عشبة المورينجا؛ 14 فائدة صحية للمورينجا

Moringa health benefits

عشبة المورينجا من الأعشاب التي استخدمت منذ القدم للاستفادة من فوائدها، فما هي فوائد المورينجا الصحية وآثارها الجانبية وكيفية استخدامها.

0 24

استخدمت عشبة المورينجا آلاف السنين لاحتوائها على مضادات الأكسدة القوية، مثل: مادة أوليفيرا، الغنية بالأحماض الأمينية الأساسية والفيتامينات والمعادن، فما هي فوائد المورينجا الصحية وأضرارها المحتملة؟


ما هي فوائد المورينجا الصحية

فوائد المورينجا الصحية
محاربة علامات تقدم السن من أهم فوائد المورينجا الصحية.

عشبة المورينجا مليئة بمضادات الأكسدة الهامة والنشطة بيولوجيًا؛ لذلك فهي تحارب الإجهاد التأكسدي والأمراض ذات الصلة.

يمكن لهذا النبات أن يحارب الالتهاب، ويساعد أيضًا في علاج السرطان ومرض السكري. بالإضافة إلى ذلك فإنه يقوي العظام ويحسن صحة الدماغ.

تشمل أهم فوائد المورينجا الصحية:

تساعد على الوقاية من السرطان

يحفز جذر عشبة المورينجا موت الخلايا السرطانية. على الرغم من أن جميع أجزاء نبات المورينجا يمكن أن تساعد في قتل الخلايا السرطانية، إلا أن الجذر هو الأكثر فاعلية.

قد تلعب المورينغا أيضًا دورًا رائعًا في الوقاية من سرطانات الثدي والقولون ومعالجتها. بالإضافة إلى ذلك، يحتوي النبات على مركبات معينة تُسمى المركبات النانوية. تدمر هذه المركبات الخلايا السرطانية وتتجنب الخلايا السليمة.

يحتوي النبات أيضًا على الأوجينول الذي يساعد في الوقاية من سرطانات الجلد والقولون والبروستاتا. يمنع النبات الخلايا السرطانية من تكوين مستعمرات في الجسم؛ لذلك فإنه يمنع انتشار السرطان داخل الجسم. وبالتالي مستخلصات المورينجا أيضًا قد تمنع سرطانات الكبد والرئة.

محاربة الالتهاب

تساعد مادة الفلافونويد في المورينجا في مكافحة الالتهاب؛ لذلك فإنها تساهم في علاج أمراض الأمعاء الالتهابية (بما في ذلك التهاب القولون التقرحي).

أثبتت عشبة المورينجا أيضًا فاعليتها في منع بعض السيتوكينات التي تعزز الالتهاب في جسم الإنسان. مستخلصات البذور لها أيضًا خصائص مضادة للالتهابات.

بالإضافة إلى ذلك، تساعد الخصائص المضادة للالتهابات في المورينجا أيضًا في تخفيف الألم الروماتيزمي. تشمل أقوى المواد الكيميائية النباتية في المورينجا التي تحارب الالتهاب الفلافونويد والإيزوثيوسيانات.

خصائصها المضادة للالتهابات شديدة لدرجة أن الدراسات تؤكد قدرتها على منع أو علاج الأمراض الالتهابية، مثل: مرض السكري والسرطان والتهاب المفاصل.

 تساعد في علاج مرض السكري

أجريت بعض دراسات على الفئران، وجد أن مسحوق بذور المورينغا يظهر خصائص مضادة لمرض السكر. تحتوي المورينغا أيضًا على الألياف التي يمكن أن تساعد في تقليل مستويات الجلوكوز في الدم.

في دراسة أخرى، لاحظت النساء اللواتي تناولن 7 غرامات من مسحوق أوراق المورينجا كل يوم لمدة ثلاثة أشهر انخفاضًا في مستويات الجلوكوز في الدم أثناء الصيام.

أظهرت دراسة صغيرة أخرى أن تضمين أوراق المورينجا في النظام الغذائي قد يخفض مستويات السكر في الدم. شهد المشاركون في الدراسة انخفاضًا بنسبة 21٪ في مستويات السكر في الدم.

علاج الفئران المصابة بداء السكري بمسحوق بذور المورينغا أعاد الأنسجة لكل من الكلى والبنكرياس، وبالتالي تحسين الأعراض.

تعزيز صحة القلب

تحسن Moringa وظيفة القلب الانبساطي في الفئران المصابة بارتفاع ضغط الدم. ويقلل أيضًا من التليف في أحد البطينين.

تساعد المورينجا أيضًا على خفض مستويات الكوليسترول؛ لذلك فإنها تساعد على تحسين صحة القلب. قرون المورينجا مليئة بالأحماض الدهنية المتعددة غير المشبعة، بما في ذلك أحماض اللينوليك واللينولينيك والأوليك؛ لذلك فإنها تساعد على خفض الكوليسترول.

يحتوي زيت بذور المورينجا على 76 ٪ من PUFAs، ويمكن أن يكون بديلاً مثاليًا لزيت الزيتون. قد تقلل مستخلص نبات المورينجا أيضًا من مستويات ضغط الدم. قلل هذا المستخلص من الإجهاد التأكسدي وخفف من ضعف الأوعية الدموية. يمكن أن يؤدي هذا التأثير إلى درء أمراض القلب.

 تحسين صحة الجهاز الهضمي

تساعد هذه العشبة على تعديل تركيبة بكتيريا الأمعاء وتقديم الفوائد المرتبطة بها. تساعد أيضًا في علاج التهاب الجهاز الهضمي ومنع السمنة التي يسببها الدهون العالية.

تزيد المورنيجا من تركيزات بكتيريا Bifidobacteria في الأمعاء، وهي الفئة الرئيسية من البكتيريا التي تشكل الجراثيم المعدية المعوية المفيدة. قد تحتوي أيضًا على عوامل نشطة ذات خصائص معدة تعزز صحة الجهاز الهضمي وتعزز بطانة المخاط من الأمعاء. يمكن للنبات أيضًا علاج ومنع قرحة المعدة.

فوائد المورينجا لتقوية العظام

  • المورينغا هي مصدر جيد للكالسيوم والمغنيسيوم والفوسفور – العناصر الغذائية الأساسية لصحة العظام.
  • تحتوي على ليسين، وهو حمض أميني يعزز امتصاص الكالسيوم.
  • عشبة المورينغا لها تأثير يعتبر معجزة على سلامة العظام وقد يمنع هشاشة العظام.
  • قد تحفز مركبات الفلافونويد الموجودة أيضًا في المورينجا الخلايا العظمية، وهي خلايا تقوم بتوليف العظام.
  • لم تستنتج دراسات أخرى معينة بعد إذا كان تناول المورينجا يؤثر بالفعل على صحة العظام بطريقة إيجابية أم لا.

تعزز صحة الدماغ

في الدراسات على الحيوانات، خففت المورينجا التنكس العصبي وضعف الذاكرة. يبدو أن المورينغا تعمل عن طريق منع الحد من كثافة الخلايا العصبية، وهي ظاهرة تتسارع مع تقدم العمر.

يحارب النبات أيضًا الإجهاد التأكسدي، وهو سبب رئيسي للتدهور المعرفي. توصلت الدراسات إلى أنه يمكن استخدام المورينغا كغذاء طبي لعلاج الخرف (الزهايمر).

بالإضافة إلى ذلك، قدرة المورينغا على مقاومة الإجهاد التأكسدي يمكن أن تحمي الدماغ أثناء السكتة الدماغية. تم اكتشاف أن مستخلصات المورينغا، عند تناولها مع بعض مضادات الاكتئاب، تساعد في علاج الاكتئاب.

عشبة المورينجا لعلاج فقر الدم

على الرغم من الحاجة إلى مزيد من البحث، إلا أن  إحدى الدراسات أثبتت أن المورينجا يمكن أن تزيد من مستويات الحديد في الدم، وبالتالي تساعد في علاج فقر الدم، بشكل خاص مع أوراق المورينجا الغنية بالحديد.

كما يزيد فيتامين سي في المورينجا من امتصاص الحديد في الجسم.

 الحفاظ على صحة الكبد

تساعد عشبة المورينغا في حماية الكبد من السموم المختلفة عن طريق خفض الكوليسترول الزائد في الكبد.

في الدراسات، تم إطعام الفئران مصابة بالكبد الدهني بنظام غذائي مدعم بالمورينغا، أظهرت النتائج انخفاض مستويات الدهون الثلاثية، هذا مؤشر على صحة الكبد.

المورينجا (وأوراقها) قد تمنع أيضًا التنكس الدهني الكبدي (تسلل خلايا الكبد عن طريق الدهون). وتساعد على محاربة التهاب الكبد.

قد تعزز أيضًا انتعاش الكبد من التلف الكبدي الناجم عن الأدوية المضادة لمرض السل.

مكافحة الالتهابات البكتيرية

أظهرت المستخلصات المائية من العشبة أنها تقاوم البكتيريا والفطريات، وبالتالي تثبط بعض أنواع العدوى. في دراسة أخرى، أظهرت أيضًا المورينغا نشاطًا مضادًا للميكروبات ضد المكورات العنقودية الذهبية، Vibrio cholerae و Escherichia coli.

عشبة المورينجا تمنع سمية الزرنيخ

سمية الزرنيخ مصدر قلق خطير، وهي أكثر انتشارًا في المناطق التي تستخدم فيها المياه الملوثة بالزرنيخ للري والطهي.

تظهر دراسات على الفئران أن الموريغا يمكن أن تقدم تأثيرات وقائية ضد سمية الزرنيخ من خلال مكافحة توليد أنواع الأكسجين التفاعلية والجذور الحرة أيضًا.

فوائد المورينجا لمكافحة الشيخوخة

أوراق المورينغا مليئة بمضادات الأكسدة، مثل: الفيتامينات A و B و C، والتي يمكن أن تساهم في الحفاظ على صحة الجلد.

في إحدى الدراسات، أدى استخدام كريم الوجه الغني بالمورينجا كمكون أساسي إلى تحسين مرونة البشرة وترطيبها بشكل ملحوظ لدى المشاركين.

كما يعزز النبات تقسيم الخلايا الليفية (الخلايا في الأنسجة الضامة التي تنتج الكولاجين والألياف الأخرى)، وبالتالي تعزيز مظهر الجلد والملمس. يمكن لمضادات الأكسدة في المورينغا أيضًا أن تقدم فوائد مضادة للشيخوخة.

بالإضافة إلى ذلك فإنها تعمل على حماية خلايا الجلد من الضغوط البيئية، بما في ذلك الأشعة فوق البنفسجية. تجعل هذه الخصائص المورينغا مكونًا واعدًا في منتجات العناية بالبشرة المضادة للشيخوخة القادمة.

تعالج حب الشباب

بفضل خصائصه المضادة للفطريات، قد تساعد المورينغا أيضًا في علاج بعض الأمراض الجلدية، مثل: حب الشباب.

بالإضافة إلى ذلك، قد يساعد نشاطه المضاد للميكروبات ضد المكورات العنقودية الذهبية في علاج البثور والدمامل والدمامل والخراجات.

 تساعد على فقدان الوزن

تؤكد إحدى الدراسات على قدرة المورينجا على منع زيادة الوزن، لأنها تحتوي على isothiocyanates، وهو فئة من المركبات في المورينغا. استشر طبيبك قبل تناول المورينجا لهذا الغرض.

أجريت معظم الدراسات في المختبر أو على عدد قليل من البشر، لذلك لا يمكن اعتبارها قاطعة. هناك حاجة لبحوث قائمة على أدلة أكبر لتأكيد امكانية دمج المورينجا في الممارسات العلاجية.

إقرأ أيضًا: عشبة الشيبة


تضمين عشبة المورينجا في نظامك الغذائي

استخدامات نبات المورينجا
كيفية استخدام المورينجا.

إليك بعض الطرق البسيطة لتضمين المورينغا في نظامك الغذائي:

  • أضف أعواد من عشبة المورينجا المفرومة والمطبوخة إلى حساءك.
  • أضف مسحوق المورينغا إلى السلطة.
  • امزج مسحوقها مع مشروبك الصباحي لتعزيز الطعم والتغذية بسرعة.
  • أضف المسحوق إلى خليط البراونيز أو البسكويت.
  • يمكنك أيضًا صنع شاي المورينغا، والذي سيكون طريقة رائعة لإضافة جودة النبات إلى نظامك الغذائي.

يمكن تحضير الشاي باستخدام أوراق المورينغا، هذه الأوراق مجففة بالفعل في الهواء. يمكنك طحنها في الخلاط حتى تحصل على مسحوق المورينغا.

ضع هذه المورينغا المطحونة في أكياس الشاي وخزنها في مكان بارد وجاف. ثم أضف هذا المسحوق إلى الماء الساخن مع بعض الليمون والسكر.


الآثار الجانبية لعشبة المورينجا

نبات المورينجا
نبات المورينجا.

على الرغم من فوائد المورينجا الصحية المتعددة، إلا أنها قد تسبب بعض المشكلات الصحية، أهمها:

قد تعوق امتصاص المغذيات

قد تحتوي أوراق المورينجا على مضادات غذائية يمكن أن تعوق امتصاص بعض العناصر الغذائية (بما في ذلك البروتين)، تشمل هذه المواد: التانينات ومثبطات التربسين والنترات وحمض الأكساليك.

إذا كنت تتناول أدوية/ مكملات لنقص المغذيات، يرجى مراجعة طبيبك قبل تناول المورينغا.

قد تتفاعل مع أدوية الغدة الدرقية

يمكن أن يكون للمورينجا خصائص شبيهة بالغدة الدرقية. على الرغم من أنه لم يتم توثيق تفاعله مع أدوية الغدة الدرقية (مع قصور الغدة الدرقية)، فمن الأفضل مراجعة طبيبك.

قد تخفض مستويات السكر في الدم بشكل مفرط

تساعد المورينجا على خفض مستويات السكر في الدم، لذلك إذا كنت تتناول بالفعل أدوية لعلاج ارتفاع نسبة السكر في الدم، فقد تؤدي المورينجا إلى نقص السكر في الدم.

تخفض مستويات ضغط الدم أكثر من اللازم

يمكن أن تساعد المورينغا أيضًا في خفض مستويات ضغط الدم. إذا كنت تتناول بالفعل أدوية لعلاج ارتفاع ضغط الدم، فقد يؤدي تناول المورينجا إلى انخفاض ضغط الدم.

عشبة المورينجا والحمل

تشير الدراسة إلى أن المورينجا قد تسبب تقلصات الرحم العنيفة، مما قد يؤدي إلى الإجهاض. ومع ذلك، يوثق تقرير آخر استخدام أوراق المورينجا للحد من سوء التغذية لدى النساء الحوامل والمرضعات.

هذه الدراسات متضاربة، وبالتالي، يرجى أن تكون على الجانب الآمن ولا تستهلك المورينغا دون استشارة طبيبك.


عشبة المورينجا مليئة بالعناصر الغذائية الأساسية، ويسهل إضافتها إلى نظامك الغذائي، ولكن ينبغي الحذر لتجنب آثارها الجانبية. ينبغي على الحوامل والمرضعات استشارة الطبيب قبل تناولها.

اترك رد