مرض النوبة القلبية

النوبة القلبية Heart Attack، ما هي النوبة القلبية، وما هي أعراض النوبة القلبية، وما هي طرق علاجها، تعرف علي كل هذا من خلال المقال.

0 3

النوبة القلبية وبالانجليزية يسمى Heart Attack، ما هي النوبة القلبية، ما هي أعراض النوبة القلبية، وما هي طرق علاج النوبة القلبية، هل يمكن الوقاية من حدوث النوبة القلبية، يخبرنا هذا المقال.


ما هي النوبة القلبية؟

النوبة القلبية هي حالة طبية طارئة حيث يتوقف إمداد القلب بالدم مما يؤدي إلى موت الأنسجة، غالباً ما تكون نتيجة جلطة دموية.

تشمل المصطلحات الأخرى للنوبة القلبية: احتشاء عضلة القلب، والتخثر التاجي. يحدث الاحتشاء عندما ينقطع تدفق الدم إلى منطقة، وتموت الأنسجة في تلك المنطقة.

غالباً ما يتم الخلط بين النوبة القلبية، وتوقف القلب Heart arrest. وفي حين أن كليهما طارئان طبيان، إلا أن النوبة القلبية هي انسداد في الشريان المؤدي إلى القلب، أما السكتة القلبية فتتضمن توقف القلب عن ضخ الدم إلى جميع أجزاء الجسم.

يمكن أن تؤدي النوبة القلبية إلى السكتة القلبية.

“اقرأ أيضاً: الصرع عند الكلاب”


أسباب الإصابة بالنوبة القلبية

هناك القليل من الحالات الطبية القلبية التي يمكن أن تسبب نوبة قلبية، لكن أحد الأسباب الأكثر شيوعاً هو تصلب الشرايين الذي يمنع الدم من الوصول إلى عضلة القلب.

يمكن أن تحدث النوبات القلبية أيضاً نتيجة الجلطات الدموية، أو تمزق الأوعية الدموية.

عوامل الخطر

ترتبط العوامل التالية بزيادة خطر الإصابة بالنوبة القلبية:

  • العمر: من المرجح أن تحدث النوبات القلبية عندما يكون الرجل أكبر من 45 عاماً، وعندما تكون المرأة أكبر من 55 عاماً.
  • الذبحة الصدرية: عادة ما تسبب ألم في الصدر؛ بسبب نقص الأكسجين أو الدم الواصل إلى القلب.
  • مستويات الكوليسترول المرتفعة: يمكن أن يؤدي ارتفاع الكوليسترول إلى زيادة فرصة تشكل جلطات الدم في الشرايين.
  • مرض السكري: قد يزيد من خطر الإصابة بالنوبات القلبية.
  • النظام الغذائي: على سبيل المثال، قد يزيد تناول كميات كبيرة من الدهون المشبعة إلى زيادة احتمالية الإصابة بالنوبة.
  • الوراثة: فد تزداد فرصة التعرض لنوبة قلبية في حالة إصابة أحد الأبوين.
  • جراحة القلب.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • السمنة: زيادة الوزن بشكل كبير يمكن أن يضغط على القلب.
  • التعرض لنوبة قلبية سابقة.
  • التدخين: المدخنون أكثر عرضة لخطر الإصابة بنوبة قلبية من غير المدخنين.
  • ضغوطات العمل.
  • فيروس نقص المناعة البشرية.
  • الخمول البدني: وهو عامل خطر الإصابة بهذه الحالة. الأشخاص الأكثر نشاطاً تنخفض لديهم فرص الإصابة.

في بعض الأحيان، قد تحدث النوبة القلبية نتيجة مجموعة من العوامل، وليس لسبب واحد فقط.

“اقرأ أيضاً: مرض النوبة الإقفارية العابرة (TIA)


أعراض النوبة القلبية

هناك أعراض واضحة للأزمة القلبية تتطلب عناية طبية عاجلة.

قد يكون الشعور بالضغط أو الضيق أو الألم في الصدر، أو الذراعين الذي ينتشر في الرقبة والفك والظهر علامة على إصابة الشخص بنوبة قلبية.

فيما يلي أعراض وعلامات أخرى محتملة للنوبة القلبية:

  • سعال.
  • غثيان.
  • قيء.
  • ألم في الصدر.
  • دوخة.
  • ضيق التنفس.
  • شعور بالرعب.
  • قصر النفس.
  • التعرق.
  • وجه رمادي اللون.

تغيير وضعية الشخص لا يخفف من ألم الأزمة القلبية، عادةً ما يكون الألم الذي يشعر به الشخص ثابتاً، وقد يأتي ويذهب في بعض الأحيان.

علامات تحذيرية

نظراً لأن النوبات القلبية من الممكن أن تكون قاتلة؛ فمن المهم جداً التعرف على العلامات التحذيرية لحدث النوبة.

في حين أن جميع الأعراض المذكورة في الأعلى مرتبطة بالنوبات القلبية، إلا أن جمعية القلب الأمريكية (AHA) أدرجت أربع علامات على أنها علامات تحذيرية وحرجة لحدوث نوبة، وتشمل:

  • الشعور بضيق وضغط في الصدر يستمر لعدة دقائق، أو يذهب ويعود.
  • ألم في الذراعين، والرقبة، والفك، والظهر، والمعدة.
  • ضيق في التنفس مفاجئ.
  • علامات أخرى مثل، التعرق البارد، الشعور بالدوخة أو الدوار.

إذا تعرض شخص لهذه الأعراض، يجب طلب المساعدة الطبية الطارئة على الفور.

“اقرأ أيضاً: عيوب القلب الخلقية


أسباب أخرى لألم الصدر

النوبة القلبية ليست السبب الوحيد لألم الصدر، تشمل الحالات المحتملة الأخرى:

  • القلق: قد تسبب نوبات القلق الشديدة حالات ذعر قد تجعلك تشعر كما لو كنت تموت.
  • تشنج عضلات المريء: بعض الأشخاص يتعرضون لتشنج المريء، وقد يسبب ذلك ألم وعدم راحة تشبه ألم الصدر.
  • آلام المرارة: تقوم المرارة بإخراج العصارة الصفراوية لهضم الدهون. في حالة انسداد المرارة قد تسبب أعراضاً مثل، ألم الكتف، والذراعين، والرقبة. إضافة إلى الشعور بالغثيان والقيء.
  • التهاب الجنبة: أو التهاب البلورا، هو التهاب الغشاء المحيط بالرئتين، غالباً ما يكون بسبب السعال الشديد، أو الالتهاب نتيجة العدوى.

كيفية تشخيص النوبة القلبية

في حالة الاشتباه في حدوث نوبة قلبية، سوف يقوم الطبيب، أو الممرض، أو مقدم الرعاية الصحية، بإرسال المريض إلى المشفى على الفور. وهناك، يتم إجراء العديد من الفحوصات، بما في ذلك:


علاج النوبة القلبية

كلما كان التعامل مع النوبة القلبية بشكل أسرع، كلما زادت فرصة النجاح في العلاج. هذه الأيام، يتم التعامل مع معظم حالات النوبة القلبية بشكل فعال.

ومع ذلك، من المهم تذكر أن بقاء الشخص يعتمد إلى حد كبير على سرعة وصوله إلى المستشفى.

“اقرأ أيضاً: إستخدامات دواء زيستريل

العلاج أثناء النوبة القلبية

في بعض الأحيان، يتوقف الشخص المصاب بنوبة قلبية عن التنفس. وفي هذه الحالة، يجب البدء على الفور في الإنعاش القلبي الرئوي. تتضمن هذه العملية:

  • ضغط الصدر اليدوي.
  • مزيل الرجفان.

العلاج بعد النوبة القلبية

يحتاج معظم الناس إلى عدة أنواع من الأدوية أو العلاجات بعد حدوث الأزمة القلبية.

الهدف من هذه الإجراءات هو منع التعرض لنوبات قلبية في المستقبل. وتشمل الخيارات المتاحة:

  • الأسبرين.
  • حاصرات بيتا.
  • الأدوية المخفضة للكوليسترول.
  • مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين.
  • القسطرة.

“اقرأ أيضاً: تحليل التروبونين – Troponin Test


مضاعفات النوبة القلبية

هناك نوعان من المضاعفات التي يمكن أن تحدث بعد النوبات القلبية. الأول يحدث على الفور والثاني يحدث في وقت لاحق بعد الازمة.

المضاعفات الفورية

  • عدم انتظام ضربات القلب: ينبض القلب بشكل غير منتظم، إما بسرعة كبيرة أو ببطء شديد.
  • صدمة قلبية: ينخفض ضغط دم الشخص فجأة، ولا يستطيع توفير ما يكفي من الدم للجسم لكي يعمل بشكل صحيح.
  • نقص الأكسجين: تنخفض مستويات الأكسجين في الدم للغاية.
  • الانتفاخ الرئوي: يتراكم السائل داخل الرئتين وحولهما.
  • جلطات الأوردة العميقة: تتكون جلطات في الأوردة العميقة في الساقين والحوض، تسد أو تمنع تدفق الدم في الوريد.
  • تمزق عضلة القلب: قد تؤدي النوبة القلبية إلى تلف جدار القلب، مما يعني زيادة خطر التمزق في جدار القلب.
  • تمدد الأوعية الدموية البطينية: تنتفخ غرفة القلب المعروفة باسم البطين.

المضاعفات المحتملة فيما بعد

  • الذبحة الصدرية: لا تصل كمية كافية من الأكسجين إلى القلب، مما يسبب ألماً في الصدر.
  • قصور القلب: ينبض القلب بضعف شديد؛ مما يسبب شعوراً بالإرهاق وضيق التنفس.
  • فقدان الرغبة الجنسية: خاصة في حالة الرجال.
  • التهاب التامور: تلتهب بطانة القلب؛ مما يسبب ألماً شديداً في الصدر.

من المهم أن يقوم الطبيب بمتابعة المريض لعدة أشهر بعد إصابته بالنوبة القلبية؛ للتحقق من حدوث أي مضاعفات.

“اقرأ أيضاً: مرض النقرس


كيفية الوقاية من حدوث النوبة القلبية

أفضل طريقة للوقاية من حدوث النوبات القلبية هي اتباع نمط حياة صحي. تشمل تدابير الحياة الصحية ما يلي:

  • الإقلاع عن التدخين.
  • تناول نظام غذائي متوازن وصحي.
  • القيام بالتمارين الرياضية بانتظام.
  • الحصول على قدر كافي من النوم.
  • التحكم السليم في مرض السكري.
  • الحد من تناول الكحول.
  • الحفاظ على مستويات الكوليسترول في الدم.
  • الحفاظ على ضغط الدم في مستوى طبيعي.
  • تجنب الإجهاد قدر الإمكان.

“اقرأ أيضاً: ألم الصدر


تعد النوبة القلبية حالة طبية طارئة قد تهدد الحياة إذا لم يتم التدخل الطبي العاجل. لذلك، إذا كنت تشك في أنك أو أي شخص يتعرض لنوبة قلبية، فلا تتردد في طلب المساعدة العاجلة.

وتذكر، أن حياة الشخص الذي يتعرض لنوبة قلبية تعتمد على سرعة وصوله إلى المشفى، وتلقي الرعاية الفورية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اشترك في النشرة البريدية
اشترك هنا للحصول على آخر المقالات والتحديثات والعروض الخاصة التي يتم تسليمها مباشرة إلى بريدك الكتروني.
لن نزعجك؛ ويمكنك إلغاء الاشتراك في أي وقت

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد