مرض الطفح الجلدي الحراري

heat rash

مرض الطفح الجلدي الحراري ( heat rash )، ما هي أعراض هذا المرض، أسباب الطفح الجلدي الحراري، طرق علاجه، وكيفية الوقاية منه.

كتابة: أنعام محمد | آخر تحديث: 6 أبريل 2020 | تدقيق: إسراء أحمد
مرض الطفح الجلدي الحراري

مرض الطفح الجلدي الحراري يحدث عندما يتسبب انسداد الغدد العرقية في حبس العرق في الطبقات العميقة من الجلد. يمكن أن ينتج التهاب واحمرار وآفات تشبه البثور. الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن، الذين يتعرقون بسهولة،الرضع والأطفال أكثر عرضة لذلك.


ما هي المسميات الأخرى ل مرض الطفح الجلدي الحراري؟

يعرف أيضًا باسم الدخنيات، والحمى الشائكة، والطفح الجلدي الصيفي، أو الطفح الهشيم.


ما هي وظيفة الجلد؟

بشرتك هي خط الدفاع الأول من العالم الخارجي. حيث يقوم الجلد بحمايتك من الالتهابات ومن التعرض الكيميائي كما قد يحميك من الأشعه فوق البنفسجية لتي قد تضرك بالإضافة إلى أنه سيقوم بمساعدتك فى تنظيم درجات الحراره الداخلية لجسمك وذلك عن طريق التعرق.

يأتي العرق على جلدك من الغدد العرقية الموجودة في جميع أنحاء الجسم (باستثناء أصابعك وأظافر قدميك وقنوات الأذن). ينظم الدماغ هذه الغدد الصغيرة وتنتج عرقًا يخرج إلى السطح عبر قنوات على جلدك، ثم يتبخر ويساعد على تبريدك.


أنواع مرض الطفح الجلدي الحراري

تسمى الأربعة أنواع من الطفح الجلدي الحراري  (الدخنيات) على أساس شكل ظهورها على طبقة الجلد (الخصائص البصرية):

  • واضح
  • أحمر (الدخنيات)
  • أبيض / أصفر
  • عميق

واضح (Miliaria Crystallina)

Miliaria crystallina، أو طفح حراري واضح، يشبه حبات العرق الصغيرة أو الشفافة أو الملونة على الطبقة العلوية من الجلد. لا يصاحبه ألم أو حكه أو تهييج فى الجلد فقط القليل من الأعراض الخفيفه.

الأحمر (Miliaria Rubra)

الطفح  الأحمر هذا الشكل شائع بكثرة. ويسمى هذا النوع أيضًا “الحرارة الشائكة” بسبب أعراض الحكة والحرق الشديدة. يتم سد الغدد العرقية ويسبب الالتهاب لونًا أحمر للطفح الجلدي المعروف باسم “rubra” (ومن هنا جاء اسم miliaria rubra).

مرض الطفح الجلدي الحراري
مرض الطفح الجلدي الحراري

أبيض / أصفر (Miliaria Pustulosa)

عندما تتشكل البثرات في حالة طفح حراري أحمر، فإنه يطلق عليه طفح حراري أبيض / أصفر (الدودة البثرية). قد تكون هذه البثرات العلامات الأولى للعدوى الجلدية ويجب أن يفحصها الطبيب.

عميق (Miliaria Profunda)

إذا وقعت فيمشكلة تلو الأخرى، فقد تكون عرضة للإصابة بالميليااريا العميقة. مع نوبات متكررة، قد تصاب الغدد العرقية في مناطق أكبر من الجلد بالتهاب مزمن وتتسبب في تلف الطبقات العميقة من الجلد. عندما يحدث هذا، قد تظهر نتوءات كبيرة وثابتة خاصة بعد التمرين أو التعرض للحرارة.


حقائق سريعة عن مرض الطفح الجلدي الحراري

  • انسداد الغدد العرقية هو السبب الرئيسي لحدوثها.
  • تشمل الأعراض نتوءات حمراء على سطح الجلد.
  • غالبًا ما يوصف الطفح الجلدي بأنه “شائك”.
  • تعد المضادات الحيوية الموضعية التي لا تستلزم وصفة طبية علاجًا شائعًا

أعراض مرض الطفح الجلدي الحراري

تشمل الأعراض نتوءات صغيرة حمراء، تسمى حطاطات، والتي قد تسبب حكة أو تسبب إحساسًا شديدًا وخزًا.

الأماكن الأكثر شيوعًا لحدوث الطفح الحراري هي الوجه والعنق وتحت الثديين وتحت كيس الصفن.

يمكن أن يظهر أيضًا في ثنايا الجلد وفي مناطق الجسم التي تحتك بالثياب مثل الظهر والصدر والمعدة. هذه كلها أماكن تميل إلى التعرق كثيرًا.

من الحالات ذات الصلة، التي قد تحدث في نفس الوقت، التهاب الأجربة. يحدث هذا عندما يتم توصيل بصيلات الشعر بمادة غريبة، مثل خلايا الجلد الميتة والدهون، التي يمكن أن تصاب بالعدوى لاحقًا، مما يسبب الالتهاب أيضًا.


اقرأ أيضًا عن مرض سرطان الجلد


أسباب مرض الطفح الجلدي الحراري

يحدث الطفح الحراري عند انسداد الغدد العرقية.
يحدث الطفح الحراري أو الدخنيات عندما يتم انسداد قنوات الغدد العرقية بسبب خلايا الجلد الميتة أو البكتيريا، مثل المكورات العنقودية البشرة، وهي بكتيريا شائعة تحدث على الجلد وترتبط أيضًا بحب الشباب.

إذا دخلت البكتيريا إلى الغدد العرقية المسدودة، فقد تؤدي إلى التهاب يظهر كطفح جلدي.

أي شيء يتسبب في تعرق الشخص بشكل أكبر يمكن أن يؤدي إلى الإصابة بمرض الطفح الجلدي الحراري. وهو شائع في المناخات الاستوائية الرطبة.

يمكن لفترات طويلة من الراحة في السرير، بسبب عدم الحركة، والمرض ، أن تتسبب في تعرق المريض، خاصةً عند استخدام بطانية كهربائية وأغطية فراش دافئة أخرى.

بعض الأدوية تجعله أكثر احتمالية، على سبيل المثال، المؤثرات العقلية، التي تؤثر على الوظائف أو السلوك العقلي، ويمكن أن ترفع درجة حرارة الجسم.

يمكن أن تمنع أدوية مرض باركنسون العرق، لذا فهي تزيد من خطر الإصابة به.

الأدوية التي تغير توازن السوائل في الجسم، مثل المهدئات أو أدوية مدرة للبول أو حبوب الماء، تزيد من الميل إلى ظهور أعراض الحرارة الشائكة.


تشخيص مرض الطفح الجلدي الحراري

لا يكون الطفح الحراري ساخنًا في كثير من الأحيان، ولكن من الأفضل طلب المشورة من الطبيب إذا استمرت الأعراض لفترة أطول من بضعة أيام، في حالة كان الطفح أكثر خطورة.

هناك عدد من الحالات التي يمكن أن تسبب طفحًا جلديًا، لأن “الطفح الجلدي” هو مصطلح عام لتفشي المطبات أو البروزات على الجسم والذي يغير الطريقة التي يبدو بها الجلد ويشعر به.

يمكن الخلط بين الطفح الحراري والظروف الأخرى، بما في ذلك الالتهابات الفيروسية مثل الجدري أو الحصبة، والالتهابات البكتيرية مثل القوباء.

من المهم ملاحظة الأعراض الأخرى المرتبطة ب مرض الطفح الجلدي الحراري، مثل الحمى أو السعال أو سيلان الأنف أو التعب أو تضخم الغدد الليمفاوية أو آلام العضلات.

في حالة حدوث أي من هذه الأعراض الأخرى، فقد تكون علامة على وجود عدوى أكثر خطورة تتطلب عناية طبية فورية.


العلاج و طرق التعامل مع مرض التهاب الجلد الحراري

فى الأغلب تختفى الحرارة المصاحبة لمرض الطفح الجلدي الحراري من تلقاء نفسها. قد تختفي البشرة الجافة والحكة بعد معالجتها لبضعة أيام باستخدام مستحضرات لا تستلزم وصفة طبية.

مضادات الجراثيم الموضعية

على سبيل المثال، الصابون المضاد للبكتيريا، على تقصير مدة الأعراض، حتى إذا كانت هناك علامات واضحة للعدوى.

الصابون المضاد للبكتيريا متاح للشراء عبر الإنترنت.

الحفاظ على البرودة

-من المهم المحافظه على تهوية الجلد وبرودته،واستخدام مزيلات العرق لتقليل التعرق.

يمكن أن يساعدك البقاء في بيئة مكيفة الهواء وتجنب الأنشطة التي تسبب التعرق وارتداء الملابس الفضفاضة والاستحمام البارد المتكرر.

المستحضرات المضادة للحكة

مثل الكالامين أو المنثول، أو المستحضرات القائمة على الكافور يمكن أن تساعد، مثل الكريمات الموضعية الستيرويد؛ من المهم استخدام المستحضرات التي تعتمد على الزيت بعناية لأنها يمكن أن تسد الغدد العرقية أكثر، مما يشجع الطفح على الاستمرار.

تتوفر كريمات الستيرويد الموضعية للشراء عبر الإنترنت.

خليط بودرة التلك

الذي يحتوي على بروتين الحليب المجفف واللابلين والتريكلوسان، وهو مضاد للجراثيم، يمكن استخدامه لمنع العدوى. يبقى المسحوق على الجلد ويعالج البكتيريا المتناثرة في بياضات السرير، مما يوفر منطقة ملجأ معقولة للشفاء.

المنثول البارد

قد يسهل عليك النوم.

يمكن أن تستمر الحالات الشديدة لعدة أسابيع وقد تتسبب في إعاقة كبيرة. قد يؤدي هذا إلى عدم القدرة على التعرق استجابة للحرارة. قد تحدث التهابات ثانوية، مما يؤدي إلى الخراجات.

إذا تطور الطفح الجلدي إلى بثور مفتوحة أو آفات بثرية، فيجب استشارة الطبيب.

قد يحتاج هذا إلى علاج أكثر عدوانية ومراقبًا طبيًا.


الوقاية من مرض التهاب الجلد الحراري

يعد الحفاظ على البرودة ومنع التعرق الزائد طريقة جيدة لمنع الطفح الحراري.

تتضمن طرق تقليل مخاطر الحرارة الشائكة ما يلي:

  • تجنب الأنشطة التي تسبب التعرق
  • استخدام تكييف الهواء لتبريد البيئة
  • ارتداء ملابس خفيفة بمادة قابلة للتنفس مثل القطن
  • تجنب التعرض المفرط للطقس الحار والرطب
  • يقشر الجلد بلطف لإزالة خلايا الجلد الميتة والدهون التي قد تسد الغدد العرقية، المقشرات الطيفة متاحة للشراء عبر الإنترنت.
  • يمكن أن يساعد الاستحمام البارد المتكرر أو الحمامات الباردة بالصابون المعتدل في منع الطفح الحراري عندما ترتفع درجات الحرارة فوق المعدل الطبيعي لفترة طويلة من الزمن.

إذا كانت بشرتك حساسه للحرارة قم باستخدام الوسائل المساعدة لتلطيف بشرتك وتجنب الإصابة ب مرض الطفح الجلدي الحراري.

745 مشاهدة

ساهم باثراء المحتوى من خلال اضافة تعليق