دواء فيموستون

Femoston_drug

دواء فيموستون هو بديل للهرمونات الأنثوية، يُستخدم للنساء لعلاج أعراض ما بعد انقطاع الطمث، فيما يعرف بالعلاج بالهرمونات البديلة.

0 29

دواء فيموستون، هو أحد الأدوية الهرمونية البديلة التي تستخدم كعلاج تعويضي لنقص هرمونات الأنوثة بعد انقطاع الطمث، والذي يترتب عليه بعض الأعراض، أهمها هشاشة العظام والهبات الساخنة والتعرق الليلي الشديد.


ما هو دواء فيموستون؟

دواء فيموستون، هو دواء هرموني يحتوي على هرموني الأنوثة الإستروجين والبروجيسترون. الاسم العلمي لهما إستراديول، ديدروجيستيرون. يتوفر الدواء في شكل أقراص مخصصة للنساء اللاتي يحتجن إلى تعويض أجسامهن بالهرمونات خاصة بعد انقطاع الطمث، وهو ما يعرف بالعلاج التعويضي أو العلاج بالهرمونات البديلة.

يعد الفيموستون دواء بديل للهرمونات الأنثوية المسؤولة عن التبويض والدورة الرحمية الشهرية.

الاسم العام للدواء إستراديول Estradiol، البروجيستيرون Dydrogesterone.
الاسم التجاري فيموستون Femoston
تصنيف الدواء هرمونات بديلة.
الأشكال الصيدلانية أقراص مغلفة 1/ 10 مجم، 1/ 5 مجم، 2/ 10 مجم.
الشركة المصنعة للدواء abbott biologicals

دواعي استعمالات دواء فيموستون

يستخدم دواء فيموستون في تحسين أعراض الحالات الآتية:

  • تعويض النساء بهرمونات الأنوثة الإستروجين والبروجستيرون.
  • بعد عمليات استئصال الرحم.
  • علاج أعراض ما بعد انقطاع الحيض.
  • حالات انقطاع أو عدم انتظام الحيض.
  • يعالج التغيرات التي تحدث نتيجة لانقطاع الطمث، مثل: التغيرات المزاجية والاكتئاب والتعرق الشديد أو الهبات الساخنة.
  • يستخدم أيضاً للوقاية من هشاشة العظام بعد سن الخمسين عند النساء.
  • يستخدم في حالات النزيف المهبلي غير الطبيعي.
  • علاج متلازمة ما قبل الطمث.
  • يُمكن أن يُستخدم كعلاج في بعض حالات عسر الطمث.

إرشادات قبل تناول دواء فيموستون

قبل تناول دواء فيموستون، يجب عليكِ اتباع بعض الإرشادات، والتي تشمل:

  • لا يُستخدم دواء فيموستون إلا تحت إشراف طبي.
  • النساء اللاتي يتناولن فيموستون فترة طويلة، ينصح إجراء فحص الثدي بانتظام.
  • يوصى بالتوقف عن تناول الدواء مدة كافية قبل إجراء العمليات الجراحية.
  • إذا كانت المرأة خصبة، وتستمر على العلاج بالهرمونات البديلة، يجب أن لا تعتمد على الدواء كوسيلة لمنع الحمل.
  • قد تواجهين نزيف خلال الأشهر الأولى من الاستخدام، وفي أواخر الأقراص كل شهر.
  • لا يُنصح باستخدام دواء فيموستون في أثناء الحمل أو الرضاعة الطبيعية.

الجرعة وكيفية تناول دواء فيموستون

دواء فيموستون لتعويض الهرمونات أثناء مرحلة انقطاع الطمث.
يستخدم دواء فيموستون لعلاج أعراض ما بعد انقطاع الطمث.

الجرعة المعتادة هي قرص يوميًا وفقًا للتعليمات المصاحبة للدواء. يجب تناولها مع الماء أو العصير في نفس الوقت يوميًا، بالإضافة إلى الالتزام بنقطة البداية المحددة عليه.

يتم تناول أقراص فيموستون لمدة 28 يوم حتى انتهاء الشريط، والذي يصاحبه نزول دم يشبه دم الدورة الشهرية، لكن يجب البدء في الشريط التالي مباشرة دون توقف.

عند نسيان الجرعة في الوقت المحدد لها، يجب تناولها عند التذكر في خلال 12 ساعة من موعدها، لكن إذا كان الوقت أكثر من 12 ساعة تخطي هذه الجرعة وتناولي الجرعة العادية في موعدها المعتاد.


موانع استعمال دواء فيموستون

يُمنع استعمال فيموستون في الحالات الآتية:

  • الإصابة السابقة أو الحالية بسرطان الثدي أو وجود تاريخ عائلي بالمرض.
  • تاريخ مرضي لسرطان الرحم أو المبايض، بالإضافة إلى التاريخ العائلي للمرض.
  • تاريخ مرضي للإصابة بجلطات الساق أو الجلطات الرئوية.
  • اضطرابات الدم التي تزيد من احتمال الإصابة بجلطات، مثل: متلازمة أضداد الفوسفولبيد (APLS).
  • النساء اللاتي يتناولن أدوية مضادة لتخثر الدم، على سبيل المثال، الوارفارين.
  • بطانة الرحم السميكة أو فرط نمو بطانة الرحم.
  • وجود أورام ليفية رحمية أو تاريخ مرضي للتكتلات الحميدة في الثدي.
  • مرضى ارتفاع ضغط الدم.
  • الإصابة بأمراض مزمنة في الكبد أو المرارة.
  • وجود قصور في وظائف الكلى.
  • الإصابة بالصداع النصفي المزمن.
  • تاريخ مرضي لداء السكري.
  • الإصابة بالصرع أو وجود تاريخ مرضي للسكتات الدماغية.
  • ارتفاع مستوى الدهون الثلاثية في الدم.
  • يمنع استخدامه خلال فترة الحمل أو الرضاعة الطبيعية.
  • لا يُستخدم في حالات الحساسية لأحد مكونات الدواء.

الآثار الجانبية لدواء فيموستون

كأي دواء، عند استعمال فيموستون يوجد بعض الآثار الجانبية قد تظهر بعضها أو أغلبها أو لا تظهر، حسب ردة فعل كل جسم، تتمثل الآثار الجانبية الشائعة في:

  • صداع نصفي.
  • غثيان وقيء
  • اضطرابات في الجهاز الهضمي، مثل انتفاخ البطن وآلام بالمعدة.
  • ألم الثدي.
  • احتباس سوائل الجسم.
  • اكتئاب وتغيرات مزاجية.
  • تنقيط دم أو نزيف الرحم الغير طبيعي.
  • زيادة الوزن.
  • تعب وإرهاق عام.
  • شد عضلي بالساق.
  • طفح جلدي.
  • تغيرات في الرغبة الجنسية.

يوجد بعض الآثار الجانبية الأقل شيوعًا، على سبيل المثال:

  • حدوث جلطات بالأوعية الدموية للساقين.
  • السكتات الدماغية والذبحة الصدرية.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • عند وجود تاريخ مرضي لسرطان الثدي أو الرحم والمبيضين، يزيد احتمال الإصابة مع تناول الدواء.

عند ظهور أعراض حساسية للدواء مثل الطفح الجلدي، تورم الوجه والشفتين، صعوبة البلع، وصعوبة التنفس، يجب التوجه إلى أقرب طوارئ على الفور وطلب المساعدة الطبية.

اقرأ أيضًا: مرض سرطان بطانة الرحم


التداخلات الدوائية مع فيموستون

يجب إخبار الطبيب بكل الأدوية والمكملات الغذائية التي تتناولينها قبل استعمال دواء فيموستون، لأنه يؤدي إلى زيادة تركيز بعض الأدوية بالجسم، على سبيل المثال:

  • دواء امينوفيللين أو ثيوفيللين.
  • دواء تيزانيدين.

كما يؤدي تناول بعض الأدوية إلى تقليل مستوى تركيز فيموستون في الدم، مثل:

  • ريفامبيسين.
  • كاربامازيبين.
  • ريتونافير.
  • فينوباربيتون/فينيوتين.
  • الباربيتيورات.

بدائل فيموستون

يوجد بعض البدائل التي تستخدم في العلاج الهرموني البديل مثل دواء فيموستون، من أمثلة الأدوية البديلة:

  • فيموستون كونتي.
  • بريجليتون.
  • كليمن.

تخزين الدواء

التخزين والحفظ يكون بدرجة حرارة أقل من 25 مئوية، بعيداً عن الرطوبة وأشعة الشمس المباشرة.


ختامًا، فإن العلاج التعويضي بالهرمونات البديلة في مرحلة انقطاع الطمث هو الحل المناسب للتغلب على أعراض تلك المرحلة وللوقاية من المشاكل التي يسببها انسحاب الهرمونات الأنثوية، ويعد دواء فيموستون هو الأكثر شيوعًا في هذا الشأن.

اترك رد