الكتف المتجمدة

Frozen Shoulder

الكتف المتجمدة Frozen Shoulder حالة تسبب ألمًا في الكتف وتقيد الحركة وتؤدي في النهاية إلى تصلب المفصل، ما هي أسبابه وطرق علاج تجمد الكتف.

كتابة: د. مريم عطية | آخر تحديث: 19 سبتمبر 2020 | تدقيق: د. مريم عطية
الكتف المتجمدة

الكتف المتجمدة Frozen Shoulder هو حالة تسبب ألمًا في الكتف وتقيد الحركة وتؤدي في النهاية إلى تصلب المفصل. في الحالات الشديدة من تجمد الكتف، قد يتم تقييد حركة الكتف تمامًا. يُطلق على الكتف المتجمدة أيضًا التهاب المحفظة اللاصق أو تقلص الكتف.


أعراض الكتف المتجمدة Frozen Shoulder

الأعراض الأكثر شيوعًا لتجمد الكتف Frozen Shoulder هي ألم وتيبس الكتف. تتمثل الأعراض الرئيسية لتجمد الكتف في الألم والتصلب وتقييد الحركة في الكتف.

قد تكون هذه الأعراض خفيفة أو قد تكون شديدة بما يكفي للتأثير على قدرة الشخص على القيام بالأنشطة اليومية مثل القيادة وارتداء الملابس.

تشمل المصطلحات الطبية للكتف المتجمدة التهاب المحفظة اللاصق وتقلص الكتف. تحدث عندما تلتهب الأنسجة المحيطة بمفصل الكتف، مما يقيد الحركة.

قد يصعب القيام بالمهام التي تتطلب نطاقًا من الحركة وقد يجد المصابون صعوبة في تمشيط شعرهم أو إغلاق الأبواب أو الوصول إلى الأشياء، على سبيل المثال.

قد يتداخل الألم والتصلب في مفصل الكتف أيضًا مع النوم، مما يؤدي إلى القلق والنعاس أثناء النهار.

الكتف المتجمدة - تجمد الكتف
أعراض تجمد الكتف

مراحل الكتف المتجمدة Frozen Shoulder

تبدأ الأعراض عادًة بإزعاج خفيف عند تحريك الكتف ولكنها تصبح أكثر حدة على مدى عام أو عامين. يمكن تقسيم تطور الكتف المتجمدة إلى ثلاث مراحل رئيسية كالتالي:

المرحلة الأولي

  • يشار إليها أيضًا باسم “المرحلة المبكرة”، حيث يبدأ الكتف في الشعور بالألم عند محاولة الوصول إلى شيء ما.
  • غالبًا ما يتفاقم الألم ليلًا أو عند محاولة الاستلقاء على الجانب المصاب.
  • تستمر هذه المرحلة لمدة شهرين إلى تسعة أشهر.

المرحلة الثانية

  • غالبًا ما يشار إليها باسم “المرحلة المتجمدة”، ولا يتفاقم الألم عادةً وقد يتحسن، لكن الكتف يصبح أكثر تيبسًا.
  • قد تتلف عضلات الكتف بسبب عدم استخدامها.
  • تستمر هذه المرحلة من 4 أشهر إلى سنة.

المرحلة الثالثة

  • تُعرف هذه المرحلة باسم “مرحلة الذوبان”، حيث تتعافى حركة الكتف تدريجياً ويبدأ الألم في التراجع.
  • قد لا يتم استعادة الحركة بالكامل ولكن سيتم تحسينها بشكل ملحوظ.
  • تستمر هذه المرحلة ما بين خمسة أشهر وعدة سنوات ويتعافى حوالي أربعة من كل خمسة أشخاص في النهاية.

أسباب الكتف المتجمدة

يحدث تجمد الكتف عندما تلتهب الأنسجة المحيطة بمفصل الكتف، مما يقيد الحركة. يبدأ هذا النسيج، الذي عادة ما يكون مرنًا، في التكاثف ويحد من نطاق الحركة في الكتف. في الحالات الأكثر شدة، قد يتم تقييد حركة الكتف تمامًا.

المصطلحات الطبية للكتف المتجمدة هي “التهاب المحفظة اللاصق” و “انكماش الكتف”. يُطلق على النسيج المرن الذي يحيط بمفصل الكتف كبسولة المفصل.

يتكون مفصل الكتف من هيكل يشبه الكرة في الجزء العلوي من عظم العضد (عظم العضد) ومن تجويف لوح الكتف (لوح الكتف) الذي يستقر فيه.

ويتم شد الكبسولة بالكامل عند رفع ذراع فوق الرأس ويشكل كيسًا مريحًا عند خفض الذراع.

في حالة الكتف المتجمدة، تُشكل أنسجة ندبة داخل الكبسولة، مما يجعلها سميكة ومنتفخة ومشدودة. هذا يحد من المساحة داخل المفصل حيث يجلس عظم الذراع العلوي وحركته مقيدة.

عوامل الخطر التي تسبب الكتف المتجمدة

على الرغم من أن السبب الدقيق لتجمد الكتف غير واضح، إلا أن هناك العديد من العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بتجمد الكتف.

بعض هذه العوامل تشمل:

  • قد تعني الإصابة التي تنطوي على عظام في الكتف أن الذراع تظل ثابتة لفترات طويلة.
  •  قد يؤدي عدم استخدام الكتف لفترات طويلة إلى شد الكتف.
  • الأشخاص المصابون بداء السكري أكثر عرضة للإصابة بتجمد الكتف بمقدار الضعف مقارنة بالأشخاص غير المصابين بالسكري.
  • الأشخاص المصابون بداء السكري أكثر عرضة للإصابة بأعراض حادة يصعب علاجها.
  • تشمل الحالات الأخرى التي تزيد من خطر الإصابة بتجمد الكتف أمراض القلب وأمراض الرئة وأمراض الغدة الدرقية وسرطان الثدي.
  • يتعرض الأشخاص المصابون بانقباض دوبويتران (اضطراب في الأنسجة في اليدين يؤدي إلى ثني الأصابع) إلى زيادة خطر الإصابة بالكتف المتجمدة Frozen Shoulder.
  •  يمكن أن تزيد حالات الكتف الأخرى مثل التهاب الأوتار التكلسي وتمزق الكفة المدورة من خطر الإصابة بالكتف المتجمدة.

تشخيص الكتف المتجمدة

عادةً ما يعتمد تشخيص الكتف المتجمدة على الأعراض التقليدية للألم وتيبس الكتف. يعد تشخيص الحالة مبكرًا أمرًا مهمًا لأن العلاج الطبيعي التصحيحي وتمارين الكتف يمكن أن تحمي الكتف من مزيد من التصلب والتلف.

هذا يساعد على منع تطور الحالة والحفاظ على بعض نطاق الحركة في الكتف. يساعد التشخيص والعلاج المبكران أيضًا على منع الضرر طويل الأمد وتقييد حركة الكتف بشكل دائم.

فيما يلي وصف لبعض الخطوات التي تم اتخاذها لتشخيص الكتف المتجمدة:

تقييم الأعراض

  • يقوم طبيب التشخيص بفحص الكتف ويسأل المريض عن أعراضه بما في ذلك متى بدأت ومدى شدة الألم.
  • يسأل الطبيب أيضًا عن مدى تأثير الحالة على حياة المريض اليومية وتسبب الحرمان من النوم أو صعوبة القيادة، على سبيل المثال.
  • سيهتم الطبيب أيضًا بأي ألم يشعر به في أجزاء أخرى من الجسم بالإضافة إلى الحالات الصحية الأخرى التي قد تزيد من خطر الإصابة بتجمد الكتف.

الفحص البدني

  • يقوم الطبيب بإجراء فحص جسدي للكتف لتقييم مدى الحركة في الذراع والكتف.
  • يُطلب من المريض تحريك ذراعه وكتفه بطرق واتجاهات معينة.
  • يمكن ممارسة الضغط على الكتف أو الذراع أثناء التقييم، للمساعدة في تحديد سبب الألم.
  • يتم فحص منطقة الكتف أيضًا بحثًا عن أي تورم أو كدمات أو هزال في العضلات.

دراسات التصوير

يمكن استخدام دراسات التصوير مثل:

  • الأشعة السينية.
  • المسح بالموجات فوق الصوتية.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي.

للتحقق من التشوهات واستبعاد المشكلات الأخرى مثل التهاب المفاصل أو الوتر الممزق.

” اقرأ أيضاً : مرض هشاشة العظام


علاج الكتف المجمدة

عادةً ما تستغرق الكتف المتجمدة حوالي 18 إلى 24 شهرًا للتحسن، لكن العلاجات يمكن أن تساعد في تخفيف الألم وتخفيف الأعراض في هذه الأثناء.

يمكن النظر في الجراحة في الحالات التي لم تتحسن فيها الأعراض بعد ستة أشهر.

يعتمد أسلوب علاج الكتف المتجمدة على مرحلة الحالة ومدى شدة الأعراض. يجد غالبية المصابين أن الألم والتصلب يزولان تدريجياً على مدى عامين.

ومع ذلك، بالنسبة لبعض الناس، تستمر الحالة ولا تتحسن لمدة 5 سنوات أو أكثر.

يهدف علاج الكتف المتجمدة إلى:

  • تخفيف الألم.
  • تحسين حركة الذراع والكتف.
  • منع المزيد من الإصابات أثناء شفاء الكتف.

مخطط العلاج

يتم وصف مخطط علاج الكتف المتجمدة أدناه:

علاج المرحلة المبكرة

في المرحلة المبكرة من الكتف المتجمدة، يكون الألم هو العرض الرئيسي.

يركز العلاج بشكل أساسي على تخفيف هذا الألم وينصح المرضى بتجنب الحركات التي تزيد الألم سوءًا.

يمكن وصف مسكنات الألم مثل مضادات الالتهاب غير الستيرويدية (NSAIDs) أو الكوديين أو الأيبوبروفين أو الباراسيتامول لتخفيف الألم وتقليل الالتهاب.

إذا فشلت مسكنات الألم في تخفيف الآلام، فقد يوصى بحقن الكورتيكوستيرويد مباشرة في مفصل الكتف. يمكن أن يساعد ذلك في تخفيف الألم والالتهاب وكذلك تحسين الحركة في المفصل.

لا يتم إعطاء حقن الكورتيكوستيرويد إلا في الحالات التي يشعر فيها المريض بالألم وكذلك التيبس وليس عندما يزول الألم ويبقى التصلب فقط.

تتضاءل آثار حقن الكورتيكوستيرويد بمرور الوقت، لذلك قد يوصي الطبيب بما لا يزيد عن ثلاث حقن، مفصولة بفترات من ثلاثة إلى أربعة أسابيع.

علاجات المرحلة الثانية

بعد الألم الذي شعرت به في المرحلة الأولى، فإن التصلب هو العرض الرئيسي التالي لتجمد الكتف.

قد يوصي الطبيب بتمارين الإطالة لأنه من المهم الحفاظ على حركة المفصل. يمكن أن يؤدي عدم استخدام المفصل إلى تفاقم التصلب وتقييد الحركة أكثر.

يمكن أيضًا وصف العلاج الطبيعي، والذي يستخدم عدة تقنيات لمساعدة المريض في الحفاظ على مرونة الكتف وحركته.

تشمل التقنيات تمارين الشد والتدليك والعلاجات الساخنة / الباردة. إذا لم يحسن أي من العلاجات المذكورة أعلاه الأعراض في غضون ستة أشهر، فقد يوصى بإجراء الجراحة.


أحد الأسباب الشائعة لحدوث الكتف المتجمدة هو عدم الحركة الذي قد ينتج خلال فترة تعافي من إصابة أو ذراع مكسور أو سكتة دماغية. إذا كنت تعانى من إصابة تجعل من الصعب تحريك الكتف، فتحدث مع طبيبك حول التمارين التي يمكنك فعلها للحفاظ على نطاق الحركة في مفصل الكتف.

المراجع

  1. By Dr. Ananya Mandal, MDReviewed by Sally Robertson, B.Sc,Frozen Shoulder Symptoms,www.medical-news.com,Retrieved 15-09-2020
  2. By Dr. Ananya Mandal, MDReviewed by Sally Robertson, B.Sc,Frozen Shoulder Causes,www.medical-news.com,Retrieved 15-09-2020
  3. By Dr. Ananya Mandal, MDReviewed by Sally Robertson, B.Sc,Frozen Shoulder Diagnosis,www.medical-news.com,Retrieved 15-09-2020
895 مشاهدة

ساهم باثراء المحتوى من خلال اضافة تعليق