المجيء الوجهي؛ لنتعرف على الأسباب والأعراض والخطة الواجب اتباعها

سالم العليتعديل Kamar Mahmoud19 أبريل 2024آخر تحديث :
المجيء الوجهي؛ لنتعرف على الأسباب والأعراض والخطة الواجب اتباعها

الولادة دون شك تعدّ تجربة فريدة من نوعها. في بعض الحالات، تنتهي الولادة في غضون ساعات. وفي حالات أخرى، تمثل اختبارًا لمدى قدرة التحمل البدني والعاطفي للأم. حيث يبدأ المخاض عادةً في غضون أسبوعين (قبل أو بعد) من التاريخ المُقَدَّر للولادة من قبل الطبيب. ولا يزال السبب الدَّقيق لبدءِ المخاض غير معروفًا بشكل كامل. هنا يأتي دور الطبيب بفحص المهبل وعنق الرحم في فترة ما حول الولادة لتحرّي وجود المشكلات والمجيئات المعيبة، ومنها المجيء الوجهي facial presentation. لنتعرف على الأسباب والأعراض والخطة الواجب اتباعها المجيء الوجهي للجنين.

ما هو المجيء الوجهي؟

هو مجيء الجنين برأسه والرأس بأقصى درجات الانبساط بحيث يلامس القفا ظهر الجنين. ويرافق الانبساط عادة تقعّر العمود الفقري للخلف. النقطة الاستكشافية فيه هي الذقن. نسبة حدوثه (0.5%)؛ ويكون الوضع الذقني الأيمن الخلفي أكثر الأوضاع مصادفة يليه الوضع الذقني الأيسر الأمامي. وهما ناجمان عن انبساط الرأس في الوضع القمّي الأيمن الخلفي على التوالي.

أسباب المجيء الوجهي

أبرز 10 أسباب له عند الحامل والجنين:

الأسباب المتعلّقة بالحامل

أهم الأسباب في الحامل تعدد الولادات التي تضعف مقوية الرحم، والأحواض الضيقة خاصة النوع المسطح، وانقلاب الرحم إلى الأمام الذي يخل في توازن الرافعة ذات الذراعين فيرتفع القفا وتنخفض الذقن.

أسباب المجيء الوجهي عند الجنين

أهمها تطاول رأس الجنين الذي ينجم عنه ازداد طول قطر الرأس الأمامي، وأورام العنق كالسلعة الدرقية، وعيوب شكل الرأس كالفتوق السحائية أو الدماغية وغياب الجمجمة.

الأسباب في الملحقات

أهمها التفاف السرر، وارتكاز المشيمة المعيب والاستسقاء الأمينوسي (زيادة حجم السائل الأمنيوسي).

أعراض المجيء الوجهي وتشخيصه

  • لا تختلف الأعراض بالاستجواب والتأمل عما هو عليه في المجيء القمي.
  • بالجس: يشعر المولد في ناحية المضيق العلوي بنتوء واحد هو القفا، يقع في الجهة التي يقـع فيها ظهر الجنين. أما الجس في الجهة الأخرى فيشعر بالوجه، ويُشعر في قعر الرحم بمقعد الجنين بجميع صفاته.

المس المهبلي

لا يفيد المس المهبلي في أثناء الحمل شيئًا لأن المجيء يبقى وجهياً. علماً أن التشخيص الدقيق يُثبت بالمس المهبلي من خلال العنق المتّسع. حيث يشعر بالعظم الجبهي في إحدى طرفي الحوض، بالإضافة إلى الشعور بحافات الحجاج العظمية وكرتي العينين ثم جذر الأنف، ثم الأنف والفك العلوي، ثم الفم. ويمكن الشعور بمنعكس المصّ لدى إدخال إصبع الفاحص في فم الجنين، ثم يشعر بالفك السفلي وذروة الذقن. ويعدّ الشعور بذروة الذقن شرطا أساسيا لاعتبار المجيء وجهيًا (وإلّا يتم عدّ المجيء جبهيًا).

إذا طال المخاض وتشكلت الحدبة المصلية الدموية، فيمكن الاعتماد على الشعور بجذر الأنف والذقن في المنطقتين اللتين لا تغطيهما الحدبة المصلية للتفريق بين أنواع المجيء قبل بدء المخاض. كما يمكن التأكد منه بإجراء التصوير الشعاعي.

اطلع على: دواء بينازيبريل؛ تعرف معنا على أهم دواعي استعمال أقراص Benazepril


آلية الولادة في المجيء الوجهي

  • تختلف آلية الولادة في المجيئات الوجهية اختلافا جذريا عن مثيلاتها في المجيئات القمية، إذ يتدخل القطران الجداريان متأخرين في الرأس المنبسط.
  • تتمّ ولادة المجيء الوجهي على ثلاثة أزمنة رئيسة هي النزول والدوران الداخلي، ثم الانعطاف يليها زمنان إضافيان هما الانبساط والدوران الخارجي.
  • يتقدم المجيء الوجهى باتجاه المضيق العلوي بإحدى أقطار الحوض المائلة أو المعترضة.
  • يتم المجيء بزيادة انبساط الرأس.
  • بعد ذلك يتم النزول في الحوض كما في المجيء القمي حتى يصل المجيء إلى تقعّر الحوض حيث يبدأ بالدوران الداخلي الذي يجب أن يتم دومًا سواء في الأوضاع الأمامية أو الخلفية إلى الأمام بحيث يصبح الوضع ذقنياً عانيًا.
  • يستمر تقدم الجنين بعد دوران الذقن إلى الأمام فتبدو الذقن من خلال الفرج ثم لا يلبث الفك السفلي أن يؤلف مفصلية تحت وصل العانة.
  • يتمدد العجان ويبدأ الرأس بالانعطاف فيظهر الفم والأنف ثم العينان فالجبهة.
  • بعدها ينزلق العجان على بقية أقسام الرأس فيتخلّص القفا.
  • عندما يتم ذلك، ينبسط الرأس ثانية ليلمس القفا عجان (المنطقة بين الشرج والمهبل) الماخض.
  • يحدث الدوران الخارجي المعاوض بعد ذلك وتتكامل أدوار الولادة الأخرى كما في المجيئات القمية.

إن الولادة في الأوضاع الذقنية العجزية ضربٌ من المستحيل في الجنين الحيّ التام كامل النمو. حيث أن طول عنق الجنين المنبسط أقصر من المسافة الممتدة لذروة العجز، كما أن طول القطر الممتد من ذروة القفا في الخلف إلى عظم القص في الأمام يمنع نزول المجيء.

قد يهمك: دواء باياكسن؛ تعرف إلى كيفية تناوله ودواعي استعماله وآثاره الجانبية


إنذار المجيء الوجهي (facial presentation)

يعد إنذار المجيئات الوجهية أقل جودة من المجيئات القمية من حيث نسبة وفيات الأجنة. كما أن عدم دوران الذقن إلى الأمام بل دورانها إلى الخلف يعرقل سير المخاض ويعرّض الأم إلى تداخلات ولادية. بالإضافة إلى أن تمدّد العجان perineum المفرط لدى تخلص القفاء مما يعرضه لتمزقات مختلفة. تصيب الحدبة المصلية الدموية كامل الوجه فيبدو المولود قبيح المنظر ومخيفًا. إلا أن هذه التبدلات تتراجع عادة خلال أيام بعد الولادة.

الإنذار بالنسبة للأم

بالنسبة للإنذار للأم فإن نسبة الولادات الجراحية كالقيصريات تكون أعلى منها في المجيئات القمية.

الخطة الواجب اتباعها في المجيء الوجهي

  • إذا تم تشخيص المجيء الوجهى قبل المخاض، لا يمكن إجراء أي شيء، بل ينتظر حتى بدء المخاض وتقدمه.
  • نظرا لكثرة مشاركة المجيئات الوجهية لتضيقات الحوض، يجب فحص سعة الحوض منذ بدء المخاض.
  • تكون خطة العمل في المخاض كما في المجيئات القمية وهي: الانتظار مع المراقبة.
  • حيث يراقب دور الاتساع حتى إذا تم، يبثق جيب المياه بحذر خشية انسدال السرر، إذ أن جيب المياه يكون غالباً من النوع الكروي.
  • يراقب نزول المجيء الوجهي وتقدمه حتى إذا وصل إلى تقعير الحوض يلاحظ اتجاه دوران الذقن.
  • فإذا تم إلى الأمام وظهرت الذقن من خلال الشفرين تحضر الماخض للولادة ويراقب هنا العجان بصورة جيدة خشية تمزقه.
  • إذا تبين أيضاً أن التمزق وشيك الوقوع يُجرى خزع (شقّ صغير) واقٍ للفرج.
  • متى تخلص الرأس، تكمل الولادة كما في مثيلاتها من المجيئات القمية.

على الرغم من أن المجيء الوجهى من المجيئات غير المفضلة، فإنه إذا تم الدوران باتجاه معاكس، يصبح التداخل مستطبًا إما بتصحيحه بملقط الجنين أو بإتمام الولادة بالعملية القيصرية.

بناء على ذلك، نلاحظ أن المجيء الوجهي facial presentation هو مجيء غير طبيعي. لكنه رغم ذلك يبقى أفضل إنذارًا من بعض أنواع المجيئات المعيبة الأخرى. كما نستطيع تشخيصه قبل المخاض وبالتالي يمكننا التخطيط المناسب لعملية الولادة كي تجرى بشكل مثالي قدر المستطاع.

التعليقات

عذراً التعليقات مغلقة