الألعاب الإلكترونية تجذب ملايين الشباب سنويًا

الألعاب الإلكترونية تجذب ملايين الشباب سنويًا

لقد أصبحت الألعاب الإلكترونية واحدة من أكثر وسائل الترفيه إقبالًا من فئة الشباب من الجنسين. ليس فقط في دول العالم العربي مثل الكويت ومصر والسعودية والإمارات، ولكن في أنحاء العالم بدون.

لقد أصبحت الألعاب الإلكترونية واحدة من أكثر وسائل الترفيه إقبالًا من فئة الشباب من الجنسين. ليس فقط في دول العالم العربي مثل الكويت ومصر والسعودية والإمارات، ولكن في أنحاء العالم بدون استثناء. فهي صناعة كبيرة تجلب ملايين من الدولارات بشكل لاقتصاد الدول، وتستثمر الدول الكثير من الأموال في هذا المجال الذي يمثل الآن صناعة رقمية حديثة. على الرغم من انتشار هذه الألعاب في جميع أنحاء العالم، إلا أن نمو صناعة الألعاب الإلكترونية في الدول العربية هو الأكبر على الإطلاق.

هناك الكثير من الأسباب التي تساهم في نمو صناعة الألعاب والرياضات الإلكترونية منها وجود بنية تحتية حديثة تدعم هذه الصناعة وتوفر للمواطنين خدمات متميزة تساعدهم في الوصول لهذه الألعاب. يتمتع الشباب العربي أيضًا بمعرفة كبيرة ودراية بكل ما هو جديد في مجال التكنولوجيا ويقبل على الألعاب الإلكترونية كواحدة من وسائل الترفيه التكنولوجية الحديثة.

خدمات الإنترنت ومنصات الألعاب الفورية

لقد عملت الدول العربية بجد من سنوات في الاهتمام بقطاع التكنولوجيا والاتصالات، ووفرت لمواطنيها خدمات اتصال بالإنترنت مميزة وبأسعار تنافسية. انتشرت أيضًا الهواتف الذكية بين المواطنين حيث تشير بعض الإحصائيات أنه ما يزيد عن نسبة 90% من المواطنين في الكويت، على سبيل المثال، يمتلكون هواتف ذكية. بدورها، فلقد أصبحت هذه الهواتف الوسيلة الأكثر استخدامًا للوصول للألعاب الإلكترونية.

منصات الألعاب الفورية على الإنترنت أيضًا تعتبر شريكًا أساسيًا في نمو وتعزيز صناعة الألعاب الإلكترونية في الوطن العربي وتعمل على زيادة المستخدمين. من خلال منصة ألعاب فورية مثل كازينو YYY يصل اللاعبين إلى مئات ومئات من الألعاب الفورية بدون تحميل وفي أي وقت من اليوم. تقدم هذه المنصة الكثير من المزايا التي تجذب إليها العديد من المستخدمين حيث يحصل عملائها على جوائز نقدية حقيقية عند الفوز في أي لعبة إلى جانب مكافآت مالية عند الاشتراك وبدء اللعب. هذا إلى جانب المزيد من الخدمات التي تضمن للاعبين تجربة ألعاب مثالية منها خدمة الدعم الفني وتوفير وسائل آمنة للسحب والإيداع.

هذه العوامل ساعدت منصات الألعاب الفورية على أن تعزز من صناعة الألعاب الإلكترونية في الوطن العربي. بالتالي، أصبح هناك مستخدمين جدد بشكل يومي، وأصبح لهذه الصناعة تأثير قوي على الاقتصاد القومي للدول العربية.

استثمارات عربية ضخمة ودور محوري في الاقتصاد

تسهم سوق الألعاب الإلكترونية بشكل مباشر وغير مباشر في الناتج المحلي للدول العربية. فهي صناعة مختلفة الأطراف منها مثلًا الشركات مصنعة الهواتف الذكية وأجهزة الألعاب المختلفة، شركات تطوير منصات وتطبيقات الألعاب، الشركات موفري خدمات الإنترنت وما إلى ذلك. ففي عام 2020، أكد مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار بمجلس الوزراء المصري على أن إيرادات صناعة الألعاب الإلكترونية بلغ 159.3 مليار دولار في جميع أنحاء العالم، وأن عدد مستخدمي الألعاب وصل حوالي 2.69 مليار لاعب على مستوى العالم في نفس العام.

تنمو الإيرادات الخاصة بهذه الصناعة بشكل كبير في المنطقة العربية للأسباب سابقة الذكر، وتضع دول المنطقة استثمارات ضخمة للنمو لهذه الصناعة والاستفادة بالمردود الخاص بها. فهذه الإيرادات تؤثر بشكل مباشر على الناتج المحلي، والاهتمام بها يساعد على رفع مستوى معيشة المواطن وتوفير خدمات مثالية على جميع الأصعدة. تشير الأرقام أيضًا إلى أن عدد مستخدمي الألعاب سيواصل النمو بشكل مستمر، ويرتبط الأمر طرديًا بحجم الإيرادات أيضًا.

تمثل الإمارات ومصر والسعودية والكويت نماذج عربية للدول التي تعطي المزيد من الاهتمام بالصناعة حيث تسخر الكثير من المؤسسات الحكومية، وتشجع شركات القطاع الخاص على الاستثمار في سوق الألعاب الإلكترونية. فعلى سبيل المثال، أسست السعودية الاتحاد السعودي للرياضات الإلكترونية، وفيي مصر أيضًا تجد الاتحاد المصري للرياضات الإلكترونية الذي يهتم برفع الوعي لدى المواطنين بهذه الألعاب ويتولى الإشراف على تنظيم بطولات الألعاب الإلكترونية المحلية والدولية.

الألعاب الإلكترونية تجتاح العالم

تحظى الألعاب الإلكترونية بشعبية كبيرة في الوطن العربي، وتشير بعض الإحصائيات التي نشرتها مؤسسة “نيوزوو” المتخصصة في إحصائيات سوق الألعاب الإلكترونية إلى أن عدد مستخدمي الألعاب الإلكترونية في دول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا زاد بمقدار 39 مليون مستخدم خلال العام الماضي فقط مقارنة بالعام السابق له، وهو ما يمثل نسبة زيادة قدرها 10%. بهذا، يصل عدد مستخدمي الألعاب في هذه المنطقة، حسب إحصائيات المؤسسة، ما يصل إلى 434 مليون مستخدم. هذا الرقم في حد ذاته يمثل حوالي 15% من إجمالي عدد مستخدمي الألعاب الإلكترونية في العالم والذي وصل بدوره حوالي 3 مليار مستخدم.

تشير الأرقام أيضًا إلى أن النسبة الأكبر من عدد مستخدمي الألعاب الإلكترونية يكون في قارة آسيا والتي تمتلك حوالي 1.6 مليار مستخدم وهو ما يمثل 55% من إجمالي عدد اللاعبين. أما في أوروبا، فلقد بلغ عدد مستخدمي الألعاب مع نهاية العام الماضي 408 مليون مستخدم بنسبة 14% من العدد الكلي للاعبين، وتمتلك أمريكا اللاتينية 289 مليون مستخدم يمثلون حوالي 10% من العدد الكلي. من جانبها، تمتلك أمريكا الشمالية ما يقرب من 212 مليون مستخدم والذين يشكلون 7% من عدد مستخدمي الألعاب الإلكترونية في العالم.

فهرس على قوقل نيوز

تابعنا الأن

مقالات هامة
تعليقات (0)

إغلاق