زراعة القطن: موعد الزراعة، طريقة زراعته، أهم 7 نصائح للزراعة

زراعة القطن: موعد الزراعة، طريقة زراعته، أهم 7 نصائح للزراعة

القطن من المحاصيل التي لا غنى عنه ويستخدم في كل شيء، والكثير يجهل كيفية زراعة القطن، وما هو موعد زراعة القطن المناسب، ما هي أهم مشاكله؟

القطن نبات مذهل، مليء بالتاريخ الغني ويستخدم القطن لصناعة كل شيء بداية من الملابس والحبال إلى شباك الصيد والورق. وفي الوقت الحالي يحاول الكثيرون تعلم كيفية زراعة القطن. ولكن قد تظهر معهم بعض مشاكل زراعة القطن وذلك لأنهم لا يعلمون أن القطن غير مناسب لكل نوع من أنواع التربة، لذا يجب التعرف على موعد زراعة القطن ومعرفة المزيد عنه.


أهمية زراعة القطن

يعتبر القطن من المحاصيل النقدية الرائدة التي لا غنى عنها في عالم الزراعة، كما أنه جزء من حياتنا اليومية، حيث إنه له مئات الاستخدامات. فيستخدم في صنع كل شيء بداية من الملابس والمفروشات المنزلية، وحتى الاستخدامات الصناعية في يومنا هذا. ويمكن أن تكون الأقمشة القطنية شديدة التحمل ومقاومة للتآكل عن غيرها، كما أن القطن يقبل العديد من الأصباغ وقابل للغسيل. ويحاول الكثير من الأشخاص تعلم كيفية زراعة القطن لعيش أسلوب حياة مكتفي ذاتيًا أو لكسب القليل من المال.

“اقرأ أيضًا: آفة حلم التفاح


موعد زراعة القطن المناسب

متى يزرع القطن
موعد زراعة القطن

العديد من الأشخاص لا تعرف الكثير عن موعد زراعة القطن شيئًا كما أنهم لا يعلمون معلومات كافية عن كيفية زراعة القطن، وقد يحتاج القطن إلى فترة طويلة خالية من الصقيع ما بين 5 إلى 6 أشهر، كما أنه يحتاج إلى الكثير من الحرارة وأشعة الشمس. ويُفضل المناخ الدافئ والرطب مع درجات حرارة الهواء التي يُفضل أن تكون ما بين 60-100 درجة فهرنهايت. حيث أن القطن حساس للغاية ناحية التغيرات المناخية. وإذا لم يتم الاعتناء به في ظل الظروف المناخية المناسبة، يمكن أن ينتهي الأمر بسهولة بالنبات في حالة صحية سيئة.

“شاهد أيضًا: خطوات إزالة المكياج


طريقة زراعته

طريقة زراعة القطن
كيفية زراعة القطن

قد يكون موعد زراعة القطن غير معروفًا للكثيرون، أما بالنسبة لمعرفة كيفية زراعة القطن فقد تُزرع بذور القطن في الربيع وينمو النبات إلى شجيرات خضراء كثيفة يبلغ ارتفاعها حوالي متر واحد، وبمجرد أن يتم تقشير النبات تتشقق اللوز لكي تكشف عن الوبر ويصبح القطن جاهزًا للقطف والاستخدام في الصناعات الحديثة وأيضًا يمكن إنتاج زيت بذرة القطن منه. ويقوم المزارع باختيار صنف القطن الذي يريده بناءً على المحصول والجودة وخصائص مقاومة الأمراض. ويمكن أن يتم زراعة المحاصيل الأخرى بالتناوب مع القطن ومن أمثلة هذه المحاصيل:

  • الفول
  • الحمص
  • الذرة
  • القمح

فهذا قد يساعد بشكل كبير في تقليل الآفات والأمراض، مما يقلل بدوره استخدام المبيدات. والحفاظ على مستويات رطوبة التربة، وينتج عن ذلك بناء تربة صحية وإدارة مغذيات التربة بشكل أفضل.

أما عن كيفية زراعة القطن نفسها، فيقوم الشخص بعمل التالي:

  • يتم وضع بذور القطن في مكان به تربة غنية وفضفاضة حيث يجب أن تتلقى النباتات ما لا يقل عن أربع أو خمس ساعات من ضوء الشمس المباشر يوميًا.
  • من الضروري وضع حوالي 2.5 سم من السماد في التربة قبل الزراعة، سيكون من الجيد معرفة أنواع الأسمدة الزراعية ومدى أهميتها.
  • يمكن زراعته في وعاء، ولكن يجب ألا يقل عمق أواني الخث (peat) عن 36 بوصة (91 سم).
  • في سياق ذلك يجب الانتظار حتى ترتفع درجات الحرارة باستمرار عن 60 درجة فهرنهايت (15 درجة مئوية).
  • قد يستغرق القطن من 65 إلى 75 يومًا من درجات الحرارة التي تزيد عن 60 درجة فهرنهايت للانتقال من بذرة إلى زهرة.
  • في غضون ذلك تحتاج النباتات إلى 50 يومًا إضافية بعد تفتح الأزهار حتى تنضج وتصبح قرون بذور وتنضج بعدها.

اقرأ أيضًا: زيت الورد للمنطقة الحساسة


مشاكل زراعة القطن

مشاكل زراعة القطن
زراعة القطن في المنزل

بعد أن تعرفنا على كيفية زراعته يجب اكتشاف كيف يمكن لبعض العوامل التأثير على إنتاج القطن وتتمثل هذه العوامل في:

  • هطول الأمطار الغزيرة في وقت البذر.
  • ارتفاع درجة الحرارة في مرحلة الإزهار.
  • تأخر حصاد القمح مما يؤدي إلى انخفاض المساحة تحت المحصول.
  • حدوث فيروس تجعد الأوراق ونظام التربة وهجوم الآفات.

مع هذه العوامل قد يواجه محصول القطن بعض مشاكل زراعة القطن الأخرى التي تؤثر بشكل كبير عليه إذا لم تكن على علم بكيفية زراعة القطن، فعلى سبيل المثال قد يكون القطن عرضة لتعفن الجذور. والذي يحدث غالبًا في أوائل الصيف، وقد يتسبب في ذبول الأوراق ويقضي على النباتات الصغيرة، ويجب ألا ننسى أن استخدام الكيمياويات على نطاق واسع في الفترة الأخيرة أثر بشكل واضح على إنتاج القطن.

يجب ألا ننسى أن هناك أيضًا بعض الحشرات والأمراض التي أثرت على محصول القطن والتي تتمثل في:

  • حشرات المن، وهذه الحشرات الصغيرة تمتص الحياة من القطن ويمكن أن تعوق نموه بشكل كبير.
  • الديدان القارضة هي يرقات العث البني والرمادي ويقومون بقضم نباتات القطن من القاعدة.
  • سوسة اللوز أو دودة اللوز وهي الآفة الأساسية التي تسبب مشاكل زراعة القطن وتتغذى هذه الخنفساء على براعم وأزهار نباتات القطن.
  • اللفحة البكتيرية، هي عبارة عن مرض يظهر على شكل آفات مبللة بالماء ويزداد حجمها تدريجيًا.
  • ذبول الفيوزاريوم، يهاجم هذا المرض جذور القطن المتنامي ثم ينتشر في النبات مسبباً ذبوله.

“اقرأ أيضًا: رهاب القطن


أهم 7 نصائح للزراعة

هناك بعض النصائح التي يجب أي شخص الالتفات إليها إذا كان يريد أن يتعلم كيفية زراعة القطن ومنها:

  1. شراء بذور القطن عالية الجودة الطازجة والمختارة بعناية.
  2. جهز الحقل أو الحاوية لعملية البذور والإنبات.
  3. قد يكون الربيع هو أنسب وقت لزرع بذور القطن.
  4. من الضروري التسميد والري ومكافحة الآفات لضمان الحصول على عائد جيد.
  5. في الخريف، يحين وقت حصاد القطن.
  6. فور حصاد القطن جهز لزرع المجموعة التالية من البذور مرة أخرى.
  7. كثرة الماء قد تضعف نباتات القطن مما ينتج عنه نبات غير صحي.
اسقِ مرتين إلى ثلاث مرات في الأسبوع لترطيب التربة حول الجذور وتجفيف الطبقة العليا من خليط التأصيص برفق.

في الختام، تُعتبر زراعة القطن تجربة ممتعة ومجزية، خاصة عندما تحصل على بعض الأشياء البيضاء الرقيقة في النهاية. ولكن عليك أولًا معرفة كيفية زراعة القطن وموعد زراعة القطن حتى لا تواجه أي مشاكل على الإطلاق في زراعة هذا النبات سواء في المنزل أو في الخارج.

فهرس على قوقل نيوز

تابعنا الأن

مقالات هامة
تعليقات (0)

إغلاق