زراعة فاكهة التنين

growing Dragon fruit

زراعة فاكهة التنين اقتصادية ومربحة لأن له العديد من الفوائد، وهو الفاكهة الأغلى في العالم ويحتاج القليل من الماء وتربة مسامية رملية مفككة

كتابة: اماني حسن | آخر تحديث: 18 سبتمبر 2020 | تدقيق: د. هبة حجزي
زراعة فاكهة التنين

زراعة فاكهة التنين شائعة في المناطق المدارية وشبه المدارية، لانها تنمو في المناخ الحار وموطنها الأصلي هو المكسيك وتنتشر في الأمريكيتين وفلوريدا وجنوب شرق آسيا وشرق آسيا.

ماهي فاكهة التنين

تصنف من أنواع الصباريات المثمرة، وأهمها جنس hylocereus.

  • الإسم العلمي: hylocrites undatus
  • الإسم الإنجليزي: pitaya

أسماء أخرى لفاكهة التنين

  • البيتايا
  • دراجون فروت.
  • ملكة الليل.
  • سيدة الأقمار.

حقائق مدهشة عن فاكهة التنين

يجب أن تكون تربة زراعة فاكهة التنين، منخفضة الحموضة.

يسحب النبات حاجته من الأملاح، ثم يقوم بعدها بفلترة المياة، بحيث يسحب الماء دون ملح، لأن لديه غدد تمتص الاملاح ثم تطردها.


أصناف فاكهة التنين

  • البيتايا الحلوة.
    • لها قشرة حمراء ولب أبيض، وهي النوع الأكثر شهرة من فاكهة التنين.
  • البيتايا الصفراء.
    • ذات قشرة صفراء ولب أبيض
  • بيتايا كستاريكا.
    • ذات قشرة حمراء، ولب أحمر
  • البيتايا الطويلة.
    • لها قشرة بنية ولبها ملون، وتعد من الأنواع النادرة، وتوجد في نيوزلندا وتايلاند والصين.

زراعة فاكهة التنين

لزراعة النبات سليمة، ينبغي إتباع الخطوات التالية:

إعداد التربة

تجود زراعتها في خليط من التربة المسامية وذلك بإضافة حجم من الطين وحجم من السماد العضوي المتحلل.
نصف الكمية تكون سماد عضوي والنصف الآخر كمبوست، ولايضاف للتربة اي مواد عضوية عند زراعة الصباريات والعصاريات.
تكتسب التربة مساميتها من الرمل الذي يجعل التربة مفككة، ويسرع من تشربها بالماء وسرعة فقدانه. ولايجب إستخدام تربة رطبة موحلة، لأن فاكهة التنين مغذيات حقيقية، لاتحتاج إلى الكثير من المواد الغذائية، ويجب إختيار رقعة أرض مرتفعة بحيث لاتتجمع فيها المياة.

في حالة كانت منطقة الزراعة ذات أمطار غزيرة، يلزم الزراعة على تل حتى يتم تصريف المياة.
وعند الزراعة في وعاء، يجب التأكد من ثقب الوعاء من أسفل، واحداث فتحات تصريف.

تجهيز البذور

عند إستخدام البذور في زراعة فاكهة التنين، قد يستغرق الأمر حوالي سنتين قبل أن تؤتي ثمارها.

البذور سوداء اللون، ونحصل عليها من لب الثمرة. حيث يتم تنظيف البذور من البقايا العالقة، وتجفف وتغرس في رمال خصبة، وفي مكان معرض لأشعة الشمس.

كذلك يمكن زراعة فاكهة التنين، في الاصيص بغرض الزينة. وهي تحتاج للقليل من الماء، بعد حوالي ١٠ أيام إلى اسبوعين، تخرج من البذور براعم.

تنمو البراعم لتصبح نبتة قادرة على الإنتاج بعد وصولها حجم ٥ كيلوغرامات، وتبدأ في إخراج الأزهار وتكوين الثمار.
عند إخراج الشتلات لزراعتها في الأرض الدائمة، يجب الحذر حتى لا تتلف الشتول.

في حالة زراعة فاكهة التنين في اصيص، يجب أن يكون بطول ١٥-٢٤ بوصة، وعمق ١٠ بوصات ومجهز بعمود تسلق.

قبل الزراعة نختار موقع مشمس، بحيث تكون الجذور في الظل مع بقاء أطراف النبات في الشمس لتزهر. ينمو النبات بشكل جيد، في المناطق الدافئة، التي يكون فيها موسم النمو طويل دافئ.

زراعة الشتلات

دع البراعم تجف قبل الزراعة في مكان بارد ومظلل، لمدة أسبوع.
ويجب التأكد من إستمرار حصوله على ضوء الشمس الكافي أثناء النمو وذلك لمنع العدوى، والنمو بشكل جيد.

“اقرأ ايضا:زراعة البصل: الكيفية والطرق

تسميد زراعة فاكهة التنين

يتم التسميد من حين لآخر، لان القطع تستغرق أربعة أشهر للحصول على نظام جذري جيد وقوي.

لكن يجب التوازن في اعطاء السماد، والتركيز على السماد البطئ الإطلاق، ولان الصبار محتواه من النتروجين منخفض يسمد كل شهرين لإعطاء نتائج جيدة.

سقي فاكهة التنين

يتم سقي فاكهة التنين، بنفس طريقة سقي نبات الصبار الاستوائي، لذا يعطى القليل من الماء عندما يكون جافا.

الإفراط في الري، هو السبب الأكثر شيوعا لموت النبات.
في حالة كان الاصيص ليس له فتحات تصريف، فإن ذلك يؤدي للتعفن.

يستغرق النبات عامين ليبدأ نشاطه بالكامل، إلا أن بعضها قد يكون طفرات عملاقة، حيث يمكنها أن تنمو بطول قدم في الأسبوع.

الزهرة تظهر ليلا، لذا يكون التلقيح في زراعة فاكهة التنين عبر الحشرات الليلية، وأحيانا يتم التلقيح يدويا. وعند بدء تكوين الثمرة، تذبل الزهرة، وتبدأ قاعدتها في الانتفاخ،

اقرأ ايضا:كيفية زراعة الفول السوداني

تقليم فاكهة التنين

يصل إرتفاع بعض الأصناف إلى ٦ متر، وعندها يجب التقليم بقطع بعض الأغصان، وكلما كانت ذات وزن أقل كانت قوية، ومحتواها من العناصر مركز، وذلك يشجع على الأزهار.
الأغصان التي يتم قطعها يمكن غرسها لتعطي نباتات جديدة من البيتايا


حصاد فاكهة التنين

في زراعة فاكهة التنين، يتم قطف الفاكهة في النصف الأخير من العام، وتنتج فاكهة التنين ثمارا ناضجة، في أواخر الصيف والخريف.
لكنها يمكن أن تثمر في أي وقت من السنة، اذا حصلت على مايكفي من الماء والدفء.
ويتم التعرف على نضج الثمرة، عندما يتحول لون القشرة إلى الأحمر أو الأصفر حسب النوع، وتنتج النبتة أربع دورات في العام.

“اقرأ أيضاً: فوائد رائعة لفاكهة التنين”


طعم فاكهة التنين

تتميز بطعم ومذاق رائع، وهي ثمرة نادرة ولها مذاق رطب، يجعلها متعددة الاستخدامات، حيث يمكن تناولها مباشرة أو تدخل ضمن مكونات العصائر.

للحصول على الطعم الشهي، يجب أن تكون ثمرة البيتايا طرية باعتدال، لان الزيادة في الطراوة تعطي مذاق لاذع، وكذلك الثمرة الصلبة تعطي مذاق مخالف لطعمها المعتاد.

الطريقة السليمة لتناولها هي شقها من المنتصف، وإخراج اللب مع تجنب أكل قشرة فاكهة التنين لانها تسبب آلام المعدة.


فوائد فاكهة التنين

  • تعزيز الجهاز المناعي.
  • حماية الجسم من الجذور الحرة.
  • تحتوي على الفيتامينات والبروتينات الضرورية للجسم.
  • تجنب الجسم أمراض هشاشة العظام لاحتوائها على الكالسيوم والفسفور والحديد.
  • غنية بالجديد لذا تعتبر علاج فعال للانيميا
    تعالج اضطرابات المعدة ومشكلاتها لاحتوائها على الالياف التي تعزز وظائف المعدة.

تعتبر زراعة فاكهة التنين مهمة، لانها مربحة اقتصاديا ومرغوبة في الوطن العربي، لأنها أغلى فاكهة في العالم، اذ يفوق سعر الحبة ٥ دولار وفي بعض الدول يبلغ ١٥ يورو.

547 مشاهدة

ساهم باثراء المحتوى من خلال اضافة تعليق