زراعة البندق

Hazelnut cultivation

زراعة أشجار البندق Hazelnut cultivation، ما هي استعمالات مكسرات البندق، ما هي أصناف البندق، كيف يتم تشكيل شجرة البندق والعناية بها، حصاد ثمار البندق.

كتابة: Zafer Maklad | آخر تحديث: 19 سبتمبر 2020 | تدقيق: د. هبة حجزي
زراعة البندق

زراعة البندق عرفت منذ أكثر من 2000 عام مضى. أما الآن تسيطر هذه الزراعة على أراضي واسعة في ايطاليا وتركيا واليونان وإسبانيا وإيران وإيطاليا وأوكرانيا وغيرها من الدول المهتمه بهذه الزراعة.


أزهار البندق

زراعة أشجار البندق
أزهار البندق المذكرة

إن أشجار البندق ثنائية الجنس أي أنها ذاتية الإخصاب، فبالرغم من أن أشجار البندق الأخرى المنتشرة في النطقة المحيطة ستساعد أيضًا في التلقيح. ولكن يمكن الحصول على نتائج أفضل عند زراعة البندق في مجموعات.

تنتج جميع أصناف البندق أزهار صفراء متدلية جميلة في أواخر فصل الشتاء وأوائل فصل الربيع. تمثل الأزهار المذكرة والتي تحتوي على غبار الطلع اللازم لتخصيب الأزهار الأنثوية وضمان المحصول الوفير.

حيث تندفع سحب غبار الطلع في الأيام العاصفة لتلقيح الأزهار الأنثوية الصغيرة والموجودة على أطراف فروع أشجار البندق، مما يعني أن هذه الثمار الملقحة بالرياح تفضل العيش في مواقع العراء والخالية من التضاريس والمرتفعات.

علاوة على ذلك، فهي مقاومة للظروف البيئية القاسية، حيث تتحمل فصول الشتاء الرطبة وشديدة البرودة، مما يجعلها نباتات مفيدة جدًا في كثير من دول العالم الباردة.

تتطلب الأزهار المذكرة من 350  إلى 650 ساعة برد ما دون 7.2ْم، والمؤنثة 600 – 800 ساعة برودة. ولا يثمر البندق إذا انخفضت درجة الحرارة أثناء الإزهار إلى 12ْم.

“اقرأ أيضاً: زراعة الفطر”


استخدامات مكسرات البندق

يعد البندق من المكسرات المميزة في الشتاء والتي يمكن الاستمتاع في تحميصها على النار مفتوحة أو في الفرن. أو أكلها نيئةً مباشرة بعد تقشيرها. كما يمكن إضافتها إلى بعض أنواع الحلويات أو حتى خبزها بالأعشاب والبقول للحصول على أقرب بديل نباتي للحوم المشوية التقليدية.

زراعة البندق
تستعمل ثمار البندق في صناعة الحلويات

فالمكسرات وبشكلٍ عام ذات قيمة غذائية وصحية عالية ويمكن تناولها بالكمية المناسبة دون الخوف من استهلاكها. بالإضافة إلى إستخدامات أشجار البندق في الزراعة التجميلية. إن زراعة البندق مناسبة تماماً للزراعة في الحدائق و الأرصفة. وبذلك تشكل مأوى إضافيًا وطعامًا وفيراً للحياة البرية.

“اقرأ أيضاً: زراعة التفاح”


الأصناف الجيدة المستخدمة في زراعة البندق

هنالك العديد من أصناف البندق موزعة في مناطق مختلفة من العالم منها:

  • البندق البكر.
  • البرشلوني.
  • السكر.
  • فيكتوريا.
  • لامبرت الأبيض.
  • التشيكي.
  • موسكو روبي.

“اقرأ أيضاً: كيفية زراعة الليمون”


كيفية زراعة البندق

البندق من أسهل أنواع المكسرات في الزراعة والنمو. حيث تنتشر منطقة زراعتة الأصلية في أوراسيا وأمريكا الشمالية. تحتاج زراعة أشجار البندق:

  • تربة جيدة التصريف.
  • تربة قليلة المواد الغذائية، لأن التربة الغنية بالمواد الغذئية تعطي نموًا كبيرًا في المجموع الخضري أي الأوراق و الأغصان بحيث يكون النمو على حساب الزهور والثمار.
  • وضع مسافة 4 أمتار تقريباً بين أشجار البندق.
  • في زراعة البندق يجب إنشاء صفوف الأشجار من الأصناف المختلفة من البندق من أجل زيادة إمكانية التلقيح.

ملاحظة: يجب التحقق أولاً من توافق الأشجار من أجل ضمان تطابق الأصناف بشكل جيد. أي يجب أن يكون موعد الإزهار لكل الأصناف في نفس الوقت لضمان التلقيح الناجح والوفير.

“اقرأ أيضاً: زراعة اللافندر”


تشكيل شجرة البندق

ينمو البندق على شكل شجيرة كثيفة. ولكن يجب الحفاظ على المجموع الخضري بحجمٍ مناسب يسهل التحكم فيه. وذلك عن طريق إجراء التقليم الصحيح.

يتم الرعاية الأساسية لشجرة البندق مباشرة من خلال تقليمها. لذلك يجب إجراء عملية التقليم في فصل الشتاء من أجل تشجيع الشجيرة على أخذ الشكل المفتوح.

يتم التقليم من خلال إزالة ما يقارب الثلث من النمو الأقدم. أي من خلال قص السيقان الزائدة و الإبقاء على ساق واحدة أو قطعها بعناية وإبقائها إلى مستوى الأرض. كما يجب تخفيف المناطق المكتظة من الأغصان من أجل الحفاظ على التهوية الجيدة والإضاءة الكافية لشجرة البندق من الداخل.

يتم اجراء التقليم الصحيح في زراعة البندق من خلال مراعاة ما يلي:

  • قص أي فروع متقاطعة داخل الشجرة.
  • يجب ترك الغصينات وعدم قطعها فهي العناصر الهام في الإزهار والذي يحمل معظم الأزهار الأنثوية.
  • قطع السيقان التي تنمو مباشرة من جذور النبات والتي غالبًا ما تكون على مسافة قريبة من الساق الرئيسية.
  • يجب الحفر عليها وقطعها على الفور لمنع تعدد السيقان.

“اقرأ أيضاً: فوائد أوراق الجوافة”


حصاد ثمار البندق والتخزين

تصبح مكسرات البندق جاهزة للحصاد في فصل الخريف بمجرد اصفرار القشور. يمكن قطفها مباشرةً من الشجرة. أو الإنتظار حتى تمام النضوج، عندها يمكن جمعها بسهولة من أسفل الشجرة بعد تساقطها على القماش المحضر لهذه الغاية دون عناء القطف المباشر من الشجرة.

تجفف المكسرات عن طريق توزيعها على صواني جافة مصنوعة من القش وتقليبها كل بضعة أيام من أجل الحصول على النتيجة المتساوية بين جميع حبات البندق. يتم إجراء عملية التجفف بالداخل في مكان دافئ وجاف لمدة تتراوح من أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع. فبمجرد جفافها تصبح جاهزة لتخليصها من القشور والأوراق، كما يمكن تخزينها حسب الرغبة مع القشور الصلبة أو بدونها.

يجب تخزين المكسرات في مكان جاف خالي من الرطوبة وجيد التهوية. يمكن تخزينها داخل الصناديق أو الأكياس القماشية أو الشبكية.


الحماية من السناجب في زراعة البندق

يجب أخذ الحيطة والحذر من السناجب فالمكسرات هي الغذاء الأساسي والطبيعي لها والبندق على رأس القائمة. فنظراً  لطبيعة زراعة البندق، فإن حماية ثمار البندق صعبة للغاية من السناجب. يمكن وضع الشباك والأقفاص حول كل شجر بشكلٍ منفرد للحيلولة دون وصول السنجاب إلى الثمار، ولكنه أمر مكلف للغاية وصعب التنفيذ. الحل الوحيد هو السماح للسناجب بأخذ نصيبها العادل من البندق من خلال قطف البندق قبل النضوج بقليل.


زراعة البندق من الزراعات الناجحة في المناطق الباردة وهي من الزراعات المفيدة وليست المعقدة. فهي تنتج الثمار المفيدة والمتعددة الإستعمالات. والتي يمكن تخزينها والحفاظ على جودتها بتباع المعاير المناسبة في التخزين.

المراجع

    1. Dawn and Jeff Zarnowski, , smallfarms.cornell.edu, Retrieved 08/09/2020
563 مشاهدة

ساهم باثراء المحتوى من خلال اضافة تعليق