جراحة أنبوب المعدة gastrostomy؛ وأهم الموانع للتغذية المعدية

gastrostomy surgery

جراحة أنبوب المعدة (التغذية عن طريق فتحة في البطن) أسلوب علاجي، فما دواعي جراحة فغر المعدة؟ وما مضاعفات أنبوب المعدة المستخدم في هذه الجراحة؟

جراحة أنبوب المعدة أو فغر المعدة (التغذية عن طريق فتحة في البطن) هي إحدى الطرق العلاجية التي تستهدف بعض الحالات المرضية الخاصة، من دواعي إجراءها وجود مشكلة الجهاز الهضمي العلوي يتعذر معها مرور الطعام بالشكل الطبيعي، لهذه الجراحة مخاطر ذات نسبة منخفضة، وينبع عن استخدم أنبوب المعدة عدة مضاعفات، كما يمكن أن تكون هذه الجراحة ذات نسبة آمن عالية باتباع إجراءات دقيقة تحدد أفضل موضع لفغر المعدة.


ما هي جراحة أنبوب المعدة؟

جراحة فغر المعدة هي عبارة عن إجراء جراحي يتم فيه فغر المعدة بأنبوب خاص لتحصيل الدعم الغذائي في حالات العجز عن التغذية الطبيعية وتحصيل العناصر البنائية اللازمة. أنبوب فغر المعدة هو أنبوب قد يكون بشكل قسطرة أو زر ذو امتداد يقبل الانفصال. وكلا النوعين من الأنابيب يحتويان على بالون في طرفهما مما يساعد على إبقائهما في الموضع الصحيح، كذلك تساهم هذه الخاصية في إطالة أمد الاستخدام على المدى البعيد.


دواعي جراحة أنبوب المعدة (فغر المعدة) gastrostomy

دواعي جراحة فغر المعدة (التغذية عن طريق فتحة في البطن)
أهم دواعي جراحة فغر المعدة

يُنصح بإجراء جراحة فغر المعدة (التغذية عن طريق فتحة في البطن) في حال كان المريض غير قادر على تحصيل احتياجاته الغذائية لأحد الأسباب التالية:

  • انسداد في الجهاز الهضمي الذي يعلو المعدة.
  • التهابات شديدة في المنطقة العليا من الجهاز الهضمي.
  • مشاكل في عمليات البلع تعرقل وصول الطعام إلى المعدة.
  • الأسباب العصبية التي تمنع البلع الطبيعي، مثل: السكتة الدماغية الخرف.
  • الحالات التشريحية، مثل: إجراءات تصحيح الشفة المشقوقة والحنك المشقوق.
  • انسداد المريء، مثل: وجود أورام الرأس وأورام الرقبة وحالات ما بعد العلاج الإشعاعي.
  • يستخدم أنبوب فغر المعدة لفك الضغط في حال وجود ورم سرطاني في الأمعاء يسبب انسدادا.

كقاعدة عامة، يوصى بالتغذية المعوية (توصيل الطعام مباشرة إلى المعدة) عندما يكون المريض غير قادر على تناول الطعام لمدة 7-14 يومًا على الأقل.

“اقرأ أيضا: جراحة بضع عضلات هيلر Hiller muscle incision؛ وأهم 5 اختبارات لتوسيع المريء


موانع إجراء جراحة أنبوب المعدة

لا يُنصح بهذا الإجراء الجراحي في الحالات التالية:

  • المرضى الذين يعانون من اضطراب في تخثر الدم.
  • الأشخاص الذين تكون أعضاء مثل القولون أو الكبد موجودة بين المعدة وجدار البطن.
  • المصابين بالتهاب الصفاق: التهاب في جدار النسيج الرقيق الذي يغطي معظم أعضاء البطن بالإضافة إلى جدار البطن الداخلي.
  • المعاناة من استسقاء ضخم غير قابل للعلاج، أي وجود سائل غير طبيعي في البطن.
  • وجود انسداد في الأمعاء (ما لم يوصي الجراح بإجراء فغر المعدة لفك ضغطها).
  • كون الأوعية الدموية متوسعة في المريء أو في المعدة.
  • وجود تغيرات غير طبيعية في الطبقة العليا من بطانة المعدة.
  • تشكل نمو غير طبيعي لخلايا الجدار المعدي.
  • تكون سرطان يؤثر على بطانة تجويف البطن.
  • المرضى الذين لديهم معاناة من السمنة المفرطة.
  • الأشخاص الذين سبق لهم أن خضعوا لإجراء جراحي سابق في المعدة أو في أحد أجزاء الجهاز الهضمي العلوي.

معدل النجاح الفني لإجراء فغر المعدة مرتفع للغاية، حيث يصل إلى حوالي 97%.

“اقرأ أيضا: جراحة استئصال الفص الصدغي؛ أهم 3 إجراءات تحضرية لإزالة الفصوص الصدغية


التحضير لجراحة أنبوب المعدة

هنالك عدة أمور مهمة يجب مراعاتها في فترة التحضير للعملية، منها ما يلي:

  • التوقف عن تناول الأدوية المضادة للتجلط أو المانعة لتخثر الدم.
  • التوقف عن تناول الطعام قبل العملية.

الفحوصات للتحضير لجراحة أنبوب المعدة

كما توجد عدد من الاختبارات والفحوصات التي من شأنها أن تتحقق من أن الوضع الصحي للمريض يسمح بإجراء الجراحة، كما أن بعضها يعمل على رسم خريطة تخطيطية تساعد الجراح على تحديد المواقع المناسبة من الجسم، ومن تلك الفحوصات ما يلي:

تحليلات كيمياء الدم

تكشف هذه التحليلات عن درجة ميوعة الدم، لئلا يتعرض المريض للنزيف أثناء الجراحة، كما تتأكد من نسبة الصفائح التي تساهم في عملية التئام الجروح، كما تتولى هذه الاختبارات تحديد كمية الدم المتبرع التي يحتاجها المريض بعد الجراحة.

اختبار الموجات فوق الصوتية

سيقوم أخصائي الأشعة التداخلية بإدخال أنبوب في الأنف والذي سيدخل إلى المعدة (يطلق عليه الأنبوب الأنفي المعدي) ثم يقوم بإجراء فحص بالموجات فوق الصوتية للمعدة للتحقق من وضع الكبد والتأكد من وضع الأنبوب بالشكل الصحيح.

“اقرأ أيضا: عملية تثنية القاع؛ تعرف على أهم 5 أسباب لإجراء رتق فتق المعدة


إجراءات جراحة أنبوب المعدة

إجراءات جراحة فغر المعدة
أهم إجراءات جراحة فغر المعدة
  • في العادة، تجرى جراحة فغر المعدة تحت تأثير التخدير الموضعي أو في بعض الحالات يخضع المريض لتأثير التخدير المعتدل.
  • يعطي المريض مضادات حيوية لتجنب حدوث عدوى في موضع الجراحة.
  • يستلقي المريض على بطنه على طاولة خاصة مصممة للتصوير.
  • يلتوي المريض على شكل حرف C لاستظهار الأعضاء بشكل أفضل أثناء التصوير.
  • يحقن المريض بالجلوكاجون هيدروكلوريد الذي يسبب شللا مؤقتا في عضلات المعدة.
  • يدخل الهواء عبر الأنبوب الأنفي المعدي إلى المعدة.
  • يتولى أخصائي الأشعة التداخلية عملية إجراء تنظير فلوري للمعدة لتحديد الموقع الدقيق للفغر.
  •  يستخدم التصوير المقطعي الحاسوبي إذا كان جزء من القولون أو الكبد أمام المعدة.
  • يعمل المسؤول عن الأشعة التداخلية على إجراء عملية تثبيت المعدة.
  • يثبت جدار المعدة الأمامي على جدار البطن، ويتم استخدام ثلاثة مثبتات على الأقل (مثبتات T) لعمل مثلث على جدار البطن.
  • يعمل أخصائي الأشعة التداخلية على خلق ثقب صغير في وسط المثلث باستخدام إبرة دقيقة.
  • يتولى الأخصائي تحديد موضع طرف الإبرة داخل المعدة باستخدام حقن الهواء أو مركب التباين.
  • باستخدام الإبرة يتم وضع سلك توجيهي داخل المعدة.
  • يتبع السلك سلسلة من الموسعات التي تدخل فوقه لتوسيع المنطقة المحيطة بها.
  • يدخل الجراح أنبوب فغر المعدة في الموضع المحدد من المعدة.
  • يحتوي أنبوب الفغر على بالون في نهايته الطرفية والذي يتم نفخه لتثبيته في موضعه.
  • يزال السلك التوجيهي بأمان.
  • يستخدم وسائط التباين من خلال حقنها في أنبوب فغر المعدة لتحقق من موضع الأنبوب بالتنظير التألقي.

ما بعد جراحة أنبوب المعدة

  •  يُطلب من المريض البقاء في المستشفى ليوم كامل للتأكد من استقرار وضعه الصحي بعد الجراحة.
  • يشعر المريض بالانزعاج من القسطرة  catheter بعد الإجراء، وهو شعور سرعان ما يمكن التأقلم معه.
  • يجرى فحص يومي لنقطة دخول أنبوب فغر المعدة للبحث عن علامات تسريب منه أو العدوى.
  • يمكن للمريض البدء في تناول الطعام مرة أخرى بعد 8-24 ساعة من العملية.
  • يتمكن المريض من شرب 50 مل من الماء كل ساعة دون أي آثار سلبية.
  • تزال المثبتات المستخدمة في تثبيت المعدة بأمان بعد 10-14 يوما من العملية.

مخاطر جراحة أنبوب المعدة ومضاعفات أنبوب المعدة

مخاطر جراحة فغر المعدة ومضاعفات أنبوب المعدة
أهم مخاطر جراحة فغر المعدة ومضاعفات أنبوب المعدة

المضاعفات الأكثر شيوعا لجراحة gastrostomy ومضاعفات أنبوب التغذية، تشمل ما يلي:

  • عدوى في الجلد حول نقطة دخول أنبوب فغر المعدة.
  • تشكل كدمات ونزيف داخلي في موضع أنبوب الفغر.
  • حدوث ثقب في القولون في أثناء وضع الأنبوب، في حال لم يتم ضبطه كما يجب.
  • التهاب الصفاق الحاد في حال تمزق القولون.
  • تعرض للكدمات الكبدية إذا اخترق الأنبوب فصوص الكبد.

لكن إذا أجريت الإجراءات التحضيرية بشكل المطلوب وكان أخصائي الأشعة التداخلية التقنية خبيرا ومتمكنا من عمله فإن التعرض لمثل هذه الأخطار والمضاعفات سيكون ذو نسبة منخفضة، حيث أن معدل المضاعفات الرئيسية أقل من 3% من عموم الحالات.


جراحة أنبوب المعدة أو فغر المعدة (التغذية عن طريق فتحة في البطن) تجرى  عند وجود دواعي مرضية تؤثر على الجهاز الهضمي وتعرقل انسياب الطعام من خلاله، ترتبط هذه الجراحة ببعض المخاطر ومضاعفات لأنبوب التغذية التي يمكن التقليل من نسبة حدوثهم من خلال الاستعانة بالتقنيات الدقيقة لجعل إجراءات الجراحة ذات نسبة أمان مرتفعة.

فهرس على قوقل نيوز

تابعنا الأن