلة. حتى عندما يتم تشخيصهم، لا تتطلب معظم الأورام الوعائية الكبدية العلاج.
  • الورم الوعائي الكبدي غير سرطاني ولا يزيد من خطر إصابتك بالسرطان.
  • عادة ما يكون الورم صغيرًا ، ويبلغ قطره أقل من 4 سم. ومع ذلك، في بعض الحالات ، يمكن أن تنمو بشكل أكبر.
  • من المرجح أن يسبب الورم الأكبر أعراضًا، مثل آلام البطن والغثيان.
  • النساء الحوامل والنساء اللواتي يستخدمن العلاج ببدائل الإستروجين لديهم خطر أعلى للإصابة بورم وعائي كبير. وذلك لأن الإستروجين قد يساهم في نمو الأورام الوعائية الكبدية.

معظم الناس لديهم ورم وعائي كبدي واحد فقط. ومع ذلك، من الممكن أن تتكون عدة أورام وعائية على الكبد في وقت واحد.

عادة لا يسبب الورم الوعائي في الكبد hepatic hemangioma مضاعفات لدى البالغين، ولكن يمكن أن يكون أكثر خطورة عندما يتطور عند الرضع. في الأطفال، يسمى النمو الورم الوعائي البطاني الطفلي.

عادة ما يتم تشخيصه قبل أن يبلغ الطفل 6 أشهر. هذه حالة نادرة عند الرضع. على الرغم من أن الورم ليس سرطانيًا، إلا أنه مرتبط بارتفاع معدلات قصور القلب.


أسباب مرض الورم الوعائي الكبدي

لا يعرف الأطباء سبب تجمع الأوعية الدموية معًا وتشكيل ورم وعائي كبدي.

ومع ذلك، فإنهم يعتقدون بالفعل أنه يحتوي على مكون وراثي، مما يعني أنه يميل إلى الحدوث أكثر في العائلات مما يعني أن المرض من الممكن أن يكون من الأمراض الوراثية.

قد تكون بعض الأورام الوعائية الكبدية تشوهات خلقية.


أعراض مرض الورم الوعائي الكبدي

  • عادة ما تكون الأورام الوعائية الصغيرة صغيرة الحجم، ويبلغ قطرها ربع بوصة فقط، ولكن يمكن أن يبلغ قطرها عدة بوصات أو حتى أكبر.
  • الغالبية العظمى من الأورام الوعائية الكبدية لا تسبب أبدًا أعراضًا أو مشاكل صحية.

يتم اكتشاف معظم الأورام الوعائية الكبدية Hepatic hemangioma بشكل عرضي في وقت اختبار المشاكل الطبية غير ذات الصلة، والأكثر شيوعًا مع التصوير بالموجات فوق الصوتية أو التصوير المقطعي المحوسب (CT) للبطن.

يمكن أن تتسبب الأورام الوعائية الدموية الكبيرة جدًا في حدوث أعراض، خاصةً إذا حدثت تلك الأورام بالقرب من الأعضاء الأخرى القريبة.

  • يمكن أن يحدث ألم أو غثيان أو تضخم في الكبد.
  • في حالات نادرة، يمكن أن يتمزق الورم الوعائي الكبدي الأكبر، مما يسبب ألمًا شديدًا ونزيفًا في البطن قد يكون شديدًا أو حتى مهددًا للحياة.

تشخيص مرض الورم الوعائي الكبدي

عندما يشتبه في وجود ورم وعائي الكبدي، فإن التحدي الذي يواجهه أخصائي الرعاية الصحية هو التأكد من أنه في الواقع ورم وعائي وليس نوعًا آخر من الأورام، خاصة الورم الخبيث.

ومع الاختبارات المتخصصة، يمكن للأطباء طمأنة المرضى بأن الورم هو دون أدنى شك ورم وعائي.

  • قد يشتمل هذا الاختبار الخاص على الاشعاع (باستخدام كمية ضئيلة من مادة مشعة لتحديد الورم الوعائي).
  • الأشعة المقطعية.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي (Magnetic resonance imaging).

بشكل عام، يتم تجنب أخذ خزعة من الأورام الوعائية المشتبه بها بسبب طبيعتها الحميدة والخطر المحتمل للنزيف من الخزعة.


اقرأ أيضاً: مرض التهاب الصفاق


علاج مرض الورم الوعائي الكبدي

لا تتطلب معظم الأورام الوعائية الكبدية العلاج ولا تحتاج إلا للمراقبة. ومع ذلك، قد يلزم استئصال الورم الوعائي الوعائي جراحيًا إذا كان كبيرًا ويسبب الأعراض. إذا تسبب في ألم شديد أو تلف في جزء من الكبد، فقد يقرر طبيبك إزالة الجزء المصاب بالكامل.

يمكن أن ينمو ورم وعائي في الكبد إذا كانت هناك كمية كبيرة من الدم تتدفق إليه. في هذه الحالة، قد يربط طبيبك الشريان الرئيسي الذي يمد بالورم الوعائي الدموي. ستحصل المناطق المحيطة بالكبد على الدم من الشرايين الأخرى وستبقى صحية. يُعرف هذا الإجراء الجراحي بربط الشريان الكبدي.

في حالات أخرى، قد يقرر طبيبك حقن دواء في الورم الوعائي Hepatic Hemangioma لحجب تدفق الدم، مما يؤدي إلى تدميره في نهاية المطاف. هذا يسمى الانصمام الشرياني.

في حالات نادرة جدًا، قد تكون هناك حاجة لعملية زرع كبد. خلال هذا الإجراء، يتم استبدال الكبد التالف بكبد متبرع. يعد ذلك ضروريًا فقط إذا كان الورم الوعائي الكبدي كبيرًا جدًا أو إذا لم يستجب الورم الوعائي المتعدد للعلاجات الأخرى.

قد تكون هناك حاجة أيضًا إلى العلاج الإشعاعي لتقليص الكتلة. ومع ذلك، يعد هذا أيضًا شكلًا نادرًا جدًا من العلاج.


من هم المعرضون لخطر الإصابة بالورم الوعائي الكبدي؟

  • العامل الوراثي

يزداد عدد الأشخاص المصابين بالورم الوعائي الكبدي إذا كان لديهم أفراد من الأسرة يعانون من ورم وعائي في الكبد.

  • العمر

كما أن الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 30 و 50 عامًا معرضون أيضًا لخطر الإصابة بورم وعائي دموي كبدي.

  • الجنس

النساء أكثر عرضة من الرجال للإصابة بورم وعائي في الكبد Liver hemangioma. نظرًا لأن الإستروجين يُعتقد أنه يغذي نمو الورم الوعائي، فقد تكون الكتلة أكبر عند النساء أيضًا.

كما أن النساء اللواتي يستخدمن العلاج بالهرمونات البديلة لزيادة مستويات هرمون الاستروجين لديهن أكثر عرضة للإصابة بورم وعائي كبدي.


ما هي مضاعفات الورم الوعائي في الكبد

نادرًا ما تسبب الأورام الوعائية الكبدية أي مضاعفات. تتضمن المضاعفات التي يمكن أن تنشأ في حالات نادرة جدًا ما يلي:

  • ورم وعائي متضخم.
  • تلف الكبد.
  • ألم حاد.

تحدثي مع طبيبك حول كيفية تقليل خطر الإصابة بهذه المضاعفات، خاصةً إذا كنتِ حاملًا، أو تستخدمين العلاج بالهرمونات، أو إذا كنتِ تعانين من أمراض الكبد.


ما هي التوقعات طويلة الأمد للذين يعانون من ورم وعائي في الكبد؟

نادرًا ما يسبب ورم وعائي في الكبد مضاعفات مستقبلية. ومع ذلك، قد يبدأ الورم الوعائي في التسبب في مشاكل إذا زاد في حجمه.

انتبه إلى أي أعراض قد تكون مرتبطة بالورم الوعائي المتضخم، مثل الغثيان والقيء والألم المستمر في الجزء العلوي الأيمن من بطنك.

من المهم أيضًا الاعتناء بالكبد.

  • اشرب باعتدال.
  • حافظ على وزن صحي.
  • توقف عن التدخين إذا كنت مدخنًا. يمكن لهذه التغييرات في نمط الحياة أن تقلل من خطر الإصابة بأمراض الكبد الأخرى الأكثر خطورة.

على الرغم من أن الورم الوعائي الكبدي أو Liver hemangioma من الأمراض الغير شائعة إلا أنه يعتبر من الأمراض الحرجة للحوامل، لأن غالبية تأثير المرض على الكبد وهو عضو مهم والأعضاء الحيوية المجاورة له، لذا يجب أن تقوم بالفحص المستمر والدوري وخاصة إذا كنتِ حاملا ً.

المراجع

  1. Medically reviewed by Steven Kim, MD — Written by April Kahn and Lauren Reed-Guy — Updated on June 6, 2017, Liver Hemangioma, www.healthline.com, Retrieved 18-7-2020.
  2. Hepatic Hemangioma, www.rxlist.com, Retrieved 18-7-2020.
292 مشاهدة

ساهم باثراء المحتوى من خلال اضافة تعليق