أهم 6 مشاكل تؤثر على صحة الأسنان

The importance of dental health

تعتبر الأسنان إحدى أكثر أجزاء الجسم أهمية، فهي مهمة من جداً من الناحية الجمالية، وأيضاً مهمة من أجل القيام بتقطيع الطعام وتسهيل بلعه وهضمه، ولذا لا بدَّ أن نحافظ على صحة الأسنان.

كتابة: آية السراج | آخر تحديث: 5 أبريل 2020 | تدقيق:
أهم 6 مشاكل تؤثر على صحة الأسنان

نبذة عن وظيفة الأسنان

لا يؤثر شكل أسنانك على مظهرك فحسب، بل على فعالية هضم طعامك أيضًا.

وظيفة الأسنان -بالإضافة إلى اللعاب- هي تقطيع الطعام، ليسهل على معدتك هضمه وامتصاص العناصر الغذائية منه.

كذلك تؤمن الأسنان دعمًا هيكليًا للفك والوجه، يحتوي الفم والبلعوم على خلايا مناعية، وظيفتها حماية أجسامنا من مسببات الأمراض.

الاعتناء الجيّد بالفم يعتبر أمرًا هامًا جدًا من أجل الحفاظ على صحة الأسنان جيدة.

ستجد في هذا المقال أكثر المشاكل الفموية شيوعًا ومسبباتها وكيفية معالجتها.


6 مشاكل صحية تؤثر على صحة الأسنان

  • خراج اللثة

يحدث خراج اللثة نتيجة انتقال عدوى ما إلى جذر السن قرب عظم الفك، مسببًا فقاعة أو انتفاخ صغير أحمر في اللثة.

من أعراضه رائحة الفم الكريهة والحمى وانتفاخ وألم اللثة.

إن إهمال علاج خراج اللثة سينقل العدوى إلى عظم الفك أو غيره من الأنسجة المحيطة.

يعالج خراج اللثة بحسب شدة انتشار الخراج في الفم، لكن عادةً العلاج الرئيس هو المضادات الحيوية.

في حال نزّ أو تسرب السائل الموجود داخل الخراج أو في حال وجود سن مكسور في الفم، فإن حشو قناة الجذر قد يكون العلاج المناسب.

  • تسوس الأسنان

يعتبر التسوس من أكثر مشاكل الأسنان التي تؤثر على صحة الأسنان. تتشكل أجواف في الأسنان نتيجة التسوس.

يظهر تسوس الأسنان على شكل نقاط أو بقع سوداء داكنة على سطح السن الخارجي.

تتسبب الباكتيريا بتسوس الأسنان، مشكّلة طبقة على الأسنان (بليك) والتي تتحول إلى تسوس فيما بعد.

تنتج هذه الباكتيريا أحماضًا بفعل استهلاكنا للسكر، هذه الأحماض تسبب تآكلًا في طبقة المينا التي تحمي الاسنان.

عندها يصبح السن مكشوفًا وتسهل إصابته بتجاويف أو نخر مؤديًا لجدوث التسوس.

يمكنك تجنّب حدوث تسوس الأسنان عن طريق الاهتمام بنظافة فمك. ذلك يتضمن المضمضة وتنظيف الأسنان بالفرشاة دائمًأ وبانتظام.

علاج تسوس الاسنان يكون عبر حفره لإزالة التسوس، ووضع حشوات مختلفة لسدّ الفجوات المتشكلة.

عند الإصابات الشديدة قد يلجأ الأطباء إلى حشو أو سد قناة الجذر.

  • التهاب اللثة

يحدث التهاب اللثة بفعل الترسبات التي تنتجها الباكتيريا على الأسنان.

أعراض التهاب اللثة رائحة فم كريهة، انحسار أو تراجع في اللثة، وتصبح اللثة حمراء ومتورّمة ، وقد تنزف.

نقص الاعتناء بصحة الأسنان قد تزيد من تفاقم التهابات اللثة. كذلك التدخين، ومرض السكري، والحمل

أو عوامل وراثية، أو استخدام بعض الأدوية.

علاج التهاب اللثة هو الاعتناء بصحّة ونظافة الفم كذلك، المضمضة وتنظيف الأسنان بانتظام يعالج ويقي من التهاب اللثة.

  • رائحة الفم الكريهة

تعتبر رائحة الفم الكريهة مشكلة شائعة، تحدث بسبب عدّة أسباب، منها نوع الطعام الذي نتناوله،

الإكثار من الثوم والبصل بالطبع يسبب رائحة مزعجة في الفم.

كذلك نقص الاعتناء بنظافة الفم والأسنان تسبب تراكمًا للباكتيريا، التي تسبب التهابًا في اللثة، مما يسبب رائحة كريهة في الفم.

قد تكون رائحة الفم الكريهة سببًا لحالة مرضيّة ما، مثل جفاف الفم أو السكري أو التهاب الرئة، وغيرها.

تنظيف الأسنان بالفرشاة والمضمضة باستمرار يقيك، ويساعدك في التخلص من مشكلة رائحة الفم الكريهة. وينصح باستخدام فرشاة خاصة لتنظيف اللسان.

كذلك علاج الأمراض المسبب لرائحة فم غير محببة، مثل جفاف الفم، تخلّصك من تلك الرائحة.

  • حساسية الأسنان

الأسنان الحساسة أحد مشاكل الأسنان الشائعة. وهي الأسنان التي تنقل الألم بفعل أي مادة ساخنة أو باردة، حلوة أو حامضة، نتناولها.

تغطي الأسنان طبقة تحميها تدعى المينا. أما الطبقة المكشوفة من السن (تحت خط اللثة)، تغطيها طبقة أقوى من المينا تدعى الملاط.

يحمي الملاط لبّ السن، وعصبه. أي تخريش أو إزالة لطبقة المينا أو الملاط يسبب وصول المواد التي نتناولها إلى عصب السن، مما يسبب الشعور بألم لامع.

التسوس والتهاب اللثة وكسور الأسنان، كلها تساهم في زيادة مشكلة حساسية الأسنان.

يمكنك التخفيف من حدّة حساسية أسنانك عن طريق استخدام معجون أسنان خاص بالأسنان الحساسة يحتوي على الفلورايد.

أو يمكنك استخدام جل فلورايد تطبقّه على أسنانك.

في حال الألم الشديد، عليك الذهاب لطبيب الأسنان لعزل أسنانك بمادة تحمي طبقة المينا والملاط من التخريش.

  • جفاف الفم

يرطّب اللعاب الأسنان والأنسجة الأخرى في الفم، عند نقصان كمية اللعاب فإن الأسنان ستصبح معرّضة أكثر لحدوث النخر والتسوس بها.

يحدث جفاف الفم بسبب أمراض معيّنة مثل السكري أو الأيدز (مرض نقص المناعة المكتسب)، أو بسبب استخدام أدوية معيّنة.

يتسبب جفاف الفم بحدوث صعوبة في الكلام والبلع، وبحة في الصوت، ويزيد من خطر حدوث التهاب في الحلق أو نخر الأسنان.

لعلاج هذه المشكلة من مشاكل الأسنان يمكنك تجربة مضغ علكة خالية من السكر، ذلك أنها تحفز الفم على إفراز اللعاب.

أو يمكن لطبيبك أن يصف لك أدوية خاصة تزيد من إفراز جسمك للعاب.


الاهتمام بصحّة الأسنان ونظافتها جزء لا يتجزأ من الاهتمام بصحة جسمك ككل. تناول الطعام الصحيّ كالفواكه والخضار الطازجة، وتجنّب السكريات والمشروبات الغازية والتدخين والكحول، كذلك قم بتنظيف أسنانك وفمك بانتظام كل يوم من أجل أن تقي نفسك جميع المشاكل الصحيّة السابقة.

150 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *