الذكاء العاطفي بين الزوجين

Emotional intelligence in a couple

الكثير من الأزواج تبحث عن تنمية الذكاء العاطفي بينهما، ولكن أولًا عليك التعرف على ما هو الذكاء العاطفي بين الزوجين، وما هي أهميته؟

0 15

أصبح هناك الكثير من التطور مع مرور الزمن، ولكن قد يأتي الذكاء العاطفي بين الزوجين ليكون عبارة عن قدرة اجتماعية ومنظور لا يمكن تطويرهما إلا بمرور الوقت وذلك من خلال الجهد وتغيير الكثير من المفاهيم، والتواصل الجيد يساعد الزوجين على التعبير بصراحة عن أفكارهم ومشاعرهم، وهنا نستعرض أهمية الذكاء العاطفي بين الزوجين، وكيفية تنمية الذكاء العاطفي بين الزوجين.


تعريف الذكاء العاطفي

يعتبر الذكاء العاطفي بين الزوجين هو إدارة الأزواج لعواطفهم وتفاعلهم مع مشاعر الآخرين، وهذا النوع من الذكاء مهم للغاية، حيث أن الأزواج عليها أن تتفاعل مع بعضها البعض لكي يكون لديهم قدرة أفضل على إدارة أي صراعات وفهم احتياجات الآخرين والاستجابة لها، ومن خلال الذكاء العاطفي يكون كل نت الزوجين قادرين على إيصال تجاربهم لبعضهم البعض بشكل مثمر.

ولتحقيق أهداف أي علاقة بين زوجين يحتاجون إلى جميع مهارات الذكاء العاطفي والتي تتمثل في:

  • الوعي العاطفي الذكي.
  • تجربة المشاعر التي يجب أن يتقبلها الطرفين لكي لا يضروا بمشاعرهم.
  • الوعي النشط اليقظ الذي يجعلنا نطلع على ما ينجح وما لا ينجح.

أهمية الذكاء العاطفي بين الزوجين

أهمية الذكاء العاطفي بين الزوجين
مهارات الذكاء العاطفي

 

قد يكون للذكاء العاطفي بين الزوجين أهمية كبيرة والتي تتمثل في:

  • يستطيع كل من الزوج والزوجة فهم ذاتهم بشكل أفضل وفهم طبيعة الطرف الآخر، وكيفية التعامل معه.
  • قد يعمل على بناء علاقات قوية وناجحة يتم إدارتها بشكل سليم وصحي.
  • الذكاء العاطفي يجعل الأزواج تتعامل وتتخطى الكثير من العقبات التي يواجهونها في حياتهم بشكل عام.

اقرأ أيضًا: دورات منصة نمو التعليمية


تنمية الذكاء العاطفي بين الزوجين

يجب على الزوجين أن يتحمل بعضهم البعض، ويتحملوا مسئولية الحياة الزوجية سويًا، حتى يستطيعوا العيش في علاقة هادئة بعيدة عن الخلافات المستمرة، كما يجب حث الطرف الآخر على التحدث عن مشاعره وعن أفكاره بدون توتر أو قلق.

هناك عدة نصائح واستراتيجيات يمكن اتباعها لتنمية الذكاء العاطفي بين الأزواج مثل:

  • ينبغي أن لا يحمل كل طرف الطرف الآخر مسئولية المشكلات أو يلومه دائمًا بالتقصير.
  • يجب أن يتفهم الطرفين مواقف بعضهم البعض ويلتمسوا الأعذار بشكل دائم.
  • من المهم اتباع الصدق في كل الأمور، وأن يحكي الطرفين لبعضهم البعض كل شيء بدون كذب.
  • من الضروري أن يهدأ كل منهما لأنالمشاعر السلبية تقوم بإغراق الشخص في الكثير من التوتر.
  • يمكن عمل استرخاء للعقل والجسم والاستمتاع بأي أنشطة مثل القراءة أو التأمل أو المشي أو الموسيقى.
  • يجب على الطرفين التعبير عن احتياجاتهم بطريقة حازمة ولكن ليست عدوانية، والاستماع إلى بعضهم البعض دون مقاطعة.
  • عندما تظهر المشاعر السلبية، يجب أخذ قسطًا من الراحة، ثم الالتفات مرة أخرى نحو الشريك للمناقشة مرة أخرى، وإظهار مهارات التواصل الفعالة.
  • في سياق ذلك يجب إظهار الدعم والحب للشريك الآخر، ويجب الاستعداد للعمل في العلاقة، حيث العلاقات تنمو وتزدهر مع الكثير من الاهتمام والعكس صحيح.
  • يجب الابتعاد عن الذكريات العاطفية الماضية المؤلمة والتي تشكل خطورة على العلاقة.

اقرأ أيضًا: موديلات معاطف شتوية 2021


مدى تأثير الذكاء العاطفي

قد يكون لدينا جميعًا القدرة على تحقيق نوع الحب الذي نحلم به ولكن يبقى دومًا الذكاء العاطفي هو سر العلاقات الحميمة الدائمة، لأنه يجعل الشريكين مدركين طوال الوقت التغييرات الكبيرة والصغيرة التي تحدث لهم بشكل مستمر، ومن خلال بناء الذكاء العاطفي بشكل جيد، سوف يشعر الزوجين بشكل تلقائي بكل من الوعي النشط والتعاطف الذي يأتي مع اي تحولات صغيرة، وللوصول إلى ذروة (Climax) الرومانسية قد يحتاج الشريكين إلى جميع مهارات الذكاء العاطفي العالي لكي يستقروا في علاقات طويلة الأمد.

اقرأ أيضًا: كيف ساعد الذكاء الاصطناعي وعلوم البيانات على محاربة كورونا


كيفية إنجاح العلاقة بين الطرفين

تنمية الذكاء العاطفي بين الزوجين
أنواع الذكاء العاطفي

توجد بعض الأمور والأشياء المهمة التي تضمن لنا نجاح الذكاء العاطفي بين الزوجين، ومن ضمنها:

كلاهما يقوم بعمله الفردي

يمكن للذكاء العاطفي أن يتغير مع الاستمرار في النمو والتحرك خلال الحياة، ومن الضروري مواكبة هذا التغيير الذي يحدث بداخلنا وبذل الوقت والجهد لتقوية الذكاء العاطفي من أجل المصلحة العامة.

التواصل والتفاهم معًا

يجب أن يكون لدى الأزواج الأذكياء عاطفيًا وسيلة تواصل ممتازة وأثناء المواقف الصعبة والمشاكل يستطيعوا التفاهم والتواصل بشكل سهل وبسيط.

الثقة في ملاحظات الشريك

من المهم أخذ تعليقات الشريك بلطف ونثق دومًا أن الطرف الأخر يحاول المساعدة لذا يجب عدم الشعور بالغضب إذا كان لدى الشريك تعليقات حول الطريقة التي تتحدث بها معه أو بعض التصرفات التي تصدر في ظروف معينة.

تجنب الحكم على الأخر

من الضروري إتخاذ القرارات دون أن تحاول الحكم على نفسك أو على شريك حياتك، وهذا أمر في غاية الأهمية حيث أن قبول النفس والآخرين قد يكون من المشاريع المثمرة والمستمرة.

الابتعاد عن المحادثات الصعبة

تعتبر العلاقة بين الطرفين رحلة يتم اتخاذها خطوة بخطوة، ويجب تذكر هذا دومًا خاصة عند مواجهة مشكلة ما، لذا يجب التحلي بالصبر والابتعاد عن المحادثات التي لا يمكن حلها.


في الختام قد يكون الزواج السعيد هو زواج ذكي عاطفيًا، حيث يكون كلاً من الزوجين ملتزمين بالكثير من الأشياء، وقد يبدو للكثير أن الذكاء العاطفي بين الزوجين متشابه مع أنواع المهارات الاجتماعية الأخرى، ولكن هذا ليس صحيحًا، حيث من خلاله يكون هناك قدرة جيدة على إدارة الحالة العاطفية برمتها.

اترك رد