الترفيه بين الألعاب الإلكترونية والأفلام السينمائية

الترفيه بين الألعاب الإلكترونية والأفلام السينمائية

الألعاب الإلكترونية والأفلام السينمائية لا يقل أحداهما عن الآخر في مجال الترفيه. فجميعنا نفضل الجمع بين الترفيه عبر الألعاب الإلكترونية والأفلام في أي وقت من اليوم.

إن الألعاب الإلكترونية والفن بصفة عامة هما وجهان لعملة واحدة وهي الترفيه. فمن منّا لم يستمتع بأحد الألعاب الإلكترونية أو لم يشاهد مسلسل تليفزيوني أو فيلم سينمائي بغرض الترفيه، خاصة كلاهما متوفر في كل منزل في العصر التكنولوجي الذي نعيشه الآن. فكلما كان لديك وقت فراغ ولم تستطيع الخروج من المنزل، تلجأ إلى جهاز التليفزيون لمشاهدة أحد الأفلام المفضلة لديك، أو تلجأ إلى هاتفك الذكي للاستمتاع ببعض الألعاب الإلكترونية.

الأفلام السينمائية بين الماضي والحاضر

كانت السينما في القرن العشرين واحدة من وسائل الترفيه المخصصة للأثرياء فقط، ولم ينال الفقراء أو المواطنين من الطبقة المتوسطة الفرصة للدخول لهذا العالم حتى وقت قريب. ففي عطلة نهاية الأسبوع، اعتادت بعض الأسر حجز تذاكر السينما والترفيه عبر مشاهدة أحد الأفلام الجديدة والممتعة.

في المقابل، انتشرت أجهزة التليفزيون في المنازل والتي بدورها تعرض بعض الأعمال الفنية التي تتناسب مع طبقات المجتمع المختلفة. بالتالي، لم يعد هناك أي مجال للشعور بالحرمان من مشاهدة الأفلام السينمائية المختلفة. بالطبع يتم عرض الأفلام التي توقف عرضها في صالات السينما، ولكن لا توجد مشكلة في ظل عدم القدرة على الذهاب لهذه الصالات.

علاوة على ذلك، ظهرت القنوات الفضائية المختلفة في الفترة الأخيرة. تتنافس هذه القنوات فيما بينها لجذب انتباه أكبر عدد من الجمهور وذلك من خلال عرض الكثير من الأفلام السينمائية. بعض منها متخصص في عرض الأفلام الأجنبية، والبعض الآخر في عرض الأفلام والمسلسلات العربية وما إلى ذلك. هذا بدوره أوجد عامل الأفضلية لشاشات التليفزيون. ففي أي وقت، يمكنك تشغيل التلفاز الخاص بك واختيار القناة الفضائية التي تعرض نوع الأفلام الذي تفضله.

ليس ذلك فقط، بل يمكنك الاستعانة بالإنترنت والوصول لأجدد الأفلام السينمائية. فمن خلال التعرف على تقييم الفيلم من مواقع إلكترونية مثل موقع imdb، تستطيع تحميل الفيلم والاستمتاع بالمشاهدة.

الترفيه عبر الألعاب الإلكترونية

منذ أواخر القرن العشرين، فلقد ظهر مفهوم ألعاب الفيديو في الكثير من البلاد العربية. كانت هذه الألعاب الإلكترونية مقتصرة على أجهزة البلاي ستيشن القديمة والتي تتيح بعض الألعاب البدائية، ولكنها لم تكن بدائية في منظور مستخدميها الذين شعروا بالدهشة مما كانت توفره لهم هذه الأجهزة، ولم يتخيلوا أيضًا التقدم الكبير الذي نعاصره نحن اليوم. كان مستخدمي أجهزة البلايستشين هذه من الطبقة العليا في المجتمعات العربية. فهي أجهزة باهظة الثمن، ولم يكن لأصحاب الطبقة المتوسطة والفقيرة رفاهية شراء هذه الأجهزة بغرض الترفيه. مع ذلك، لم يدم ذلك كثيرًا.

فمع بداية القرن الحادي والعشرين الذي أصبح شعارًا للتقدم التكنولوجي في كافة مناحي الحياة، أصبحت الألعاب الإلكترونية في متناول اليد. فلقد ظهرت أجهزة الهاتف الجوال الذكية التي تضع بين يديك أجهزة بلايستشين متقدمة وعلى أحدث طراز. الهواتف الذكية هذه توفر لك مجموعة كبيرة من الألعاب الإلكترونية المختلفة، ويمكننا أن نقول أنها مجانية تمامًا. فمن خلال متجر التطبيقات المتوفر على هاتفك الذكي، يمكنك تحميل العديد من الألعاب الإلكترونية المختلفة وبشكل مجاني.

تطورت أيضًا الألعاب الإلكترونية في حد ذاتها واختلفت السمات الخاصة بها. بعض الألعاب الإلكترونية يستهدف الترفيه مع عامل آخر مثل تنمية الذكاء، تعليم المهارات لدى الأطفال وتنمية إدراكهم للأشياء المختلفة، والبعض أيضًا يتيح للاعبين الحصول على جوائز مالية ونقدية حقيقية.

الترفيه عبر الألعاب الإلكترونية أيضًا تطور من حيث كيفية تقديم الألعاب ومستوى التصميم المتقدم الموجود بها حاليًا. فلقد استخدمت الشركات المنتجة للألعاب الإلكترونية تصميمات متقدمة ثلاثية الأبعاد وتحاكي الواقع تمامًا مثل ألعاب المنظور الأول. لن يكون عليك اللعب بشكل فردي أيضًا، ولكن ستنضم لمجموعة من اللاعبين عبر الإنترنت لتنافسهم مما يرفع من مستوى الإثارة والتشويق. من أهم الأمثلة الحقيقة على ذلك هو ألعاب كازينو مباشر عبر الإنترنت. هذه الألعاب تضعك في مواجهة موزع مباشر حقيقي تراه وتتحدث إليه في الوقت الفعلي. يتواجد الموزع في مكان مخصص واحترافي، وهناك كاميرات متعددة عالية الدقة تنقل لك تفاصيل اللعب حيث يمكنك لعب روليت، بوكر، بلاك جاك وغيرها مع لاعبين آخرين والحصول على أرباح حقيقية في حالة الفوز في أي لعبة.

الترفيه عبر الألعاب الإلكترونية وشاشات التليفزيون

اندمجت شاشات التليفزيون والألعاب الإلكترونية معًا لتقديم قدر أكبر من الترفيه. فهناك بعض الألعاب الإلكترونية التي يمكنك تشغيلها على أجهزة التليفزيون والحصول على صورة أكبر وأوضح. يكون ذلك من خلال بعض الأجهزة الإضافية والملحقات التي تساعدك على تشغيل الألعاب على التلفاز.

بالنسبة للأفلام السينمائية الشهيرة، فالكثير منها أيضًا تحول إلى ألعاب فيديو حديثة نظرًا لارتباط أعداد كبيرة من المعجبين بها. الفيلم السينمائي يعرض لك الشخصيات المختلفة التي تمر ببعض الأحداث الخطيرة والمشوقة، وتفكر أنت في وضع نفسك محل أكثر من شخصية وخوض المغامرة. استغلت شركات برمجيات الألعاب هذه الفكرة، وقامت بتصميم ألعاب فيديو مستوحاة من بعض الأفلام السينمائية.

في الحقيقة، نؤكد مرة أخرى على أن الألعاب الإلكترونية والأفلام السينمائية هما من أشهر وسائل الترفيه المتوفرة في مجتمعنا العربي. فلا يخلو الآن منزل من جهاز تليفزيون يضم مئات من القنوات التليفزيونية التي تعرض أفضل المسلسلات والأفلام السينمائية. في كل منزل أيضًا تجد أكثر من هاتف ذكي والذي أصبح بدوره جهاز بلاي ستيشن متنقل يضم العديد والعديد من الألعاب الإلكترونية المثيرة والممتعة.

فهرس على قوقل نيوز

تابعنا الأن

مقالات هامة
تعليقات (0)

إغلاق