النزف الهضمي

محمود قراجة
فهرس أعراض الأمراض
محمود قراجة18 نوفمبر 202022 مشاهدةآخر تحديث : منذ أسبوعين
النزف الهضمي
النزف الهضمي - Gastrointestinal bleeding

النزف الهضمي أو نزف الجهاز الهضمي Gastrointestinal bleeding هو حالة النزف الحادث داخل أحد أعضاء جهاز الهضم، وهو عرض جدي وقد ينذر بمشاكل طبية خطرة.


ما هو نزيف الجهاز الهضمي

يتألف جهاز الهضم لدى الإنسان من:

  • المريء.
  • المعدة.
  • الأمعاء الدقيقة (مع الاثني عشر).
  • الأمعاء الغليظة والكولون.
  • المستقيم.
  • الشرج.

يمكن أن يحدث النزف الهضمي في أي من هذه الأعضاء على اختلاف الأسباب. ويعتبر النزف الهضمي علويًّا إذا ما كان من مكان ما في المريء أو في المعدة أو في بداية الأمعاء (الاثني عشر). بينما يعتبر النزف الحاصل في بقية الأمعاء الدقيقة وفي الأمعاء الغليظة والمستقيم والشرج نزفًا هضميًّا سفليًّا.

ويختلف معدل النزف من حالة إلى أخرى، فمنها ما يكون بكميات ضئيلة ومنها ما يكون بكميات كبيرة لدرجة أن تهدد حياة المريض. وقد يكون النزف صغيرًا في بعض الحالات حتى لا يكون بالمستطاع كشف الحالة إلا بتحليل البراز. وكذلك فمن النزوف ما يكون واضحًا دون الحاجة إلى فحص.


أسباب النزف الهضمي

تؤثر حالات معينة بأجزاء مختلفة من الأنبوب الهضمي، وللنزف الهضمي طيف واسع من المسببات المؤثرة في المناطق المختلفة منه. وتختلف الأسباب باختلاف موقع النزف أعلوي هو أم سفلي.

أسباب النزف الهضمي العلوي

تعتبر القرحة الهضمية من أشيع أسباب النزف الهضمي. والقرحة هي بؤر تفتح في الغشاء المخاطي المبطن للمعدة وللاثني عشر، وتترك النسيج دون حماية معرضًا لحموضة المعدة وللمهيجات الأخرى. وتنتج القرحة الهضمية عادة عن عدوى بجرثومة الملوية البوابية.

وكذلك في حال وجود أوردة متضخمة في المريء (في حالة تدعى دوالي المريء) وتمزقها فستسبب النزف كنتيجة لذلك. قد يسبب تهتك جدار المريء أيضًا النزف العلوي. وتعرف هذه الحالة باسم متلازمة مالوري – ويس.

وتشمل المسببات الأخرى للنزف الهضمي العلوي:

  • التهاب المريء.
  • التهاب المعدة والعفج.
  • النواسير المعوية الأبهرية.
  • اعتلال المعدة الناتج عن ارتفاع الضغط البابي.
  • ابتلاع جسم غريب.
  • النزف بعد الجراحة.
  • أورام الأنبوب الهضمي العلوي.
  • النزيف الصفراوي (نزف الأقنية الصفراوية).
  • نزيف القناة البنكرياسية.

أسباب النزيف الهضمي السفلي.

يعد التهاب الكولون أحد أشيع أسباب النزف الهضمي السفلي. ولالتهاب الكولون أسباب عديدة، منها:

من أسباب النزف السفلي الشائعة أيضًا البواسير التي تسبب النزف المستقيمي. والبواسير هي أوردة متضخمة في المستقيم أو الشرج، قد تتمزق وتسبب النزف المستقيمي أو الشرجي.

قد يسبب الشق الشرجي نزفًا سفليًّا كذلك. وهو عبارة عن تهتك في النسيج العضلي المكون للعضلة معصرة الشرج. وينتج عادة عن الإمساك أو صلابة البراز.

ومن المسببات للنزف السفلي أيضًا:

  • داء الرتوج.
  • التهاب الكولون الخمجي.
  • خلل التنسج الوعائي.
  • التهاب الكولون الإقفاري.
  • سرطان الكولون.
  • التهاب الأمعاء.
  • دوالي المستقيم.

“اقرأ أيضًا: أعراض فرط بوتاسيوم الدم


الأعراض والعلامات المرافقة للنزف الهضمي

يمكن البحث عن بعض العلامات الأخرى عند الشك بوجود نزيف هضمي أو مستقيمي. منها أن يصبح لون البراز أغمق وأن يزداد لزوجة إذا كان مصدر النزف علويًّا.

وقد يمر الدم عبر الأنبوب الهضمي إلى الخارج من خلال حركات الأمعاء، فيلاحظه المريض عند التغوط. ويكون هذا الدم عادةً فاتح اللون. من العلامات الأخرى على وجود نزف في الأنبوب الهضمي التقيؤ المدمى.

قد يكون النزف الهضمي علامة على حالة مهددة لحياة المريض. ولذلك فمن المهم إجراء تدخل طبي مباشر. ويجب كذلك اللجوء للعلاج فور ظهور أي من الأعراض الآتية:

  • الشحوب.
  • الوهن.
  • الدوار.
  • ضيق التنفس.

إذ قد تشير هذه العلامات إلى وجود نزيف حاد لدى المريض.

“اقرأ أيضًا: أعراض فرط نشاط الدرق


تشخيص مسببات النزف

تبدأ عملية تشخيص السبب الضمني وراء نزف الجهاز الهضمي عادة من استجواب المريض وسؤاله عن الأعراض والتاريخ الصحي. يطلب الطبيب كذلك عينة براز لتحليلها وتقصي وجود الدم فيها، بالتزامن مع تحاليل أخرى لاستقصاء فقر الدم.

تشخص النزوف العلوية أكثر الأمر بإجراء فحص تنظيري للمريض.

والتنظير إجراء تستخددم فيه كاميرا محمولة على أنبوب تنظيري طويل ومرن يدخله الطبيب من الفم إلى جهاز الهضم وتصل حتى نهاية القسم العلوي من جهاز الهضم.

تمكن كاميرا التنظير الطبيب من رؤية ما بداخل الأنبوب الهضمي وتحديد مصدر النزيف.

ولكون التنظير الهضمي محدودًا بالجزء العلوي من جهاز الهضم فقد يجري الطبيب تنظيرًا معويًا. وهو إجراء يلجأ له الطبيب إذا لم يجد مصدرًا للنزف في الجزء العلوي خلال التنظير.

ويشبه تنظير الأمعاء التنظير الهضمي العادي إلى حد كبير، بفارق أن له بالونًا مرتبطًا بالمنظار. ويمكن البالون الطبيب عند نفخه من دخول الأمعاء والرؤية بداخلها.

قد يجري الطبيب تنظير كولون أيضًا لتحديد سبب النزيف. خلال هذا الفحص يدخل الطبيب منظارًا للكولون عبر المستقيم، ومن خلال المنظار يستطيع الطبيب أن يستعرض كامل الكولون.

قد يأخذ الطبيب خزعة نسيجية لإجراء المزيد من الفحوصات.

يمكن إخضاع المريض للتصوير لتحديد مصدر النزيف كذلك. يمكن حقن مادة مشعة غير مؤذية في الوريد، وعند التصوير بالأشعة السينية تتباين المادة المحقونة فتظهر مصدر النزيف.

إذا لم يستطع الطبيب العثور على مصدر النزيف من خلال تنظير الأمعاء أو التصوير فقد يلجأ لتقنية تدعى تقنية pillcam أو تقنية تنظير الأمعاء باستخدام الكبسولة. وهي تقنية يبتلع المريض خلالها كبسولة لها شكل الحبة الدوائية تحوي كاميرا صغيرةً جدًا تلتقط صورًا للأمعاء وتمكن من رؤيتها بشكل أدق.

“اقرأ أيضًا: أعراض الجلطة الدماغية


الخيارات العلاجية المتبعة للتخفيف من الأعراض

يفيد تنظير الأمعاء ليس فقط في تشخيص نزيف الجهاز الهضمي إنما في علاجه أيضًا.

قد تستخدم مناظير خاصة مزودة بكاميرات ومنابع ليزر، زيادةً على الأدوية، من أجل وقف النزيف. إضافة إلى إمكانية استخدام أدوات أخرى بجانب المناظير لوضع مشابك على الأوعية النازفة وغلقها لوقف النزيف.

إذا كان سبب النزف الهضمي وجود البواسير، فقد تعمل الأدوية غير ذات الحاجة لوصفة طبية. وعند عدم نفع هذه الأدوية فقد يستخدم الطبيب علاجًا حراريًّا لتقليص حجم البواسير. عندما يكون مسبب النزيف عدوى فالمضادات الحيوية هي الخيار العلاجي الأبرز.


نزف الجهاز الهضمي عرض يجب أن يؤخذ بجدية ودون إهمال عند ملاحظته، إذ يمكن أن يكون دليلًا على وجود اضطرابات وأمراض أخطر ومهددة للحياة، كما يمكن أن يهدد النزف بحد ذاته حياة المريض إذا كان ضخمًا.

محمود قراجة

طالب في كلية الطب البشري في جامعة البعث، حمص - سوريا. مترجم ومدقق لغوي، متطوع في المجالات السابقة مع مؤسسة مبادرون في سوريا. أحمل شهادة مساق في إدارة جودة الترجمة من منصة كورسيرا للتعلم عن بعد

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *