جراحة المجازة المعدية

جراحة المجازة المعدية هي عملية تساعد في خسارة الوزن عن طريق إنقاص حجم المعدة بشكل كبير وتغيير كيفية تعامل المعدة والأمعاء مع الطعام.

0 7

جراحة المجازة المعدية

جراحة المجازة المعديةgastric bypass: هي عملية جراحية تساعد في خسارة الوزن عن طريق إنقاص حجم المعدة بشكل كبير وتغيير كيفية تعامل المعدة والأمعاء الدقيقة مع الطعام.

فالمعدة بعد جراحة المجازة المعدية تصبح أصغر، وتجعل المريض يشعر بالشبع بعد تناول مقدار قليل جدًا من الطعام.

لا يذهب الطعام إلى الأجزاء المسؤولة عن الامتصاص من المعدة والأمعاء. وبسبب ذلك لا يحصل الجسم على كل السعرات الحرارية الموجودة في الطعام المتناول.


كيفية إجراء جراحة المجازة المعدية

يخدر المريض بتخدير عام قبل الجراحة. فيكون نائمًا، ولا يشعر بأي ألم. وتجرى عملية المجازة المعدية على خطوتان:

الخطوة الأولى

هي تصغير المعدة، إذ يفصل الجراح المعدين إلى قسمين، أحدهما صغير وهو العلوي القريب من المريء، والآخر كبير وهو بقية المعدة باتجاه الأسفل.

سيكون القسم العلوي الصغير من المعدة (الذي يدعى بالجيب) مثوى الطعام بعد ذلك، ويعادل حجم هذا القسم (الجيب) حجم حبة الجوز.

يستوعب هذا الجزء مقدار 28 غرامًا من الطعام فقط، وبسبب ذلك يأكل المريض أقل ويخسر المزيد من الوزن.

الخطوة الثانية

هي التجاوز (المجازة) gastric bypass:  إذ يربط الجراح القسم الصغير من الأمعاء إلى الجيب المعدي. ومن ثم فالطعام سينتقل من الجيب المعدي إلى الأمعاء الدقيقة (دون المرور بالمنطقة المسؤولة عن أغلب الامتصاص). وبالنتيجة، سيمتص الجسم سعرات أقل.


طريقة إجراء جراحة المجازة المعدية

يمكن إجراء جراحة المجازة المعدية بطريقتين:

الطريقة الأولي

تجرى الطريقة الأولى بواسطة فتح البطن، عن طريق شق كبير يصنعه الجراح في جدار البطن ثم يعمل على المعدة والأمعاء من خلاله بشكل مباشر.

الطريقة الثانية

أما الطريقة الأخرى فهي الجراحة التنظيرية، والتي يستخدم فيها الجراح كاميرة خاصةً تدعى المنظار، يدخلها إلى جوف البطن وتمكّنه وفريقه من رؤية ساعة العمل الجراحي.

وفي هذا النمط من الجراحة:

  • يصنع الجراح 4 إلى 6 شقوق صغيرة في البطن.
  • ويدخل من خلالها المنظار وبقية المعدات اللازمة لإجراء الجراحة.
  • وتتصل الكاميرة بشاشة مراقبة داخل غرفة العمليات. يسمح ذلك بعرض المنطقة الداخلية على الشاشة خلال إجراء الجراحة.

فوائد الجراحة التنظيرية مقارنةً بجراحة فتح البطن

  • مدة مكوث أقصر في المشفى، وسرعة التعافي أكبر.
  • تقليل الألم، إذ تسبب الشقوق الكبيرة ألمًا أكثر بكثير من الشقوق الصغيرة.
  • ندب أصغر ومخاطر أقل للإصابة بفتق أو عدوى.
  • تستغرق المجازة المعدية عادةً ما بين ساعتين إلى أربع ساعات.

التغييرات التي تحدثها جراحة المجازة المعدية


الحالات التي تستدعي إجراء جراحة المجازة المعدية

ينصح الأطباء بجراحة المجازة المعدية إذا ما كان المريض مفرط السمنة وغير قادر على خسارة الوزن بالحمية أو الرياضة.

يستند الطبيب عادةً في تقييمه إلى مؤشر كتلة الجسم BMI إضافة إلى الظروف الصحية كالسكري من النمط 2 وارتفاع ضغط الدم لتقرير ما إذا كان المريض يحتاج لإجراء مجازة معدية أم لا.

قد يوصى بالمجازة المعدية إذا كان لدى المريض:

مؤشر كتلة جسم بمستوى 40 أو أعلى

  •  حيث يعاني صاحب مؤشر الكتلة الأعلى من 40 زيادة في الوزن تقدر ب100 باوند (أي 45 كيلوغرامًا) أكثر من الوزن الموصى به له.

 مؤشر كتلة من 35  مع حالة صحية خطرة

  • من هذه الحالات انقطاع النفس النومي والسكري من النمط 2 وأمراض القلب، والتي يمكن تحسينها بخسارة الوزن.

مؤشر كتلة الجسم في الإنسان


مخاطر جراحة المجازة المعدية

المجازة المعدية جراحة كبيرة ولها العديد من المخاطر وبعض هذه المخاطر خطر جدًا ويجب مناقشة المخاطر مع الطبيب قبل اتخاذ القرار.

وكذلك فليست جراحة المجازة المعدية بالحل السريع لمشكلة البدانة، إذ يتطلب الأمر قرابة عامين لبلوغ الأثر الكامل بعدها، وكذلك فسوف تغير من نمط حياة المريض بشكل كبير.

وعليه فيجدر بالمريض بعد الجراحة أن يلتزم بتناول طعامًا صحيًّا وأن يتحكم بحجم أكله (كمية ما يأكل) وأن يمارس الرياضة.

وإن لم يتبع هذه التعليمات فلربما يتعرض لمضاعفات بسبب العملية ويقلل فعاليتها في فقد الوزن.

وتتضمن المخاطر:

المخاطر المتعلقة بالتخدير والجراحة بشكل عام

  • رد فعل تحسسي للأدوية.
  • مشاكل في التنفس.
  • نزف أو تجلط أو عدوى.
  • مشاكل قلبية.

مخاطر متعلقة بجراحة المجازة المعدية

  • التهاب المعدة، حرقة أو قرحة معدية.
  • إيذاء المعدة أو الأمعاء أو أعضاء أخرى خلال الجراحة.
  • التسريب من مكان وصل أجزاء المعدة مع بعضها.
  • سوء التغذية.
  • ندبات داخل البطن قد تؤدي إلى انسداد الأمعاء في المستقبل.
  • التقيؤ عند أكل أكثر من قدرة جيب المعدة على الاحتواء.

ما قبل إجراء جراحة المجازة المعدية

سيطلب الجراح إلى المريض أن يخضع للفحوصات والتحاليل وأن يقابل مزيدًا من الاختصاصيين قبل إجراء العملية. ومن بعض ما يطلب عادةً:

  • اختبار جسدي شامل.
  • تحاليل دموية.
  • تصوير بالأمواج فوق الصوتية للمرارة.
  • اختبارات أخرى للتأكد من صحة المريض وجهوزيته للخضوع للعملية.
  • مقابلة الطبيب للتأكد من أن المشاكل الصحية الأخرى كالسكري أو ارتفاع ضغط الدم أو مشاكل القلب والرئة تحت السيطرة.
  • استشارة تغذوية.
  • جلسات لمساعدة المريض على فهم ما سيحصل خلال الجراحة، وما يجب توقعه بعدها، وما المخاطر او المضاعفات المحتملة.

قد يرغب المريض بمرافقة معالج للتأكد من جهوزيته النفسية للجراحة. إذ يجب أن يكون قادرًا على إجراء تغييرات جذرية في نمط حياته بعد الجراحة.

إن كان مدخنًا فيجب أن يقلع عن التدخين قبل عدة أسابيع من الجراحة، وألا يعاود التدخين بعدها. إذ يؤخر التدخين التعافي ويزيد من المخاطر والمضاعفات.

يجب إخبار الطبيب كذلك:

  • إذا ما كانت المريضة حاملًا.
  • عن الأدوية أو الفيتامينات أو الأعشاب أو المواد الأخرى التي يتناولها الطبيب، يتضمن ذلك ما يشتريه دون وصفة كذلك.

يطلب من المريض في آخر أسبوع قبل موعد العملية إيقاف الأدوية التي تسبب صعوبة في تخثر الدم (مميعات الدم). يتضمن ذلك الأسبيرين والأيبروفين والوارفارين وغيرها.


بعد إجراء جراحة المجازة المعدية

يبقى معظم المرضى في المشفى ما بين يوم وأربعة أيام بعد الجراحة. ويطلب من المريض محاولة الجلوس على جانب السرير وكذلك المشي قليلاً في نفس يوم الجراحة.

لا يقدر المرضى على الأكل في أول ثلاثة أيام عادةً، ويستطيعون بعد ذلك شرب السوائل والأطعمة المهروسة أو اللينة. ويوضع للمريض أنبوب متصل بالقسم الذي تم تجاوزه من المعدة، ويخرج الأنبوب من جانب الجسم ويصرف السوائل خارج الجسم.

يعطى المريض أدوية لمنع تجلط الدم وكذلك مسكنات للألم على شكل أقراص أو مسكنات تسرب وريديًّا عن طريق القسطرة الوريدية.

يصبح المريض قادرًا على المغادرة عندما:

  • يستطيع أكل الطعام السائل أو المهروس دون أن يتقيأ.
  • يستطيع التحرك دون الكثير من الألم.
  • عندما لا يحتاج المزيد من مسكنات الألم.

نتائج جراحة المجازة المعدية

يخسر معظم المرضى ما مقداره 4.5 إلى 9 كيلوغرامات كل شهر في أول عام بعد جراحة المجازة المعدية، ثم ينخفض معدل فقد الوزن مع الوقت. ويخسر المريض المزيد من الوزن بالالتزام بالحمية وممارسة الرياضة.

ولربما يفقد النصف أو أكثر من وزنه الزائد خلال أول سنتين. وإذا ما بقي على حمية من الطعام السائل أو المهروس فسيفقد المزيد من الوزن.

ولكن قد يسبب فقد الوزن الكبير بعد الجراحة عدة مشاكل صحية منها:

ولكن بنفس الوقت يجعل الوزن الخفيف حركة المريض وقيامه بأعماله وأنشطته اليومية أسهل.

ومن أجل فقد الوزن وتجنب المضاعفات بعد الجراحة يجب على المرضى الالتزام بممارسة الرياضة وإرشادات الأكل التي يحددها لهم الطبيب وأخصائي التغذية.


جراحة المجازة المعدية gastric bypass خيار علاجي فعال جدًا في علاج السمنة وإنقاص الوزن إذا ما اتبع المريض إرشادات الطبيب والتزم بالتمرين والحمية الغذائية. لكنها في نفس الوقت إجراء خطر وقرار لا رجعة فيه، فلا يمكن عكس المجازة المعدية وإعادة المعدة إلى ما كانت عليه سابقًا.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اشترك في النشرة البريدية
اشترك هنا للحصول على آخر المقالات والتحديثات والعروض الخاصة التي يتم تسليمها مباشرة إلى بريدك الكتروني.
لن نزعجك؛ ويمكنك إلغاء الاشتراك في أي وقت

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد