” الرعي ” حرفة آيلة للانقراض

” الرعي ” حرفة آيلة للانقراض

وائل الشيمي
2021-02-23T23:36:56+04:00
مقالات
وائل الشيميتحديث محمد موسى1 نوفمبر 202026 مشاهدةآخر تحديث : منذ 4 أشهر

الرعي هو أحد الحرف التي ارتبطت بالزراعة، وقد ظهر الرعي عبر تدجين الحيوانات البرية، ومن ثم تطور بعد ذلك ليشتمل على العديد من أنواع الرعي. لكن المجتمع الحديث كان له آثار عديدة على حياة الرعاة.

تطور الرعي

الرعي هو ممارسة تهدف إلى رعاية مجموعات الماشية المتجولة على مساحة كبيرة من الأراضي. وقد تطور منذ حوالي 10000 عام حيث قام الصيادون في عصور ما قبل التاريخ بتدجين الحيوانات البرية مثل الأغنام والماعز.

تعلّم الصيادون أنه من خلال التحكم في الحيوانات التي كانوا يطاردونها ذات مرة، يمكن أن يكون لديهم مصادر موثوقة من اللحوم والحليب ومنتجات الألبان، والجلود للخيام والملابس. لذا قاموا بتدجين الحيوانات.

تعيش العديد من الحيوانات بشكل طبيعي في مجموعات تسمى القطعان، وتعد هذه الطريقة في المعيشة كشكل من أشكال الحماية، كما تنتقل الحيوانات من أرض عشبية خصبة إلى أخرى دون اتجاه منظم.

يستخدم الرعاة الكلاب لمساعدتهم على رعاية قطعانهم، وقد تم تدريب هذه الكلاب للرد على صافرة الراعي أو أياً من أوامره الأخرى، كما أن لها القدرة على توجيه القطعان أيضاً عبر التضاريس الخطرة، وتعد هذه الكلاب ماهرة وفعالة في قيادة هذه الحيوانات المدجنة.

“اقرأ أيضًا: تاريخ تطور المبيدات الكيميائية


أنواع الرعي

هناك عدة أنواع مختلفة من الرعي في جميع أنحاء العالم. حيث أنه يعد أحد العناصر المهمة للزراعة، ومن أهم أنواع الرعي:

الرعي البدوي

يعد الرعي البدوي من أقدم أشكال الرعي. حيث يتجول الرعاة البدو في مجموعات عائلية قبلية صغيرة أو ممتدة وليس لديهم قاعدة منزلية، ويعيش البدو في الأجزاء القاحلة وشبه القاحلة من إفريقيا وآسيا وأوروبا، وفي العديد من مناطق آسيا وأوروبا.

على سبيل المثال، فالرعي في أفريقيا يقوم على تربية البدو للأبقار والماعز والأغنام والإبل، ويعد شكلاً من أشكال الزراعة. ويزرع الرعاة بعض المحاصيل الغذائية، ويحصدونها لإطعام أسرهم ومجتمعهم.

يعد هؤلاء الرعاة من أصحاب الأجور. ويبيعون المواد التي تنتجها قطعانهم، أو يرعون حيوانات الآخرين مقابل رسوم، وغالباً ما تكون هذه التجارة جزءً من الاقتصاد غير الرسمي للدولة، ولا تمثلها حكومة المنطقة.

تقدر الأمم المتحدة أن الرعاة مسؤولون عن أكثر من 100 مليون دولار في النشاط الاقتصادي كل عام، لكن على الرغم من ذلك فإن هذا النوع كأسلوب حياة قد تراجع بصورة كبيرة نتيجة الكوارث الطبيعية مثل الجفاف، وفقدان مساحة الأرض بسبب التنمية، والضغط من الحكومات عليهم من أجل أن يعيشوا حياة مستقرة.

الرعي شبه البدوي

الرعي شبه البدوي نوع من أنواع الرعي القائم كذلك على الترحال. فتعد حياة الرعاة شبه الرحل أكثر استقراراً من البدو الرحل، لكنهم ما زالوا يتبعون قطعانهم لفترات طويلة من الزمن.

هذا النوع ارتبط فيما مضى بالغزوات. ويذكر التاريخ أن جنكيز خان الزعيم المغولي قد غزا كل آسيا تقريباً من خلال توحيد مختلف القبائل البدوية، وشبه البدوية في القرن الثالث عشر، وقد ساعد في ذلك إلمامهم بالمسارات الشاسعة من الأرض، والعيش في ظروف متفرقة لفترات طويلة من الزمن، مما جعل هؤلاء الرعاة مناسبين بشكل مثالي للتنقل عبر تضاريس متنوعة.

جعلت التنمية من الصعب على الرعاة شبه الرحل الحفاظ على أسلوب حياتهم التقليدي. ونجد أن تقسيم حدود الدولة للأراضي التقليدية التي يستخدمها الرعاة شبه الرحل قد ساهمت في التخلي عن أسلوب حياتهم. كما ساهمت الصناعات مثل الأخشاب والتعدين من تقليل أراضي الرعي.

الترحال

يتبع الرعاة في هذا النوع نمط الهجرة الموسمية، وعادةً ما ينتقلون إلى المرتفعات الباردة في الصيف، والأراضي المنخفضة الأكثر دفئاً في الشتاء. وذلك على العكس من البدو، كما يتنقل هؤلاء الرعاة بين نفس الموقعين حيث أن لديهم مستوطنات دائمة.

“اقرأ أيضًا: التهديدات البيئية التي تواجه الزراعة


الرعي في العصر الحديث

يقوم الرعي في العصر الحديث على ما يسمى بالمرابع. حيث تعيش معظم قطعان الماشية الكبيرة اليوم في مزارع. كما أن تدجين الحيوانات وتربية المواشي تقوم على مساحة واحدة كبيرة من الأرض.

تعد المرابع واحدة من الطريق الحديثة التي تُستخدم في تربية الماشية، وهي شائعة في جميع أنحاء العالم تقريباً، ولا يهاجر مربو الماشية بالطريقة التي كان يهاجر بها الرعاة الرحل أو الرعاة شبه الرحل.

“اقرأ أيضًا: مستقبل الزراعة في السنوات العشر القادمة


الرعي واستخدام الأراضي

يحتفظ الرعاة بخرائط معقدة للمنطقة التي تُرعى فيها قطعانهم، وتتضمن هذه الخرائط أنماط الطقس الموسمية، والشراكات مع الرعاة الآخرين. لذا يمكن أن يكون الرعاة موارد ممتازة للبيانات حول الخصوبة الزراعية لمنطقة ما.

“اقرأ أيضًا: كل ما تريد معرفته عن الزراعة العضوية


الرعاة والمجتمع الحديث

يتعرض الرعاة في العصر الحديث للخطر نتيجة الضغط المستمر من الحكومات والأفراد من أجل التوافق مع المجتمع الحديث، وقد تم إغرائهم من قبل الحكومات بالعديد من المنح والمزايا. تلك المنح التي تشتمل على الإقامة الدائمة والوصول على مرافق التعليم والرعاية الصحية.

لكن مع كل ذلك، فإن الغالبية العظمى من الرعاة الذين كان لهم اختلاطاً واسعاً بالحياة الحضرية والمجتمع الحديث يسعون إلى مستوى معيشي أفضل. بما يشتمل عليه هذا المستوى من تعليم أفضل في المدارس، ومرافق الرعاية الصحية، والفرص الاجتماعية التي تكون أكبر في المناطق المستقرة.


يعد الرعي أحد الحرف التي تؤول إلى الانقراض في العصر الحديث، رغم أنها كانت فيما مضى واحدة من أهم المهن في تاريخ البشرية، لكن الحياة العصرية كان لها تأثير واضح على هذه الحرفة مما سيؤدي إلى اندثارها.

موقع السوق

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.