أفضل طرق التسويق عبر البريد الإلكتروني (Email marketing)

Best Email Marketing Methods

يعد التسويق عبر البريد الإلكتروني - email marketing من أكثر الطرق فعالية للوصول إلى العملاء اليوم. حتى اليوم التواصل مستمر بين الأصدقاء والأقارب عبر البريد الإلكتروني. ماهي أفضل طرق التسويق عبر البريد الإلكتروني؟

كتابة: م. ضرار حسن | آخر تحديث: 28 أبريل 2020 | تدقيق: غادة أحمد
أفضل طرق التسويق عبر البريد الإلكتروني (Email marketing)

هل انتهى عصر التسويق عبر البريد الإلكتروني؟ هل مازال الناس يستخدمون email من أجل التواصل؟ هذا مفهوم خاطئ، لا يزال التسويق عبر البريد الإلكتروني أكثر استراتيجيات وطرق التسويق فعاليةً وقوةً إلى اليوم وذلك حسب آخر الدرسات والتجارب التي تم إجراؤهاـ إليكم أفضل طرق التسويق عبر البريد الإلكتروني .

إحصائيات التسويق عبر البريد الإلكتروني

حتى اليوم Email marketing هو المسيطر على طرق التسويق الأكثر فعالية وسنوضح ذلك بمجموعة من الدراسات والأرقام التي تم الوصول إليها.

  • البريد الإلكتروني هو الأكثر نشاطاُ من حيث الاستخدام ومن حيث البحث أيضاً.
  • يتحقق الموظف من بريده الإلكتروني حوالي 30 مرة بالساعة.
  • التوقعات تشير إلى إرتفاع عدد حسابات البريد الإلكتروني في العالم إلى أكثر من 5.2 مليار حساب.
  • حسب 72٪ من المستهلكين أن البريد الإلكتروني هو الخيار المفضل لديهم للتواصل مع الشركات.
  • حسب 61٪ أنهم يرغبون في تلقي رسائل البريد الإلكتروني الترويجية أسبوعيًا، و 28٪ يريدونها بشكل متكرر.
  • عند سؤالهم عن العملاء المتوسطين الذين يرغبون في تلقي التحديثات، فضل 90٪ نشرة إخبارية بالبريد الإلكتروني.
  • يفضل 72٪ من الأشخاص تلقي محتوى ترويجي عبر البريد الإلكتروني. 17٪ يفضلون وسائل التواصل الاجتماعي.

استراتيجات التسويق عبر البريد الإلكتروني

تعتقد الكثير أن email marketing قد انتهى، ولكنه حقيقة انخفض في السنوات الماضية لعدة أسباب:

  1. العدد الكبير من الرسائل التي أصبحت ترسل للناس.
  2. مرشحات البريد المزعج – spam filters.
  3. الإعلانات في Gmail.

لذلك، لتبدأ التسويق عبر البريد الإلكتروني، عليك أن تفكر جيداً، وتختار الطريقة المناسبة.

  1. تخصيص المحتوى

    في عصر التكنولوجيا هذا وبظل توفر كل شيئ أمام المستخدم، لم يعد أي أحد يتمنى تلقي أي شيئ لا يحتاجه أو يفيده بشيئ. التسويق عبر البريد الإلكتروني مشابه لذلك.

كشخص عادي، عندما تتلقى رسائل على بريدك الإلكتروني ولا تتماشى مع رغباتك وميولك ولا تناسب حياتك وما تحتاجه وتبحث عنه، غالباً لن تفتح هذه الرسائل مرة ثانية.

هذا يعني أنه كشركة أو شخص يقوم بعملية Email marketing، أنك خسرت هذا العميل أو المستخدم المحتمل. لذلك لا بد من تخصيص المحتوى وتقسيمه حسب الرغبات والمتطلبات لكل شخص. هناك برامج أو تطبيقات يمكنهم استخدامها لتتبع ما يريده المستخدمون والبحث. يمكن استخدام هذه البيانات التي تم جمعها لإنشاء رسائل بريد إلكتروني مناسبة للشخص.

  • حسب خبراء التسويق، حقق 39% من الأشخاص الذين يقومون بتخصيص محتوى رسائل البريد الإلكتروني وفقًا لاهتمامات عملائهم معدل فتح أعلى.
  • ماتحتاجه للقيام بتخصيص محتواك و رسائلك هو:
    • القيام بتتبع لحملات الإلكتروني وإنشاء سجلات وفروع لكل منها.
    • تتبع واحتفظ بسجلات عن مشتريات واحتياجات العملاء.
    • استخدم البيانات والمعلومات لتخصيص رسائل البريد الإلكتروني بناءً على البيانات والاحتياجات.
  • أفضل طريقة لتجعل العميل يضغط على زر الإشتراك، هو أن يتلقى رسائل تلبي رغباته وإحتياجته.
  • مناسبة للجوال

    الهاتف المحمول، أصبح اليوم كل شيئ. لا يوجد تطبيق أو برنامج أو موقع أو رسالة إلكترونية إلا ونستخدام الموبايل لفتحها. لهذا يجب أن تضع في بالك عند التسويق عبر البريد الإلكتروني أن تكون هذه الرسائل متوافقة مع الجوال.

  • حسب آخر التقديرات:
    • 54٪ من رسائل البريد الإلكتروني يتم فتحها عن طريق الهاتف.
    •  19٪ فقط من جميع عمليات فتح البريد الإلكتروني، تفتح عن طريق سطح المكتب.
    • التصميمات المتجاوبة والمتوافقة مع الموبايل أدت إلى زيادة بنسبة 7.06٪ في التفاعل.

هذا يعني إذا لم يتم تحسين رسائل البريد الإلكتروني الخاصة بك للجوال، فسيحذفها الأشخاص. هذا يقلل من فرصك في تحويل المشتركين إلى عملاء.

    • التسويق عبر البريد الإلكتروني
      التسويق عبر البريد الإلكتروني – رسالة متوافة مع الجوال

  • إعادة إشراك المشتركين غير النشطين

    بأي نوع من أنواع التسويق الإلكتروني وغيره، يكون استهداف المشتركين والعملاء الحاليين أسهل وأقل تكلفة من الحصول على عملاء جدد. هذا هو نفسه في التسويق عبر البريد الإلكتروني.

ستكون المعركة من أجل الحصول على مشتركيين جدد أصعب بكيثر من محاولة إعادة المشتركين الحاليين للتفاعل من جديد.
دائما وأبداً وفي قوائم البريد الإلكتروني سينقسم المشتركين إلى نشطين متفاعلين و غير نشطين لا يتفاعلون مع الرسائل.

[tds_note]المشترك غير النشط هو شخص لا يشارك في أي رسائل بريد إلكتروني مرسلة إليهم في غضون ثلاثة إلى ستة أشهر.[/tds_note]

بإمكانك وبقليل من الحيل و الأساليب تحويل هؤلاء العملاء غير النشطين إلى عملاء نشطين وحتى محاولة إحالة أصدقائهم أيضاً.

“اقرأ أيضاً: كيف تبدأ التسويق بالعمولة (affiliate marketing)؟ طريقك لعام 2020

كيف يمكنك تحويل مستخدم غير نشط ليصبح نشطًا ويصبح عميلاً مخلصًا؟

    1.  إجراء الاستطلاعات والإستبيانات

      وذلك من خلال إرسال هدايا مجانية كمكافأة لإكمال الاستطلاعات. سيؤدي ذلك إلى زيادة التحويلات. الهدية ستحفزهم على العمل. تتيح لك استطلاعات الرأي والاستطلاعات أيضًا معرفة المزيد عن المشتركين غير النشطين.

      1.  هدايا مجانية دون طلب أي شيء.

        بكل بساطة، نعم تقوم بعض الشركات بذلك، وتقدم هدايا للمشتركين دون أن يقومو بأي شيئ. تقدم Pinkberry هدايا مجانية للمشتركين غير النشطين

        • تخيل أن تأتيك رسالة على بريدك من شركات حلويات تتتعامل معها، تخبرك أنه لديك قطعتين من الحلوى بإنتظارك مجاناً. عليك فقط الذهاب للمتجر والاستمتاع بالطعم اللذيذ.

          شركة بينك بيري للحلويات
          شركة بينك بيري للحلويات – pinkberry

      2. الحسومات والكوبونات

        استخدام أساليب الحسومات والتخفيضات على المنتجات لتحفيز الناس على فتح رسائل البريد الإلكتروني الخاصة بك.

      3. الاشتراك السنوي

        إن وجود عملية تجديد اشتراك سنوي حيث يجب على المشتركين تجديد اشتراكهم لمواصلة تلقي رسائل البريد الإلكتروني الخاصة بك. سيساعد ذلك على إبقاء الأشخاص المهتمين بالحصول على اتصالاتك فقط.

  •  وسائل التواصل الاجتماعي

    تبقى وسائل التواصل الاجتماعي إحدى الطرق التي يجب أن لاتغفل عنها. يمكن أن تكون وسيلة قوية لتفعيل التسويق عبر البريد الإلكتروني.
    أجرت Privy اختبارات على جذب المشتركين إلى صفحتها المقصودة (Landing Page) ووجدت أن Facebook عززت المشاركات التي جلبت 46.7 ٪ من عدد الزيارات.

    • كيف يمكنك الاستفادة من شبكات التواصل الاجتماعي لزيادة قائمة بريدك الإلكتروني وزيادة فعالية التسويق عبر البريد الإلكتروني؟

      1. قم بإنشاء صفحة مقصودة (Landing Page) على شبكات التواصل الاجتماعي مثل Facebook.
      2. مشاركة المحتوى المتميز على شبكات التواصل المختلفة .
      3. القيام بعمل حوافز لتشجيع المستخدمين للاشتراك بالبريد الإلكتروني.
      4. القيام بعمل ندوات وحملات تعريفية لزيادة فعالية Email marketing.
      5. لا تفغل عن إجراء مسابقات أو يانصيب أو هدايا.
      6. بالنهاية، استخدام الإعلانات على شبكات التواصل.

“اقرأ أيضاً: 10طرق مستقبلية لأجل الربح من الإنترنت (الأفضل لعام 2020)

  • محتوى تفاعلي

    التفاعل والمحتوى التفاعلي الجذاب، هو طريقك الصحيح لجلب المشتركين. لم يعد إرسال الرسائل الثابتة يكفي لإقناع المستخدمين، تحتاج إلى شيئ يجذب المستخدم.

المحتوى التفاعلي، أصبح يدخل بكل المجالات حتى التعليم يتجه الآن نحو تقنيات مثل التلعيب (gamification) وهي إدخال اللعب إلى التعليم. لذلك، إذا كنت تريد جذب انتباه عملائك أو قرائك، فإن البريد الإلكتروني التفاعلي هو أفضل طريقة للقيام بذلك.

    • وفقًا لـ HubSpot، يفضل 65٪ من المستخدمين رسائل البريد الإلكتروني التي تحتوي في الغالب على صور مقابل 35٪ يفضلون النص في الغالب..
    • استخدام الصور في حملات التسويق عبر البريد الإلكتروني شهد تحسنًا إجماليًا بنسبة 27٪.
    • استخدمت Audaxium على سبيل المثال المرئيات في حملاتها التسويقية عبر البريد الإلكتروني بتصميم واضح وسهل القراءة حصل على معدل فتح 34٪.
  • تحسين عبارة الحث – CallToAction

    استخدم عبارة واحدة تحث المستخدم على اتخاذ إجراء في كل بريد إلكتروني.
    عبارة الحث على اتخاذ إجراء (CTA) هي الزر أو الرابط الذي تضعه داخل بريدك الإلكتروني يطلب من العملاء المحتملين شراء منتجك أو بدء فترة تجريبية مجانية.

    • من خلال تجارب التسويق عبر البريد الإلكتروني – Email marketing على عبارات تحث المستخدم على اتخاذ إجراء في التسويق عبر البريد الإلكتروني، تبين أن:
      •  CTAs التي تقدم قيمة عالية بتكلفة منخفضة للمستلم تحصل على نقرات أكثر.
      • كلما زادت فعالية CTA كلما زاد التحويل وزادت الأرباح.
      • يجب أن تكون CTA الخاصة بك جذابة لمشتركي بريدك الإلكتروني.
    • كيفية إنشاء CTA محسّنة:

      • استخدم نسخة محددة.
      • ركز على الميزات الأساسية للمنتج والفعالة.
      • الإبتعاد عن الكلمات التي تبعث الشك والإرباك للمستخدمين.
      • استخدم تصميمات الأزرار بحجم مناسب وتبرز على البريد الإلكتروني.
      • الاستفادة من المسافات البيضاء في البريد الإلكتروني.
      • اختبر موضع CTA في البريد الإلكتروني.
  • إرسال رسائل البريد الإلكتروني في الوقت المناسب

    التوقيت المناسب، هو المفتاح الدائم للنجاخ. عليك أن تقوم بدراسة وتحليل كل ما يتعلق بالتسويق عبر البريد الإلكتروني لتختار الوقت المناسب للإرسال.

    • يجب أن تقوم بعمليات الاختبار مراراً وتكراراً وتحلل الافتتاحيات والنقرات والزيارات التي حصلت عليها. لتصل إلى معرفة الوقت المناسب.
    • الأوقات المناسبة هي التي من المرجح أن يفتح فيها المشتركون الحاليون موقعك على الويب ويقرأونه ويزورونه. حتى مشاركة المحتوى مع شبكاتهم على وسائل التواصل الاجتماعي.
  • العروض المجانية

    دائماً ما كانت العروض المجانية، من أكبر عوامل الجذب في التسويق عبر البريد الإلكتروني (Email marketing). لأن التخلي عن شيء ما مجانًا يقلل من الاحتكاك الذي ينطوي عليه بدء التفاعل مع جمهورك.
    من الطرق الشائعة لزيادة العملاء المحتملين للبريد الإلكتروني وزيادة فتح البريد الإلكتروني استخدام المسابقات أو الهدايا.

    • على سبيل المثال، زاد Incentivibe اشتراكاتهم بالبريد الإلكتروني بنسبة 200٪ من خلال القيام بذلك.

      كيف تفعل هذا؟

      • أنشئ صفحات مقصودة خصيصًا لكل من عروضك الخاصة.
      • اختبر العروض المختلفة للعثور على المكاسب الأكثر فتحًا والاشتراكات.
      • طوّر سلسلة من رسائل البريد الإلكتروني استنادًا إلى منتج جمهورك ومحور إهتمامته.
  • اختبر رسائل البريد الإلكتروني الخاصة بك

    ليست كل رسائل البريد الإلكتروني فعالة، ليس كل الجماهير متشابهة. لذلك، يجب اختبار ما إذا كانت استراتيجية التسويق عبر البريد الإلكتروني (Email marketing) لعلامتك التجارية فعالة. في اختبار تقسيم محتوى البريد الإلكتروني لعلامتك التجارية، سيتم إرسال رسائل بريد إلكتروني مختلفة إلى جمهورك لتحديد رسائل البريد الإلكتروني التي يتم فتحها والمشاركة فيها وبالتالي فعاليتها.
    هذه الاستراتيجية مفيدة للشركات لمعرفة الطريقة الأكثر فعالية التي يمكن أن تدر دخلاً وزيادة عملائها المحتملين. يعمل اختبار تقسيم أساليب التسويق عبر البريد الإلكتروني لعلامتك التجارية على تحقيق الكثير من المعجزات.


كما هو الحال مع معظم جهود التسويق، فإن القدرة على إنشاء حملات تسويق فعالة عبر البريد الإلكتروني هي عملية. تتطلب مجموعة من الإستراتيجيات الجيدة والتخطيط وتحليل البيانات لإدخال تحسينات على حملاتك. ومع ذلك، فإن الطريقة الوحيدة للتعلم والتحسين هي بدء البريد الإلكتروني.

700 مشاهدة

ساهم باثراء المحتوى من خلال اضافة تعليق