أجهزة قياس نبض الجنين؛ استخدامها وأهم الأنواع وكيفية اختيار الجهاز المناسب

أجهزة قياس نبض الجنين؛ استخدامها وأهم الأنواع وكيفية اختيار الجهاز المناسب

أجهزة قياس نبض الجنين تُستخدم لقياس معدل وإيقاع نبض قلب الجنين، كمؤشر على صحة الجنين، ويوجد منها أنواع للاستخدام في المستشفيات، أو للاستخدام في المنزل أيضًا.

تُستخدم أجهزة قياس نبض الجنين لقياس معدل وإيقاع نبض قلب الجنين، مما يوفر معلومات مهمة حول صحة الجنين، ومعرفة معدل ضربات القلب وتقلبها من حيث التسارع أو التباطؤ، ويوجد منها أنواع للاستخدام في المستشفيات، أو للاستخدام في المنزل، تابع معنا هذا المقال لمعرفة المزيد حول أجهزة دوبلر الجنين، وأنواعها المختلفة، وكيف تختار الجهاز المناسب.


متى تُستخدم أجهزة قياس نبض الجنين؟

يستخدم الأطباء أجهزة قياس نبض الجنين أثناء الحمل أو المخاض للحصول على مؤشر يدل على صحة الجنين، يمكنهم أيضًا استخدامها في حالات الحمل عالية الخطورة، أو للتحقق من صحة الجنين لدى الحوامل اللاتي يعانين من اضطرابات وأعراض معينة، مثل النزيف، ويمكنهم استخدام هذه الأجهزة في المواقف التالية:

  • أثناء المواعيد الروتينية السابقة للولادة: يمكن للطبيب استخدام جهاز الموجات فوق الصوتية لمراقبة النبض الجنيني لفترة وجيزة أثناء الفحوصات الروتينية.
  • رصد مخاوف محددة: إذا كانت الحامل تعاني من أعراض مزعجة أثناء الحمل، مثل النزيف، فقد يوصي الطبيب بمراقبة القلب لتقييم صحة الجنين، يمكنهم أيضًا استخدام قياس نبض الجنين لتحديد مدى تأثير أدوية المخاض المبكر على الجنين.
  • أثناء حالات الحمل عالية الخطورة: إذا كانت الحامل معرضة لخطر كبير للإصابة بمضاعفات صحية أو الولادة، فقد يستخدم الطبيب أجهزة قياس نبض الجنين للكشف عن علامات الضيق في أقرب وقت ممكن.
  • أثناء المخاض: بمجرد بدء المخاض، يمكن للطبيب استخدام جهاز قياس نبض الجنين للتأكد من أن طفلك يعمل بطريقة طبيعية أثناء الولادة.

أنواع أجهزة قياس نبض الجنين

يمكن للأطباء استخدام نوعين من أجهزة قياس نبض الجنين: خارجية أو داخلية، سنتناول تفاصيل كل نوع في السطور التالية:

أجهزة قياس نبض الجنين الخارجية

مجس أحد أجهزة قياس نبض الجنين الخارجية موضوع على بطن الحامل
أجهزة قياس نبض الجنين الخارجية

جهاز الموجات فوق الصوتية دوبلر هو جهاز مراقبة خارجي يستخدم الموجات فوق الصوتية في تسجيل ضربات قلب الجنين، حيث يضع الطبيب مسبارًا أو مجسًا يعمل بالموجات فوق الصوتية على بطن الحامل لسماع ضربات قلب الجنين، وإذا أراد الطبيب مراقبة ضربات قلب الجنين بشكل مستمر أثناء المخاض، فيمكنه ربط المسبار في البطن، وسيسجل هذا نمط ضربات قلب الجنين وينبه الطبيب إلى أي تغييرات قد تشير إلى وجود مشكلة ما.

يمكن للناس أيضًا استخدام أي إصدار محمول لجهاز fetal heart monitor في المنزل، وهذه الأجهزة المحمولة تقيس فقط سرعة معدل نبضات قلب الجنين، وتوصي إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) بمراقبة النبض للجنين من قبل متخصصي الرعاية الصحية المؤهلين عندما تكون هناك حاجة طبية لذلك.

أجهزة قياس نبض الجنين الداخلية

يمكن للأطباء تركيب جهاز مراقبة داخلي لقلب الجنين بمجرد انكسار الكيس الأمنيوسي، ويمكن أن يحدث هذا بشكل طبيعي في بداية المخاض أو بشكل مصطنع من خلال إجراء يقوم به الطبيب، ويميل الأطباء إلى استخدام هذا النوع من أجهزة قياس نبض الجنين عندما تكون المرأة في حالة مخاض بالفعل، عندما يكون جهاز المراقبة الخارجية لا يوفر قراءة واضحة، حيث يقوم الطبيب بإدخال قسطرة تحتوي على سلك رفيع عبر عنق الرحم ويضع قطبًا كهربائيًا على رأس الجنين، وإذا أراد الطبيب أيضًا قياس  ضغط الرحم من الداخل، فيمكنه أيضًا إدخال قسطرة تقيس ضغط الرحم، ولا تؤثر حركات الجنين على هذا النوع من أجهزة مراقبة الجنين، ولذلك فإن قراءات المراقبة الداخلية تكون أكثر دقة.


هل هناك مخاطر من استخدام أجهزة قياس نبض الجنين المنزلية؟

مخاطر أجهزة قياس نبض الجنين المنزلية
مخاطر أجهزة قياس نبض الجنين المنزلية

تتوفر أجهزة قياس نبض الجنين المنزلية المختلفة، ولكن يجب على الأشخاص عدم استخدامها دون مناقشة هذا الأمر مع الطبيب أولاً، حيث يعد تفسير الأصوات من أجهزة قياس نبض الجنين أمرًا معقدًا، ولا يمكن القيام بذلك بدقة إلا بواسطة الطبيب، لأن التفسير الخاطيء قد يكون محفوف بالمخاطر، حيث قد يخطئ الناس في أن نبضات قلبهم هي نبضات الجنين، وبالرغم من أنه لا يوجد دليل على أن استخدام أجهزة قياس نبض الجنين المنزلية تصيب الطفل، فإنه لا يوجد دليل على أنها آمنة، ولهذا السبب، في عام 2014، نصحت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية المستهلكين بعدم استخدام جهاز قياس نبض الجنين المنزلي، وهو نفس التحذير الذي أطلقته هيئة الخدمات الصحية البريطانية (NHS)، وذلك لعدة أسباب منها ما يلي:

  • الآثار الصحية: يمكن لأجهزة الموجات فوق الصوتية تسخين الأنسجة بشكل طفيف وإنشاء فقاعات هواء صغيرة بداخلها، ووجدت الأبحاث أن الحرارة الطويلة تزيد من خطر حدوث تشوهات خلقية معينة ويمكن أن تؤدي إلى فقدان الحمل، وربما يكون لها  تأثير طويل المدى على الصحة.
  • عدم الدقة: قد يحصل الأشخاص الذين يستخدمون أجهزة قياس نبض الجنين المنزلية على نتائج غير دقيقة، مما قد يشكل خطرًا على حملهم، بالإضافة إلى ذلك، فإن معدل  ضربات قلب الجنين الطبيعي لا يعني دائمًا أن الجنين يتمتع بصحة جيدة.
  • الإجهاد: إذا كان الشخص يستخدم جهازًا منزليًا ولا يمكنه سماع دقات قلب الجنين، فقد يقلق ويتوتر دون داع بشأن صحة الجنين، خاصةً عندما تكون الأم قد سمعت بالفعل نبضات قلب جنينها في عيادة الطبيب.
  • لا تقدم هذه الأجهزة أي فوائد طبية على عكس الموجات فوق الصوتية التشخيصية، التي يمكنها اكتشاف بعض المشكلات والتأكد من أن الحمل لا يضر الأم.

ومع ذلك، يجد بعض الأشخاص أن هذه الأجهزة توفر راحة البال، فقد يجد الأشخاص الذين لديهم تاريخ من العقم أو ولادة جنين ميت أو فقدان الحمل، على وجه الخصوص، أن الصوت المطمئن لنبضات قلب الجنين يمكن أن يخفف من القلق، ولكن هناك تحذير من أن أجهزة قياس نبض الجنين المنزلية يمكن أن تقدم تطمينات خاطئة، ربما تؤدي تلك التطمينات الخاطئة إلى وفاة الجنين داخل الرحم، والتجارب أثبتت ذلك، وهناك بدائل أكثر أمانًا للدوبلر في المنزل، مثل الموجات فوق الصوتية الأكثر انتظامًا في العيادة، ويجب على الأشخاص الذين لا يزالون يرغبون في استخدام أجهزة قياس نبض الجنين المنزلية أن يكونوا على دراية بما يلي:

  • من الصعب جدًا الاستماع إلى نبضات قلب الجنين قبل الأسبوع 14-16 من الحمل.
  • أي نبضة قلب يسمعها أي شخص يمكن أن تكون من قلبه أو نبض الشريان.
  • تحتوي المشيمة أيضًا على نبضة، والتي يمكن أن تخلق صوتًا مشابهًا لصوت دقات قلبين معًا.

إن  إجراء قياس نبض الجنين من قبل الطبيب المختص يمكن أن يمنع أي خطر ينتج عن عدم الدقة أو القلق، إذا كان الشخص يفكر في تجربة أجهزة قياس نبض الجنين في المنزل، فمن المهم أن يتحدث مع الطبيب أولاً.


كيفية اختيار أجهزة قياس نبض الجنين المنزلية المناسبة

لم تثبت الأبحاث أن أي أجهزة معينة تتفوق على غيرها بالنسبة لجميع أجهزة فحص نبض الجنين بالمنزل، فإن لها نفس المخاطر والفوائد المحتملة، للمساعدة في اتخاذ القرار، يمكن للأشخاص تجربة ما يلي:

  • يمكنك سؤال الطبيب أو القابلة للتوجيه نحو استخدام جهاز مناسب.
  • قراءة تعليمات الشركة المصنّعة لفهم الوقت الذي يتم فيه اكتشاف نبضات القلب مبكرًا.
  • قراءة مراجعات المستخدمين عبر الإنترنت.

“اقرأ أيضًا: روبوت المشي ExoAtlet II


إرشادات هامة لاستخدام أجهزة قياس نبض الجنين المنزلية

أحد أجهزة قياس نبض الجنين المنزلية باللون الأبيض
أجهزة قياس نبض الجنين المنزلية

ربما يكون الخيار الأكثر أمانًا هو عدم استخدام أجهزة مراقبة نبض الجنين في المنزل، على الأقل حتى يتحقق المزيد من الأبحاث حول سلامتها، وفي حال اضطرارك إلى استخدام جهاز لقياس نبض الجنين في المنزل يجب مراعاة ما يلي:

  • اسأل طبيبك عما إذا كان بإمكانه التوصية بجهاز معين يعتقد أنه آمن نسبيًا.
  • استشر الطبيب أو القابلة حول أي عوامل محددة قد تجعل استخدام الدوبلر محفوفًا بالمخاطر بشكل خاص.
  • اقرأ التعليمات المرفقة مع الجهاز بعناية.
  • لا تستخدم الجهاز مبكرًا جدًا، في معظم الحالات لن يتمكن الجهاز من اكتشاف نبض جنينك قبل بداية الفصل الثاني من الحمل.
  • استخدم الجل على الجلد لتسهيل سماع نبض الجنين بشكل أوضح.
  • استخدم الجهاز بأقصى درجة صوت ممكنة.
  • استخدم الجهاز لفترات محدودة للغاية، إذا تعذر اكتشاف نبضات القلب خلال دقيقة أو دقيقتين، فلا تستمر في المحاولة.
  • استخدم الجهاز كلما دعت إليه الحاجة فقط بدون تكرار.

بعد أن يبدأ الجنين في الحركة، توقف عن استخدام الجهاز، حيث تُعد حركة الجنين طريقة موثوقة للتحقق من صحته، وعادة نلاحظ أن الكشف عن دقات القلب قد يكون صعبًا، حتى في حالة نمو الجنين السليم، وعدم سماع نبضه باستخدام جهاز سماع نبض الجنين لا يعني بالضرورة أن هناك خطأ ما، وإذا كان الشخص لا يسمع نبض الجنين، فإن أفضل ما يجب فعله هو استشارة الطبيب، وإذا أراد الشخص تجربة doppler مرة أخرى، فيجب عليه الانتظار لبضعة أيام، ولا بد أن نضع في الاعتبار أنه حتى مع وجود معدات طبية، لا يتوقع الأطباء قياس نبضات الأجنة حتى 14 أسبوعًا من الحمل.

“قد يهمك: جهاز تخفيف آلام الركبة أومرون PM710


فيما تُستخدم أجهزة قياس نبض الجنين؟

تُستخدم أجهزة قياس نبض الجنين لقياس معدل وإيقاع نبض قلب الجنين، كمؤشر على صحة الجنين.  

ما هي أهم أنواع أجهزة قياس نبض الجنين؟

يمكن تقسيم أجهزة قياس النبض للجنين  إلى نوعين رئيسين: أجهزة القياس الخارجية، وأجهزة القياس الداخلية.  

هل أجهزة قياس نبض الجنين المنزلية تعتبر آمنة؟

حتى الآن لا يتوافر دليل على أن استخدام أجهزة قياس نبض الجنين المنزلية تصيب الطفل، ومع ذلك، لا يوجد دليل على أنها آمنة، فيجب توخي الحذر الشديد واتباع تعليمات الطبيب عند اللجوء لجهاز قياس نبضات القلب في المنزل.  

يتضح لنا مما سبق أهمية أجهزة قياس نبض الجنين للحصول على مؤشر يدل على صحة الجنين، وتناولنا أنواعها المختلفة، وأهم التحذيرات والإرشادات والمخاطر التي يجب معرفتها عند استخدام جهاز منزلي لقياس نبض الجنين.

 

 

فهرس على قوقل نيوز

تابعنا الأن

مقالات هامة
تعليقات (0)

إغلاق